hits counter

نقاش فلم [أبي فلم] - نقاش الأفلام 2016

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

Ray Gun

Banned


الثمانية المكروهون

الكاست فخم جداً .. اول مره احب كاست فلم بالكامل، حتى الشخصيات الي كان ظهورها بسيط كانت رائعة بشكل لايصدق
الفلم اقرب ل افلام الويسترن الكلاسيكية، الساوندتراك، تسلسل الاحداث كل شي كان رائع
الساوندتراك والموسيقى والاغاني بالفلم كانت على اعلى مستوى
ممثلة شخصية ديزي ابدعت جداً واشوفها تستاهل انها تترشح للاوسكار
الفلم فيري فني وفيه لحضات تشويق كثيره
الفلم عباره عن ثلاث ساعات من المتعه المتواصله بدون اي ملل
وبالمناسبة حبيت هذا الفلم اكثر من جانقو
 
التعديل الأخير:

Hope

True Gamer
مات ممثل هاري بوتر Alan rickman :(



احد اسباب محبتي لأفلام هاري بوتر T_T
خبر يحزن :(

حتى انا كان شخصيتي المفضلة في السلسلة، ونهاية الشخصية والصدمة الي تقطع القلب :(
 

fatal framer

True Gamer
مسكين كان فيه سرطان شكثر الممثلين اللي توفوا فيهم سرطان الله يبعده عن الكل
 

Ceseil

sugar man, colors to my dreams
الفيلم العربي "ذيب" مرشح كأفضل فيلم أجنبي..مفاجأة.
أبداً موب مفاجأه.

الفلم جداً ممتاز, لكن هالفلم بالذات ما نقدر نفرح فيه إحنا العرب عشان ترشح, لأن المخرج أصله أردني عاش في بريطانيا ودرس سينما هناك وإضطر يدرس الجزء البدوي من الثقافه الأدرنيه عن طريق العيش هناك مدة التحضير وصنع الفلم , فما أعتبره إنجاز عربي عشان نكون عادلين.
 

Co Mu

Hardcore Gamer


الثمانية المكروهون

الكاست فخم جداً .. اول مره احب كاست فلم بالكامل، حتى الشخصيات الي كان ظهورها بسيط كانت رائعة بشكل لايصدق
الفلم اقرب ل افلام الويسترن الكلاسيكية، الساوندتراك، تسلسل الاحداث كل شي كان رائع
الساوندتراك والموسيقى والاغاني بالفلم كانت على اعلى مستوى
ممثلة شخصية ديزي ابدعت جداً واشوفها تستاهل انها تترشح للاوسكار
الفلم فيري فني وفيه لحضات تشويق كثيره
الفلم عباره عن ثلاث ساعات من المتعه المتواصله بدون اي ملل
وبالمناسبة حبيت هذا الفلم اكثر من جانقو
لاأعلم إن كان هذا معروفا وأعتقد أنه كذلك لكن للتذكير فقط
مثل الفيلم السابق المستلهم أساسا من فيلم جانغو 1966 وهو فيلم ينتمي لصنف أفلام السباغيتي، هذا الفيلم هو إعادة لفكرة واحد من أكثر الأفلام ثورية في الويسترن وهو فيلم Stagecoach 1939 لجون فورد والذي يعتبر الفيلم الذي مهد الطريق لأفلام الويسترن كصنف سينمائي يُعتد به والفيلم الذي وضع القوالب الرئيسية لأفلام الغرب الأمريكي التي جاءت بعده وامتد تأثيره حتى خارج صنفه فهاذا الفيلم كان ذا التأثير المطلق على أورسون ويلز ليصنع فيلمه الشهير Citizen Kane -على حد قوله-، فيلم جون فورد يتحدث عن عربة ينتقل فيها 8 أشخاص متباينة في طبائعها وصفاتها ومهنها (عاهرة/شريف/طبيب سابق سكير....الخ)، لكن الرحلة تأخذ مسار غير متوقع بعد ذلك، يعجبني تارانتينو استحضاره للكلاسيكيات والأفلام التي تاثر بها والي يدل فعلا على شغفه بالسينما، قد أشاهد هذا قبل أن يصدر فيلم 8
طبعا لاأحد يتوقع شيئ مشابه خخ، جانغو شاهدت النسخة القديمة ولحد الآن لم أشاهد نسخة تارانتينو، قد أفعل قريبا
 

fatal framer

True Gamer
تحمست لفلم the boy


من رعب الى رعب نشوف ممثلة walking dead ترجع لنا بفلم رعب عن لعبة حية


rings اللي اهو الجزء الثالث من سلسلة the ring تاجل لشهر 4 2016
وبالهالفلم راح نشوف تفاصيل عن سمارا من البداية
 
التعديل الأخير:

ArOrA

Hardcore Gamer


الثمانية المكروهون

الكاست فخم جداً .. اول مره احب كاست فلم بالكامل، حتى الشخصيات الي كان ظهورها بسيط كانت رائعة بشكل لايصدق
الفلم اقرب ل افلام الويسترن الكلاسيكية، الساوندتراك، تسلسل الاحداث كل شي كان رائع
الساوندتراك والموسيقى والاغاني بالفلم كانت على اعلى مستوى
ممثلة شخصية ديزي ابدعت جداً واشوفها تستاهل انها تترشح للاوسكار
الفلم فيري فني وفيه لحضات تشويق كثيره
الفلم عباره عن ثلاث ساعات من المتعه المتواصله بدون اي ملل
وبالمناسبة حبيت هذا الفلم اكثر من جانقو
hateful تعني انهم حاقدون او مليئون بالكره.
 

Co Mu

Hardcore Gamer
شاهدت بعض الافلام لبول توماس آندرسون على غرار أهم فيلمين له "مانغوليا" و"سيكون هناك دم" واللذان سأعيدهما فيما بعد، تيقنت أن بول توماس آندرسون من أهم مخرجي هوليوود إن لم يكن أهم مخرج فعلا في الجيل الحالي، مخرج متمكن برؤية ثاقبة وكلاسيكي جدا، يركز في أفلامه عن التناقضات الجسيمة اللتي تعصف بأمريكا الحلم الأمريكي وهو موضوع يعشقه بصفة خاصة بالإضافة لقصص الصعود والهبوط والنجاح والفشل وطرح العلاقات الإجتماعية والأسرية المفككة داخل المجتمع الأمريكي

Boogie Nights 1997
من أوائل أفلام المخرج، وبدايته الفعلية، في هذا الفيلم يظهر جليا تأثر بول توماس بسكورسيزي والفيلم يشبه فيلم سكورسيزي Goodfellas، قصة صعود سريع وهبوط أسرع، يتكلم الفيلم عن عالم وصناعة الأفلام البورنوغرافية ومايحيط بها، والتي كانت حقل خصب لدراسة شخصياته التي يطرحها، مراهق مدفوع بالحلم الأمريكي يريد أن يصبح نجما ويحقق النجاح، يدخل لعالم الأفلام البورنوغرافية، وهنا تظهر الكثير من الشخصيات المحورية الاخرى اللي يتطرق لها الفيلم ويُشرحها، في هذا الفيلم المخرج لاينتقد بشكل واضح ولايخبرك ماهو صحيح وماهو خاطئ بل يطرح الحياة كما هي ويترك كل شيئ للمشاهد، الحياة بعبثيتها أحيانا، بمشاكلها وتعقيداتها، فعالم الافلام البورنوغرافية يبدوا الملاذ الأخير لبعضهم ممن لم يجد مكانا لهم في المجتمع ووجدوا التقدير والنجاح هنا، والبعض ذو دوافع مجهولة، والنهايات أحيانا سعيدة وأحيانا مأساوية وأحيانا اخرى مفتوحة عدمية، لكن ماإن تدخل إليه يصبح من الصعب وشبه المستحيل الخروج منه، الحفاظ على المتعة في هذا العالم الخاوي أمر لابد منه، حفلات لاتنتهي، مخدرات، جنس ...الخ، وسلبياته تظهر مع مرور الوقت (عنف، إدمان، إنحراف وعجز جنسي، وعدم القدرة على تكوين العلاقات والإندماج بالمجتمع ...الخ)، تقع أحداث الفيلم في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات، وهذه الفترة تفصل بين عقدين مهمين في صناعة أفلام البورنو حيث كانت الأفلام الإباحية تعرض في دور العرض السينمائي وبالتالي كان الممثلون والمخرجين يملكون نوعا من الشهرة وكان يطلق عليهم نجوم، حتى بداية الثمانينات عندما أصبحت تصدر على أشرطة الفيديو وبالتالي لم يعد لهم نفس الأهمية بل فقدوا بريقهم كليا، فيلم ممتاز جدا بطرح كلاسيكي وإخراج أكثر من ممتاز
9/10

Punch-Drunk Love 2002
بعد فيلم ماغنوليا يعود آندرسون بفيلم مختلف، وهو أيضا فيلم فاصل بين مرحلتين لكل منها نهجها الخاص المختلف في سينما هذا المخرج، وهذا الفيلم لاينتمي لأي من المرحلتين، فيلم روم كوم تقليدي، لكن وعكس أفلام الروم كوم التقليدية هذا فيلم متقن، قصة تقليدية عن شاب معقد نفسيا وتأثير الحب عليه، فيلم جيد بإخراج ممتاز ومعالجة متقنة مع بعض المشاهد العبثية والرمزية الخفيفة جدا مثل مشهد الألوان والذي ربما يرمز لتغير الحالة المزاجية للبطل
أفضل أدوار ساندلر، ومش لأن ساندلر تقمص الشخصية بل لأن الشخصية تتقمصه هو، تقريبا تمثيله المعتاد لكن الشخصية لايقة عليه هنا
8/10

The Master 2012
فيلم رائع، رائع فعلا، وإن كان من الصعب تحليله والإمساك بما يريد قوله، دراسة نفسية متقنة لشخصية مركبة شديدة التعقيد وتقلبات حياته ومعتقداته خاصة بعد لقائه بالشخصية الرئيسية الأخرى "لانكستر دود" أو "The Master"، وطرح فلسفي لأفكار جريئة مثل الحرية الروحية والإنقياد والإيمان، يقال أيضا أن الفيلم يتكلم عن المذهب الديني أو العقائدي المثير للجدل والذي ظهر بعد الح.ع.2 -السينتولوجيا- وينتقده ايضا من خلال شخصية لانكستر دود المتناقضة ومن خلال الطريقة التي يظهر أن المذهب فرض نفسه بها، وهذا صحيح وواضح وإن لم يذكر المذهب بإسمه ولاأشار لأي من شخصياته -غالبا لتجنب البلبلة لاأكثر- لكن نقاط التقاطع بين المذهبين والشخصيتين أوضح من أن تخفى وصريحة جدا، لكنه ليس الفكرة الأساسية للفيلم فالفيلم يوظف الحدث التاريخي من أجل الشخصيات
يبقى فيلم صعب مركب ومعقد ويحتاج لمشاهدة أو مشاهدات أخرى لكنه ساحر ومبهر ومن الأفلام اللي تلتمس قيمتها الفنية والفكرية بسهولة، ونادرة هذه الأيام أفلام بهاذا العمق وقوة الطرح خاصة في هوليوود
والآداءات كعادة أفلام بول توماس عظيمة فعلا ومتعة خالصة بحد ذاتها، وعار، عار، عار عدم فوز فيليب سيمور هوفمان بجائزة الأوسكار وقتها خاصة وأن المرشحين بجانبه مش فقط كانوا أضعف منه هنا لكن لايستحقونها أصلا بوجوده أو بدونه، وإخراج عظيم كالعادة
9/10

Inherent Vice 2014
عمل المخرج الثاني المقتبس من رواية بعد "There Will Be Blood"، لايقل تعقيدا عن الفيلم السابق "The Master"، هذه المرة أحداث الفيلم تحصل في السبعينات حيث ثقافة الهيبيز لاتزال تلقى رواجا، بطل ومتحري هيبي غامض ومؤامرات متشابكة تقوده في رحلة غريبة، في عالم السايكادليك والماريغوانا التي لايتوقف البطل عن تعاطيها أبدا، رحلة مجنونة، أحداث غريبة، عصابات ومؤامرات ومخابرات / حوادث إختطاف، قتل، فساد أمني والكثير من العبثية والغموض مع بعض الرومانسية والكوميديا السوداء، وممتع جدا ومن افضل أفلام الكوميديا اللي شفتها من مدة طويلة جدا وإن لم تكن التصنيف الرئيسي في الفيلم -إذا افترضنا وجود تصنيف له أصلا-
9/10 ويجب مشاهدته
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
شاهدت بعض الافلام لبول توماس آندرسون على غرار أهم فيلمين له "مانغوليا" و"سيكون هناك دم" واللذان سأعيدهما فيما بعد، تيقنت أن بول توماس آندرسون من أهم مخرجي هوليوود إن لم يكن أهم مخرج فعلا في الجيل الحالي، مخرج متمكن برؤية ثاقبة وكلاسيكي جدا، يركز في أفلامه عن التناقضات الجسيمة اللتي تعصف بأمريكا الحلم الأمريكي وهو موضوع يعشقه بصفة خاصة بالإضافة لقصص الصعود والهبوط والنجاح والفشل وطرح العلاقات الإجتماعية والأسرية المفككة داخل المجتمع الأمريكي

Boogie Nights 1997
من أوائل أفلام المخرج، وبدايته الفعلية، في هذا الفيلم يظهر جليا تأثر بول توماس بسكورسيزي والفيلم يشبه فيلم سكورسيزي Goodfellas، قصة صعود سريع وهبوط أسرع، يتكلم الفيلم عن عالم وصناعة الأفلام البورنوغرافية ومايحيط بها، والتي كانت حقل خصب لدراسة شخصياته التي يطرحها، مراهق مدفوع بالحلم الأمريكي يريد أن يصبح نجما ويحقق النجاح، يدخل لعالم الأفلام البورنوغرافية، وهنا تظهر الكثير من الشخصيات المحورية الاخرى اللي يتطرق لها الفيلم ويُشرحها، في هذا الفيلم المخرج لاينتقد بشكل واضح ولايخبرك ماهو صحيح وماهو خاطئ بل يطرح الحياة كما هي ويترك كل شيئ للمشاهد، الحياة بعبثيتها أحيانا، بمشاكلها وتعقيداتها، فعالم الافلام البورنوغرافية يبدوا الملاذ الأخير لبعضهم ممن لم يجد مكانا لهم في المجتمع ووجدوا التقدير والنجاح هنا، والبعض ذو دوافع مجهولة، والنهايات أحيانا سعيدة وأحيانا مأساوية وأحيانا اخرى مفتوحة عدمية، لكن ماإن تدخل إليه يصبح من الصعب وشبه المستحيل الخروج منه، الحفاظ على المتعة في هذا العالم الخاوي أمر لابد منه، حفلات لاتنتهي، مخدرات، جنس ...الخ، وسلبياته تظهر مع مرور الوقت (عنف، إدمان، إنحراف وعجز جنسي، وعدم القدرة على تكوين العلاقات والإندماج بالمجتمع ...الخ)، تقع أحداث الفيلم في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات، وهذه الفترة تفصل بين عقدين مهمين في صناعة أفلام البورنو حيث كانت الأفلام الإباحية تعرض في دور العرض السينمائي وبالتالي كان الممثلون والمخرجين يملكون نوعا من الشهرة وكان يطلق عليهم نجوم، حتى بداية الثمانينات عندما أصبحت تصدر على أشرطة الفيديو وبالتالي لم يعد لهم نفس الأهمية بل فقدوا بريقهم كليا، فيلم ممتاز جدا بطرح كلاسيكي وإخراج أكثر من ممتاز
9/10
هذا الفلم من الصعب مشاهدته، طبيعة المادة وقحة ومعالجة المشاكل إباحي جدًا :p لكن فلم مميز بحق؛ أكثر ما أحببته هو تتابع المشاهد والكاميرا المتحركة التي لا تتوقف مع أغاني في الخلفية مدمجة بعبقرية مع التسلسل الزمني للسرد، يبرر كل شئ هنا على واقع العصر الذهبي للبورنوغراف، هذا الأسلوب استحضر كذلك في "ماغنوليا" الكاميرا المتتابعة التي لا تتوقف وكان موفق أيضًا؛ من هذه أحسست أنني أمام مخرج بنظرة فنية ومدرسة جديدة في هوليوود. There Will Be Blood كان حالة مختلفة؛ ما أعتمد فيه على أسلوبه السابق بل أقرب إلى الواقعية الإيطالية وتتابع أشبه بالتوثيق مع سينماتوغرافي مذهل وتاركوفسكي الطابع :D

بعض ما في القائمة ما شفته وكنت أخاف أنه يصاب بلوثة الهبوط، بس كلامك حمسني أشوفهم :p
 

Co Mu

Hardcore Gamer
هذا الفلم من الصعب مشاهدته، طبيعة المادة وقحة ومعالجة المشاكل إباحي جدًا :p لكن فلم مميز بحق؛ أكثر ما أحببته هو تتابع المشاهد والكاميرا المتحركة التي لا تتوقف مع أغاني في الخلفية مدمجة بعبقرية مع التسلسل الزمني للسرد، يبرر كل شئ هنا على واقع العصر الذهبي للبورنوغراف، هذا الأسلوب استحضر كذلك في "ماغنوليا" الكاميرا المتتابعة التي لا تتوقف وكان موفق أيضًا؛ من هذه أحسست أنني أمام مخرج بنظرة فنية ومدرسة جديدة في هوليوود. There Will Be Blood كان حالة مختلفة؛ ما أعتمد فيه على أسلوبه السابق بل أقرب إلى الواقعية الإيطالية وتتابع أشبه بالتوثيق مع سينماتوغرافي مذهل وتاركوفسكي الطابع :D

بعض ما في القائمة ما شفته وكنت أخاف أنه يصاب بلوثة الهبوط، بس كلامك حمسني أشوفهم :p
أعتقد الوصف مش مناسب :p طبيعة المادة وقحة فعلا لكنه مايفرط في تصوير هذا الشيئ ومايركز على المادة بقدر مايركز على الشخصيات، والإخراج فعلا ذكي ومتقن ومتأثر جدا بأمثال سكورسيزي خاصة في أفلامه الثلاثة الاولى بداية من Sydney إلى Magnolia وهو تأثر قدرت ألتمسه بسهولة لقوته ووضوحه في كل شيئ (الثيمات اللي يقدمها، حركة الكاميرا، العالم اللي يصوره... الخ)، ماغنوليا ينتهج نفس النهج في كل شيئ لكن أكثر إتقانا وبراعة وخلاصة تجربة ونضج حيث يعتمد أيضا على الشخصيات المتعددة واللي تتقاطع قصصها في العالم الصغير اللي يختاره المخرج واللي يطرح من خلالها القضايا الإجتماعية الشائعة في المجتمع الأمريكي، في There Will Be Blood هناك تحول كبير في توجه المخرج ويستمر أيضا في فيلمه التالي The Master واللي يملك العديد من نقاط التقاطع بينه وبين There Will Be Blood تقدر تلتمسها مثلا في العلاقة بين الشخصيتين الرئيسيتين، أو في الإخراج حيث يتخلى عن الأسلوب القديم ويأخذ شكل جديد أقرب لسينما تيرانس ماليك مثلا في هذا الجانب
دع عنك هذه الأفكار وشوف الفيلمين الأخيرين لأنهم من جد يستاهلوا وهي فقط تم إساءة فهمها جدا -خاصة من الجمهور- نظرا لطبيعتها المعقدة والغير مباشرة -راح تفهم لما تشوفه- عكس أفلام المخرج السابقة لكن مع الوقت راح تأخذ حقها، وبغض النظر إذا قدرت تتواصل معهم أو لا مستحيل تنكر القوة الفنية للعملين على المستوى الفكري أو التقني والآداءات الراقية ومش بعيد وراح يصيروا من الكلاسيكيات كما حدث مع سيكون هناك دم لأن فيهم كل شيئ يخليهم كذلك، وthe master قطعا من أفضل أعمال 2012.
بول توماس مميز وكأنه قادم من السبعينات من جيل سكورسيزي وكوبولا، كل شيئ في سينماه يصرخ بالرقي والكلاسيكية، وهو بالمناسبة يشترك مع تارانتينو كونه تربى على أفلام الفيديو وماتخرج من كلية سينمائية ومخرج مؤلف وكتب معظم سيناريوهات أفلامه، وإن كانت سينما كل واحد منهما مختلفة فهاذا يتميز يالكلاسيكية وسينما صعبة مش للجمهور عموما عكس الآخر اللي يمثل تيار السينما التجارية
بالمناسبة اليوم خلصت رحلتي مع أفلام تارانتينو واللي معظمها إعادة عموما وراح أكتب انطباعاي عن الافلام فيما بعد
 

W.W.W

True Gamer
@just human
اكره الملفات الشخصيه لهذا بنقل نقاشنا لهنا احسن >_>

اولا يا هلا ربيع


قبل كم يوم شفت فلم الزومبي الاول لجورج روميرو Night of the Living Dead , يالله على كمية الاخطاء الاخراجيه والتمثيليه , الانفعالات الممثلين سيئه ومضحكه -_-
الزومبي اشكالهم لنسيان مكياج سيئ , بس تصدق على كل هذا استمتعت جدا مع الفلم
هذا الي يميز افلام روميرو تحس كل فلم له مصنوع من حب ومكتوب بسيناريو جديد وفريد من نوعه وتحس الفريق عنده شغف لصنع فلم زومبي ممتاز مو مثل افلام هاليومين البائسه
لحد هذه اللحظه اروع فلم زومبي شفته في حياتي هو الريميك Night of the Living Dead سنة 1990 , هذا الريميك بمثابة ريميك رزدنت ايفل الاول بنسبه لي , فرق كبير للافضل يا شيخ ! وشكله ميكامي تأثر بالريميك وصنع ريمكه الخاص للعبته والله اعلم @@

حتى اشكال الزومبي اقرب لمخيلة ميكامي اكثر من الفلم الاصلي

شوف هنا






حتى نهاية الريميك افضل بمليون مره من نهاية الفلم الاصلي الركيكه بنظري :/
 
التعديل الأخير:

LOG_65

True Gamer

SHUTTER ISLAND
2010
---------------------------
من بين الأفلام المصنوعة باتقان , لم يحظى بأي جائزة أوسكار, لكن التقييم الاجمالي الذي حضي به جيد و حقق عائدات كبيرة
ديكابريو أبدع هنا, و تقمص الدور باتقان, أجواء الخمسينات تم خلقها بشكل جيد.
الفلم يعتبر نفسي بالدرجة الأولى, في احيان كثيرة و أثناء المشاهدة كنت أتسائل هل المارشال (ديكابريو) هو المصيب أم طاقم أطباء السجن؟ الفلم شتت انتباهي في مرات كثيرة و هذا فعل مقصود, فهو يتركك حتى آخر 10 دقائق ليواجهك بالحقيقة المرة التي لم تخطر لك على بال.
 

TrueMovie

Hardcore Gamer

SHUTTER ISLAND
2010
---------------------------
من بين الأفلام المصنوعة باتقان , لم يحظى بأي جائزة أوسكار, لكن التقييم الاجمالي الذي حضي به جيد و حقق عائدات كبيرة
ديكابريو أبدع هنا, و تقمص الدور باتقان, أجواء الخمسينات تم خلقها بشكل جيد.
الفلم يعتبر نفسي بالدرجة الأولى, في احيان كثيرة و أثناء المشاهدة كنت أتسائل هل المارشال (ديكابريو) هو المصيب أم طاقم أطباء السجن؟ الفلم شتت انتباهي في مرات كثيرة و هذا فعل مقصود, فهو يتركك حتى آخر 10 دقائق ليواجهك بالحقيقة المرة التي لم تخطر لك على بال.
نعم ... هكذا تصنع الأفلام
ليت المخرجين يتعلمو منه .
 

fatal framer

True Gamer
الفلم يعتبر نفسي بالدرجة الأولى, في احيان كثيرة و أثناء المشاهدة كنت أتسائل هل المارشال (ديكابريو) هو المصيب أم طاقم أطباء السجن؟ الفلم شتت انتباهي في مرات كثيرة و هذا فعل مقصود, فهو يتركك حتى آخر 10 دقائق ليواجهك بالحقيقة المرة التي لم تخطر لك على بال.
شفت الفلم بس مافهمت اي جانب اصدق فيهم
ماعرف اذا وضحوا هالشي في الرواية او لا ؟
 

Just Human

True Gamer
اكره الملفات الشخصيه لهذا بنقل نقاشنا لهنا احسن >_>

اولا يا هلا ربيع


قبل كم يوم شفت فلم الزومبي الاول لجورج روميرو Night of the Living Dead , يالله على كمية الاخطاء الاخراجيه والتمثيليه , الانفعالات الممثلين سيئه ومضحكه -_-
الزومبي اشكالهم لنسيان مكياج سيئ , بس تصدق على كل هذا استمتعت جدا مع الفلم
هذا الي يميز افلام روميرو تحس كل فلم له مصنوع من حب ومكتوب بسيناريو جديد وفريد من نوعه وتحس الفريق عنده شغف لصنع فلم زومبي ممتاز مو مثل افلام هاليومين البائسه
لحد هذه اللحظه اروع فلم زومبي شفته في حياتي هو الريميك Night of the Living Dead سنة 1990 , هذا الريميك بمثابة ريميك رزدنت ايفل الاول بنسبه لي , فرق كبير للافضل يا شيخ ! وشكله ميكامي تأثر بالريميك وصنع ريمكه الخاص للعبته والله اعلم @@

حتى اشكال الزومبي اقرب لمخيلة ميكامي اكثر من الفلم الاصلي

شوف هنا









حتى نهاية الريميك افضل بمليون مره من نهاية الفلم الاصلي الركيكه بنظري :/
تحياتي يالغالي

رح اقول انه حتى الريميك كانت فيه اخطاء اخراجية لما ظهر انعكاس المصور على الزجاج هههه ، توم سافيني من اساتذة الميك اب و يعتبر من بين أفضل ثلاثة في هوليوود لكن خطئه كان سيئ جدا في الرميك وعلى فكرة هو أول اعماله الإخراجيه .. الفلم الأصلي حتى تقيمه بشكل صحيح اتفرج عليه و امسح من بالك أفلام فولتشي و داون اوف ذا ديد و داي اوف ذا ديد اللي جات لاحقا .. الفلم كان شيئ أوريجينال وقتها وعلى بساطته وقيمته الانتاجية الهزيلة كان ممتع و مرعب وأطلق الشرارة الأولى لكل أفلام الزومبيز .
 

W.W.W

True Gamer
تحياتي يالغالي

رح اقول انه حتى الريميك كانت فيه اخطاء اخراجية لما ظهر انعكاس المصور على الزجاج هههه ، توم سافيني من اساتذة الميك اب و يعتبر من بين أفضل ثلاثة في هوليوود لكن خطئه كان سيئ جدا في الرميك وعلى فكرة هو أول اعماله الإخراجيه .. الفلم الأصلي حتى تقيمه بشكل صحيح اتفرج عليه و امسح من بالك أفلام فولتشي و داون اوف ذا ديد و داي اوف ذا ديد اللي جات لاحقا .. الفلم كان شيئ أوريجينال وقتها وعلى بساطته وقيمته الانتاجية الهزيلة كان ممتع و مرعب وأطلق الشرارة الأولى لكل أفلام الزومبيز .
ربيع خطأ مثل الي ذكرته لا يقارن بين اخطاء الفلم الاول الي تقريبا من اوله لاخره :/

خطأ مثل انعكاس المصور هذه ممكن اتجاوزه واعمل نفسي اني ما شفته , لكن الفلم الاول ما اقدر اتجاوز سوأ التمثيل والانفعالات الممثلين المبالغ فيها ولا اقدر اتجاوز اشكال الزومبي المضحكه , حتى الساوند تراك توظيفه مضحك , يعني حرفيا احسن شي في الفلم السيناريو والفكره العامه , كل شي ثاني كان ضعيف

صحيح كلامك لو كنت في الستينات كنت بعامله معامله ثانيه , لكن حاليا انا في 2016 ما اشوف مقارنه بينه وبين الفلم الريميك نهائيا , يا رجل هذا الريميك لازاله صامد عندي واحسن بكثيييير من اشكال الزومبي في افلامنا هاليومين
 

W.W.W

True Gamer
على طاري توم سافيني هو شغال حاليا على فلم ريميك لفلم قديم اسمه nightmare city في الثمانينات , بكون هذا ثاني فلم يصنعه في حياته المهنيه , اتمنى يبيض الوجه

 

شيطون

شيطان آباد
اكره الملفات الشخصيه لهذا بنقل نقاشنا لهنا احسن >_>
عبد الله
اذا تبغى تستدعي واحد لموضوع
فبدل الاقتباس تقدر تضغط @ وبعدين تكتب اسمه ورح ياجيه تنبيه انك تكلمت عنه
:)
 

LOG_65

True Gamer
شفت الفلم بس مافهمت اي جانب اصدق فيهم
ماعرف اذا وضحوا هالشي في الرواية او لا ؟
لم أقرأ الرواية, لكن
طاقم السجن على حق
المارشال (ديكابريو ) هو نفسه المريض رقم 67 و هو أخطرهم
طاقم السجن و الاطباء قرروا في هذه المرة لعب لعبة على مستوى الجزيرة في محاولة لشفاء المارشال الذي يعاني من حالة مرضية مستعصية. و هذه المحاولة هي الاخيرة قبل ان يخضع لعملية جراحية على مستوى دماغه ان لم يتذكر ماضيه و تشفى علته
 

Co Mu

Hardcore Gamer
قبل ماأنسى راح أحاول ألخص انطباعي عن أفلام تارانتينو الي شفتها

True Romance 1993
أول سيناريو يكتبه تارانتينو، الفيلم من إخراج Tony Scott، فيلم غير ناضج تقدر بسهولة أن تلتقط منه كثيرا مما لازم سينما تارانتينو فيما بعد، الحوارات، الجريمة، الإنتقام...الخ، الفيلم كما قلت غير ناضج، والسيناريو أو القصة فيها الكثير من السذاجة والطيش، شاب وحيد يعمل في محل لبيع أشرطة الأغاني، يلتقي صدفة فتاة جميلة، يقعان في الحب يرتكب جريمة قتل ويأخذ الفتاة ويبدأ مغامرة عنيفة في محاولة بيع حقيبة مخدرات تحت ملاحقة رجال العصابة ثم نهاية سعيدة حيث ينتصر ويحصل على كل شيئ، كل شيئ يفوح برائحة وأحلام يقظة شاب طائش بنبرة مراهقة صارخة
غير ذلك هو ممتع في بعض الجوانب، بعض الحوارات، أو بعض الأحداث العبثية، والجو بشكل عام كان جيد فعلا
5/10

pulp fiction 1994
(إعادة)
آخر مشاهدة لأفلام تارانتينو كانت من حوالي 3 سنوات، نسيت أفلامه وإن كانت لاتنسى بشكل عام، لكن كنت متخوف منها خاصة وأن ذوقي تغير والمعايير اللي أشوف بها الأفلام تغيرت، عموما دخلت بحذر لكن اللعنة ::laugh::
يجمع تارانتينو في هذا الفيلم بين السيناريو العبقري والإخراج الذكي، عالم العصابات اللي يخلقه تارانتينو هنا متوحش لامكان للجمال فيه، قتل، رشوة، مخدرات، تعذيب، اغتصاب، لاأحد يخرج سالما تماما من هذه الفوضى العارمة، إلا من قرر التوبة!، ثقافة الشارع الأمريكية بكل إفرازاتها وعقدها، حقا فيلم فريد من نوعه، الحوارات الواقعية الممتعة اللي ماينمل منها، والبناء لكل مشهد وكل حدث بشكل ذكي، شخصيات مرسومة بدقة متناهية ، إهتمام كبير يالتفاصيل ..الخ، من أفضل افلام التسعينات، والنهاية الجميلة اللي يخرج فيها أكثر شخصيتين تعلقنا فيهم بالفيلم خروج الأبطال من المطعم، لكن هذه مش النهاية الحقيقية لهاذا هي مش مبتذلة، ولهاذا هي رائعة في نفس الوقت ::involve::
وبعد الإعادة أعتقد شخصيا أن هذا أفضل أفلامه بصفة عامة وأكثرها حيوية وإن كانت ربما أفلام لاحقة له قد تفوقت في جانب معين
وأعتقد أني مع الإعادة حبيته أكثر
10/10

kill bill 2003 & 2004 (إعادة)


شاهدت الجزءين دفعة واحدة، وكانت تجربة رائعة
بعد جاكي براون اللي كان سقطة حقيقية مقارنة ب pulp fiction توقف تارانتينو لفترة هي الأطول في تاريخه، ليعود ويقدم لنا هذه الرائعة، فيلم جمع فيه تارانتينو كل عشقه في السينما، خليط غريب بين افلام الويسترن والرعب وأفلام الياكوزا والعصابات والساموراي وأفلام الكونغ-فو الصينية والأنمي والمانغا والكوميكس وأفلام الاكشن الرخيصة وكل شيئ تربى عليه تارانتينو وأحبه، تارانتينو هنا يقتبس كل شيئ من كل شيئ ليصنع فيلم مليئ بالأصالة ولايشبه أي شيئ، في رأيي عبقرية تارانتينو ترتكز في نقطتين أساسيتين الأولى هب الحوارات والثانية هي الإقتباس، وهنا تظهر الموهبة الثانية بأنقى صورة، إخراجيا هو يستعمل كل شيئ (الأبيض والأسود، تقسيم الشاشة، اللقطات القريبة ....الخ)، الفيلم ككل إسقاط لتلك الأفلام، فموضوع الفيلم هو الموضوع المميز لكل الأفلام فوق أو الأفلام الرخيصة اللي تربى عليها تارانتينو (الإنتقام)، قصة انتقام جميلة جدا، وشخصيات مميزة جدا، وشلالات دماء
من أفضل أفلام الأكشن اللي شفتها ::involve::
10/10

Death Proof 2007
هذا الفيلم ماكنت أبدا متحمس له ولافكرت في يوم أني اشوفه، لكن وبالمصادفة المحضة طحت على هذه الصورة ولسبب ما جدا أعجبتني وعلى طول حملت الفيلم وشفته، وفي النهاية طلعت مش من الفيلم حتى ::laugh:: -لكن فيه صورة مشابهة لها من زاوية مختلفة-
عموما الفيلم كان جدا ممتع بشكل أبدا ماتوقعته، هذا الفيلم كان في الأصل جزء من فيلم واحد بإسم Grindhouse مع المخرج الآخر "رودريغز" اللي يشارك تارانتينو في ذوقه، لكن تم فصلهما بسبب الفشل التجاري وتم عرض كل فيلم على حدا فيما بعد، والفيلمين هما محاكاة لأفلام الدرجة الثانية في السبعينات والستينات بكل الرخص اللي فيها ::laugh::، أفلام الرعب وأفلام السيارات والفتيات المثيرات الرخيصة، مش فقط في القصص الي شكلت تلك الأفلام بل حتى في الإخراج وفي كل شيئ، الفيلم من تصوير تارانتينو وهو أكثر فيلم وضع فيه مايحبه، يحكي قصة قاتل متسلسل مجنون يقوم بتربص ضحاياه والي عادة يكونوا فتيات ثم يقتلهن بواسطة سيارته اللي يحمل الفيلم إسمها، الفيلم رغم أنه محاكاة كما قلت لكن بلمسة تارانتينو تماما خاصة وأن الجزء الأكبر منه للحوارات بين الفتيات والي كانت جدا ممتعة، أو انتقائه للموسيقى...
استمتعت بكل ثانية فيه
9/10
*فيلم رودريغز الآخر Planet Terror 2007 شاهدته منذ مدة واستمتعت به وأعجبني هو الآخر*

Inglourious Basterds 2009 (إعادة)

تارانتينو يتلاعب بالحدث التاريخي لكن النتيجة واحدة
الهولوكست لكن الضحية هم النازيون والفاعل هم اليهود، وأين؟ داخل قاعة السينما، وهذا الأخير يحدث حرفيا داخل الفيلم وخارجة، هتلر يموت والحرب تنتهي والمنتصر هي أمريكا، نعم أوغاد لكنهم انتصروا. فكرة عبقرية لحالها
رائعة أخرى من تارانتينو على كافة المستويات، وربما صدق في آخر جملة فالها في نهاية الفيلم ::involve::
شخصية الكولونيل هانز لاندا اللي يأديها كريستوف والتز أصبحت شخصية تاريخية بمعنى الكلمة -تاريخية في تاريخ السينما-، فقط ظهوره هو متعة بحد ذاته، ماأبالغ لو أقول أنها صنعت الفيلم.
حوارات تارانتينو بنفس الجودة، الإخراج الجميل والي يتشابه مع كيل بيل حتى في بعض الخدع اللي ظهرت في فيلمه السابق كيل بيل
والموسيقى المنتقاة بعناية ::involve:: متعة خالصة
9/10

Django Unchained 2012
دخلت والحماس مقطعني لهاذا الفيلم. كيف لا وهو من تارانتينو، لكن خرجت بخيبة أمل هي اكبر بكثير مما أحتمل ولهاذا أقولها بكل صراحة *أنا متحامل على الفيلم*
فيلم سيئ على كافة المستويات. لحظة لنستثني الإخراج، محاطا بكل ذلك السوء ماقدرت إلا اني أنزعج حتى من هذا الأخير وبدا لي استعراضيا بشكل مزعج هو الآخر
سيناريو تافه وممطوط وخالي من حوارات تارانتينو المميزة
شخصيات تافهة أبدا ماأثارت اهتمامي بقدر ماأزعجتني، بداية بجانغو اللي بقدرة قادر صار بطل ويحسن التصويب اللي الله وحده يعلم كيف تعلم "عبد" هذا الشيئ ونبرة حديثة ومشيته المستفزة وكأنه بطل أكشن هوليوودي قادم من أرخص فيلم مكن تشوفه في حياتك، إلى كريستوف والتز اللي كانت تقليد وقح وفاشل لشخصيته
السابقة، بل وبكل وقاحة يجعله ألمانيا ويتكلم الألمانية، والأوسكار يذهب له وفي وجود من؟ سيمور هوفمان في دوره بفيلم the master. ماهذا؟
تطور سيئ للشخصيات وبناء سيئ وتقلبات الشخصيات بدون مبررات مقبولة
مافيه لمسات إخراجية مميزة هنا وسير الأحداث خطي ومرتب
وأبدا ماحسيت بأي نوع من الشغف هنا، شغف تارانتينو نحو السينما واللي غذى كل افلامه السابقة، مافيه اقتباسات مافيه حديث عن السينما مافيه اي شيئ خخخ
وحتى الموسيقى اللي دائما ماينجح تارانتينو في انتقائها وضخها في أفلامه أبدا ماأعجبتني هنا -ولاواحدة اعجبتني-
فيلم للنسيان وأخشى أني ماراح أقدر أنساه للأسف وللأسف
2/10

أحب تارانتينو لكن بعد فيلمه الأخير صرت جدا خايف من فيلمه الجديد، مش بس لأنه ويسترن هو الآخر، لكنه يبدوا أيضا خالي من شغف تارانتينو اللي شكل بصمته المميزة والي تكلت عنه في فيلمه الأخير، وهذه المرة حتى الموسيقى ولن ينتقيها بنفسه بل ستكون موسيقى اصلية، أبدا مش متحمس :pensive:
 

LOG_65

True Gamer
Django Unchained 2012
دخلت والحماس مقطعني لهاذا الفيلم. كيف لا وهو من تارانتينو، لكن خرجت بخيبة أمل هي اكبر بكثير مما أحتمل ولهاذا أقولها بكل صراحة *أنا متحامل على الفيلم*
فيلم سيئ على كافة المستويات. لحظة لنستثني الإخراج، محاطا بكل ذلك السوء ماقدرت إلا اني أنزعج حتى من هذا الأخير وبدا لي استعراضيا بشكل مزعج هو الآخر
سيناريو تافه وممطوط وخالي من حوارات تارانتينو المميزة
شخصيات تافهة أبدا ماأثارت اهتمامي بقدر ماأزعجتني، بداية بجانغو اللي بقدرة قادر صار بطل ويحسن التصويب اللي الله وحده يعلم كيف تعلم "عبد" هذا الشيئ ونبرة حديثة ومشيته المستفزة وكأنه بطل أكشن هوليوودي قادم من أرخص فيلم مكن تشوفه في حياتك، إلى كريستوف والتز اللي كانت تقليد وقح وفاشل لشخصيته
السابقة، بل وبكل وقاحة يجعله ألمانيا ويتكلم الألمانية، والأوسكار يذهب له وفي وجود من؟ سيمور هوفمان في دوره بفيلم the master. ماهذا؟
تطور سيئ للشخصيات وبناء سيئ وتقلبات الشخصيات بدون مبررات مقبولة
مافيه لمسات إخراجية مميزة هنا وسير الأحداث خطي ومرتب
وأبدا ماحسيت بأي نوع من الشغف هنا، شغف تارانتينو نحو السينما واللي غذى كل افلامه السابقة، مافيه اقتباسات مافيه حديث عن السينما مافيه اي شيئ خخخ
وحتى الموسيقى اللي دائما ماينجح تارانتينو في انتقائها وضخها في أفلامه أبدا ماأعجبتني هنا -ولاواحدة اعجبتني-
فيلم للنسيان وأخشى أني ماراح أقدر أنساه للأسف وللأسف
2/10
Django Unchained
أخرجت ما بخاطري..
حتى أنا شاهدته مؤخرا و كان مزعجا للغاية, رغم اني سمعت به مذ خروجه لحيز الوجود و قرائتي لعدد لابأس به من التعليقات التي تمدحه, و عندما وددت خوض غمار مشاهدته و كلي يقين أني سأحضى بلهيب حماس مشاهدة فلم ويسترن من الطراز الرفيع, لأصدم بتفاهة مدتها تتجاوز الساعتين و النصف و لا شيء مثير به , بل و أكملته بصعوبة بالغة و على مدة تتجاوز 3 أيام, بل و في كثير من الأحيان استعملت زر skip ..
لا أهتم كثيرا بمخرج الفلم بقدر ما أهتم بالفلم نفسه و قصته, قد يعتقد البعض ان فلم جانجو انصف السود و أبان الجانب الأسود للمحتلين البيض , لكن بالنسبة لي أعتقد جازما ان الفلم حقر الرجل الأسود و أظهر انه انسان غبي , ناكر للجميل, لا يهمه الا المال و النساء, لا يحسن التفكير , متكبر, يضمر الشر و يتحين الفرصة لقتل البيض.
بينما في المقابل , و لو انه أعطى لنا صورة غير ناصعة للرجل الأبيض, الا انه في نظري فقد أظهره بمظهر عال جدا, فنجده ذكيا , و سيما , يجيد التفكير و التأقلم مع المواقف, يجيد كتمان غضبه, بل و يساعد السود على التحرر من العبودية.

على أي الحال , بنظري الفلم ممل , و لا يستحق المشاهدة .
 
التعديل الأخير:

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
@Co Mu
وين Reservoir Dogs؟ :p

اختياره لديفيد كاردين في كيل بيل كان موفق جدًا؛ لأنه ممثل قادم من أوج هذه الصرعة مع أفلام الفنون القتالية لشخصيات إيقونية هنا (بروس لي، تشاك نوريس، ستيفان سجال).

ولا حتى طابع الموسيقى واللحظات الأوفر ذا توب ذكرتني بهذا الفلم مع المشهد الخنفشاري ::laugh:: لنفس الممثل. الأوست بس ::involve::

الفلم طابعه رخيص وهذا متعمد ليعطيك احساس هذه الجنرا، رغم ذلك الاختيار مميز لأنه عارف الصرعة بالضبط وقدر يطلع جوهرها لفلم يقدر يُتقبل على نطاق أكبر من محبي هذه النوعية ولا قدر يصبغ الطرح السطحي بقالب فني لافت كما ذكرت. مشاهد القتال بالذات كانت مميزة.


Death Proof وDjango Unchained ما حبيتهما؛ الأخير بالذات لم يحرك فيني شئ؛ أسوء شئ في الفلم هو جيمي فوكس واختيار مش موفق من تارانتينو :confused:


تارانتينو ممتاز لكن نزعته التجارية المتعمدة تخليه مخرج درجة ثانية؛ صحيح مرات ينحاز للب السينما مثل: pulp fiction ومحاولة محاكاة لسردية وجراءة جودار (مخرج فرنسي)، بس القياس على المجمل وهنا أحكم عليه بهذه النظرة.
 

W.W.W

True Gamer
@Co Mu
تارانتينو ممتاز لكن نزعته التجارية المتعمدة تخليه مخرج درجة ثانية؛ صحيح مرات ينحاز للب السينما مثل: pulp fiction ومحاولة محاكاة لسردية وجراءة جودار (مخرج فرنسي)، بس القياس على المجمل وهنا أحكم عليه بهذه النظرة.
اوكي سامحناكم على جنغو انه فلم سيئ مع اني شخصيا اشوف العكس

لكن تارنتينو مخرج درجه ثانيه ؟ ايش جالس اقرأ ؟ @@
 

used2Bcat

True Gamer
@Co Mu
أختلف معك بالنسبة عن Youth إنه خيبة أمل كبيرة، الفلم فيه لحظات كثيرة مملة، لكنه قائم ومبدئه ورسالته واحدة من البداية.
و إن قد تكون أبسط الأشياء، هي أكبر مشاكلنا، و أكثرها معنى، ف تشوف البزر، مشكلته عدم إهتمام امه، وتشوف المخرج، فقد الشغف،
وتشوف البطل للدور الرئيسي، فقد زوجته، وتشوف الرجل، فقد الجنس، وغيره يتعددون الأشخاص اللي تطرق لها الفلم ومهما تنوعت الأسباب محد يقدر يقيمها لصاحبها، لأن الموازيين لكل شخص تختلف.
أعجبني الفلم، ما حبيت مقاطع الإبتذال والتعرية صحيح، لكنه فلم واقعي و سوداوي بعض الشيء، يوريك كيف بعد البعض يقدر يتغلب على مشاكله ويمشي بحياته، والبعض يكابر ويفشل.
هذا فقط كلامي عن جانب الحياة الشخصية بدون ما اتطرق لجانب إنتقاده للسينما والمسرح. لأني بصراحة مو ملم كبير من هذه الناحية.
يكفي فقط وجود مايكل كاين و أغنية You Got The Love اللي أعجبتني أكثر من اللي ترشحت من الأوسكار (Simple Song #3)
 
التعديل الأخير:

Co Mu

Hardcore Gamer
Django Unchained
أخرجت ما بخاطري..
حتى أنا شاهدته مؤخرا و كان مزعجا للغاية, رغم اني سمعت به مذ خروجه لحيز الوجود و قرائتي لعدد لابأس به من التعليقات التي تمدحه, و عندما وددت خوض غمار مشاهدته و كلي يقين أني سأحضى بلهيب حماس مشاهدة فلم ويسترن من الطراز الرفيع, لأصدم بتفاهة مدتها تتجاوز الساعتين و النصف و لا شيء مثير به , بل و أكملته بصعوبة بالغة و على مدة تتجاوز 3 أيام, بل و في كثير من الأحيان استعملت زر skip ..
لا أهتم كثيرا بمخرج الفلم بقدر ما أهتم بالفلم نفسه و قصته, قد يعتقد البعض ان فلم جانجو انصف السود و أبان الجانب الأسود للمحتلين البيض , لكن بالنسبة لي أعتقد جازما ان الفلم حقر الرجل الأسود و أظهر انه انسان غبي , ناكر للجميل, لا يهمه الا المال و النساء, لا يحسن التفكير , متكبر, يضمر الشر و يتحين الفرصة لقتل البيض.
بينما في المقابل , و لو انه أعطى لنا صورة غير ناصعة للرجل الأبيض, الا انه في نظري فقد أظهره بمظهر عال جدا, فنجده ذكيا , و سيما , يجيد التفكير و التأقلم مع المواقف, يجيد كتمان غضبه, بل و يساعد السود على التحرر من العبودية.

على أي الحال , بنظري الفلم ممل , و لا يستحق المشاهدة .
الإنصاف وعدم الإنصاف ليس شغل تارانتينو، هذه ليست مشكلتي مع الفيلم، مشكلتي مع كل شيئ آخر
لنحكي مثلا عن للشخصيات فهي هنا تفتقر للبناء المحكم وغير قائمة على قاعدة متينة وذو تقلبات غير منطقية، وسطحية ذات بعد واحد، وهذا الشيئ أول مرة اشوفه في فيلم لتارانتينو -تخيل!-، دائما شخصيات تارانتينو كانت محكمة البناء ومرسومة بشكل جيد وواقعية داخل محيطها اللي يزج تارانتينو بها فيه، لكن هنا ليست كذلك للأسف وكل شيئ فوضى تامة
فهاذا العبد لايستطيع رفع رأسه في البداية حتى وعيناه مليئتان بالذل والإستسلام ثم فجأة يصير كأنه بطل قادم من فيلم أكشن، ولأن تارانتينو يريده كذلك فلابأس بجعله بارعا في السلاح بشكل مذهل! بينم تجده يتساءل بغباء عن بعض الكلمات اللي يقولها الطبيب لأن العبودية للأسف ماعلمته إياها ولأن تارانتينو مايحتاجها لهاذا لابأس لابأس، وفي النصف الثاني هو لايهتم بما يحصل للعبيد من أمثاله وهو ذو القلب الخير الذي يجعله يفكر ويتردد في قتل مجرم أمام ابنه، نعم فحبيبته في الإنتظار
والطبيب اللي ينقلب بشكل مش مقبول في النهاية فقط لأنها النهاية ولأن تارانتينو يريد أن ينهي كل شيئ من أجل عيون جانغو، فهو لايتأثر بقتل شخص امام ابنه غير آبه بمصير الإبن، ولايتأثر بأي شيئ وذو عقل راجح ويفكر بعقله، ولايفقد القتال الوحشي للعبدين في أول دخول له على كالفين كاندي صوابه ورجاحته، لكن لأنها النهاية هو يفقد رجاحة عقله ومنطقه ويقتل نفسه بشكل غير منطقي البتة... هنا يحق لك تندب حظك اللي خلاك تشوف هذا الفيلم
هذا من جانب الشخصيات فقط، ولاداعي للحديث عن القصة المليئة بالثغرات والسيناريو الساذج والنهاية الملفقة ....
ملاحظة جانبية: بالنسبة لجانغو كنت تكلمت في رد لي فوق عن أنه فيلم ستيني، بعد مشاهدة هذا الفيلم وجدت أن تارانتينو لم يقتبس منه إلا الإسم للشخصة الرئيسية، هذا وفقط ولاشيئ آخر إطلاقا
@Co Mu
وين Reservoir Dogs؟ :p

اختياره لديفيد كاردين في كيل بيل كان موفق جدًا؛ لأنه ممثل قادم من أوج هذه الصرعة مع أفلام الفنون القتالية لشخصيات إيقونية هنا (بروس لي، تشاك نوريس، ستيفان سجال).

ولا حتى طابع الموسيقى واللحظات الأوفر ذا توب ذكرتني بهذا الفلم مع المشهد الخنفشاري ::laugh:: لنفس الممثل. الأوست بس ::involve::

الفلم طابعه رخيص وهذا متعمد ليعطيك احساس هذه الجنرا، رغم ذلك الاختيار مميز لأنه عارف الصرعة بالضبط وقدر يطلع جوهرها لفلم يقدر يُتقبل على نطاق أكبر من محبي هذه النوعية ولا قدر يصبغ الطرح السطحي بقالب فني لافت كما ذكرت. مشاهد القتال بالذات كانت مميزة.


Death Proof وDjango Unchained ما حبيتهما؛ الأخير بالذات لم يحرك فيني شئ؛ أسوء شئ في الفلم هو جيمي فوكس واختيار مش موفق من تارانتينو :confused:


تارانتينو ممتاز لكن نزعته التجارية المتعمدة تخليه مخرج درجة ثانية؛ صحيح مرات ينحاز للب السينما مثل: pulp fiction ومحاولة محاكاة لسردية وجراءة جودار (مخرج فرنسي)، بس القياس على المجمل وهنا أحكم عليه بهذه النظرة.
Reservoir Dogs أذكر أعجبني في المشاهدة الأولى لكن ماأعطاني ذلك الأثر، وماقدرت أشوف نفسي أجرب أعيده
المشهد :tearsofjoy:، تشاك نوريس دائما مبدع، ونعم لاتنسى أن ديفيد كارادين قام ببطولة أحد أفلام بيرغمان ههه
ماأشوف طابعه رخيص، Death Proof طابعه رخيص ويعطيك فعلا إحساس الجنرا، كيل بيل رغم أنه يأخذ نفس الثيمة الرخيصة لكنه يصنع ذلك بإتقان شديد، حتى في مشهد القتال ضد الياكوزا في نهاية الجزء الأول كان متقن وفني رغم أنه كان غمز واضح بشكل كوميدي لهذه النوعية من الأفلام الرخيصة، لكن كيل بيل أكبر من ذلك ومايحد نفسه بهاذا الشكل أو بالمتعارف في تلك الأفلام، مثلا الشخصيات كانت مرسومة بإتقان وذات أبعاد إنسانية متعددة وخلفيات مثيرة، وكان بقصة متماسكة جدا، وكان فيه لحظات درامية جميلة...
تارانتينو والنزعة التجارية، نعم تارانتينو ذو نزعة تجارية اتضحت في أفلامه الأخيرة، المميز في أفلام تارانتينو بداية من أول فيلم حتى فيلم Death Proof 2007 أنها مصنوعة بروح تارانتينو وبرؤيته الفنية الخالصة، دون أن يتنازل عن أي شيئ مقابل اتباع السينما التجارية، حتى اختياره للممثلين ماكان يتم أبدا على أساس تجاري، لكن طبيعة سينماه نفسها لاتتعارض مع السينما التجارية لأنها تتميز بالمباشرة، فأنت لن تشاهد عمق فكري وفلسفة هنا، في بلب فيكشن اللي هو في الأصل عبارة عن ثلاث سيناروهات لثلاث أفلام تارانتينو لايرضى بصنع شيئ تقليدي بل يتمرد تماما ويخلط كل شيئ ببعضه، والتمرد مش من سمات الصانع ذو العقلية التجارية الخالصة، وصنع لنا واحد من أكثر الأفلام المؤثرة في صناعة السينما الأمريكية في التسعينات
في كيل بيل يتوقف ل6 سنوات كاملة حتى يأتي بالجديد ويعود بكيل بيل اللي كان مختلف تماما عن أفلامه السابقة، كيل بيل واضح أن تارانتينو فيه كان يحاول يرد الإعتبار لنفسه، كمية الإقتباسات اللي حطها وزجها هنا بشكل عبقري بدرجة ماتحس أبدا أنها مجرد اقتباس بل أحد الأحجار اللي تبني الفيلم، هذا الفيلم هو أكثر فيلم لتارانتينو يعبر فيه عن شغغه بالسينما، كل شيئ يعرفه تارانتينو تأكد أنه موجود هنا
في ديث بروف تارانتينو أيضا يصنع مايحبه ضاربا بكل شيئ عرض الحائط وكأنه صنعه لنفسه مش للجمهور، الفيلم بكل الرخص اللي فيه لكنه يقدم قصة جميلة عن ممثل الأدوار الخطيرة الذي يخرج من الأفلام ليصنع فيلما من إخراج تارانتينو ::confused::، حوارات ممتعة واللي تشكل ركيزة الفيلم الأساسية مع أكشن جميل جدا، الفيلم كان كما قلت محاكاة لأفلام الستينات والسبعينات الرخيصة وتحية مباشرة لها، فتشوف كل الأخطاء الإخراجية والمونتاجية لهذه الأفلام الرخيصة، تشوف أساليب الإغواء المبتذلة اللذيذة :yum: حتى مشاهد الأكشن تم تنفيذها بنفس الطريقة الخطيرة اللي كانت تؤدى فيها بذلك الوقت، وكانت حقيقية، الفيلم هذا بالذات مااقدر ألوم أي شخص يكرهه لكن شخصيا حبيته جدا جدا ::involve:: وأشوفه تجربة جريئة
أيضا أحب في تارانتينو واللي يخليني أؤمن فيه هو حسن إدارة ممثليه لإخراج كل مافي جعبتهم وهذه من سمات المخرج المتمكن، وفعلا تشوف آداءات جدا رائعة في أفلامه
بداية من أنغلوريوس باستردز تارانتينو يبدوا وكأنه قدم كل مافي جعبته، يبدوا وكأن ذخيرته نفذت، كان جدا ممتاز لكن ليس فيه تجديد حقيقي كما تعودنا من تارانتينو، في جانغو يبدوا وكأنه يحاول أن يصنع فيلما فقط، فيلما تجاريا فقط دون أي شيئ آخر، وتقدر تشوف النزعة التجارية بوضوح في اختياره لنجوم شباك التذاكر ووضعهم على بوسترات الفيلم
فيلمه الأخير لايبدوا أنه يحمل الكثير للأسف

@Co Mu
أختلف معك بالنسبة عن Youth إنه خيبة أمل كبيرة، الفلم فيه لحظات كثيرة مملة، لكنه قائم ومبدئه ورسالته واحدة من البداية.
و إن قد تكون أبسط الأشياء، هي أكبر مشاكلنا، و أكثرها معنى، ف تشوف البزر، مشكلته عدم إهتمام امه، وتشوف المخرج، فقد الشغف،
وتشوف البطل للدور الرئيسي، فقد زوجته، وتشوف الرجل، فقد الجنس، وغيره يتعددون الأشخاص اللي تطرق لها الفلم ومهما تنوعت الأسباب محد يقدر يقيمها لصاحبها، لأن الموازيين لكل شخص تختلف.
أعجبني الفلم، ما حبيت مقاطع الإبتذال والتعرية صحيح، لكنه فلم واقعي و سوداوي بعض الشيء، يوريك كيف بعد البعض يقدر يتغلب على مشاكله ويمشي بحياته، والبعض يكابر ويفشل.
هذا فقط كلامي عن جانب الحياة الشخصية بدون ما اتطرق لجانب إنتقاده للسينما والمسرح. لأني بصراحة مو ملم كبير من هذه الناحية.
يكفي فقط وجود مايكل كاين و أغنية You Got The Love اللي أعجبتني أكثر من اللي ترشحت من الأوسكار (Simple Song #3)
هو في السينما بالنسبة لي الرسالة وماتريد قوله ليست هي الشيئ المهم، بل كيف تقول وتطرح ماتريد قوله، عادي مثلا لو أفضل فيلم مثل Death Proof اللي تكلمنا عنه فوق واللي فيه أكثر الأشياء الرخيصة اللي تحلم بها والخالي تماما من أدنى قيمة أو عمق فكري أو أي رسالة من أي شكل على فيلم مثل هذا بكل الرسائل اللي يحاول يقدمها ويحشرها هنا، بل وأضع ذلك فوق وهذا تحت، لأن الأول قال مايريد قوله بإتقان وبشكل صحيح، بينما الثاني يحاول يكون ذو عمق وأفكار كبيرة لكنه بدل ذلك يقع في فخ السطحية، لأنه واضح أن الكاتب أو المخرج مش ملم أبدا بالحياة وماينطلق من منطلق التجربة، بل كلها كليشيهات مضروبة تحاول تقدم رسائل محددة تم حشرها هنا
والفيلم فيه أسخف مشهد إغراء ممكن أفكر فيه حاليا -بكل جدية-
 

SOUMAR

True Gamer
شاهدتُ فيلم انجلينا جولي وبراد بيت الذي صدر العام الماضي By the sea. الفيلم يتحدّث عن علاقة زوجيّة أصابها الفتور نتيجة عدم التمكن من انجاب أبناء، الموضوع شاسع ويحتوي على مساحة ابداع ممكنة كبيرة، لكن للأسف، في نهاية الفيلم لن نستنتج إلا المزيد من الاباحيّة المفرطة والتعري المجاني. وبدون لقطاته الجنسيّة سيبدو الفيلم ناقصاً لأنها تروي جانباً كبيراً من القصة، عموماً في الفترة الأخيرة صرتُ أكره ترقيع العجز الابداعي عبر الاباحيّة.
أعجبتني المدينة الفرنسيّة التي صُوّر فيها الفيلم، واداء انجيلينا الرائع.
الفيلم الثاني الذي شاهدته هو فيلم Lamb المقتبس عن رواية، وهو يروي قصّة رجل يلتقي بطفلةٍ مهملة من قبل والديها بشكل دائم، لذلك يسعى إلى مساعدتها واخراجها من محيطها عبر اصطحابها في رحلة إلى كوخه في الريف، وتتوالى الأحداث والمشاهد التي تبيّن تطوّر العلاقة بين الرجل والطفلة. حقيقةً هذا الفيلم ذكرني كثيراً بلاست أوف اس
خاصة حينما نكتشف سبب حب هذا الرجل لهذه الطفلة وتشابهها مع ايلي
، الفيلم يحرك العاطفة بغزارة وأنصح بمشاهدته لمحبي الدراماَ والأجواء الهادئة وخاصّة لمحبي لاست اوف آس!
الفيلم الثالث هو It follows، وهو بنكهة اباحية صارخة كذلك رغم أنه يحاول أن يعتبر نفسه مرعباً، فاللعنة السحريّة المخيفة التي يقوم عليها لا تنتقل إلاّ عبر ممارسة الجنس، وبذلك فإنّ الفيلم سيحاول أن يبرز كيف أنّ الانسان مستعد للتضحية من أجل غرائزه حتى لو كان ثمن ذلك الاصابة بلعنة، وعموماً أتوقّع أنّ تلك رسالة الفيلم التي وصلت لي.
 

Co Mu

Hardcore Gamer
Birdman 2014


هذا شفته اليوم
راح أقتضب كثيرا في الحديث عنه
الفيلم يمشي بوتيرة سريعة ومايعطيك مجال كبير للتنفس كعادة الأفلام الهوليوودية، ويعطي نظرة عن الفنانين والنجاح والشغف مع بهارات العائلة ومشاكلها، نظرة المخرج وطرحه لهذه القضايا سطحي أو الصحيح نقول تقليدي لأني ماأشوفه سيئ بالعكس لكن أيضا مش كما يقال فريد وعظيم وثوري، بل كان تقليدي جدا، والفيلم ككل كان منكه ببعض الكوميديا والفكاهة والسخرية، وكدراسة ماأشوفه عميق ويأخذ ثيمات متعارف عليها كالفنان المليئ بالشغف أو الإبنة اللي تعاني من إهمال والدها بسبب اهتمامه بعمله والبطل اللي يحاول يثبت نفسه واستعادة مكانته ومحاولة تصليح أخطائه سواء إتجاه عائلته أو نفسه... الخ، والسطحية في رؤية بعض الأمور مثل انتقاده للنقاد بطريقة صبيانية بأعذار وحجج صبيانية "الناقد يصبح ناقد عندما لايتمكن من أن يصبح فنانا"، "كلام الناقد هو مجرد أوصاف" خخخ، وإظهارهم كوحوش مستعدة للإنقضاض على الصانع لأسباب غير فنية بل كمحاولة لإظهار أنفسهم كمثقفين وأشخاص ملمين، وللمصادفة من فترة قصيرة كان فيه كلام مع عبد الله عن حالة الأفلام حاليا وتراجعها وعلاقة ذلك بهوليوود والنقاد وجاء هذا الفيلم وطرح بالضبط النقطة اللي تكلمنا عليها، أجل هذا سبب ليش الأفلام ماصارت بنفس الزخم والقوة مثلما كانت في الستينات والسبعينات مثلا
الفيلم يتكلم عن المسرح ويجعله مسرح للشخصيات وحياتهم الواقعية، فيه فيلم آخر يتكلم عن المسرح أيضا بنفس الطريقة ويتشابه كثيرا مع هذا لكن الفرق أن الأول وهو فيلم Opening Night 1977 لكازافيتس هو تحفة فنية من أفضل ماأنتجت السينما الأمريكية في تاريخها دون مجاملة والثاني فيلم جيد أقدره فقط
محاولة دمج الفيلم مع الواقع وواقع الشخصيات في الحياة الحقيقية كان جميل وإن كان محاولة لتقليد أو محاكاة فيلم النوار الشهير Sunset Boulevard 1950 واللي أعجبني جدا واللي يعرف علاقتي مع النوار الكلاسيكي الأمريكي راح يعرف قد إيش أنا امدح في فيلم بيلي وايلدر هنا :tongueclosed:، المهم لانحيد ههه، هذا الشيئ خلى بعض الآداءات جيدة كون بعض الشخصيات تمثل بتلقائية نوعا ما وماتحتاج تتقمص مثل نورتون على سبيل المثال
بالنسبة لطريقة التصوير واللي تعطي إحساس باللقطة الواحدة، فكان جميل لكن لسبب ما ماأحسست بأنه ذو فائدة فعلية هنا، وهذا غير مهم لكن أحسست أنه كان يريد لفت الإنتباه وخلق بلبلة حول الفيلم تلتفت الأنظار إليه وأعتقد أنه نجح في هذا، في فيلم هيتشكوك rope الأحداث تحدث في الوقت الفعلي للفيلم وكذلك رائعة الكسندر سوكوروف Russian Ark ::involve::، لكن هنا الأحداث تستغرق وقت أطول والمونتاج كان حاضر لذا أشوف فيه تكلف واضح، فلاأنكر أن التصوير من Emmanuel Lubezki يجب الإشادة به نظرا لأنه قام بعمل صعب جدا، لكن ماتحس أنه كان مرتاح أثناء التصوير وتشعر بالإرباك، وأخشى أنه نفس الشيئ يحصل هذه السنة، لكن بغض النظر كان جميل ويعيشك أجواء الضغط اللي تحاصر البطل وتخنقه خاصة مع اقتراب موعد مسرحيته الحاسمة -وإن كان المونتاج كان ليستخدم بسهولة مع تحقيق نفس الغرض أصلا-، لذا لاأحد يعتقد أني أنتقد طريقة التصوير لكن لنضع كل شيئ في مكانه فقط

يمكن ماطرحت كل اللي يدور في رأسي عن الفيلم، لكن هذا اللي أتذكر حاليا ^^
فيلم جيد يستحق المشاهدة وأنصح به 8/10
لكن بصراحة متعجب من الهالة اللي خلقت حوله وعن أنه فيلم آرت هاوس ومعقد وماأدري إيش، إلا معقد هذه ماأقبلها، الفيلم جدا كان بسيط وهذا مش نقد أو شيئ سلبي على الإطلاق، لكن كلمة معقد هذه تعطي بعض الأفلام هالة أبدا مايستاهلوها وتلعب على بعض الأشخاص اللي بسذاجتهم يحاولوا إثبات نفسهم لهاذا الشيئ أنا ضد وضع هذه الكلمة في بعض الأفلام

تعديل: إيما ستون دورها وتمثيلها شفته عادي ومايستحق المديح، والمميز فيها هو ملامحها الطفولية الجميلة، ولو أن الملامح الطفولية ماتصمد كثيرا أمام الزمن ههه :tonguewink:

تعديل 2: راح أحطه في سبويلر للي يتحسس من الحرق، لكنه مش حرف ثقيل فقط لأقول أنه يتشابه مع فيلم آخر في بعض الأشياء
بلاك سوان لآرنوفسكي
كلاهما يمثل البطل دوره على خشبة المسرح، كلاهما يعاني من الهوس والهلوسة، كلاهما يصل لقمة إبداعه الفني نتيجة هوسه بنفس الطريقة...
فيلم آرنوفسكي أفضل ^^
 
التعديل الأخير:

W.W.W

True Gamer
^
ما بعد اقرأ انطباعك , لكن التقييم لحاله اوافقك فيه بشده :)
 

Co Mu

Hardcore Gamer
Inside Out 2015



واو :eek: .... بجدية واو ::confused::
فيلم أنسايد أوت فيلم بفكرة عبقرية ومبتكرة مشربة بفلسفة ذكية تجسد بإتقان تام وبخيال خصب نضج فتاة مسلطا الضوء وموجها دفة البطولة على مشاعرها المجردة والتغيرات التي تطرأ عليها وعلاقتها بعواطفها وذكرياتها، العالم اللي تم خلقه في الفيلم مبدع، خلاني أصفق كل دقيقة على الأفكار المبدعة الموجودة هنا، كيف تحتل البهجة الدور القيادي في عالم الصغيرة واللي تخليها تشوف العالم بإيجابية وبإشراق مفرط عكس أي شخصية أخرى ظهرت في الفيلم، البهجة تأخذ دور قيادي مطلق وتتحكم في كل شيئ لدرجة تقييد الحزن بصفة تامة كشعور لاأهمية له على الإطلاق بل هو مصدر إزعاج لاغير، طريقة عمل المشاعر مع بعضها، الذكريات، الأحلام، اللاوعي، الذاكرة البعيدة، أجزاء شخصية الفتاة ...الخ، عالم كامل شديد التعقيد لكنه شديد البساطة أيضا هنا
المنعطف في الفيلم يبدأ لما تنتقل العائلة لمكان آخر والذي يبعثر الأوراق تماما ويدخل الطفلة في حالة من التشتت تفقد بسببهما القدرة على السعادة والبهجة، فهي تفقد كل شيئ متعلق ببهجتها من أصدقاء والمنزل اللي تربت فيها وفريق الهوكي ومدرستها وأغراضها وحتى أبواها يصيران مشغولين، هنا يحدث الإقصاء لكلا الشخصيتين (الفرح والحزن) تاركين كل شيئ في يد الخوف والإشمئزاز والغضب، وهنا بعيدا عن برج القيادة تبدأ رحلتهم في محاولة العودة وترتيب الاوضاع، الرحلة تأخذنا لنتعرف على عالم وعقل الفتاة من الداخل، ندخل ونتجول في مكتبة ذكريات المدى البعيد واللاوعي وعالم الأحلام وعالم الخيال ونلتقي بالأصدقاء الخياليين والعمال الذين يسهرون على نظام هذا العالم، والإبداع هنا وهناك لاينتهي -المهرج، أو الفرق بين الصديق الخيالي بين الطفولة وبداية النضج ::laugh::...الخ-، هذه الرحلة الممتعة جدا تنتهي بفهم البهجة لأهمية الحزن في النهوض وتحقيق التوازن في حياة الفتاة، هذه هي المحطة النهائية التي تنتهي بالنضج وهذا هو الدرس من هذه التجربة
مقاربة دقيقة للعلاقة بين - وطريقة عمل المشاعر والذاكرة تجعل الفيلم تثقيفيا بشكل ماشفته في أي أنميشن على الإطلاق، المعالجة مخففة لأقصى درجة لتناسب وتخاطب الأطفال لكن هنا أبدا ماأزعجتني بل بالعكس بهجة تامة رؤية عالم كامل بعيون طفل بكل بساطته، حتى الكوميديا كانت موفقة وأعجبتني، حتى الدراما على أنها شيئ جدا تقليدي ومبتذل لكن كانت جميلة في إطار التصنيف العام للفيلم والفئة الموجه إليها، وحتى تصميم الشخصيات موفق وجميل وذكي
عموما هذا فيلم اِلتقط توقعاتي اللي كانت ممدة على الأرض وقذف بها نحو السقف بل نحو السماء، جديا أفضل أنميشن 3d شفته وبفارق شاسع عن أي شيئ آخر... أصلا أنا متى تقبلت أي عمل أنميشن 3d لديزني أو بيكسار أو غيرها خخخخ
9/10 ولحد الآن أفضل عمل شفته في 2015
 
التعديل الأخير:

Dark_N11

True Gamer
في ايام قليلة راح نشوف Zoolander 2 و Deadpool , قد يكونوا بنسبة كبيرة افضل افلام كوميديا لهذه السنة .. مين متحمس؟
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى