hits counter

الموضوع الرسمي It Takes Two : لعبة تعاونية جديدة من قاتل الاوسكار !

Terminator

Hardcore Gamer
جريمة في حق اللعبة مانشوف احد يتكلم عنها
جوزيف فارس مش بس قدم تحفة, بل قدم شي لا مثيل له بعالم ال coop!
للآن موعارف شلون في استديو او فريق ممكن يقدم لعبة بهالشكل؟ جوزيف تحدى وتفوق على نفسه
بتقديم شي يخليك تتفاجئ من كمية المتعة والتنوع المخيف بهاللعبة..جوزيف احسه وصل للقمة مع هالافكار
الجهنمية وموعارف اصلا كيف راح يقدم coop بنفس هالمستوى!!
 

Hidden Gem

Casual Gamer
خلوني احرك هذا الموضوع شوي لان اللعبة هذي من ناحية الـGmaeplay مثالية جداً ولازم الكل يكون عنده فكره عنها، بتكلم عنها بشكل مراجعة كوني كنت اريد اكتب عنها في موضوع مراجعات الاعضاء لكن غيرت رأيي في اخر لحظة.



يقدم لنا المخرج العربي “يوسف فارس” مؤسس فريق ” Hazelight Studios” لعبته الجديدة بعنوان “It Takes Two” وهيا لعبة منصات تعاونية ثلاثية الابعاد تكمن فكرتها بالتعاون مع اللاعب الاخر لاجتياز العقبات وحل الإلغاء. كما كان الحال مع لعبة “A Way Out” فلعبة “It Takes Two” أيضاً تقدم نفس مفهوم الشراء السابق، حيث على أحد الطرفين شراء اللعبة والأخر يستطيع الانضمام عن طريق نسخة الـ “Friend’s Pass”.



المقدمة/قصة اللعبة

تتحدث اللعبة عن موضوع الطلاق بشكل مبسط وساخر في بعض الاحيان، حيث ان وجود هذا العامل هو فقط لخلق طابع تعاوني بين الطرفين، حل قضية الطلاق والدخول في مشاكل عميقة نُتجت على مر وقتٍ طويل بين الطرفين لا يمكن ان يتم طرحها بشكل مبسط واللعبة مدركة لهذا الامر تماماً لذا، توجه كُتَّاب اللعبة “يوسف فارس” و “صوني” لخلق طابع الكوميديا الساخرة لتجنب الوقوع في مسألة الطلاق المتشعبة الجادة، كون تقديم القصة لا يُؤْخَذ بشكل جاد من الكُتَّاب انما هيا وسيلة وإضافة لمحتوى اللعبة، فكلاعب أرى ان هذا القرار كان موفق جداً. نرى في بداية اللعبة بأن أبطال القصة “كودي” و “ماي” يدور بينهم حديث الانفصال حيث عليهم اخبار الأُبْنة “روز” بأمر الطلاق، بعد اخبار “روز” الموقف الابوين تذهب الى مستودع فيه أدوات الصيانة وهناك تكشف عن كتابها السحري “دكتور حكيم” لتطلب منه حل موقف والديها، يستجيب هذا الكتاب ويقوم بتحويلهم الى دمى سحرية ولفك هذا السحر عليهم حل جميع مشاكلهم الزوجية بشكل تعاوني من قبل الطرفين وعلى مراحل متعددة، نعم يوجد بعض اللحظات التي قد تلاحظ فيها ضعف كتابي وأخصص هنا جميع المشاهد المتعلقة بشخصية “روز”، لم تعجبني بتاتاً ولحسن الحظ انها قليلة.

..

أسلوب اللعب
القفز على المنصات، التعاون، والأفكار تذكرني كثيراً بأفكار ألعاب نينتندو
كما ذكرت سابقاً، لعبة “It Takes Two” تعتمد بشكل كامل على اللعب التعاوني (Co-op) وانقسام الشاشة عامودية حيث تقدم اللعبة افكاراً غير مسبوقة لهذا النوع من الألعاب الذي يتطلب لاعب اخر وحتى وإن قارنتها مع ألعاب المنصات الأخرى فسأقول بكل تأكيد انها الأكثر تنوعاً على الاطلاق، تبدأ اللعبة مثل أي لعبة منصات أخرى لكلا الشخصيتين زر القفز، قفز مرتين، ركض، التأرجح بالحبل، الاندفاع (Dash) وأيضاً الاندفاع اثناء القفز (Air Dash) ودمج هذه التحركات جداً سلسل وسريع في الاستجابة، لكل شخصية تجربة مختلفة عن الأخرى ولكل مرحلة قدرات/أسلحة وميكانيكية مختلفة عن الاخرى حيث على الاعبين التعاون لاجتياز العقبات باستخدام الأدوات المكتسبة ما بينهم، على سبيل المثال في المرحلة الأولى من اللعبة يحصل “Cody” على قدرة رمي المسامير في الجدران الخشبية مما يسمح لـ “May” استخدام قدرة المطرقة للتأرجح على هذه المسامير والوصول الى منصات ابعد وهكذا الامر مع كل المراحل أيضاً مما يجعل التعاون أكثر متعة، حقيقتاً لم اشعر بالتكرار ابداً لان الأفكار ايضاً لا يتم طرحها بشكل متكرر، مع ذلك وجب التنويه ان هذا الامر جعل المغامرة متفاوتة المستوى في كل مرحلة؛ بسبب ان ميكانيكية القدرات المختلفة وليس دائماً ما تجد نفس المتعة في كل قدرة، وجدت ان بعض المراحل مبهرة جداً والأخرى متوسطة المستوى، والامر هنا نسبي تماماً لكل لاعب، احدى الأمور الجميلة هيا الـ “Mini Games” المتنوعة ووجودها هو لخلق طابع التحدي بين الطرفين والاهم من ذلك هو لكسر روتين المغامرة.




ما يميز اللعبة ايضاُ هو مستوى الصقل والامتياز في جميع جوانب أسلوب اللعب، فاللعبة لا تقف فقط على الأسلوب الثلاثي الابعاد ستجد بعض المناطق ثنائية الابعاد والأخرى شبيهه بألعاب CRPG حيث الكاميرا تكون في الأعلى، أستطيع وصف لعبة “It Takes Two” بأنها قالب من الألعاب الكثيرة في لعبة واحدة، ومن جانب الصقل والمستوى التقني في أسلوب اللعب فـ “It Takes Two” هيا بكل بساطة مثال رائع يجب ان يحتذى به جميع فرق التطوير الأخرى.

..

الرسومـات

خلابة ورائعة، متنوعة جداً، نقلة كبيرة للفريق، أسلوب بيكساري؟
أغلب جوانب الرسومات في اللعبة مدهشة، البيئة متنوعة جداً والمضلعات فيها كثيرة والألوان جميلة وأشيد جداً بتوظيف الإضاءة، توجد مرحلة شعرت فيها بأني ألعب داخل عالم “Toys Story” وهنا نظرت بأن الرسومات مشابهة لـ “Pixar” و “DreamWorks” كثيراً والتوجه الرسومي هذا يجعلها سرمَديّة، التحريك (Animation) نظيف وناعم سواء للشخصيات الرئيسية او الفرعية او للبيئة من حولك، ويجب التنويه ان اللعبة لا تملك خيار الـ”DOF” والـ”Motion blur” في الاعدادات -وهذا جيد بالنسبة لي- مع ذلك تشعر ان اللعبة مشتقة من أعمال ديزني حتى مع غياب الإضافات هذه، وقد يكون لسبب انقسام الشاشة عامودية ولمنع تشتيت اللاعبين.

..

الصوتيـات
تمثيل صوتي رائع لبعض الشخصيات وليس الكل، موسيقى متوسطة، المؤثرات الصوتية التفاعلية مذهلة!
سأتحدث اولاً عن الأداء الصوتي للشخصيات، “Cody” و “May” رائعين جداً بعكس أداء الصوتي لابنتهم “Rose” الركيك ولم يعجبني أداء الصوتي للكتاب السحري “دكتور حكيم” مع العلم ان مؤدي الصوت “دكتور حكيم” هو نفسه مؤدي صوت “Cody” لكن بالنسبة لي أداء حكيم” كان مزعج في أغلب الأوقات والسبب هيا اللكنة المكسيكية، الشخصيات الجانبية جميعهم بلا استثناء ممتازين والاخص السنجاب الحربي الرهيب. الموسيقى ليست للذكرى للأسف والرائعة منها موجودة فقط في بعض الأماكن البسيطة، بالغالب لن تهتم لأمر الموسيقى كون اللعبة تعاونية وستتحدث مع الشخص الاخر طوال اللعبة، فقط لكي أعطي هذا الجانب حقه.. فموسيقى مرحلة الفضاء والثلج والمرحلة الأخيرة هم الأفضل بكل تأكيد. المؤثرات الصوتية التفاعلية هيا النقطة الأهم في الألعاب التعاونية، وأستطيع القول انها بكل تأكيد وحتماً وقطعاً مذهلة!

الخلاصة

“It takes two” لعبة مقدمة بحب لجميع عشاق الألعاب التعاونية وألعاب المنصات، الأفكار المتنوعة الكثيرة تجعلني اشعر ان فريق “Hazelight” عصر كل ما في جعبتهِ لتقديم هذه التجربة الرائعة والمتنوعة، التحدي لفريق العمل يبدأ من هنا، كيف سيقومون بتقديم لعبة أخرى بنفس أفكار لعبة “It takes two” ؟ الفريق وضع لنفسه تحدي كبير، ولعبة “It takes two” سيتم ذكرها من قبل محبي ألعاب التعاونية لعدة سنوات قادمة.

 
أعلى