hits counter

أبطال خارقون وأفلام عادية - السينما إلى أين ؟

بادئ الموضوع #1
تنبيه : هذا المقال ليس موجهاً لمن يأخذ السينما بقليل من الجدية، ولا لمن لا يرتاح لقراءة شيء فيه بعض العمق.




السلام عليكم



كنتُ في زمن غابِر لم تعد تحيط به الذاكرة أحتفظ بشيء يُشبه قائمة أفضل عشرة أفلام بالنسبة لي ، ولكن عبثَ الأيام بها وكثرة تقلّبها وتبدلها أيأسني من متابعة تحديثها بُغية إعطائها للمنتصحين ، بيدَ أني لا أزال أذكُرُ أياماً خَلَت من غُرّة الألفينات كان السائل فيها عن أفلامٍ يُجاب إجابة مرْضيّة ، وتُذكَر له أفلامٌ من قبيل : The Usual suspects و American Beauty و Gladiator و the sixth sense وغيرها مما كان شائعاً ومُحبباً للمين ستريم في ذلك الوقت ، وهِي أفلامٌ - وإن لم تكن أفضَل ما أُنتِج من أفلام- إلا أنها تُنبِئ عن ذوق مين ستريمي جيد ، خصوصاً إذا ما قارنّاه بما يعكسه الذوق الحاضر !

لا أدري إن كان يسعني المجال للحديث حديثاً قيمياً عن الأبعاد المؤثرة في تشكل الذوق الشعبي ، ولا عن تفسير تحولاته المعاصرة إلى هذه الظاهرة المارفلية التي هي ربما أسوأ على صحة الصناعة السينمائية منها على ذوق المستهلك الشائع -وهي لاشك عندي أنها مضرّة به غاية الضرر- خلا أنّي أريد الحديث عن نقطة بسيطة أنّه هل يُمكننا أن نقرِّب قليلاً معيار الجودة الذي يبدو منسياً للغاية في هذا الزمان الذي انتصرت فيه القوّة الدعائية على كل معيار آخر للحكم على الأشياء ؟

لعلّ قائلاً أن يقول : إن الغاية من هذه الأفلام لهي الترفيه ، وإنك يا هذا لمتعنّت في المتعة البسيطة واللذة الفارغة فهلّا استمتعت بها واكتفيت ! ولستُ أقول خلاف هذا ولكني أطلب الإجادة في الترفيه ، والذوق في الإمتاع ، والحذاقة في الصناعة ، والاجتهاد في العمل . فإن الإخلال بهذه المعايير هو لاشك مذمّة على الصانع ، أمّا تصيير هذا ذوقاً شائعاً وعُرفاً عامّا فهو جريمَة بحق الذوق والمتذوق ! تُفسدُه فيُنكر الحُسن ويستحسن المُنكر ! كما هو فعل جستن بيبر بالذوق الموسيقي وفورت نايت بالألعاب.

لا يُنكرُ أحدٌ أهمّية الفنّ الذي نستهلكه في تشكيل حياتنا وفكرنا وشخصياتنا ، وحتّى نوعية الترفيه الذي نستخدمه ، لستُ أنكر أن السينما دوماً وأبداً مليئة بالتجاري والرخيص والتافه والغبي من الأفلام ذات النجاح الهائل ، لكني أتذكر تنوّعاً أكبر على الأقل ، والإبداع لا يخرج إلا من رحم التنوع ، أما اليوم ونحن ندخل في زمن الهيمنة المونوبولية لمارفل على السينما ، بهذا النوع من الإنتاج الذي هو تعريف الرتابة ، بشخصيات أعيدت كتابتها أكثر مما أعيدت كتابة مقررات التربية الوطنية في المدارس وبلا زيادة تُذكر ، فما أشد وجمي من هذا المصير .

إن المُتعة الأكبر هي في الترفيه ذي المعنى ، والفنّ ذي القيمة ، والمُثُل ذات الحكمة ، التي نخرج منها أعلم بأنفسنا وأقرب لإنسانيتنا ، وإذا مللتَ من أفلام البلوك بوستر المصنوعة بالمؤثرات الكمبيوترية السكريبتات المعاد تدويرها والنكات المكررة كأطوار الزومبي في الألعاب هذه الأيام فأقترح أن تُحرر نفسك من ربقة السينما الأمريكية إلى المجال الرحب الواسع للسينما العالمية وستجد ذاك الشعور المنبهر المندهش الذي افتقدَّته منذ بدايات تعرفك على عالم السينما الساحر .

وشكراً .
 
#2
The Usual suspects و American Beauty و Gladiator و the sixth sense وغيرها مما كان شائعاً ومُحبباً للمين ستريم في ذلك الوقت ، وهِي أفلامٌ - وإن لم تكن أفضَل ما أُنتِج من أفلام- إلا أنها تُنبِئ عن ذوق مين ستريمي جيد
عجبني الذوق المينستريمي الجيد

The usual suspect

https://www.boxofficemojo.com/yearly/chart/?yr=1995&p=.htm

ابحث عنه ضمن اكثر 70 فيلم نزلوا السينما في سنة نزوله .. ما بتشوفه!

من اصل 54 اسبوع بالسنة.. مارفل تنزل 3 افلام فقط
مو معقولة هال 3 افلام هي اللي مخربة الذوق العام!
 
بادئ الموضوع #3
من اصل 54 اسبوع بالسنة.. مارفل تنزل 3 افلام فقط
مو معقولة هال 3 افلام هي اللي مخربة الذوق العام!
من أصل ٥٤ اسبوع في السنة ، كول اوف ديوتي تنزل مرة وحدة .
ومن أصل سبعة سنين ، روك ستار تنزل لعبة وحدة
العبرة مو في عدد ما يصدر ، العبرة في تأثيره ، ونموذج البقرة الحلوب (أكبر ربح ممكن بأقل إبداع ومجازفة) مو النموذج اللي أي مستهلك واعي يتمناه يسود .

ما أقول لك لا تستمتع بأفلامك اللي تحبها ، لكن أنبه على الأضرار اللي تقع على الاندستري وعلى المستهلك لمن يحصل هذا التضخم المهول في أي شيء ، مو شرط يتعلق بمارفل على وجه الخصوص ، والطغيان مفسدة
وأتمنى انك قرأت المقال بتمعن قبل ما تكلّفت الرد
 
#4
مو في عدد ما يصدر ، العبرة في تأثيره ، ونموذج البقرة الحلوب (أكبر ربح ممكن بأقل إبداع ومجازفة) مو النموذج اللي أي مستهلك واعي يتمناه يسود
بالضبط.. انت كمستهلك تختار اللي يناسبك
في 2015 نزل واحد من افضل، واروع افلام الاكشن بالتاريخ .. اللي هو.. ماد ماكس

في 2014 نزل فيلم عبقري مثل edge of tomorrow .. فمثل ما فيه افلام لمارفل فيه افلام ثانية

البعض يحسسني ان السينما بس افلام سوبر هيروز وهذا غير صحيح بتاتا.. اللي صاير بس ان الاغلبية مو عاجبنها هذا النجاح.. وكأن هذا النجاح منع المنتجين والمخرجين الباقين من تقديم افلام ممتازة
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
#5
تذكرت سخط كاميرون من ذي الموجة (عاد هو بذاته من الأباء للبلوكباستر):
James Cameron Hopes for ‘Avengers’ Fatigue: ‘There Are Other Stories To Tell’ In Sci-Fi
“I’m hoping we’ll start getting ‘Avenger’ fatigue here pretty soon,” Cameron said. “Not that I don’t love the movies. It’s just, come on guys, there are other stories to tell besides hyper-gonadal males without families doing death-defying things for two hours and wrecking cities in the process. It’s like, oy!”
 
بادئ الموضوع #6
بالضبط.. انت كمستهلك تختار اللي يناسبك
البعض يحسسني ان السينما بس افلام سوبر هيروز وهذا غير صحيح بتاتا.. اللي صاير بس ان الاغلبية مو عاجبنها هذا النجاح.. وكأن هذا النجاح منع المنتجين والمخرجين الباقين من تقديم افلام ممتازة
هذا المستوى من التسطيح كان المفترض يخليني أفكر أكثر في أمر نشر الموضوع
مايعنيني حضرتك ايش تتفرج، جالس أتكلم عن أثر الموجة الحالية في تشكل الثقافة والتوجه السينمائي العام في هذه الفترة المعاصرة والقادمة من الزمن
إذا كنت تزعم ان هذا كله ماله أثر فإحنا جالسين نتناقش عن حاجة انت ما تشوفها موجودة ، فما أعرف ايش أسوي لك صراحة
بكرة لو كتب أحدهم عن آثار فرض التوجهات الأيديولوجية على المجتمع مثل الشذوذ والفيمنزم وتحويل الأفلام لأداة سياسية على يد المتنفذين في هوليوود حتجي وتقولي شوف الفلم اللي يعجبك واترك اللي ما يعجبك ؟ وننسى ان فيه مجتمع ؟ عجيب
 
التعديل الأخير:
#7
انا أيضاً لاحظتُ نفس الشيء إلى حد انني توقفتُ عن المشاهدة لانّ معظم الأفلام الحالية اضاعة وقت وأشعُر أنها لم تضف شيئاً لي.
التطور الذي وصلت إليه الحضارة الغربية بشكلهاَ الحالي جعلهاَ تفتقد إلى قضيّة، الناس يفقدون انسانيتهم شيئاً فشيئاً ويسيرون نحو البرود، الناس لم يعُد لديهم كاريزما او شيء ما يميزهم، وهذا الأمر ينعكس على الأفلام أيضاً التي صارت شاحبة.
الPolitical correctness أيضاً أضرت كثيرا بالصناعة، والكثير من الأفلام أشعُر أنهاَ forced من أجل ترضية community معين.
 
التعديل الأخير:
#8
إذا كنت تزعم ان هذا كله ماله أثر فإحنا جالسين نتناقش عن حاجة انت ما تشوفها موجودة
المقصد ان هذه الفئة لما صعدت اسهمها ما سحقت ومسحت الباقي.. اللي صار انها ضخمت ووسعت سوق السينما

واذا بنتكلم عن آثار فمشاهدة افلام السوبر هيرو افضل من مشاهدة مشاهد جنس القاصرات في اميريكان بيوتي او سفاح المحارم في جلادييتر
 
بادئ الموضوع #9
انا أيضاً لاحظتُ نفس الشيء إلى حد انني توقفتُ عن المشاهدة لانّ معظم الأفلام الحالية اضاعة وقت وأشعُر أنها لم تضف شيئاً لي.
التطور الذي وصلت إليه الحضارة الغربية بشكلهاَ الحالي جعلهاَ تفتقد إلى قضيّة، الناس يفقدون انسانيتهم شيئاً فشيئاً ويسيرون نحو البرود، الناس لم يعُد لديهم كاريزما او شيء ما يميزهم، وهذا الأمر ينعكس على الأفلام أيضاً التي صارت شاحبة.
الPolitical correctness أيضاً ضرت كثيرا بالصناعة، والكثير من الأفلام أشعُر أنهاَ forced من أجل ترضية community معين.
رائع جداً ، أشكرك
 
#10
أعتقد الأمر مربوط بالمجتمع نفسه هناك و التغيرات التي يمر بها أكثر منها سطوة مارفل و تشكيلها للهوية لديه. الحاجات الي انت تبغيها و عاصرتها بداية الألفية ما اختفت و لسه نحصل أفلام على شاكلتها كل سنة و لو ما كانت أمام ناظر الجميع أو الماينستريم على قولتك. و لو أن كلامك له تبعات واضحة و الغرب بشكل عام قاعد يتوجه لمسار واحد أو هذا ما نراه من بعيد.
 

فارس الجهني

sugar man, colors to my dreams
#11
إذا كنت تزعم ان هذا كله ماله أثر فإحنا جالسين نتناقش عن حاجة انت ما تشوفها موجودة ، فما أعرف ايش أسوي لك صراحة
موضوعك لا يتكلم عن أثر حقيقي بالضرورة

إنت تقول "أفلام مارفل موجودة و كاسحة و منتشرة. و بذلك هي تهدد الذوق العام. لإن ما كان منتشر هو أكثر ذوقاً و جودة من ما نراه الأن."

مع إن لو نأخذ لفة في السنوات السابقة، تلقى أفلام إشتهرت و أحرزت أرقام في البوكس أوفيس على قدر ميزانيتها بين الماينستريم مثل LALA LAND و أفلام نولان من إنسيبشن و دارك نايت و إنترستيلار. و بيردمان و The Revenent. و مون لايت. و أفلام تاريتنتينو. الممتاز ما زال موجود في زمن إكتساح أفلام مارفل و بنفس القدر و قد أقول إن كثير من الأذواق تحب فترة الألفية.

أتفق معك إن أفلام مارفل ممكن تكون مؤثرة سلبياً بشكل أو بأخر، لكن إيش هو هذا الأثر؟
إتجاه أكبر الشركات إلى تركيزها على أفلام السوبر هيروز و الحصول على حقوقها و التعب على إنتاجها -مما يغضب عدم المهتمين في هذه الأفلام و ماركة السوبر هيرو-، و لربما أثرت سلباً على توجه سلسلة ستار وورز أيضاً و السلاسل المشهورة قبلاً في إصداراتها الجديدة.

و ننوه إني لا أناقش في مستوى أفلام مارفل. بعضها ممتع لسببٍ ما لكن أفضل أقضي وقتي على أفلام برسائل قريبة مني أكثر ~__~
 
التعديل الأخير:
#12
مع انتشار خدمات الستريمنج و تأثيرها على السينما .. افلام السوبر هيروز تعتبر منقذ لشركات السينما على المستوى التجاري

افلام السوبر هيروز اصبحت بشعبية كبيره بسبب ان الأفلام العادية اصبحت ممله و Bland و افكارها محصوره على كونسبت الواقع .. جنرا الرعب في الفترة الأخيره تحسن كثير لكن بقية الأنواع مازلت مستهلكه .. اخر مره شفت فيلم حمسني مثل افلام الكوميك كان ماد ماكس في 2015 .
 
#13
اخيرا موضوع يعبر عن ما يجول في خاطري

التوجه الحالي للصناعة يمكنني وصفه بالاسوء من فترة و السبب الرئيسي من وجهة نظري يعود إلى انتشار الأفلام ذات السكربتات التجارية و التي تسعى بشكل أساسي إلى تقديم تجربة ترفيهية بحته تنتهي بخروجك من قاعة الفلم و للاسف فان المينستريم أصبح يعشق هذا الأمر.

أضف إلى ذلك فقدان معظم الممثلين للتنافسية و الابتعاد عن الأفلام ذات التوجه الغريب عن المينستريم و اللعب ضمن حيز المضمون.

لا أود أن أكون فظا لكن هيمنة الجانب الأنثوي على كتابة الأفلام أدت إلى تراجع الصناعة كذلك كم أشتاق لتلك الأيام التي كان للجانب الذكوري فيها حضور مناسب بالسكريبت و هنا من باب لبتوضيح ااوكد على أن الفنانات حاليا يتفوقن بمراحل على الفنانين و لكني افتقد الادوار الرجولية الحقيقية.

حاليا كل ما نحصل عليه هو أعمال السوبر هيرو الخالية من القصة و المضمون و التي تحظى بتطبيل لا أصل له (و أكبر مثال فلم black panther) و لكي لا يساء فهمي بهذه النقطة لا امانع ان حصلنا شي بمستوى ثلاثية نولان أو شي بمستوى كابتن امريكا وينتر سولدجر لكني أكره التطبيل

أضف الى ذلك العديد و العديد من الأفلام التجارية و التي يتصدرها عنوانوان الأول عمل بلا هدف كفاست اند فيورس باجزاءه الجديدة و الثاني اللعب على خانت الفان سيرفس

و حتى لا أكون ظالما النذر القليل القليل من الفن الحقيقي.


ماذا أريد من شكواي هذه؟ أريد سينما تقدم لي في كل عام على الأقل ٨ أعمال تحمل قصة حقيقة بهدف بعبرة بتمثيل يقال عنه تمثيل اوسكاري.
 
#14
ثراء لصناعة الافلام ان يكون في خيارات عديدة ومتنوعة .. افلام السوبر هيروز دائما ما كانت موجودة بالتسعينات وقبلها حتى... الفرق حاليا هو انه هذه الافلام اصبحت بجودة عالية فنيا وتقنيا وانتاجيا , والافلام الدرامية الوازنة لاتزال موجودة ايضا مثل فلم مانشستر باي ذا سي مثلا و اللي صدر بالمناسبة بعز ايام وازدهار افلام السوبر هيروز كما تقول.. هذا الفلم كقيمة انسانية وكاداء تمثيلي وكاخراج هجين بين المسرح والسينما باداء استثنائي لكيسي افليك... اراه افضل من كل الافلام اللي بالموضوع وخصوصا المنفوخ والاوفريتد جلادياتور .
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
#15
أعتقد الأمر مربوط بالمجتمع نفسه هناك و التغيرات التي يمر بها أكثر منها سطوة مارفل و تشكيلها للهوية لديه. الحاجات الي انت تبغيها و عاصرتها بداية الألفية ما اختفت و لسه نحصل أفلام على شاكلتها كل سنة و لو ما كانت أمام ناظر الجميع أو الماينستريم على قولتك. و لو أن كلامك له تبعات واضحة و الغرب بشكل عام قاعد يتوجه لمسار واحد أو هذا ما نراه من بعيد.
هو نجاح مارفل عالمي، تصدق بالصين يقاربوا أمريكا من ناحية أرباح شباك التذاكر والمجتمعين مختلفين تمامًا، فربطها بتغييرات مجتمعية يأخذ صورة إحادية أشوفها ما تنفع لندرس الحالة الكاملة. لازم نعترف أن هذه الأفلام جاذبة من الاساس.
 
#16
هو نجاح مارفل عالمي، تصدق بالصين يقاربوا أمريكا من ناحية أرباح شباك التذاكر والمجتمعين مختلفين تمامًا، فربطها بتغييرات مجتمعية يأخذ صورة إحادية أشوفها ما تنفع لندرس الحالة الكاملة. لازم نعترف أن هذا الأفلام جاذبة من الاساس.
أنا لا أعتقد ان النجاح هذا أساسه تقبل تام للأفلام هذي، أستديوهات الأفلام منتشرة في بقاع كثيرة في العالم و تنتج أفلام بأعداد فلكية و بجميع الجنرات لكن هوليود و أميركا ما فيه أحد يقدر يحاكي التكنولوجيا و المواهب(الوجوه المشهورة عالمياً) لديها. فالجذب الي تقصده انت مش بالضرورة يتعارض مع فكرة التغيرات الإجتماعية الي ذكرتها و الرأي العام لديهم و توجهاته و أختياراته. و لو ان إستثمار الأموال العظيم يريدون ان يتبعه فائدة أكبر و مش فشل كبير و هذا جزء من قناعتي ان التبعات واضحة. رغم ان موسم الصيف و الأعياد مش مواسم الأفلام الوحيدة في السنة.@@
 
#17
اكثر شي مقرف في الافلام هالفترة و الميديا بشكل عام حشو افكارهم من الفيمنزم و الشذوذ و الخرابيط حقتهم، الافلام حرفياً اختربت و مو زي اول، غالباً هاليومين ما اشوف الا افلام قديمة.
اكثر شي منرفزني للحين فلم ocean 8 ، يا شينهم و شين خياسهم بتخريب زي هالسلسلة، و لا يهون ghost busters :tearsofjoy: ، حتى ديزني فلست افكار، شغالين ريميك
 
#18
أفلام السوبر هيرو أصلاً راح يخف زخمها بحلول 2025 و يختفي ب2030 تقريباً
و بعدها تبدأ هوليوود تدور شي ثاني يكسبها ...

سواء أعجبتك أم لا ... افلام السوبر هيرو حالياً ترضي الناقدين و الجمهور و هذا الشي هدف كل ستديو
ما همهم الفئة الكلاسيكية إلي تمثل أقل 5% من الجمهور و من ضمنهم المحنكين إلي يكرهوا السوبرهيرو زي جيمس كاميرون و جودي فوستر

دام الشي عاجب الجمهور و النقاد و يجيب أرباح و عندهم أفكار مستقبلية فما راح يوقفوا
 
#19
أفلام السوبر هيرو أصلاً راح يخف زخمها بحلول 2025 و يختفي ب2030 تقريباً
و بعدها تبدأ هوليوود تدور شي ثاني يكسبها ...

سواء أعجبتك أم لا ... افلام السوبر هيرو حالياً ترضي الناقدين و الجمهور و هذا الشي هدف كل ستديو
ما همهم الفئة الكلاسيكية إلي تمثل أقل 5% من الجمهور و من ضمنهم المحنكين إلي يكرهوا السوبرهيرو زي جيمس كاميرون و جودي فوستر

دام الشي عاجب الجمهور و النقاد و يجيب أرباح و عندهم أفكار مستقبلية فما راح يوقفوا
ما في مشكلة من استمرارية أفلام السوبر هيرو على العكس فهذه الأفلام لها نكهتها الخاصة لكن نريد قصة بالفلم أكثر من التوجه الأكشني البحت الموجود، و هنا أطرح مثال سبيادر مان عالم سبيدر مان رائع و غني بالشخصيات المميزة و الفئة العمرية المميزة تجعل المكان مناسبا لقضايا طيش الشباب و المسؤوليات و باب رائع لعرض علاقات سبايدر مان و أحسن تمثيل لذلك الكرتون القديم الذي ابدع بالسرد و التقديم.

كما ذكرت هناك أفلام رائعة للسوبر هيروز لكن المميز منها قليل.

نرجع لنقطة نقاش الموضوع الاساسية الفكرة ليست بأفلام السوبر هيرو و إنما بالتوجه التوكسيك للصناعة أفكار ما أنظل بها من سلطان و لا داعي لها كطغيان الفان سيرفس، استخدام المرأة للتسويق و ضياع الأفلام ذات التمثيل الحقيقي، حلب السلاسل القديمة، و قلة السكربتات الابداعية
 
#20
أظن بأن رفع المواضيع القديمة ممنوع، لكنه موضوع نقاشي والقسم العام ميت على كل حال، لذا... لا بأس.. صحيح؟ @

انتقاد ال political correctness كيوت. لكن هذا أمر لن اناقشه.

إعادة الأمر إلى الثقافة الشعبية inaccurate لو قررت بأن أكون كريمة في الوصف، إلا إن كان صاحب الموقف عنى ال universal norms أو ال psychological structure للإنسان.

لكني أرغب بالمساهمة بشيء في extravaganza التقييم هذا، لذا سأقول - كال"tovarisch" التي هي أنا- بأن... #capitalism

*تعود للعب post game الmasterpiece المسماة كود فين*
 
التعديل الأخير:
بادئ الموضوع #21
أظن بأن رفع المواضيع القديمة ممنوع، لكنه موضوع نقاشي والقسم العام ميت على كل حال، لذا... لا بأس.. صحيح؟ @

انتقاد ال political correctness كيوت. لكن هذا أمر لن اناقشه.

إعادة الأمر إلى الثقافة الشعبية inaccurate لو قررت بأن أكون كريمة في الوصف، إلا إن كان صاحب الموقف عنى ال universal norms أو ال psychological structure للإنسان.

لكني أرغب بالمساهمة بشيء في extravaganza التقييم هذا، لذا سأقول - كال"tovarisch" التي هي أنا- بأن... #capitalism

*تعود للعب post game الmasterpiece المسماة كود فين*
لا أدري إن كان الرد المتقعر سياسةً مُتخذة ضد الموضوع المتقعر، أو أن أفضل جواب على موضوع لا يكاد يُفهم هو رد لا يكاد يُفهم، لكنها محاولة ظريفة على أية حال،
 
#22
افلام هوليود اخر كم عام اصبحت محاضرات مملة ورسائل واضح جدا من بداية الفلم في بعض الحالات تفهم موضوع وتيم الفيلم من البوستر اما افلام سوبر هيرو انا متابع لها بشكل جيد هيا افلام مسلية لكن سطحية وغير مميزة مع الوقت تقل جدبيتها متل ما حدت مع افلام الاكشن في تسعينات
 
#24
اتفق تقريبا مع ما ذكرت فحتى مخرجين مثل سكورسيزي و كوبولا انتقدوا أفلام السوبر هيروز ولكن ما في احد ينكر سطوتها على المستوى التجاري وهنا المشكلة... الفترة الأخيرة مستمتع جدا مع الأفلام العالمية، دول مثل كوريا وإسبانيا عندها أفلام رائعة جدا.

لأكون منصف، أفلام السوبرهيروز تحسنت مقارنة بانتاجاتها قبل ١٥ سنة