hits counter

الموضوع الرسمي مقولة | شاركنا بشعر أو مثل أو حكمة

YAHiA

Nightmaren
وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً *** وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ***وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ***فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني***وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني***أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً***وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

أَتَوا أَهلَهُم بِالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً***فَيا لَيتَكُم تَأتونَ بِالكَلِماتِ

-
حافظ إبراهيم.

الأبيات السابقة توضح الحال الذي وصلت إليه اللغة العربية، في تلك الأبيات ستجد أن الشاعر قام بتجسيد اللغة العربية كشخص يشكو حاله.

القصيدة كاملة:
 

Emperor of myself

True Gamer
" الناس سوف تنسى ماقلت، أو مافعلت، لكنهم لن ينسوا الشعور الذي تركتهم يشعروه "

" الكراهية، كانت سبب لكثير من المشاكل حول العالم، لكنها لم تحل شيئا بعد "

" لا تجعل لهم الأولوية، وأنت بالنسبة لهم خيار "

" الحياة لا تقاس بعدد أنفاسك، بل بلحظات تأخذ أنفاسك"

" عندما يريك شخص حقيقه من هو، صدقة من أول مره"


مايا انجلو.
 

سيفروس سنيب

بروفسور فنون الظلام
سأضع ردي على اقتباساتها :

" الناس سوف تنسى ماقلت، أو مافعلت، لكنهم لن ينسوا الشعور الذي تركتهم يشعروه "

العاقلون سيأخذون المفيد وإن لم يقدم لهم بأسلوب معسول
أعتقد أن خلط فائدة/صحة الرسالة بطريقة تسليمها هي من العوائق الإنسانية التي ينبغي علينا تجاوزها ..

خاصة المثقف عالي التجرد
لذلك تجد العاقلون في المجتمعات الغربية قادرين على
فهم مواقف الجمهور العربي والإسلامي رغم الرسائل الإعلامية
الممنهجة ، ليزداد ذكاء المجتمعات عليها أن تعلم أبناءها
كيف تفصل الكلام عن من يلقيه وكيف يلقيه ..

" الكراهية، كانت سبب لكثير من المشاكل حول العالم، لكنها لم تحل شيئا بعد "

أيضاً هنا لا أتفق كراهية المنكر تبطله في كثير من الأحيان
هل تظن كره الشعوب للطريقة التي عاملت فيها الصين فايروس
كورونا ستجعل حادثة كهذه تمر مستقبلاً بسلام؟
وقس عليها الدول التي تحارب وتحتل بين كل فترة وأخرى ..
بل قد أذهب إلى أبعد من ذلك وأقول أن كراهية
الكارهين تبطل الكراهية .

" لا تجعل لهم الأولوية، وأنت بالنسبة لهم خيار "

غير منضبطة شرعياً وتعتمد على نوع العلاقة المهم أن
تؤدى الحقوق والواجبات بمعزل عن الاهتمام والعواطف
مثلا لايحق لأب أن يقول لن أجعل أبنائي أولوية لأنهم
لا يسألون عني ، والزوجة كذلك ومدير العمل وكل العلاقات

" الحياة لا تقاس بعدد أنفاسك، بل بلحظات تأخذ أنفاسك"

الحياة مفهوم كبير يتعدى التجارب الشخصية الخاطفة للنفس
الحياة تقاس بالأثر الذي تركته عليها فإن لم تزد على
الدنيا شيئاً فأنت زائد عليها .. نذكر العلماء والقادة والمخترعين
وأهل الخير والرواد والفلاسفة لا لشيء إلا لما قدموه في حياتهم

" عندما يريك شخص حقيقه من هو، صدقة من أول مره"

الإشكاليه هنا كيف تقرر حقيقته ؟ غضب منك في يوم مضطرب
أم ضحك معك في يوم هادئ أم تأخر عن خدمتك في يوم
انشغل فيه .. الإنسان معقد جداً ويقاس بجملة مايتبناه
ويتمنهج عليه من مواقف لذا فكر مليا قبل أن تظن أنك
كشفت عن صدره وعرفت حقيقته ..

"مايا انجلو"

لم تبهرني البتة

لا أعرف إن كان غيري يجد بعض الكتابات الغربية
قشرية بينما تهدى كحكم عميقة
 

Emperor of myself

True Gamer
سأضع ردي على اقتباساتها :

" الناس سوف تنسى ماقلت، أو مافعلت، لكنهم لن ينسوا الشعور الذي تركتهم يشعروه "

العاقلون سيأخذون المفيد وإن لم يقدم لهم بأسلوب معسول
أعتقد أن خلط فائدة/صحة الرسالة بطريقة تسليمها هي من العوائق الإنسانية التي ينبغي علينا تجاوزها ..

خاصة المثقف عالي التجرد
لذلك تجد العاقلون في المجتمعات الغربية قادرين على
فهم مواقف الجمهور العربي والإسلامي رغم الرسائل الإعلامية
الممنهجة ، ليزداد ذكاء المجتمعات عليها أن تعلم أبناءها
كيف تفصل الكلام عن من يلقيه وكيف يلقيه ..

" الكراهية، كانت سبب لكثير من المشاكل حول العالم، لكنها لم تحل شيئا بعد "

أيضاً هنا لا أتفق كراهية المنكر تبطله في كثير من الأحيان
هل تظن كره الشعوب للطريقة التي عاملت فيها الصين فايروس
كورونا ستجعل حادثة كهذه تمر مستقبلاً بسلام؟
وقس عليها الدول التي تحارب وتحتل بين كل فترة وأخرى ..
بل قد أذهب إلى أبعد من ذلك وأقول أن كراهية
الكارهين تبطل الكراهية .

" لا تجعل لهم الأولوية، وأنت بالنسبة لهم خيار "

غير منضبطة شرعياً وتعتمد على نوع العلاقة المهم أن
تؤدى الحقوق والواجبات بمعزل عن الاهتمام والعواطف
مثلا لايحق لأب أن يقول لن أجعل أبنائي أولوية لأنهم
لا يسألون عني ، والزوجة كذلك ومدير العمل وكل العلاقات

" الحياة لا تقاس بعدد أنفاسك، بل بلحظات تأخذ أنفاسك"

الحياة مفهوم كبير يتعدى التجارب الشخصية الخاطفة للنفس
الحياة تقاس بالأثر الذي تركته عليها فإن لم تزد على
الدنيا شيئاً فأنت زائد عليها .. نذكر العلماء والقادة والمخترعين
وأهل الخير والرواد والفلاسفة لا لشيء إلا لما قدموه في حياتهم

" عندما يريك شخص حقيقه من هو، صدقة من أول مره"

الإشكاليه هنا كيف تقرر حقيقته ؟ غضب منك في يوم مضطرب
أم ضحك معك في يوم هادئ أم تأخر عن خدمتك في يوم
انشغل فيه .. الإنسان معقد جداً ويقاس بجملة مايتبناه
ويتمنهج عليه من مواقف لذا فكر مليا قبل أن تظن أنك
كشفت عن صدره وعرفت حقيقته ..

"مايا انجلو"

لم تبهرني البتة

لا أعرف إن كان غيري يجد بعض الكتابات الغربية
قشرية بينما تهدى كحكم عميقة

لا توجد بينك وبين مايا انجلو ، الكاتبة، المؤلفة المسرحية،المخرجة،المغنية، المؤلفة لكتب ناجحة عالميا صداها أستمر لعقود أشهرها ( i know why the caged bird sing) ،دكتورة وحائزة على أكثر من ٣٠ دكتوراه فخرية أي وجهه مقارنة، لك الحق بالتعليق مثل أي شخص لكن يبدو أن العصفور حلق فوق رأسك ولم تنتبه. هناك فارق من يلهموني لفكرهم ونظرتهم " الغربية " هم بالحقيقة نتاج فكر خاص أو فكرة قديمة تم إعادة صياغتها لكي تناسب واقع حي بالمقابل تجد هناك أشخاص يتبعو فكر عبارة عن نقل أفكار عتيقة قديمة ... قشريه حتى لا تهدى كحكم عميق. لا يوجد شي يرد عليه هنا، نقاطك هي نقاش من أجل النقاش.
 

Avicenna

φιλόσοφος
"مايا انجلو"

لم تبهرني البتة

لا أعرف إن كان غيري يجد بعض الكتابات الغربية
قشرية بينما تهدى كحكم عميقة
هي ليست بمفكرة بل مجرد كاتبة وأديبة غربية. ويا اكثر الأشعار المعابة فلسفياً، مع هذا فكلامها ليس ببعيد عن الفكر السليم.
----------------------------
" الكراهية، كانت سبب لكثير من المشاكل حول العالم، لكنها لم تحل شيئا بعد "
لم ولن تحل الكراهية أي مشكلة على مر التاريخ إلى بطريقة اجرامية نسبياً; وهنا لا نقول إن الكره هو النقد أو التدخل. ألكره هو التوجه السلبي المحض تجاه شخص، فكر، أو قوم. فحتى لو كانت اليابان على خطأ أثناء الحرب العالمية الثانية، الضربة النووية كانت جرم بحق الإنسانية جمعاء. بالنسبة لكره المنكر وغيره من الشيئيات, فلا اضن ان هذا هو المقصود من الكلام. لكن موضوع الكره، والحب، والخير, والشر ابعد من أن ينتهي بمثال كهذا. افضل الطرق لحل المشاكل (حسب النظرة الفلسفية الحالية) هو الفكر السليم, وضع مبادئ لتعريف الحق عن غيره, وبناء القوانين والمسلمات. (شخصياً افضل طريقة Professor Moriarty لحل المشاكل لكن يضل كلام الفريق الآخر على طاولة الحوار ما دام المفكر ابن ادم)
هل تظن كره الشعوب للطريقة التي عاملت فيها الصين فايروس
كورونا ستجعل حادثة كهذه تمر مستقبلاً بسلام؟
نعم، تمر والعالم يتقبلها بكل رحابة صدر. ما الحل؟ حرب نووية؟! اضف الى هذا أن الوقت ينسي الألم و يطفئ الانتقام، بلسم الغضب و يخنق الكراهية ، فيصبح الماضي كأن لم يكن .
----------------------------
" الحياة لا تقاس بعدد أنفاسك، بل بلحظات تأخذ أنفاسك"
تقول إن الحياة ليست بعدد السنين، بل بما يختبره المرء خلال الفترة المقصودة (المشكلة أن الكاتبة لم تكن تقصد الحياة بمعناها بل حياة المرء أو الفرد). وهنا تتضمن الإنجاز فلا تقاس التجربة بالترف واللحظات الشخصية فحسب. وحتى لو كانت كذلك، فالكلام يستهدف الفرد وليس الإنسانية. وذكرني هذا بكلام إيليا أبو ماضي إذ قال:
قُل لِلَّذي أَحصى السِنينَ مُفاخِراً
يا صاحِ لَيسَ السِرُّ في السَنَواتِ
لَكِنَّهُ في المَرءِ كَيفَ يَعيشُها
في يَقظَةٍ أَم في عَميقِ سُباتِ

----------------------------
في النهاية هو كلام يتبعه الغاوون إن اردت، لكن يضل كلام فيه من الحق إن اخذ بالشكل الصحيح وهذا ينطبق على كافة ما قاله المتكلمون.
----------------------------
نقاطك هي نقاش من أجل النقاش.
وهنا يأتي دور محب النقاش…
 

Emperor of myself

True Gamer
هي ليست بمفكرة بل مجرد كاتبة وأديبة غربية. ويا اكثر الأشعار المعابة فلسفياً، مع هذا فكلامها ليس ببعيد عن الفكر السليم.
----------------------------
" الكراهية، كانت سبب لكثير من المشاكل حول العالم، لكنها لم تحل شيئا بعد "
لم ولن تحل الكراهية أي مشكلة على مر التاريخ إلى بطريقة اجرامية نسبياً; وهنا لا نقول إن الكره هو النقد أو التدخل. ألكره هو التوجه السلبي المحض تجاه شخص، فكر، أو قوم. فحتى لو كانت اليابان على خطأ أثناء الحرب العالمية الثانية، الضربة النووية كانت جرم بحق الإنسانية جمعاء. بالنسبة لكره المنكر وغيره من الشيئيات, فلا اضن ان هذا هو المقصود من الكلام. لكن موضوع الكره، والحب، والخير, والشر ابعد من أن ينتهي بمثال كهذا. افضل الطرق لحل المشاكل (حسب النظرة الفلسفية الحالية) هو الفكر السليم, وضع مبادئ لتعريف الحق عن غيره, وبناء القوانين والمسلمات. (شخصياً افضل طريقة Professor Moriarty لحل المشاكل لكن يضل كلام الفريق الآخر على طاولة الحوار ما دام المفكر ابن ادم)

نعم، تمر والعالم يتقبلها بكل رحابة صدر. ما الحل؟ حرب نووية؟! اضف الى هذا أن الوقت ينسي الألم و يطفئ الانتقام، بلسم الغضب و يخنق الكراهية ، فيصبح الماضي كأن لم يكن .
----------------------------
" الحياة لا تقاس بعدد أنفاسك، بل بلحظات تأخذ أنفاسك"
تقول إن الحياة ليست بعدد السنين، بل بما يختبره المرء خلال الفترة المقصودة (المشكلة أن الكاتبة لم تكن تقصد الحياة بمعناها بل حياة المرء أو الفرد). وهنا تتضمن الإنجاز فلا تقاس التجربة بالترف واللحظات الشخصية فحسب. وحتى لو كانت كذلك، فالكلام يستهدف الفرد وليس الإنسانية. وذكرني هذا بكلام إيليا أبو ماضي إذ قال:
قُل لِلَّذي أَحصى السِنينَ مُفاخِراً
يا صاحِ لَيسَ السِرُّ في السَنَواتِ
لَكِنَّهُ في المَرءِ كَيفَ يَعيشُها
في يَقظَةٍ أَم في عَميقِ سُباتِ

----------------------------
في النهاية هو كلام يتبعه الغاوون إن اردت، لكن يضل كلام فيه من الحق إن اخذ بالشكل الصحيح وهذا ينطبق على كافة ما قاله المتكلمون.
----------------------------

وهنا يأتي دور محب النقاش…
تحياتي لك على هذا المستوى من التفكير والفهم لصورة أكبر.
 

Avicenna

φιλόσοφος
تحياتي لك على هذا المستوى من التفكير والفهم لصورة أكبر.
كل الأصحاب مستواهم ممتاز فكرياً، لكن أضن ريسان كان يقرأ في سيرة الخوارزمي فلا يقع عليه اللوم أن شعر بالنقصان الفلسفي لشاعرة غربية.
 

Emperor of myself

True Gamer
كل الأصحاب مستواهم ممتاز فكرياً، لكن أضن ريسان كان يقرأ في سيرة الخوارزمي فلا يقع عليه اللوم أن شعر بالنقصان الفلسفي لشاعرة غربية.
ليس المسألة من نراه أفضل، كلهم بشر أخر اليوم، الفرق هو عدم التقليل من شأن من وضع بصمة . سواء شعر غرب أم شرق.
 

YAHiA

Nightmaren
حَسَنٌ قَوْلُ نَعَمْ مِنْ بَعْدِ لا, وقَبِيحٌ قولُ لا بعد نعمْ (أمزح بالطبع).

"إن لا بعد نعم فاحشة ... فبـ"لا" فابدأ إذا خفت الندم"


وأنا قد بدأت بـ"لا" :)
 

سيفروس سنيب

بروفسور فنون الظلام
لا توجد بينك وبين مايا انجلو ...أي مقارنة
ليس علي مقارنة نفسي بها بل علي فقط فهم ماتطرحه كحكمة عامة

دكتورة وحائزة على أكثر من ٣٠ دكتوراه فخرية
أقدر المتعلمين وحملة الشهادات بشكل لاتتخيله .. في مجالاتهم نعم لهم أرضية نقاش أعلى بحكم
ماقضوه من وقت في دراسة المجال لكن أكرر كحكمة عامة تقدمها
فالكل بوسعه أن يناقش وإلا فلتحتفظ بحكمها لنفسها
ولا تنشرها في كتب ليقرأها العوام ويتفكروا فيها.


يبدو أن العصفور حلق فوق رأسك
نقاطك هي نقاش من أجل النقاش
لا أدري كيف تعرف نيتي وأني أناقش لأجل النقاش
وليس لتبادل الأفكار - حرفياً هذا من أكثر المواضيع التي أزورها لأقرأ الحكم التي يشاركها الأعضاء


الفرق هو عدم التقليل من شأن من وضع بصمة . سواء شعر غرب أم شرق.
هل نقاشي لأفكارها تقليل من شأنها شخصياً .. ؟ أنا تعرفت عليها عن طريقك
وللتو ناقشت كم فكرة فأمطرتني بالأوصاف


بالمقابل تجد هناك أشخاص يتبعو فكر عبارة عن نقل أفكار عتيقة قديمة
قِدَم الفكرة لايضير من صحتها وعمقها شيئاً المهم المحتوى
أفكار ماريا ستصبح قديمة وعتيقة بعد مضي السنين
هل ستتوقف عن التصديق بها لأنها أصبحت قديمة ؟

لا يوجد شي يرد عليه هنا
ومع ذلك تكلفت عناء الرد ...

المهم حياك لو تحب نتكلم عن الحكم المذكورة وليس عني أو عنك


@Avicenna

المشكلة أن الكاتبة لم تكن تقصد الحياة بمعناها بل حياة المرء أو الفرد
أتدري شيئاً ، فقط انتباهك لكيفية فهمي لكلامها تجعلني أعرف كم أنت قارئ جيد
وتحاول بصدق أن تقرأ الأفكار وتعالجها وترد عليها بالمنطق ...

لو قالت الكاتبة (العمر) أو أضافت ضمائر (حياتك / أو إضافة حياة الإنسان)
لاتضح أنها تقصد التجارب الفردية .. لكن لابأس فاللغة الإنجليزية ليست أعظم نواقل الفكر على كل حال
وربما تكون الترجمة ركيكة ومع ذلك دعنا نسلم أنها تقصد الحياة الفردية
أنا لازلت حقاً أؤمن بأن القيمة تكمن في الأثر والخير الذي يقدمه الإنسان
نستمتع اليوم بمئات الاختراعات العظيمة من أبسط الأمثلة المصابيح
من أقوى الأمثلة أدوية علاج الأمراض . حياة الأشخاص الذين خدموا البشرية كان لها
قيمة أكبر بكثير من غيرهم وإن عاش غيرهم مئات اللحظات الخاطفة للنفس
حادث السيارة مثلاً يخطف نفسك فهل هذا يجعل لحياتك قيمة أكبر ؟؟

ربما تشرح لي ماذا تقصد هي بلحظة خاطفة للنفس؟
لأني فهمته كتعبير ينم عن الإثارة والحماس وربما النجاح

هناك حديث يجعلني أشعر بأن الإنسان يعيش وكأنه آلة إنتاج وخير طالما هو يتنفس

(إذا قامت الساعةُ وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها)


نجي للنقطة الثانية عن الكراهية - تقول الكاتبة :

الكراهية، كانت سبب لكثير من المشاكل حول العالم، لكنها لم تحل شيئا بعد
وهنا مشكلتي مع الشطر الثاني من الجملة (لكنها لم تحل شيئا بعد)
ستجد هذا النوع من الطرح كثيراً في كتابات الغربيين
(نص يبدو في ظاهره نبيل -رسالة محو أو نبذ الكراهية -لكنه ساذج جداً )

أنا لا أرى أي واقعية في محاولة محو الكراهية من المجتمع الإنساني فهي شعور موجود وباقي.
اختبرته البشرية ولازالت تختبره وسوف تختبره بل أذهب إلى أبعد من ذلك
الكراهية تعيش جنباً إلى جنب مع الحب ..

فأنت بقدر ماتحب عائلتك بقدر ماتكره أن يصيبها شر
نكره الاحتياج للآخرين فنعمل - نكره الرسوب فنذاكر وقس عليها

الدين عموماً لم يأت بخطاب يدعو لمحو الكره كشعور وادعاء أنه لايأت بخير
الدين علمنا كيف نتعامل معه ..

يحتل المعادي بلدي فهل أنا مطالب بحبه ؟بمحو كراهيتي ؟
أم ببذل كل مابوسعي للدفاع عن نفسي ورده (في حدود الشرع طبعاً)
والشاهد أن الكراهية هي شعور ينبعث طبيعياً نتيجة أمر ما

كلنا كبشر سنكره أشياء -سنكره أفكار -سنكره أشخاص
بل انظر كيف تعلمنا الآية أن نتعامل مع الكراهية في موضوع القتال الضروري:

كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰٓ أَن تَكْرَهُواْ شَيْـًٔا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ

وأعتقد بقوة أن درجة عالية من كره المنكر وكره أهل المنكر تولدان حلول فعالة على أرض الواقع
وتدرء وقوع منكر أو ظلم مشابه في المستقبل

أما البغضاء ونشر الأحقاد بين الناس والعدوان فهي أفعال قد تنتجها الكراهية قد ينتجها الحسد
قد ينتجها الجهل قد ينتجها ماينتجها ...

لكن الهجوم على الكراهية كشعور محض هو أشبه بالهجوم على الخوف كشعور محض
والخوف شعور فطري لطالما ساعد في حماية الكائنات الحية من الهلاك


افضل الطرق لحل المشاكل (حسب النظرة الفلسفية الحالية) هو الفكر السليم, وضع مبادئ
لتعريف الحق عن غيره, وبناء القوانين والمسلمات. (شخصياً افضل طريقة Professor Moriarty
لحل المشاكل لكن يضل كلام الفريق الآخر على طاولة الحوار)
ليت تفتح موضوع لاحقاً عن هذه النقطة مهتم بها

أما الجزئية في الأسفل فظريفة وسع الله صدرك وملأه فرحاً:

ما دام المفكر ابن ادم

أريد أن أفسح المجال لنفسي هنا

لكن أظن ريسان كان يقرأ في سيرة الخوارزمي فلا يقع عليه اللوم أن شعر بالنقصان الفلسفي لشاعرة غربية.

ولا فوق أي أرض ولا تحت أي سماء تباري كاتبة الحكم أعلاه الخوارزمي- تمام - فهذا على جنب
هو أب الحاسب الآلي وأب الخوارزميات وموجد فرعين من أكبر فروع الرياضيات الجبر والمقابلة
وبفضل أسس العلوم التي وضعها فنحن نتحاور اليوم من وراء شاشات (هذا مثال على شخص كان لحياته قيمة)


قد يسيء البعض فهمي على أني متحيز للفكر الشرقي لأني رجل شرقي بينما أنا أميل له لأنه واقعي
وقابل للتفعيل والتطبيق - يعني مثلاً خذ حكمة

لاتهتم لمن لا يهتم بك - لا تعطي الأولية لمن لايعطيك الأولوية
لو علمناها للناس ليطبقوها لرأيتها تكسر رجلها بنفسها

لأن الكل لن يهتم والكل سينتظر أحد غيره يبدأ بالاهتمام ليبادله هو الاهتمام


بينما قارن التفكير الديني عندنا عموماً
حب لأخيك ماتحب لنفسك ! أحسن الظن في الناس (إن بعض الظن إثم)
بعضه وليس كله فلا مجال للسذاجة والاستغفال

هذه أفكار ليست قابلة للتطبيق فقط ومن دون تناقض ومن قبل الجميع
بل تنهض بالإنسان وتجعله أشهم وأذكى وأكثر يقظه

من الأمور التي أحترمها بشكل شديد في المنتدى هنا مثلاً
عندما تكتب عن عضو في غيابه ولو دون إساءة يهبون عليك هبة واحدة وقد تمسح مشاركتك

هذا مبدأ تعلمناه في فكرنا في تربيتنا هل يطبق في المنتديات الغربية لا أدري؟

لكن حماية الإنسان حتى من أن يذكر في غيابه وهو لايملك فرصة للرد هو مبدأ راقي
كراهية الغيبة والنميمة والسعي في خدمة الناس وحسن النوايا

هذه معاني لاتجدهم يترنمون بها كشيء راقي وسامي جداً مثل معاني أخرى
معظمها يدور في فلك (خليك حر وسوي الي تحبه وحياتك ملكك وأنت وذاتك وخصوصيتك وناديني بفلان)

وهذا ماقصدته بكلمة (حكم قشرية) وجمهور قشري بوسع حملة الشهادات الكبرى أن يؤلفوا له الكتب
وينشروها على نطاق عريض لتبيع بشكل هائل

لكن لن تجد نفس القابلية لامتصاص هذه الأفكار عند الشرقيين لأن المرجعية الفكرية
لديهم متممة تقريباً كلما اتفقت مع مقاصد الدين كلما استقطبتهم بشكل أوسع
وخلاصة القول أني لا أرفض بعض الحكم الغربية لأنها غربية بل لأن بعضها قشري فعلاً

والفكر المنبعث من مقاصد دينية عموماً مهما اختلفنا في فهمها وتأخرنا في تطبيقها

يبقى نافعاً لأهل الأرض لأنه جاء من السماء



----------------------------
وهنا يأتي دور محب النقاش…
ومثلك يفتح قريحة النقاش على آخرها
سامحني على الإطالة
 
التعديل الأخير:

Avicenna

φιλόσοφος
لو قالت الكاتبة (العمر) أو أضافت ضمائر (حياتك / أو إضافة حياة الإنسان)
لاتضح أنها تقصد التجارب الفردية
صحيح الكاتبة لم تستخدم التحديد في كلامها، لكن يؤخذ الكلام بحكم القائل. هنا القائل شاعر، والشعر يأتي على المخاطَب. وهنا قد يكون المخاطب هو جمهور من الناس, فالقول لا يزال يعني بالمخاطَب بدل المعنى التعريفي أو الفلسفي للحياة "لا تقاس الحياة بعدد الأنفاس ولكن بما يخطف الأنفاس." وتساؤل الوجيه في هذه الحال هو ما أتيتَ به:
حياة الأشخاص الذين خدموا البشرية كان لها
قيمة أكبر بكثير من غيرهم وإن عاش غيرهم مئات اللحظات الخاطفة للنفس
حادث السيارة مثلاً يخطف نفسك فهل هذا يجعل لحياتك قيمة أكبر ؟؟
بالطبع يضع الإنتاج قيمة أكبر لحياة المرء، لكن هذا ياتي بالكلام من غير باب. وهي مجرد شاعرة كما ذكرنا، ولتوضيح كلامها نأخذ مثال حادث السيارة:

لو قدت سيارة لعشرين سنة في حياتك، وأصابك حادث واحد كاد يؤدي بحياتك. أي التجربتين يعكس معنى حياتك (العشرون سنة، أم يوم الحادثة)؟ المشكلة أن الكاتبة لم تقم بذكر قيمة الحياة، هي فقط أرادت إيضاح أن ما تقاس عليه الحياة هو العمل المبهر (أو المزجر) لصاحبه وليس عدد السنين. هي لم تقل إن قيمة حياة المرء لا ترتفع بارتفاع الإنجاز، ولم تحصر قيمة الحياة باللحظات الخاطفة للأنفاس.. ولو أخذنا المنطق الفلسفي للكلام، فحتى الإنجاز لا ينفع في هذه الحال عند البعض. فعند الربوبين على سبيل المثال، هذه الحياة ما هي إلا عقبة، وكل دقيقة تضيع فيها لغير الله هي مضيعة للمعنى. وندخل في صراع أفكار لا حصر له. هذا كله في كيس، وفكرة قياس معنى الإنجاز وحدها في كيس آخر . فما قيمة إنجازك إذا لم تكن تعتبره إنجازا؟ هل الإنجاز محصور بالصحيح أم هل يحوي زرع الشر في هذا العالم لإعطاء حياتك قيمة؟ -الحل البسيط لكل هذا هو بتقبل الفكر السطحي للكاتب, واخذ الطيب من معناه (اصنع من حياتك قصة لتضع المقياس, وقد يكون هذا بالعبادة, زيارة الأقارب, البحث في فيزياء الحالة الصلبة, الخ… كلها قد تكون لحظات خاطفة للأنفاس في عين صاحبها)-

أنا لا أرى أي واقعية في محاولة محو الكراهية من المجتمع الإنساني فهي شعور موجود وباقي.
صحيح, الكراهية جزء لا يتجزء من الحضار البشرية…
فأنت بقدر ماتحب عائلتك بقدر ماتكره أن يصيبها شر
نكره الاحتياج للآخرين فنعمل - نكره الرسوب فنذاكر وقس عليها
وماذا يفعل هذا الكره؟ هل يبعد الكره الشر من أن يصيب عائلتك إن اقتضي ذلك؟ النسبة لمشكلة الحاجة والرسوب فهي لم تحل بالكره بل بالعمل والمثابرة اللذان قد ينجبهما الكره أحيانا. لكن مع ذلك، فالكره ليس بحل جذري للمشاكل، وان رايته على انه الحق, فسيراه غيرك على انه باطل. وهنا يبطل معنى الحل من مطلقه، ويصبح نسبي القريعة. ونقول أيضا هنا أن الكره حاله حال ما بقي من الصفات غير المحببة. فلو نظرنا الى الكذب فمع انهم يقولون لك أن باعه قصير، إلا انه في الحقيقة طريقة لحل الكثير من المشاكل ولا يزال يعد وسيلة سياسية لفك الصراعات. لكن يضل الحل طريق اجتناب (تحريك بالنسبة للكره) فلا يأتي النزاع فيحله من أصله. ألبعض أيضا ينسب نقصان الكره على انه واحدة من خصال البشر الدالة على النقصان، لهذا لا نقول إن الله يكره: بل هو لا يحب، لكنه لا يكره. هنا، عدم الحب هو المفتاح. التصرف بروية وبناء على مقاييس تضعها الشعوب هو خير سبيل. فلو كره كل من لم يحب، لكنا في جمر من الحقد يأتي ويلف كل ذي قلب رهيف. في النهاية مفهوم الكره فلسفي، وممكن اكتب عن وجهتي النظر بعد أن انهي كتابة جزء اللإدراك, لكن حتى ذلك الوقت…
كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰٓ أَن تَكْرَهُواْ شَيْـًٔا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ
الكره هنا من المشقة وليس ما كانت تقصده مايا (هي تقصد المعنى الغربي للكره. الحرب، التطرف، والعداوة). ولكن لا زلت لا افهم، لماذا حصر الله الكره في البشر. لما قد يستخدم البغض وليس الكره لوصف ذاته؟ هل الكره خلاف عن البغض؟ الموضوع يستدعي بحثاً مطولاً في أصول الكلام لكن فليشاركنا من لديه فكرة أو افتراض حول الفرق بين الصفتين…
أما البغضاء ونشر الأحقاد بين الناس والعدوان فهي أفعال قد تنتجها الكراهية قد ينتجها الحسد
قد ينتجها الجهل قد ينتجها ماينتجها …
نقطة سليمة، ولكن هون شوي على الدكتورة. فمن غير الممكن ذكر كل هذا في سياق كلمتين. وهي في النهاية مجرد كلام معسول حاله حال كل كاتب.
قد يسيء البعض فهمي على أني متحيز للفكر الشرقي لأني رجل شرقي بينما أنا أميل له لأنه واقعي
وقابل للتفعيل والتطبيق
مع أنى أفضل أن أكون في الحياد، إلا أن تمكن الفكر الشرقي حقيقة لا يمكن رفضها سواء كان هذا بسبب اللغة، أو العراقة، أو حتى الروحانية الخالصة لدى أهل الشرق.
انظر الى ما قاله جلال الدين الرومي:
إن هذه الحياة أقصر من شهقة وزفيرها.
فلا تغرس بها سوى بذور الحب!
أوصل فكرتين من أفكار مايا في سياق بسيط خام مفتوح فيه النقاش. هكذا هو الأدب!
---------------------------------------------
@سيفروس سنيب
لو لم يكن في كلامك حق لما رددت عليه (فالباطل وان سهد عرضه كان بيناً). الجميل في التفنيد هو انه يفتح الفكر وينقي المرء من اتخاذ الجوانب، وما أتيت أنت به مثال لتفنيد الكلام. مع ذلك، كل كلام يفند. فحتى ما يقوله ابن سينا قابل للدحض، وقد لا يكون صحيحاً في كل وقت وفي كل زمان. رفض الأخ @YAHiA لما قاله ابن سينا (الوقت ينسي الألم ويطفئ الانتقام، بلسم الغضب ويخنق الكراهية، فيصبح الماضي كأن لم يكن.) ليس لمجرد الرفض، هو بالطبع لسبب ببرهان. وهنا تقع المفارقة بين الإنسان المفكر بذاته، وبين شتى ما يُقاد من دواب الأرض.
 

YAHiA

Nightmaren
"لماذا نتعامل مع الخلود كأنه حقيقة رغم أنه وهم ونتعامل مع الموت كأنه وهم وهو الحقيقة الوحيدة التي لايختلف عليها اثنان"
 
التعديل الأخير:

YAHiA

Nightmaren
‏"كلهم يلومونك على معدلك وعثراتك وحتى اختيار تخصصك، كلهم فلاسفة في دراستك وتحديد مسارك، لا أحد منهم وضع نفسه بمكانك، لا أحد يعلم حياتك وظروفك وقصتك ومحاولاتك أو مواجهاتك، أكمل طريقك ولا تحزن الله وحده هو الذي يعلم التفاصيل"

الحمد لله أن الكل يساندني ويتمنى لي الأفضل:blush:
 

جُرَيْج

خَصيَمُ القَاضَي
وانظُر إِلى مَن حَوَى الدُّنيا بِأَجمَعِها *** هَـل رَاحَ مِنـها بِغَـيرِ الحَنطِ والكَفَنِ ؟ - عَلِيُّ بنُ الحُسَيْنِ
 
أعلى