تختلف الروايات التاريخية حول حقيقة وجود الملك آرثر، سواء أكان حقيقة أم خرافة، فإن أسطورة الملك آرثر وفرسان الطاولة المستديرة أمست من أساطير البطولة و الشجاعة التي تتناقلها الأجيال. حسنًا، ليس في لعبتنا هذه، إذ إن King Arthur Knight’s Tale تضعنا في الجانب الآخر هذه المرّة، وتجعلنا نتقمص دور المُحارب موردريد و أمامنا هدفٌ واحد: قتل الملك آرثر! هل تنجح هذه اللعبة ذات الطابع الاستراتيجي في إحياء الأسطورة؟ تابعوا القراءة.

كما يُمكنكم التوقع من فكرتها فإن لعبة King Arthur Knight’s Tale هي أشبه بإعادة سرد سوداوية لحكاية الملك آرثر، فهي تجعله العدو الرئيس في القصة، و تجعل موردريد البطل، بعد نهاية القتال التاريخي بينهما قام كلاهما بالقضاء على الآخر و من ثم عاد كل منهما إلى الحياة حيث وجد موردريد نفسه في أفالون، و الآن تُكلّف سيدة الغابة موردريد بمهمة واحدة: القضاء على آرثر، ينطلق موردريد لتحقيق مهمته مستعينًا بفرسان المائدة المستديرة السابقين، والذين يواجه كل منهم معضلة ما.

فرسانُ المائدة المستديرة يمثلون الشخصيات البطولية في هذه اللعبة الاستراتيجية، وسيقوم اللاعب باستقطابهم إلى صفه عن طريق المهام في اللعبة واحدًا تلو الآخر ليُشكل فرقة من 4 فرسان في العادة، بإمكان اللاعب أن يقوم بمنحهم الألقاب وأن يقوم بترقية أسلحتهم ودروعهم بين المهام عن طريق زيارة قاعدته في Camelot، هناك، سيكون بمقدور اللاعب إدارة المجموعة وتدريبها وترقية المُنشآت التي ستدعمه في رحلته. إدارة المجموعة هامة جدًا لأن اللعبة تفرض تحديًا على قدرٍ مرتفعٍ من الصعوبة، وسيكون عليك بذل الغالي والرخيص لتحقيق الانتصار.

الملك آرثر

هذه اللعبة هي من النوع الاستراتيجي كما أسلفنا الذكر، وقد وجدنا تصميم المهام نمطيًا وخطيًا إذ سيكون على اللاعب اختيار المهام التي يسعى إلى تنفيذها من خلال الخريطة، وعند اختيار المهمة سيقوم اللاعب باستكشاف الخريطة وخوض المعارك، المعارك لا تدور في الزمن الحقيقي و إنما على أرضية مُقسمة إلى شبكة من المساحات للتحريك على غرار ألعاب Fire Emblem، لكن لعبة الملك آرثر لا تملك عبقرية التكتيك والعمق الموجود في تلك السلسلة. في الحقيقة، هناك نوعٌ من التكرار في طريقة تصميم المهام: قابل أحد فرسان الطاولة المستديرة، ابدأ بالاستكشاف، قم بخوض عدة معارك متلاحقة، من ثم قم بالقضاء على الزعيم أو التحدي النهائي لتكسب الخريطة.

كما هو متوقع، يملك كل بطل من فرسان المائدة المستديرة مهاراتٍ خاصة به، كما يختص البعض بالقتال القريب ويختص البعض الآخر بالقتال البعيد عن طريق القوس والأسهم أو حتى عن طريق السحر، ويُمكن للاعب نصب الأفخاخ أيضًا. عند نهاية أحد المعارك سيواصل اللاعب استكشاف الخريطة ليجمع الغنائم والمال، وعند نهاية الفصل بالكامل ستكسب المجموعة ما جمعت من غنائم بالإضافة إلى نقاط الخبرة لترقية المجموعة. مع الوقت سيُصبح اختيار أفراد المجموعة صعبًا خاصة عندما تبدأ بمقابلة أبطال أسطوريين من حكايا الملك آرثر، و لكن حذاري عزيزي اللاعب فإن سقوط أحد الفرسان سيؤدي إلى خسارته المؤبدة.

تقدم اللعبة مجموعة كبيرة من الاختيارات القصصية وخريطة لهذه الاختيارات وللأسف فإن التقدم في هذه الخريطة بطيء جدًا خاصة في بداية اللعبة، الخيارات ستُحرك شخصية موردريد بين الحامي أو الطاغية من جهة، و بين المعتقدات القديمة أو المسيحية من جهةٍ أخرى، و كما تتوقع عزيزي القارىء، فلن تكون عُصبتك من الفرسان سعيدة دائمًا بقراراتك، كما ستحدد هذه القرارات بعضَ الأبطال الأسطوريين الذين ستحصل عليهم. إن أردنا أن نكون سلبيين، فسنقول بأن ربط الحصول على بعض الشخصيات بالقرارات الأخلاقية ليس إيجابيًا، إلا أنه يُعطي اللعبة قيمة إعادة على الأقل.

كينغ آرثر

القتال في اللعبة ممتع رغم أنه يفتقد إلى التنويع، الموسيقى في اللعبة نالت إعجابي بطريقتها في مداعبة الخيال، إلا أن الرسوم فقيرة أو متوسطة نسبيًا رغم أن هذا لا يعيب اللعبة في منظورنا، خاصة مع الرسمات الفنية الجميلة للأبطال مثل رسمة الفارسة Dindraine. السرد القصصي يستمد قوته من حكاية مليئة بعبق التاريخ والخرافات بالإضافة إلى طابعها السوداوي إلا أنها ليست مميزة في حدّ ذاتها فهي لا تملك نصوصًا للذكرى أو شخصيات تنطبع في الأذهان؛ عوضًا عن ذلك يلعب السرد القصصي دوره لبناء عالم اللعبة، ليُعطيها الإحساس بالملحمية، كما يُقدم بعض الأفكار الجذابة، إلا أنه ليس محور الاهتمام وهو لا يسرق الأضواء من اللعب. للحق، كنا نتمنى سردًا أفضل، وربما حالت فكرة الموت المؤبد للشخصيات دون ذلك.

هذه اللعبة تقدم أسطورة الملك آرثر بأسلوبها السوداوي الخاص، و تسمح للاعب أن يخوض الحكاية، أو ما بعد الحكاية بالأحرى من منظور موردريد لقتل آرثر الذي بات يروّع الآمنين والأبرياء. لا تفشل اللعبة في تحقيق أهدافها الاستراتيجية فعالمها غني ومعاركها طاحنة، إلا أن الشعور بالتكرار يسود، كما تتطلب اللعبة الكثير من الوقت لإدارة الموارد والشخصيات خارج المعارك أيضًا. عنصر الاستكشاف ليس قويًا و السرد القصصي لا يتألق بما يكفي ليصنع نقطة قوة لهذه اللعبة. رغم ذلك، لا يسعنا سوى الإشادة بما نجح فريق التطوير في تحقيقه مع هذه اللعبة المتقنة.

قام الناشر بتوفير نسخة المراجعة على الحاسب الشخصي

شارك هذا المقال ()
King Arthur Knight’s Tale
مستوى تحدي مرتفع ومعارك تضخ هرمون الأدرينالين، بناء متماسك وصلب للعالم، موسيقى وطابع فني جميل.
تكرار في تصميم المهام، ضعف في عنصر الاستكشاف.
لن تكون هذه اللعبة أول تجربة لكم مع أسطورة الملك آرثر على الأرجح، إلا أنها رغم ذلك تنجح في خلق حكايتها الخاصة و تقدم نظرتها السوداوية لهذه الحكاية الكلاسيكية. اللعبة موجهة إلى محبي الألعاب الاستراتيجية في المقام الأول، وهي تفرض تحديًا معقولًا. بوسعنا القول إنها لعبة جيدة حقًا ولكنها ليست للجميع.
تاريخ النشر: April 2022
طورت بواسطة: NeocoreGames
الناشر: NeocoreGames