hits counter

الاعلان عن Star Ocean 5 للـ PS4 و PS3 من تطوير TRI-ACE

#31
بعض المعلومات :

- نسخة البلاي ستيشن3 هي الرئيسية في التطوير

- اللعبة مكتملة بنسبة 30%

- اللعبة ستكون أقرب إلى الجزء الثالث في تأكيد من فريق العمل على رغبته بإرضاء محبي السلسلة

- اللعبة ستجذب جمهور جديد للسلسلة

- نظام القتال لن يختلف كثيراً عن الأجزاء السابقة

- العنوان سيكون مفهوماً للاعب عند إكمال اللعب إلى المراحل النهائية

- منتج اللعبة يُريد أن يرى السلسلة تكبر و تتوسع و تستمر في المستقبل

معلومات مبدئية حول القصة و الشخصيات :

Star Ocean 5 takes place on a planet called Feycreed, which is 6,000 light-years away from the planet Earth. The full title is Star Ocean 5: Integrity and Faithlessness.



Fidel Camus: The protagonist. He specializes in swordsmanship, and maintains the peace and order of the town.



Miki Sorvesta: The heroine. She’s a childhood friend of the protagonist, and loves Fidel like an older brother.



Lilia: A young girl who has lost her feelings and memories.
 
#32
بعض المعلومات :

- نسخة البلاي ستيشن3 هي الرئيسية في التطوير

- اللعبة مكتملة بنسبة 30%

- اللعبة ستكون أقرب إلى الجزء الثالث في تأكيد من فريق العمل على رغبته بإرضاء محبي السلسلة

- اللعبة ستجذب جمهور جديد للسلسلة

- نظام القتال لن يختلف كثيراً عن الأجزاء السابقة

- العنوان سيكون مفهوماً للاعب عند إكمال اللعب إلى المراحل النهائية

- منتج اللعبة يُريد أن يرى السلسلة تكبر و تتوسع و تستمر في المستقبل

معلومات مبدئية حول القصة و الشخصيات :
مين هو منتج اللعــبة؟
 
#33
بعض المعلومات :

- نسخة البلاي ستيشن3 هي الرئيسية في التطوير

- اللعبة مكتملة بنسبة 30%

- اللعبة ستكون أقرب إلى الجزء الثالث في تأكيد من فريق العمل على رغبته بإرضاء محبي السلسلة

- اللعبة ستجذب جمهور جديد للسلسلة

- نظام القتال لن يختلف كثيراً عن الأجزاء السابقة

- العنوان سيكون مفهوماً للاعب عند إكمال اللعب إلى المراحل النهائية

- منتج اللعبة يُريد أن يرى السلسلة تكبر و تتوسع و تستمر في المستقبل

معلومات مبدئية حول القصة و الشخصيات :
اذا كانت للبلاي ستيشن 3 اصلا فلان اتوقع رسوم قوية
لكن هذا ليس مهم، البلاي ستيشن 3 أساسا قوي.

لكن متى ستتوفر؟
 
#34
ردك يا صديقي مثال على ما أقصده تجاه حملة الهجوم غير المنطقية تجاه بعض الألعاب اليابانية، ستار أوشين 4 كانت لعبة "متقنة" من أغلب الجوانب،
هنا بان أنك أنت المتعصب حسين ، حط عينك في عيني ( او صورتي الرمزية ) و قلي هل تعتقد فعلا ان قصة ستار اوشن " متقنة " ؟ طيب اش رايك في الشخصيات اللي ذمها الكل حتى متعصبي الآر بي جي الياباني ؟

دافع يا حسين .. لكن بمنطق
 
#35
مين هو منتج اللعــبة؟
يويتشي كوبياشي، كان مسؤول عن تسويق الجزء السابق.

لكن متى ستتوفر؟
ليس في أي وقت قريب بما أنها مكتملة بنسبة 30% فقط
ربما خلال 2016

هنا بان أنك أنت المتعصب حسين ، حط عينك في عيني ( او صورتي الرمزية ) و قلي هل تعتقد فعلا ان قصة ستار اوشن " متقنة " ؟ طيب اش رايك في الشخصيات اللي ذمها الكل حتى متعصبي الآر بي جي الياباني ؟

دافع يا حسين .. لكن بمنطق
يا صديقي، أنت أخذت الرد على شخصك، أنا لم أهاجمك، و لم أقل أنك متعصب بتاتاً، بل أعرف أنك لست كذلك أبداً، قصة و شخصيات ستار أوشين و ألعاب تيلز كلها قصص متقنة و جيدة ( جيدة و ليست ممتازة ) بالنسبة للجمهور الذي تستهدفه هذه الألعاب، و الذي يقبل أو يحب الplot devices الموجودة بها، علماً أنها لا تستهويني بشكل شخصي لول، فالمسألة ليست مسألة دفاع أو هجوم، أنا أوضح كيف أن رفض اللاعب لبعض الأفكار أو الثقافة المختلفة عنه، يجعله يقسو على العمل ككل، علماً أن العمل في حد ذاته جيد و له جمهوره.
 
#36
أضيف على ذلك زينوبليد الوي اللي باعت بشكل ممتاز بأمريكا وبشكل غير متوقع. الار بي جي الياباني فعلا جالس يكبر، يمكن اكثر سلسلة جالس اشوفها تكبر وتبني يوزربيس هي سلسلة بيرسونا، الهايب عليها صار اكبر من أي لعبة ار بي جي يابانية.
لا يمـكـن إنكـار ذلك، الشــركـات اليابانية قصــرت الجـيل المـاضــي، لكـن مثل مـا كـنت متوقع نجـاح البلاي 4 عـالمـيا + ســهولة التطـوير عـليه بالإضــافة لنجـاج ال 3ds غربا يفتح ســوق للألعـاب اليابانية
دراجـون بول زينوفيرس أعـلنت بانداي نامكـو عن شــحـن 1 مـليون و نصــف الشــهر المـاضــي
فاينل فانتاســي تايب زيرو hd أعـلنت ســكـوير إينكـس عـن شــحن 1 مـليون نســخة عـالمـيا
زلدا مـاجـورا مـاســك تقترب من 2 مـليون عـالمـيا و لا زالت تبيع في الأســواق الرئيســية
مـونســتر هنتر 4 أعـلنت كـابكــوم عن شــحـن 1 مـليون غـربا (هذه كـلها ألعـاب فبراير و مـارس)
لم نحصــل عـلى إعـلان عن بلودبورن، لكـنها تصــدرت المـبيعـات في كـل مكـان تقريبا و هذا يبشــر برقم قوي اخـر
و القادم ســيكـون أفضــل بمشــيئة الله، لو إســتمروا عـلى الســمـارت فونز لا يمكـن تحـقيق مثل هذه النتائج
 
#37
بداية انا سعيد لعودة سكوير لغزارة الانتاجات .. هذا اهم ما بالموضوع .. وان كنت اتمنى من سكوير بالتحديد ان تقود مسار التحول للجيل الجديد لكن البدء بخطوات بسيطة خير من ان لا تبدء

بالنسبة للنقاش والعودة وهالكلام .. عندي رؤية خاصة .. تتلخص ان الشركات تخلصت من المحمول .. أكثر من ما تخصلت من الاكس بوكس .. لان الاكس بوكس من 2009 تقريبا او 2010 تركوه اليابانيين نسبيا
التغير بسوق المحمول عالميا وضع الشركات اليابانية بين خيارين ... اما التقوقع على انتاجاتهم المحلية وتظل حبيسة المحمول وجمهوره اللي يتناقص .. او التحول للكونسول مجاراة للجيل الجديد .. والخيار الاخير طبعا .. التحول للتلفونات الذكية
سكوير وعلى العكس من كل الانتقادات اللي كانت تتوجه ليها مؤخرا .. اتخذت قرار جريء جدا بالعودة للكونسول وبالعودة كشركة AAA .. بعد ان كادت تفقد هويتها وتتحول لمسخ من الماضي .. بالنسبة لردود حسين

هذا، خاصة بعد نجاح بريفلي ديفولت الكبير في أمريكا، الأمر الذي لم يكن يتوقعه متسودا رئيس الشركة إطلاقاً!
نجاح كبير ... احيانا احس المبالغات ضاربة مليون .. ترى اللعبة ما وصلت حاجز الـ 200 الف .. كل هالنظريات والنجاح الكبير مبنية على مقارنة مع لايتننج ريترنز فقط وما اعتقد ان سكوير بتغير نموذج عمل كامل علشان لعبة وحدة حققت نجاح ممتاز بالقياس لميزانيتها
ولو كانت السبب بريفلي ديفولت السبب .. كنا بنشوف غزارة انتاجات للمحمول لكن واضح ان التوجه كان توجه عام من الشركة للعودة للكونسول

ماذا عن أساسنز كريد 1 ؟ لعبة فارغة تماماً مكررة بشكل قاتل، و بصراحة لعبة سيئة جداً هي من كان يستحق الخمسات و الستات من مواقع الألعاب المحترمة ( لكن الجرافكس دائماً يُعمي العيون )
خخخخخخخخخ .. كأن اساسين كريد محصلة تسعات وعشرات .. وفعليا الخمسات والستات وبالكثير سبعات اللي حصلتها .. النجاح كان بسبب الناس والجمهور اللي اشتراها بغزارة بسبب ذكاء يوبي سوفت بتقديم اللعبة في 2007 بداية الجيل
مثل واتش دوج .. عكس اليابانيين .. متى نزلت العابهم .. وجودك في بداية الجيل ضرورة .. وهذا الدرس اللي تعلموه .. سكوير موجودة من البداية وكونامي .. ونامكو تتجهز مع تيلز بعد .. كل هالعناوين بعد مرور سنة من نزول الاجهزة او خلال السنتين الاوليتين

جراند ثيفت أوتو 4 وقعت بأخطاء مشابهة للألعاب اليابانية و زادت التركيز على القصة مع التقليل من جودة الجيمبلاي، المهمات كانت مكررة و مملة و المدينة ميتة و خالية من الحياة لأول مرة في لعبة جراند ثيفت أوتو
الجيم بلاي ممل .. المهمات مملة .. شي صح .. لكن المدينة ميتة .. مستحيل
لكن المطور الياباني لم يحصل على معاملة عادلة من الجمهور الغربي و بالذات الجمهور العاشق للpc و ثقافته، و الذي انتقل إلى الكونسول في الجيل الماضي
هذي اتفق واختلف .. فعلا كانت فيه قسوة بالغة .. لسوني اولا .. وبعدها للمطورين اليابانيين .. كان الاعلام يحب يسلخ جلودهم .. بالمقابل اعتقد لازم نعترف كان فيه فارق شاسع جدا جدا بين التطور في الغرب عن الشرق
 
#38
خبر غير متوقع.... ألعاب الآربيجي اليابانية صار لها كومباك عالكونسلز بعد تناثرها الجيل السابع و شبه فقدان الأمل فيهم.

الجزء الرابع كان سئ على كلام كل شخص أعرفه و شخصيا سحبت عليه مع أني ختمت الثالث و عجبني ( ما عدى البلوت تويست العبيط في نص اللعبة ).

و لكن الخامس من كلامهم واضح أن وصل لهم ردة فعل الفانز و الفيدباك عن الرابع و راح يحاولون يتجنبون الأخطاء الي وقعو فيها مع الرابع.

اليوم الأول ان شاءالله... بانتظار أول تريلر.

يلا سكوير، أبسيطينا هالسنة باعلان عن دراجون كويست ١١ للبلاي ستيشن ٤ و ٣ و بجذي نكون مبسوطين حرفيا.
 
#39
دراجـون بول زينوفيرس أعـلنت بانداي نامكـو عن شــحـن 1 مـليون و نصــف الشــهر المـاضــي
فاينل فانتاســي تايب زيرو hd أعـلنت ســكـوير إينكـس عـن شــحن 1 مـليون نســخة عـالمـيا
زلدا مـاجـورا مـاســك تقترب من 2 مـليون عـالمـيا و لا زالت تبيع في الأســواق الرئيســية
مـونســتر هنتر 4 أعـلنت كـابكــوم عن شــحـن 1 مـليون غـربا (هذه كـلها ألعـاب فبراير و مـارس)
لم نحصــل عـلى إعـلان عن بلودبورن، لكـنها تصــدرت المـبيعـات في كـل مكـان تقريبا و هذا يبشــر برقم قوي اخـر
بلودبورن تجاوزت حاجز المليون نسخة عالمياً خلال أقل من أسبوعين، أضف إلى ذلك نجاح ريزدنت ايفل ريميك كأسرع انطلاقة رقمية في تاريخ ألعاب كابكوم، فعلاً هذه أرقام لم تتحقق للمطور الياباني منذ فترة بعيدة ( بهذه الصورة و في هذا الإطار الزمني القصير )

سكوير وعلى العكس من كل الانتقادات اللي كانت تتوجه ليها مؤخرا .. اتخذت قرار جريء جدا بالعودة للكونسول وبالعودة كشركة AAA .. بعد ان كادت تفقد هويتها وتتحول لمسخ من الماضي .. بالنسبة لردود حسين
هذا ما نُريده جميعاً من سكوير، أنا لا أتحدث عن سوق الكونسول بالذات، أنا أريد منهم ألعاباً ممتازة و حقيقية، سواء أكانت ألعاب كونسول أو ألعاب مثل كرايسس كور و العالم ينتهي معك، و ليس ألعاب للأجهزة الذكية، ميتسودا في بداية رئاسته للشركة كل توجهه كان منصباً نحو الأجهزة الذكية، و لم يكن لديه إيمان بقدرة ألعاب الآربيجي على النجاح خارج اليابان، الأمر الذي ثبت عدم صحته مع نجاح ألعاب عديدة مثل فاير امبلم و بريفلي ديفولت و بيرسونا.

على العموم، أنا الآن سعيد نسبياً، لا زلت أنتظر عدة إعلانات أخرى حتى تكتمل الفرحة : العالم ينتهي معك 2 أحدها.

وجودك في بداية الجيل ضرورة .. وهذا الدرس اللي تعلموه .. سكوير موجودة من البداية وكونامي .. ونامكو تتجهز مع تيلز بعد .. كل هالعناوين بعد مرور سنة من نزول الاجهزة او خلال السنتين الاوليتين
هذا الكلام صحيح، و قد سبق و نوهت إليه قبل إصدار أجهزة الجيل الجديد، و قلت أن المطور الياباني أكثر جهوزية لاستقبال الجيل الجديد و التعامل معه مما كان الوضع عليه في السابق.

خخخخخخخخخ .. كأن اساسين كريد محصلة تسعات وعشرات .. وفعليا الخمسات والستات وبالكثير سبعات اللي حصلتها .. النجاح كان بسبب الناس والجمهور اللي اشتراها بغزارة بسبب ذكاء يوبي سوفت بتقديم اللعبة في 2007 بداية الجيل
اللعبة باعت 5 مليون نسخة فما فوق أعتقد، مع أنها كلعبة هل كانت تستحق ذلك ؟ كلا، لم يكن بها أي شيء، لا يوجد أي نوع من التفاعل مع العالم، لا يوجد أي عمق بالجيمبلاي، الجرأة الوحيدة في اللعبة كانت تتمثل في القصة و نهايتها بالتحديد، لكن الجمهور دفع السلسلة نحو الأمام و غض النظر عن عيوبها، المثل لم يحصل مع عناوين يابانية كان يُمكن أن تتقدم بنفس الطريقة مع بداية الجيل.

بالمقابل اعتقد لازم نعترف كان فيه فارق شاسع جدا جدا بين التطور في الغرب عن الشرق
لا أحد يعترض على ذلك، و أعتقد الآن يجب أن يكون هناك اعتراف أيضاً بأن هناك عودة ملحوظة للمطور الياباني كماً و كيفاً.
 
#40
اللعبة باعت 5 مليون نسخة فما فوق أعتقد، مع أنها كلعبة هل كانت تستحق ذلك ؟ كلا، لم يكن بها أي شيء، لا يوجد أي نوع من التفاعل مع العالم، لا يوجد أي عمق بالجيمبلاي، الجرأة الوحيدة في اللعبة كانت تتمثل في القصة و نهايتها بالتحديد، لكن الجمهور دفع السلسلة نحو الأمام و غض النظر عن عيوبها، المثل لم يحصل مع عناوين يابانية كان يُمكن أن تتقدم بنفس الطريقة مع بداية الجيل.
اللعبة كانت اول لعبة تعطيك انطباع جيل جديد .. هل تستحق او لا ... هذي للناس .. لكن ما كان السبب تقاييم او حملة دعائية مثلا .. اللعبة مظهرها سوق ليها تسويق كبير .. ووجودها ببداية الجيل
وايضا باعت على (( وعد )) بجيم بلاي الكل يحبه .. يعني من فينا ما بيحب يكون اساسين ومتخفي وفي العصور القديمة هذي .. كل شي حوالي اللعبة يبيع .. الا المنتج النهائي للاسف

سؤالك جميل .. ليش ما تحصلت الالعاب اليابانية على شي مماثل .. الاجابة نقارن بين فاينل 13-2 .. وبين اساسين كريد 2 .. وبتعرف الاجابة مباشرة
ولاحظ الفرق بالتعامل في سكوير مع ديمو فاينل 15 .. كانهم شركتين مختلفتين

لا زلت أنتظر عدة إعلانات أخرى حتى تكتمل الفرحة : العالم ينتهي معك 2 أحدها.
ما اعتقد اللعبة كانت فلوب تجاري .. اظن ان التوجه الجديد لسكوير بيكون للعناوين المتوقع نجاحها
 
#44
ما اعتقد اللعبة كانت فلوب تجاري .. اظن ان التوجه الجديد لسكوير بيكون للعناوين المتوقع نجاحها
لا ماكانت فلوب تجاري، نجحت سواء كلعبة دي إس او هواتف ذكية... وأيضاً:



هي واحدة من المشاريع اللي انحططت أون-هولد بسبب حالة الفوضى اللي مرت بها الشركة.. لكن بنشوفها عاجلاً أو آجلاً، حتى نسخة الأندرويد اللي نزل منذ شهور بسيطة كانت تحتوي هذا التيزر.
 

Radical alias

Orchidaceae
مشرف
#46
المطور الياباني اوعيد أحياءه من تحت الرماد، معقولة هذي سكوير الجيل الماضي.. كل ما أعلنوا عن شيء فترة قصيرة و نتفاجئ باللي بعده. سيولة إعلانات ما شفناها من سنوات@@

و بشكل عام اغلب شركات الألعاب اليابانية بلا استثناء بدأت التحرك و السنتين القادمة غيث علينا بعد السنة الأولى الشبة ميته.

باقي سيجا و اعلان سيكول لفالكيريا و اضمن لنفسي أعوام اتطلع لها بكل صبر.:oops:
 
#47
لشركات اليابانية تركت منصة الإكس بوكس و عادت إلى الأجهزة التي تحتوي على الجمهور الحقيقي للجنرا : منصة سوني أولاً و منصة ننتندو ثانياً، جمهور الإكس بوكس ببساطة شديدة لا يفهم الثقافة اليابانية و يهاجمها بشدة من باب الاختلاف في الثقافة و ليس قلة جودة الألعاب ! و سأضرب مثالاً : لو تعرضت الشخصية X إلى الخطر في لعبة يابانية، ستجد شخصية تقول لأخرى : أنا أثق أن X لا زال حياً و سيكون بخير، فلا تقلق، جمهور الإكس بوكس و الجمهور الذي يقدس الثقافة الغربية سيهاجم هذا النص و يقول بأنه "تشيزي" و يخترع ألف مصطلح للتقليل من جودته الكتابية، بدون إدراك أن هذه اللهجة المهذبة هي طبيعة الشعب الياباني نفسه و أنهم يتحاورون مع بعضهم بهذا الأسلوب

جمهور الاكس بوكس أعطه ألعاب شوترز وعنف ويسكت. هذي عبارة أتفق معها بشكل عام, بس لما تجي وتقول كلامك اللي بالأحمر لازم أختلف معك. ما أعتقد ذا الشيء - و مواقف مشابهة - له أي علاقة بموضوع ثقافة وتهذيب اليابانيين أثناء الحوار, مجرد شخصية متفائلة بحالة شخص ثالث غائب, وباستخدام عبارة مكررة شفتها أكثر من مرة بالأنمي.
الغرب بفضل الأنمي أعتقد عنده خلفية كافية عن الكلام المهذب باللغة اليابانية وعن تصميمات الشخصيات والقصص عديمة الواقعية وغير الناضجة في الألعاب اليابانية.


كشخص لا يعتبر الجيمنج فن بمستوى الموسيقى والأفلام أبداً - ولكن يعتبرها هواية أساسية - , ما يمهني فهم جمهور معين لثقافة الثاني أو العكس ولا أرى هالشيء له تأثير مباشر على أداء أغلب الألعاب بحكم أن الفئة العمرية اللي تستهدفها هالصناعة هي من 27 سنة وتحت ( فئة عمرية ذات وعي فكري وثقافي منخفض إجمالاً ). فالأسهل والأصح أننا نقول الألعاب الغربية نجحت لأنها الأفضل آخر ثمان سنوات+ accessible للجدد على الاندستري ضعيفي المهارات في الألعاب ( كل خطوتينAim assist , health regen , check point..), نفس الشخص اللي يلعب كود وفيفا فقط ما راح يقدر يكمل ساعتين في ننجا جايدن أو دارك سولز أو كينجدوم هارتس بطور الكرتكال, ولا حتى يقدر يلعب ألعابه التافهه ( كود وفيفا ) على التحكم اليدوي بفيفا و بدون Aim assist في كود وباتل فيلد.

 
#48
الغرب بفضل الأنمي أعتقد عنده خلفية كافية عن الكلام المهذب باللغة اليابانية وعن تصميمات الشخصيات والقصص عديمة الواقعية وغير الناضجة في الألعاب اليابانية.
كلا ليس عنده الخلفية الكافية، هناك اختلاف ثقافي لا يُمكن إنكاره، و من غير المُجدي أن تُقنع نفسك بأن الجمهور العادي على إلمام بهذه الاختلافات، الشق الثاني من كلامك يندرج تحت بند ما أتحدث عنه و يقيم الأمور من نظرة غربية بحتة : من قال أن كل القصص يجب أن تكون واقعية ؟ هذا أولاً، و ثانياً، أنت مُخطىء كثيراً إذا كنتَ تظن أن الألعاب الغربية الشهيرة مثل CoD واقعية لأنها لا تمت للواقع بصلة، بل هي تُسطّح الواقع المتجسد في الحروب و ما شابه تسطيحاً مذهلاً، هل تعتقد أنه من الواقع أن يقتحم الجندي الأمريكي البطل قواعد الإرهابيين و يقتل 100 شخص لوحده و بالعرض البطيء ؟

القصة الناضجة يا صديقي العزيز هي أبعد ما يكون عن هذا الأسلوب في التقديم، القصة الناضجة هي القصة التي تمتلك معنى إنساني، و تُعطي بُعد و قيمة و وجود لكيان كل طرف فيها، مثل متل جير سوليد مثلاً، هذه لعبة ناضجة قصصياً لا تُسطّح الحروب و تتعامل مع كافة المصطلحات الموجودة على أرض الواقع و ما يحصل بها مثل الBlack Sites و خلافه.

الإنسان دائماً يُبرر لنفسه ما يحب و يعتره ذا قيمة أعلى من غيره، سواء أكان هذا صحيحاً أم لا، و لا يرى الأمور من وجهة نظر غيره.

كشخص لا يعتبر الجيمنج فن بمستوى الموسيقى والأفلام أبداً
و أنا أفضل ألعاب الفيديو على الموسيقى و الأفلام، لأنها تمزجهما معاً و تزيد عليهما شيئاً لا يقدمه سواها : الجيمبلاي، و منتجاتي المفضلة في عالم التسلية و الترفيه من الألعاب تفوق الأفلام كثيراً.

لا يوجد فيلم لمسني أو حرّك تفكيري مثل Virtue's Last Reward على سبيل المثال، الناس أذواق و الأذواق تختلف كثيراً بين الناس.

فالأسهل والأصح أننا نقول الألعاب الغربية نجحت لأنها الأفضل آخر ثمان سنوات+ accessible للجدد على الاندستري ضعيفي المهارات في الألعاب ( كل خطوتينAim assist , health regen , check point..), نفس الشخص اللي يلعب كود وفيفا فقط ما راح يقدر يكمل ساعتين في ننجا جايدن أو دارك سولز أو كينجدوم هارتس بطور الكرتكال, ولا حتى يقدر يلعب ألعابه التافهه ( كود وفيفا ) على التحكم اليدوي بفيفا و بدون Aim assist في كود وباتل فيلد.
الكلام هذا صحيح جزئياً و ليس كلياً، هذا ليس السبب الوحيد، سبب آخر هو الأونلاين، و سبب مهم أيضاً هو قرب هذه الألعاب من ثقافة الأفلام التي يألفها الجمهور و يفهمها.
 
#49
http://www.siliconera.com/2014/03/31/bravely-defaults-success-west-making-square-enix-rethink-jrpgs/

هذه الوصلة خصيصاً لفيتو الذي أنكر تأثير بريفلي ديفولت و نجاحها على إدارة ماتسودا لسكوير إينكس!

و هنا يعترف ماتسودا أن اللعبة حصلت على ثناء عالمي من قارات مختلفة، و أن هذا الأمر جعله يُدرك بأن هناك محبين لألعاب الJRPG في كل مكان و ليس في اليابان فقط، لذلك قررت سكوير أن تعود مُجدداً لمخاطبة الفانز و التركيز على الCore Gamers كما أسماهم، مثال آخر ضربه بهيتمان آبسولوشن التي كانت streamlined من أجل النجاح التجاري، لكن هذا الأمر ضرها بدلاً من أن ينفعها، أحياناً عندما تُخاطب كل العالم بدلاً من جمهور محدد، ينتهي بك المطاف أن لعبتك لا تُخاطب أحداً ( و هذا صحيح بالتأكيد ).
 
#50
من قال أن كل القصص يجب أن تكون واقعية ؟ هذا أولاً، و ثانياً، أنت مُخطىء كثيراً إذا كنتَ تظن أن الألعاب الغربية الشهيرة مثل CoD واقعية لأنها لا تمت للواقع بصلة، بل هي تُسطّح الواقع المتجسد في الحروب و ما شابه تسطيحاً مذهلاً، هل تعتقد أنه من الواقع أن يقتحم الجندي الأمريكي البطل قواعد الإرهابيين و يقتل 100 شخص لوحده و بالعرض البطيء ؟
تسطيح للواقع نعم, بس على الأقل الكونسبت الأساس في ألعاب كود Plausible إلى حد بعيد ( مع مبالغات شديدة ). ممكن الجندي الأمريكي يتسلل في قاعدة بس ماهو ممكن للمرء أنه يطلق نار ولا ثلج من يده أو يسافر عبر الزمن أو يطلع لي هجين سيف ومفتاح من العدم ويقاتل فيه. هذا غير أني أشوف تصميم شخصيات بشرية ممكن أشوفها فعلاً في حياتي حتى في ألعاب الفانتازيا الغربية مثل سكايرم, على عكس شلة الإيموز المنحرفين في فف وغيرها ( رغم إني أحب تصميم الشخصيات الياباني أكثر ).

ما عندي أي مشكلة مع الخيال البحت على فكرة.


القصة الناضجة يا صديقي العزيز هي أبعد ما يكون عن هذا الأسلوب في التقديم، القصة الناضجة هي القصة التي تمتلك معنى إنساني، و تُعطي بُعد و قيمة و وجود لكيان كل طرف فيها، مثل متل جير سوليد مثلاً، هذه لعبة ناضجة قصصياً لا تُسطّح الحروب و تتعامل مع كافة المصطلحات الموجودة على أرض الواقع و ما يحصل بها مثل الBlack Sites و خلافه.
+ ويكون شيء Relatable و قابل للحدوث فعلاً.


و أنا أفضل ألعاب الفيديو على الموسيقى و الأفلام، لأنها تمزجهما معاً و تزيد عليهما شيئاً لا يقدمه سواها : الجيمبلاي، و منتجاتي المفضلة في عالم التسلية و الترفيه من الألعاب تفوق الأفلام كثيراً.
أنا أفضل الألعاب على الأفلام والموسيقى كتسلية ولكن ليس كفن. ليش ما نشوف ناس متعلمة أعمارها 45 وفوق تهتم بالألعاب كأعمال فنية مثل ما تعتبر الأفلام واللوحات فن وأكثر من مجرد ترفيه؟!


الكلام هذا صحيح جزئياً و ليس كلياً، هذا ليس السبب الوحيد، سبب آخر هو الأونلاين، و سبب مهم أيضاً هو قرب هذه الألعاب من ثقافة الأفلام التي يألفها الجمهور و يفهمها.
نسيت نقطة الأونلاين, وباقي كلامك سليم. أنا شخص ترك الألعاب اليابانية لصالح الغربية بسبب الملتيبلاير بالدرجة الأولى.






 
#51
تسطيح للواقع نعم, بس على الأقل الكونسبت الأساس في ألعاب كود Plausible إلى حد بعيد ( مع مبالغات شديدة ). ممكن الجندي الأمريكي يتسلل في قاعدة بس ماهو ممكن للمرء أنه يطلق نار ولا ثلج من يده أو يسافر عبر الزمن أو يطلع لي هجين سيف ومفتاح من العدم ويقاتل فيه. هذا غير أني أشوف تصميم شخصيات بشرية ممكن أشوفها فعلاً في حياتي حتى في ألعاب الفانتازيا الغربية مثل سكايرم, على عكس شلة الإيموز المنحرفين في فف وغيرها ( رغم إني أحب تصميم الشخصيات الياباني أكثر ).

ما عندي أي مشكلة مع الخيال البحت على فكرة.
كون القصة واقعية أو غير واقعية، ليس له أي علاقة في مستواها و تقييمها، هل أنت تحب الفانتازيا أم لا، هنا يأتي دور الذوق الشخصي في الموضوع.

و العكس تماماً، لا يُمكن أن ترى مخلوق في الواقع ببشاعة بعض المخلوقات في ألعاب الويسترن آربيجي إن كان سكايرم أو ماس ايفكت أو أياً كان
أما وصف "إيموز منحرفين" فهو تعميم ظالم حتماً، خاصة و أن ألعاب فاينل فانتسي بالذات دائماً بعيدة كل البعد عن الانحراف، فهي ألعاب نظيفة بصورة عامة، و لا تحتوي على مشاهد إباحية كما هو الحال مع ألعاب ويتشر و دراجون ايج.

+ ويكون شيء Relatable و قابل للحدوث فعلاً.
ليس بالضرورة أن يكون قابلاً للحدوث، و إلا فأنت تطالب المؤلف ألا يطلق العنان لخياله البشري، و ألا يتخيل عوالم و قصص و أحداث غير موجودة في عالمنا، المهم أن تحمل خلفها معنى و عبرة يُمكن الاستفادة منها.

أنا أفضل الألعاب على الأفلام والموسيقى كتسلية ولكن ليس كفن. ليش ما نشوف ناس متعلمة أعمارها 45 وفوق تهتم بالألعاب كأعمال فنية مثل ما تعتبر الأفلام واللوحات فن وأكثر من مجرد ترفيه؟!
أسباب عديدة جداً :

- لأن واجهة ألعاب الفيديو هي ألعاب لا تحتوي على أي قيمة فنية، مثل CoD و باتلفيلد، و هي ألعاب لا ترضي كبار السن ( هذا على فكرة يدحض ادعاء أن هذه الألعاب واقعية )

- لأن كبار السن يجدون صعوبة في تعلم التحكم للألعاب، الموسيقى و الأفلام أسرع

- كبار السن في صغرهم لم يكن هناك ألعاب فيديو كهواية تكبر معهم، أنا عمري 28 سنة الآن و أمارس هذه الهواية، لكنني عندما كنتُ طفلاً لم يكن هناك الكثير من الشباب في عمري يلعبون، الآن أصبحت ألعاب الفيديو أكثر انتشاراً من أي وقت مضى، و ستكبر مع الناس أكثر.

ألعاب الفيديو مليئة بالقيمة الفنية، هذا أمر أدركه أنا شخصياً كلاعب و إن لم يُدركه غيري لسبب أو لآخر، و ما أستطيع فعله هو أن أساعد بنشر هذه الهواية أكثر و أكثر، ألعاب مثل أسطورة زيلدا، فاينل فانتسي، آيكو، جورني، بروذرز و غيرها، هي مُنتجات تتقطر فناً.
 
#52
التصاميم أفضل بسنين ضوئية من الجزء الرابع الي كان أقرب للواقعية بشكل creepy.... هني طالعه أنيمي و مناسبة لروح السلسلة أكثر.

فيه أحد هني ختم الرابع و عجبته؟
 
#53
التصاميم أفضل بسنين ضوئية من الجزء الرابع الي كان أقرب للواقعية بشكل creepy.... هني طالعه أنيمي و مناسبة لروح السلسلة أكثر.

فيه أحد هني ختم الرابع و عجبته؟
محمد mamiqdadi يقول أنه أفضل من الجزء الثالث بالنسبة له ( أنت لا تعرف محمد، هو قريب لي أكبر من جيلنا، من لاعبي الآربيجي الذهبيين، يلعب الآربيجي منذ فف4 على السوبر ننتندو ).

أتفق معك أن تصاميم الشخصيات الجديدة رائعة ;) علماً أن تصاميم الجزء الرابع لم تكن سيئة في رأيي P:
 
#54
شي حلو اننا نشوف عناوين يابانية قامت تنتشر بشكل أكبر و ترجع من جديد ! هذا نقدر نقول أنه أول الغيث !

لا تنسى ايضا لعبة blue Dragon لو صدرت على البلاي ستيشن 3 لكانت واحده من روائع العاب ال JRPG في الجيل الماضي.
بلو دراغون بصراحة لعبة رهيبة بس مشكلة البعض وياها هي القصة الطفولية مع أني ما عندي أي مشكلة فيها ، الساوند تراك جبار و ملحمي

ماذا عن لاست ريمننت ؟ اللعبة صحيح كانت تحتوي على مشاكل تقنية عند إصدارها، لكن التقييمات 5 من 10 ؟ اللعبة قدمت أحد أفضل أنظمة القتال في تاريخ ألعاب الآربيجي
هذي لعبة مظلومة جدا هي الأخرى و معظم المراجعات ركزت على الجانب التقني أكثر من الجيم بلاي مع الأسف و هذا الي خلاها تنخسف و تاخذ سمعة سيئة لدى اللاعبين ، محد أنصفها الا الي لعبوا اللعبة فعليا و ما تأثروا بكلام المواقع
 
#55
محمد mamiqdadi يقول أنه أفضل من الجزء الثالث بالنسبة له ( أنت لا تعرف محمد، هو قريب لي أكبر من جيلنا، من لاعبي الآربيجي الذهبيين، يلعب الآربيجي منذ فف4 على السوبر ننتندو ).
هذا أول شخص أمانه أسمع عنه يفضلها عن الثالث، لأن كل شي في الرابع و بالذات القصة و الحوارات شي بمستوى مضحك!
 
#57
fair enough. لكن ما أدري هل فعلاً نقدر نحصر غياب الألعاب اليابانية لفترة طويلة في سبب واحد اللي هو الفجوة الثقافيةوالذوقية بين الشرق والغرب؟ إذا كذا ليش في الاجيال القديمة ألعاب سكوير وكونامي وكابكوم كانت تبيع في أميركا وأوروبا بدون مشاكل؟
 

King Slime

محرر الألعاب
#58
أستمتعت جدا بستار أوشن 3، ما توقعت أني أقضي فيها فوق الـ100 ساعة، أما الرابع كان عبارة عن لعبة سطحية جدا دمر أهم سمة في الثالث وهي القصة، قصة الرابع ركيكة للغاية مقارنة بقصة الثالث الأسطورية، لذلك أتمنى أن الثالث يكون هو الحجر الأساس لبناء الجزء الخامس.
 

Zero

فريق الأنمي
#59
و الله إعلان تحفة و لا كنت متوقعه أبداً، كنت أحسب السلسلة خلاص ماتت بعد حصرية الجزء الرابع على الإكس بوكس في الجيل الماضي و المبيعات الأقل من المتوقع! بالإضافة إلى انفصال سكوير عن تراي ايس!
حسين، مرحبا؟ اللعبة نزلت لاحقا على الـPS3 بنسخة أفضل أيضا.

على كل حال، سعيد جدا وطاير من الفرحة بالخبر وكنت أترقبه بأي وقت : ) سكوير إينكس قاعدة تمشي بشكل ممتاز ومو قاعدة تضيع وقت على ما يبدو، أتمنى أن يستمر ذلك.

ما باصير طماع، لكن باكون أسعد لو سمعت شيء عن Valkyrie Profile جديدة.
 
#60
fair enough. لكن ما أدري هل فعلاً نقدر نحصر غياب الألعاب اليابانية لفترة طويلة في سبب واحد اللي هو الفجوة الثقافيةوالذوقية بين الشرق والغرب؟ إذا كذا ليش في الاجيال القديمة ألعاب سكوير وكونامي وكابكوم كانت تبيع في أميركا وأوروبا بدون مشاكل؟
بالطبع الفجوة الذوقية و الثقافية ليست السبب الوحيد، هناك مشاكل أخرى عديدة مثل ارتفاع التكاليف، لكن هذه الفجوة لها علاقة كبيرة بشدة الانتقاد تجاه بعض الألعاب و الهجوم المتواصل عليها، مع تجاهل ألعاب أخرى بمشاكل أكبر، عندما ناقشتُ فيتو هو ذكر أن أساسنز كريد كانت لعبة مهيأة للنجاح مع أنها كانت لعبة متواضعة، طيب لماذا كانت أساسنز كريد مُهيأة لنجاح عملاق ؟ مسألة ثقافية و ذوقية، كما هي مونستر هنتر مهيأة لنجاح عملاق في اليابان.

حتى أُجيب على سؤالك أنا بحاجة إلى كتابة مقال كامل و ليس رد واحد فقط، لكنني أمتلك نظرتي الخاصة في هذا الشأن، و أرى أن اليابانيين آمنوا منذ سنوات سحيقة بألعاب الفيديو كوسيط تفاعلي قادر على رواية قصص ممتازة ينافس بها السينما و التلفزيون، بينما كان هناك نظرة دونية تجاه ألعاب الفيديو في الغرب، فكل موهوب في الغرب يحلم بأن يعمل في هوليوود، و المبرمجون فقط يعملون على الألعاب، في اليابان ليس هناك صناعة سينما، و بسبب طبيعة اليابان أيضاً... فإن كل مجال هناك من يهتم به و يفضله على غيره بدون نظرة دونية ( أو أقل مما هي خارج اليابان )

لذلك و عندما كانت ألعاب الفيديو لا زالت تحبو، قامت شركة مثل سوني بحملات تسويق عملاقة وصلت حتى ملاعب كرة القدم الأوروبية، و جعلت العالم يلتفت أكثر و أكثر إلى هذه الهواية، شركة مثل سكوير قامت بصنع عروض كمبيوتر تفاعلية لا أحد توقع أن يرى مثلها يوماً خارج نطاق السينما، فهي ببساطة مسألة أن اليابانيين كانوا سباقين إلى الاهتمام بهذه الصناعة و أخذها على محمل الجد، أفضل إلى ذلك التمثيل الصوتي المكثف و تقنيات التقاط الحركة التي لم يكن يستعملها المطور الغربي من أجل تقليل تكاليف الطوير، أضف على ذلك الاهتمام غير العادي من اليابانيين بالتفاصيل الدقيقة و الصغيرة، هذا الأمر كان مبهراً لجمهور اللاعبين خارج اليابان، ربما شيء أشبه بالculture shock حتى

لا أحد توقع أن يلعب ألعاب فيها القيمة الإنسانية التي كانت موجودة في الألعاب اليابانية في التسعينات، مثل متل جير سوليد، و فاينل فانتسي7، و سايلنت هيل و أسطورة زيلدا و غيرهم، اليابان دائماً كانت دولة منغلقة على نفسها، لذلك لا أحد كان يعرف عنها شيئاً، هناك كانت ثقافة مختلفة كثيراً عن العالم الخارجي تنمو و تكبر، قصص الفانتازيا التي خرجت من هناك كانت صدمة للجميع خاصة و أنها امتزجت مع قمة التكنولوجيا المتاحة في عالم الألعاب آنذاك ( لتحقق شرط الوصول إلى العالمية )، الكل تفاجأ من رحلة كلاود سترايف و مؤامرات شركة شينرا، و القصة الخيالية الحالمة حول الancients و نهر الحياة، أو إنسانية سايلنت هيل و الإنسانية فيها، الأب الذي يبحث عن ابنته و حقيقة أن الأمر ليس مجرد قصة رعب سطحية و بسيطة بل أن هناك مدينة تجذب الخطائين إليها ليكفروا عن ذنوبهم، هذه الألعاب جسدت أحاسيس شعب كامل لم يجد فرصة أخرى حتى يخرجها إلى العالم و وجد الفرصة عن طريق ألعاب الفيديو

و بالطبع عندما تطورت الأجهزة أكثر زاد حجم الاستثمار و هنا أتت لعبة الشركات الغربية، بالطبع نحن في عالم رأسمالي مفتوح الكل يستطيع التنافس فيه و لذلك لا يمكن أن ترضى الشركات الغربية بمشاهدة الشركات اليابانية تأكل نصيب الأسد من الكعكة ( في التسعينات وصلت نسبة حصة الألعاب اليابانية من السوق العالمي 70% )، و لذلك قامت هي الأخرى بصرف الكثير من الأموال لجلب كتاب مشهورين و ملحنين و ممثلين إلى عالم صناعة الألعاب، و مع الوقت وصلت إلى استخدام مؤثرات و تقنيات أفلام السينما المحبوبة و المفهومة جيداً لدى اللاعب الغربي، هذا من جهة و من جهة أخرى، فإن المطور الغربي استلهم و تعلم من نظيره الياباني الاهتمام بأكبر التفاصيل، يُمكننا القول اليوم بأن ألعاب استوديو نوتي دوج على سبيل المثال، تنافس الألعاب اليابانية في الاهتمام بأدق أدق التفاصيل لجعل اللعبة قابلة للتصديق و قريبة من قلب و نفس اللاعب بقدر الإمكان، فصناعة الألعاب بهذه الدقة الشديدة لم تعد حكراً على اليابانيين، هواية ألعاب الفيديو و صناعة ألعاب الفيديو أصبحت اليوم شيئاً متاحاً للجميع

غير المشاكل التي مرت بها الشركات اليابانية، السيطرة على السوق مجدداً أصبح أمراً مستحيلاً، أولاً هم أقلية ( شركات في دولة واحدة، يتم مقارنتها بإنتاج كل العالم الغربي بما يتضمن أمريكا و كندا و بريطانيا )، ثانياً لا يمكن لهم منافسة الميزانيات الطائلة و الأعمال التي تعتمد على إبهار اللاعب باستخدام الجرافكس و ثقافة هوليوود، شاهد كيف باعت لعبة مثل ووتش دوجز 8 مليون نسخة مع أنها تفتقر إلى أي عمق حقيقي أو أي لمسة فنية أو أي شيء يجعلها لعبة للذكرى، لكنها تخاطب ثقافة معروفة لدى اللاعب مع توافر عنصر الإبهار الكبير و الرسوم و التسويق الضخم


الآن ستجد أن الفجوة و الهوة بين الشقين الشرقي و الغربي وصلت إلى أقصاها عبر تاريخ ألعاب الفيديو الطويل، هناك جمهور في الغرب لم يتخلى عن الألعاب اليابانية، هناك موقع Siliconera و Gematsu و حتى مجتمع مثل Fuwa، افتح هذه المواقع و ستجد أن النقاشات و الاهتمامات لدى هذه الفئة من الجمهور مختلفة كلياً عن ما هو موجود لدينا هنا في تروجيمنج أو ما هو موجود في مواقع مثل نيوجاف و غيره، هناك انشقاق كبير و كلي، جمهور يلعب فقط بيرسونا و ألعاب الآربيجي النيش و بعض الألعاب الأخرى التي تخاطب ذوقه بعيداً عن الإبهار و التكنولوجيا، و جمهور آخر يبحث عن لعبة الAAA التالية التي يُفضّل أن تحتوي على الثقافة التي ألفها ( خاصة و أن هناك جيل كامل من اللاعبين الجدد بدأ المشوار منذ عدة سنوات، و لا يعرف غير النموذج الغربي في الألعاب ).


لكن الجودة بحد ذاتها لم تختفي يوماً من الألعاب اليابانية و إن كان هناك إخفاق في التعامل مع التحديات التكنولوجية التي رافقت الجيل الماضي، خذ عندك سكوير مثلاً، سكوير لم تعرف كيف تتعامل مع البلاي ستيشن3 جيداً و النتيجة أن نظام قتال فف13 لم يكتمل إلا قبل إصدار اللعبة بستة أشهر فقط، تخيل ؟ لكنها في نفس الوقت كانت تصدر ألعاباً عظيمة مثل Crisis Core و The World Ends With You و دراجون كويست9 و غيرها من الألعاب الرائعة التي حافظت على مزايا ألعاب الشركة في الأجيال السابقة، لكنها صدرت ضمن بيئة تطوير بسيطة تكنولوجياً مألوفة للشركة لأنها شبيهة بجيل البلاي ستيشن2، نفس الأمر حصل مع شركات أخرى و أخرى و أخرى، البعض سيقول لك أنه لا يوجد ألعاب يابانية بجودة السابق خاصة من الناحية القصصية، لكنني أرى أن ألعاب مثل Virtue's Last Reward و Danganronpa و Ghost Trick و Professor Layton x Ace Attorney تفوق ما كان موجوداً أيام البلاي ستيشن2، مع تطور واضح في حبكة هذه الألعاب و عبقريتها مقارنة بما كان موجوداً في الماضي، و حتى على صعيد الألعاب التي تتبنى الجيمبلاي بشكل بحت، فإن ألعاباً مثل سوبر ماريو جالاكسي، بلودبورن، كاثرين، بايونيتا، ستريت فايتر4، لاست ستوري، تتفوق أيضاً ( في رأيي الشخصي ) على ما كان موجوداً في الماضي من ناحية الميكانكس و الaccessibility، حتى لو لم تحمل ذات التأثير على الصناعة
الآن انخفضت تكاليف التطوير، و استمر المطور بالعمل الجاهد و محاولة العودة، والنتيجة أننا نرى الألعاب اليابانية مجدداً إلى الواجهة، لن تعود أبداً لتصبح مصدر الاهتمام العالمي الوحيد، لكنها على الأقل شقت طريقها و صنعت جمهورها الخاص.

حسين، مرحبا؟ اللعبة نزلت لاحقا على الـPS3 بنسخة أفضل أيضا.
أعرف ذلك يا حسن، لكن الdamage للبراند بجميع الأحوال حصل، و لذلك لم تعد السلسلة مجدداً بعد هذا الإصدار.
 
التعديل الأخير: