hits counter

الموضوع الرسمي Umineko When They Cry - ليبدأ صيدُ الساحرةِ الذهبية

Lohseofizalith

Tarnished
بالنسبة للحلقة الأولى، الرواية المذكورة لأغاثا كريستي ليست مصدر الإلهام الوحيد لها، بل أيضًا رواية "جريمة عيد الميلاد" لأغاثا كريستي، هي الأخرى مصدر إلهام كبير و بارز لهذا الفصل، و شخصية الجد تشبه كثيرًا شخصية سايمون لي.

معك حق، اللعبة فعلا تستوحي منها، لا أعرف كيف لم أدرك ذلك خاصة و أن رواية جريمة عيد الميلاد من الروايات المفضلة لدي بين كتب أغاثا كريستي

لكن لاحظ: أسلوب كتابة أومينيكو (الحقيقي) يظهر في الفصل الثاني من القصة، الفصل الأول من القصة مكتوب بأسلوب روايات الغموض الاعتيادية (مع عمق إنساني و نفسي و أكبر، كما ذكرت أنت) لجذب القارىء إلى الرواية و "تحضيره" لما هو قادم، أومينيكو رواية سيريالية بصورة كبيرة و تتطلب قراءة لما بين السطور و تحليل و ربط لكل سطر للاستمتاع بشكل كامل

هل تقصد الحلقات الأربع الأخيرة ؟ الرواية للان من أفضل ما قرأت لا أعرف كيف سيكون الأمر عندما أنهيها ، أحاول إلى الان حل اللغز لكن سؤال يودي بي لسؤال و أحس بنفسي جد Confused ::confused::

أنهيت ما بقارب نصف الحلقة الثانية، و تماما كالحلقة الأولى قدمت لي العديد مما أفكر به :

روزا كانت أكثر شخصية أكرهها عند نهاية الحلقة الأولى و بعد الفصل الثاني و التالث أكثر حتى، هي لا تصلح لتكون أم على الإطلاق، من الواضح أنها تهمل ماريا كليا في المنزل يمكن أن تسنتج هذا من تعلق ماريا بالتلفاز، لديها مشاكل في التحكم بمشاعرها، و بدل تحمل المسئولية هي تلقي كل شيء على ماريا، المشاهد في بداية الحلقة الثانية تبدوا أشبه بتفريغ الغضب بدل التربية، حتى على الجزيرة كانت تضربها فقط في الأماكن التي لا تترك أثرا حتى لا يتم إكتشافها من باقي الأقارب، لا عجب أن ماريا لها إزدواج للشخصية.

رغم أن ناتسوشي من شخصياتي المفضلة إلى الان لكنها قاسية بشكل مبالغ فيه تجاه شانون و إبنتها جيسيكا.
أعجبت بالتطور الذي عرفته شخصية شانون خلال الحلقة، حوارها مع بياتريس خلال العشاء عظيم جدا، مشاهدتها و هي تأكد بكل ثقة و على عكس طبيعتها الإعتيادية أنها إنسان كان جد مرضي.
جيسيكا هي الأخرى صارت من شخصياتي المفضلة، قدرتها على تشكيل شخصية خاصة بها رغم ضغوط العائلة جديرة بالإحترام، المشهد حينما تضن جيسيكا بشكل خاطئ أن أمها تهتم لأول مرة بهواياتها موجع للقلب، لكنه يبين الفجوة بين الجيلين في عائلة الأوشيروميا، نحن نعلم أن ناتسوشي لا تتصرف من دافع القسوة تجاه إبنتها، هي مخلصة بشكل قاطع للعائلة و تؤمن أنه من واجبها أن تمرر ذلك الولاء لإبنتها، هذا ناتج إلى حد ما عن علاقتها مع إيفا و عقدة النقص الذي تعاني منها.
عمق العلاقات بين الشخصيات هذا لن تجده إلا في أعظم الروايات.

يوم مؤتمر العائلة يتكرر كما لو كانت الشخصيات عالقة في لووب خلال الزمن لكن عددا من الأحداث مختلفة عن المرة الأولى، بياتريس بالتأكيد هي العقل المدبر خلف هذا و لكن هل هذا يعني أن كل أحداث المؤتمر مجرد وهم ألقته الساحرة على باتلر، شخصيا لا أعتقد ذلك، بياتريس تبدو قادرة على التأثير بواقع القصة و تغييرها بإرادتها، يعزز ذلك كون الساحرة الأخر لقبتها بالEndless و قدرتها التي تخول لها قتل شخص عدد لا نهائي من المرات.

الRitual جد مربك، من الواضح أن كينزوا هو من يبدأه، و إن سلمنا بوجود الساحرة فهي من تقتل التضحيات ، لكن إن صدقنا حوار شانون فبياتريس لا يمكن أن تختار التضحيات و أنها كلها مختارة بواسطة عجلة القدر، الأمر غير معقول فكيف يمكن للساحرة أن تقتل التضحيات دون إختيارهم؟
أعتقد أن حوار شانون صحيح، بياتريس دائما ما تنسب إختيار التضحيات لعجلة القدر، ذكر مرتين فقط أن إختيار التضحيات على نزوة بياتريس، في المرة الأولى من طرف ماريا المهووسة بالساحرة، و خلال حوار الساحرة و كانون و يمكن أن بياتريس كانت تكذب فقط لخداع كانون.

الحلقة الثانية أصعب حتى من الحلقة الأولى، حتى لو حللت لغز الجرائم فمن الصعب إنكار وجود بياتريس و هي جزء من أحداث القصة و لها حوارات مع عدد من الشخصيات، ربما بالنسبة لشانون و كانون يمكن تفسير وجود الساحرة كحوار للخادمين مع ذواتهم، لكن في حالة العائلة فبياتريس جزء مشترك بين حواراتهم.

إن إفترضنا أن حوار كانون مع الشخصية مجرد حوار له مع نفسه، على ما يبدو لي أن كانون كان ممزق بين مكانته كخادم و مشاعره تجاه جيسيكا، و أسطورة الأرض الذهبية الذي نشرها كينزوا بدت له كوسيلة للهروب من عالمه و الإنتقال لعالم يمكن أن يعرف فيه الحب دون قيود، لذلك مع مرور الوقت صدق أسطورة الأرض الذهبية و بالتالي وجود الساحرة، إذا كان لي أن أحرز فمقتله كان إنتحار، بعد مقتل شانون أراد مقاومة الساحرة الذي إعتقد أنها أمامه عبر قتل نفسه و الخروج من الروليت الذي بدأها كينزو.
بالطبع النظرية هذه بها عدد من الثغرات، أولها كيف إستطاع كانون إختراق صدره بواسطة الرمح بذلك العمق رغم أن الرواية أكدت مرات عدة ضعف بنيته الجسدية

الحلقة كان بها أيضا دليل اخر قاطع بوجود بياتريس، و هو الداوئر السحرية المتواجد في دفتر ماريا، روزا لاحظت أن الدوائر لا بد و أن تكون مرسومة من شخص بالغ، الأمر له تفسير برأيي هو أن روزا تقلل من قدرات ماريا و هو الأمر الغير مستبعد إن إعتبرنا تجاهل روزا لها و هواويتها.

على مايبدو لي اللعبة بها نوعين من الألغاز : لغز منطقي يفسر الجرائم في سبيل إكتشاف القاتل، و لغز عاطفي لكل شخصية يفسر تواجد بياتريس بالقصة.
حتى الان لدي نظريات حول اللغز العاطفي الخاص بماريا و كانون و ربما شانون، سأحاول إكمال القصة والتعرف على ألغاز باقي الشخصيات.
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
زين الموضوع انرفع علشان ارمي هذا الهوت تيك:
ryukishi07-aadcb5fd-69c3-4e50-809f-0d1e2167aa5-resize-750.png


ارت ريوكيشي راكب على الراوية >>>>>> الارت بالنسخة المحدثة

الشخصيات تتصرف بطريقة راكبة مع الارت الشخبوطي هذا اكثر من النسخة الحديثة الناعمة وتطلع حس الكوميديا والاستهبال باضعاف اكبر منه.

وسلامتكم.
 

hussien-11

Senior Content Specialist
هل تقصد الحلقات الأربع الأخيرة ؟ الرواية للان من أفضل ما قرأت لا أعرف كيف سيكون الأمر عندما أنهيها ، أحاول إلى الان حل اللغز لكن سؤال يودي بي لسؤال و أحس بنفسي جد Confused

... حتى الفصول الأربعة الأولى تحتوي على الكثير من الحيل الكتابية، الشيء الذي يجب أن ألفت انتباهك له من البداية حتى يزداد استمتاعك بالرواية هو:

لا تنتظر من أومينيكو أن تفكّ لك ألغازها، أومينيكو لن تخبرك ماذا حصل في الحلقة الأولى أو الثانية بشكل مباشر مثلًا

و لذلك السؤال الذي يطرح نفسه:

هل ما يحصل هو حقيقة أم خيال؟ هل وقعت الجرائم عن طريق السحر أم بتدبير البشر؟ أعتقد أن أومينيكو كرواية مكتوبة لتقرأها بطريقتين، طريقة الفانتازيا، و طريقة القصص البوليسية و الغموض

ريوكيشي سيمنحك مفاتيح حل الألغاز في وقتٍ ما، لكنه لن يُخبرك بالتفاصيل، و سيتركك تأتي باستنتاجاتك الخاصة

لذلك أُشجعك أن تفكر من هذا الجانب: كيف وقعت الجرائم؟

كل جريمة حصلت، كيف جرى تنفيذها؟ و من قام بها؟

هل هناك mastermind وراء ما يحصل؟

من هي بياتريس؟

بالنسبة لروزا، أتفق تمامًا، و هي من الشخصيات التي كرهتها بشدة في الرواية، روزا لا تصلح أن تكون parent.
 

Youssef666

Casual Gamer
حاليا اقرأ في الحلقة الثامنة وال Vn صراحة من اعظم ما قرأت وكغموض فهو ممتاز لكن ما اعجبني اكثر في اومينيكو هو اسلوب وطريقة السرد للعمل وطاقم الشخصيات الاكثر من ممتاز
 

Lohseofizalith

Tarnished
أنهيت الحلقة الثانية و ملحقاتها.
حاولت التفكير بشكل أكبر في اللغز و هو ماتطلب مني إعادة قراءة بضعة الشابتر.

أنصح بالمناسبة بالموقع هذا أن يعيد قراءة شابتر أو أكثر بسرعة ( تحذير : الموقع يحتوي على حرق لعناوين الفصول )


الحلقة هذه كانت brutal بكل معنى للكلمة، حتى مقارنة بالحلقة الأولى،كلمات إيفا القاسية لكانون و العلاقة بين جيسيكا و كانون و موت جيسيكا و تدنيس جسم كانون بعد موته و لحظة إتهام الخدم وتسليمهم للمفاتيح و خاصة العلاقة بين روزا و ماريا و حواراتهم خلال اللحظات الأخيرة من الحلقة، كلها لحظات جد مؤلمة.
حتى باتلر الذي صار من شخصياتي المفضلة بالمناسبة رغم كرهي له بالبداية، عانى بشكل كبير هذه الحلقة، بالبداية كنت أميل للتسليم بوجود الساحرة فقط لأنني محب لعناصر الفانتازيا خاصة بعد قتال كانون و حوار بياتريس و كانون، لكن نهاية الحلقة مع حفلة الشاي حولتني إلى جانب باتلر و لو شفقة به فقط.

لي بضعة ملاحظات عن بياتريس ( أعلم أنني نفيت للتو وجود السحر، لكن أعتقد أن هناك قيمة يمكن العثور عليها إن إعتبرت أن الرواية خيال) : أول ملاحظة لي هو ردة فعل بياتريس العدوانية على كلمات شانون، هذا على عكس طبيعتها المتعالية، مما يؤكد فعلا قصة غينجي بأنها كانت عشيقة لكينزو و لكنه فعل شيء ما أضر بها و كان سبب في نهاية هذه العلاقة.
الملاحظة الثانية في حوارات بياتريس مع شخصيات القصة خاصة في حوار شانون، لاحظت أن بياتريس دائما ما تجيب عن أفكار باقي الشخصيات و كأنهم فعلا جزء من الحوار، التفسير الخيالي بالطبع هو أن الساحرة بإمكانها قراء أفكارهم، لكن ألا يمكن أن نفترض أن الساحرة مجرد إمتداد لأفكار الشخصيات. على سبيل المثال أثناء حديثها مع شانون لأول مرة، بياتريس تبدأ الحوار بتدكير شانون بإستحالة زواجها من جورج، و هو ما كان ببال شانون حينها، و عندما تشعر شانون بشكل أفضل، بياتريس تتصرف بشكل ألطف تجاهها.
بالإضافة أثناء هذا الحوار :
To answer that expectation, he has studied tirelessly, entered a wonderful college, and is getting wonderful grades. Did you really think you could snatch George away, you uneducated, incompetent, unqualified, uncultured servaaaant?"
بياتريس تبدو و كأنها تحاكي كلمات إيفا لشانون.

هذه النظرية هي محاولتي لتفسير ظهور بياتريس و محادتثها لشخصيات القصة، مع الأخد بعين الإعتبار أنه بإستثناء شانون و كانون و كيري و روزا و ماريا و غينجي بقية الشخصيات لم ترى بياتريس إلا حين موتها، و هو ما يعني أنه لا حاجة لتصديقها.

هذا هو السبب الرئيسي الذي يدفعني لإتهام روزا أساسا، بينما كيري تبدو فعلا كضحية للشفق الأول.

لدي بضعة ملاحظات عن طريقة السرد باللعبة، الروي يتم عن طريق المنظور الأول من طرف الشخصيات، أو المنظور التالث من طرف راوٍ ما، أعتقد أنه من المنطقي أن نعتبر أن الرواي هذا هو بياتريس و أن نشك بكل ما يقول، و أ، نصدق ما تفكر به الشخصيات من منظورها كردة فعل روزا لمسرح الجريمة الأولى.

بعدما أعدت قراءة الشابتر ما قبل الشفق الأول، لاحظت أننا لا نعرف مكان وجود نانجو و كوماساوا و شانون بمنتصف الليلة الأولى، نانجو خاصة مشبوه به نظرا لطريقة تنفيد الجريمة الأولى، لا أعتقد أن شخصا اخر سيستطيع فتح بطون الضحايا و ملئهم بالحلوى، بينما كوماساوا اخر مكان لها هو منزل الضيوف، أعتقد أنها بإستطاعتها التسلل و إنتزاع المفتاح من حقيبة ماريا، في الخلقة تم التركيز على قدرة الخدم بالتصرف بشكل غير ملحوض و هو ما يعزز شكوكي تجاهها، المشكلة هو أنه لا يوجد دافع لهم لفعل الجريمة و هو مايجعلني أشك ببياتريس أي الشخص ال19 أو روزا، روزا هي أكثر شخص سيستفيد من الشفق الأول رغم أنني لا أعتقد أنها قادرة على فعل الجريمة بكل تلك الوحشية كما أن الخدم و نانجو لا دافع لهم لمساعدتها.
أريد أن أبرز بالمناسبة أن فكرة النص الأحمر فكرة عبقرية جدا من الكاتب و لم أر مثلها في أي رواية غموض أخرى.

بالنسبة للجريمة الثانبة فالمشتبه بهم الأساسيين هم روزا و غودا و كانون، أعتقد أن روزا لها ما يكفي من الوقت لتنفيذ الجريمة، روزا تركت باتلر و البقية ثم قتلت كانون وجيسيكا وأخفت جثة كانون كما أنها أخدت مفتاح جيسيكا، ثم بعد طعن جيسيكا و كانون ( لا أعتقد أنهها ماتت بواسطته)، إلتقت مع شانون وجينجي بعد خروجهما من غرفة كينزوا و عادت معهما إلى الصالون. عند ذهاب الطرف الجميع للتحقق من كانون و جيسيكا، تظاهرت روزا وكأنها عثرت على مفتاح جيسيكا في الغرفة و حاولت لوم جريمة القتل على كانون. لكن باتلر أتبث عكس ذلك.
بدلا من ذلك، يمكن الإشتباه في كانون و أنه شريك لروزا لكن لا أريد فعل ذلك لكونه يقلص من لحظة حزن جيسيكا على إتهام كانون بالباطل.

الجريمة التالثة هي الأصعب، موت نانجو و كوماساوا ينفي نظريتي بتورطهم بالجريمة الأولى إلا إن كان مقتلهم نتيجة خيانة من روزا و شريك غيرها بالجريمة ربما غينجي، و لكن أميل للإعتقاد بأن الإثنين لم يقتلا و الخدم فقط تظاهروا بحدوث الجريمة و هو ما يعني أن كل الخدم بصف روزا.

الجريمة بغرفة ناتسوشي تحمل خدعة بالنص الأحمر، بياتريس تؤكد أن The door and windows were locked from the inside و هذا لا يعني أن الأبواب تم غلقها قبل حدوث الجريمة، نظريتي هي أن نانجوا و كوماساوا إختبئا بداخل غرفة ناتسوشي و إنتظرا وصول جورج و شانون و غودا الذين تم ملاحقتهم من طرف جينجي، بعد دخول التلاثة و إغلاقهم لباب الغرفة، تم الإجهاز عليهم بواسطة نانجو و كوماساوا.

أكثر ما يضايقني بنظرية كون روزا الفاتل هي شخصيتها المسالمة و لكن خاصة ردة فعلها لجريمة الشفق الأول.
لكن لاحظت تغيرا كبيرا بشخصية روزا بعد ذهابها لمقابلة كينزو إضافة إلى أن فراشة ذهبية رافقتها في طريقها، و هو ما يجعلني أعتقد أن روزا بعد لقائها مع كينزو و قبل لقائه ليسا نفس الشخص، قد تكون توأما أو شبيها لها و هي في الحقيقة الشخص ال19 الذي تحاول بياتريس إقناعك بوجوده، المشكلة هي أن كيري أكدت رؤية شخص يشبه الساحرة بالبورتريه و ماريا الذي أكدت تواجد بياتريس بالجزيرة لثلاثة سنوات.
 

Lohseofizalith

Tarnished
قبل أن أبدأ الحلقة التالثة قرأت في رسالة الكاتب أن فهم قواعد اللعبة هو السبيل الوحيد لكشف اللغز، مما يعني أنني كنت أفكر بالأمر بشكل خاطئ، أعتقد المقصود بذلك هو التمييز بين الحقيقة و الكذب في نص الرواية خاصة كلام بياتريس و كلام الراوي، ثم النص الأحمر :

لاحظت ملاحظة بسيطة بشأن النص الأحمر، تحديدا الحوار هذا :

"Let's go back to Jessica's room. When Jessica's corpse was discovered, only Battler, George, Maria, Rosa, Genji, Gohda, Shannon, Kumasawa, and Nanjo were in Jessica's room. Whoops, the corpse of Jessica is also included. Therefore, both in the case of Jessica's room and the case in this servants' room, no humans exist that you were not aware of. No one is hiding."

الشيء المثير للإهتمام هو إقصاء كلمة The Corpse Of من الجملة الثانية، حتى الان لم أشكك بأي جملة بها النص الأحمر، و لكن بياتريس بإمكانها مزج النص الأحمر و سط الجمل لتمرير مهما شائت كحقيقة، في هذه الحالة هل هذا يعني جيسيكا لم تمت فعلا و أنها شريك بالجريمة، أو أن بياتريس قالت ذلك فقط للتلاعب بباتلر من أجل إتهام جيسيكا كما فعلت هي بعد الحوار ؟
أعتقد لحظات مثل هذه هي ما تعنيه بيركانستيل بشأن تلاعب بياتريس بضحاياها و عدم رغبتها في الإجهاز بشكل مباشر، مما يعني أن مراقبة النص الأحمر و خاصة الجمل التي ليست بالأحمر عن كثب هو السبيل لكشف نقاط ضعف بياتريس.

سؤال إضافي لمن جرب نسختي اللعبة، الأصلية و نسخة الps3، على ما فهمت النسخة الأصلية من رسم و إخراج ريوكوشي فالسؤال هل أضيع شيئا من التجربة بقراءة النسخة الحديثة ؟
 

hussien-11

Senior Content Specialist
سؤال إضافي لمن جرب نسختي اللعبة، الأصلية و نسخة الps3، على ما فهمت النسخة الأصلية من رسم و إخراج ريوكوشي فالسؤال هل أضيع شيئا من التجربة بقراءة النسخة الحديثة ؟

... لا، و أنا لا أعتبر "خرابيش ريوكيشي" على أنها Art في المقام الأول.

أيضًا، أنا سعيد جدًا، أنت "تقرأ" الرواية بالشكل الصحيح الآن : )

قراءة أومينيكو فقط لتلقن الأحداث... تُضيع قيمة العمل بالكامل

هذا بخلاف أن العمل مليء بالطبقات و العمق الذي وُجِد من أجل أن يغوص به القارىء، و بدونه؟ القارىء يقرأ قصة أخرى.
 

Yashiro

True Gamer
ارت ريوكيشي راكب على الراوية >>>>>> الارت بالنسخة المحدثة
اليوم بدات الرواية و وقعت على ردك بالصدفة وحولت مباشرة للأرت القديم لول، فرق هائل بين القمامة الجينيريك بالجديد ::yuck::

رسم الملامح والانفعالات يونيك ويعطي شخصية وهوية للشخصيات مقارنة مع السبرايتس الميتة الحالية.

image.png
 

Lohseofizalith

Tarnished
أنهيت الحلقة الثالثة مع حفلة الشاي، تأخرت كثيرا بداية لعدة مشاغل بالجامعة ثم إنشغالي بختم عدد من الألعاب التي فاتتني بالسنوات الماضية، على الجانب الأخر إستطعت إقناع أخي بقرائتها، الرواية أمتع بمراحل عندما تناقشها بشكل مستمر مع شخص آخر.

الحلقة الثالثة بالراحة أفضل حلقة إلى الآن، الصراحة أشك في أن يستطيع التفوق على مستواها.

الحلقة هذه حرفيا Wild Ride، تجربة خالدة لا تنسى، الحلقة مليئة بلحظات عظيمة منها السعيد الذي يرسم الجبهة على شفتيك، و الحزين الذي يعتصر قلبك.

اللحظة المفضلة بالرواية كاملة إلى الآن هي لحظة إيجاد إيفا للذهب، مكتوبة بعناية فائقة و مبنية منذ بداية الحلقة، ترى معاناة إيفا، رفضها للإسستلام و جهودها المتواصلة الذي تكافئ أخيرا مع ذلك اللحن العظيم.

الفصل الخامس عشر و السادس عشر هم جزئي المفضل بالرواية، من المرات القليلة الذي بكيت بها بسبب منتج ترفيهي، تعامل الكاتب مع موضوع الحياة و الموت شيء جبار و خاطبني بشكل شخصي.

بالإضافة إلى نقاشه عن جزئية الحياة و الموت، أعتقد أن الجزئية هذه إنتقاد لجنرا الغموض إن إعتبرنا الكاتب يلعب دور الEndless Witch، الموت في قصص الغموض عادة مجرد وسيلة و لا قيمة له، مجرد إزعاج طفيف بدل التراجيديا الذي يجب أن تكون.

موضوع آخر تناقشه الحلقة تم ذكره من روزا بأول حلقة، هو النضج و متى يصبح الإنسان بالغا، الموضوع هذا تم نقاشه من خلال شخصيتي إيفا و جورج، النضج عند الكاتب هو التخلي عن الأنانية و تكريس جهودك من أجل الآخر.

مفارقة Shrodinger's cat box مثيرة للإهتمام، جواب مناسب لأوهام الساحرة، و بنفس الوقت تعني وجود عدد لا نهائي من التفسيرات الممكنة لألغاز القصة و كلها صحيحة بنفس القدر، أعتقد أنها دعوة من الكاتب للقارئ للبحث عن تفسيره الخاص، لن أتفاجئ لو لم يتم حل أحداث القصة بالنهاية.

قبل أن أطرح نظرياتي للحلقة، يجب أن أعترف أن الساحرة خدعتني بشكل كامل، لم أشتبه بخدعتها حتى إقترب الكشف، في البداية كانت لدي شكوكي ( و بعض الإحباط ) بالتغير المفاجئ بشخصية بياتريش، لكن أقنعني الكاتب بجودة تطور شخصية بياتريس، وخاصة لحظة بياتريس الBadass أمام إيفا بالفصل السادس عشر، التويست كان شيء جبار و ربطه بالتلميح حول حكاية الريح و الشمس عبقري، لحظة الكشف كانت جد مفاجئة و مرعبة خاصة لحظة إبتسامة يياتريس و معلمتها.

شخصيا أعتقد أن الشفق الأول لا علاقة له بباقي الجرائم، نظرية باتلر منطقية لكن برأيي لا داعي لها، بالحلقة الأولى تم ذكر باب يربط يين غرفة الغلاي و الساحة، بياتريس تفادت ذكر هذا الباب بالحلقة و لم تؤكد أنه مغلق، أعتقد أن ساحة الشفق الأول ليست غرفة مغلقة أصلا.
لا فكرة لدي عن المهتم، و لكن بياتريس لم تؤكد أن كل الجرائم عبارة عن جريمة قتل، ربما كينزو مات بشكل طبيعي، أو جينجي قتله بشكل غير مباشر مثلا سممه أو أعطاه جرعة زائدة حينما كان يحضر شرابه.

بالنسبة لباقي الجرائم، فالمتهم برأيي هي إيفا، برأيي جنت بعد أن وجدت الذهب بسبب شكها بباقي إخوتها، في الشفق الثاني ذهبت ببساطة لتتحدث مع روزا و لكن قتلتها دون قصد بعد أن دفعتها نحو سور الحديقة إثر مشادة فيزيائية بينهما، ثم قتلت ماريا لكونها شاهدة على الجريمة، في ذعرها، غادرت مسرح الجرية بسرعة و نست سلاح روزا، عند عودتها أخبرت هيديوشي بما حدث، هيديوشي إدعى أنها ظلت بالغرفة لكي لا يتم الإشتباه بها.

كيري وجدت عقب السيجارة و دعت ردولف و هيديوشي للخروج، إيفا لاحقتهم إما للإعتراف أو لحماية هيديوشي، في القصر إيفا و هيديوشي يقتلان ردولف و كيري، هيديوشي بعدها يطالب إيفا بالإعتراف بجرائمها لكن تقتله هو أيضا.

لا أعرف للأمانة كيف أفسر الدافع من مقتل كراوس و ناتسوهي، و لكن برأيي إيفا خرجت قبلهما بحثا عن جورج، لأنها رأت النافذة مفتوحة، ثم خرج كراوس و ناتسوهي بحثا عنها، لا دليل لدي و لكن أعتقد أن جورج إنتحر حزنا على موت شانون.

موت نانجو هو الأكثر تعقيدا، كل من كان حيا لا طريقة له لقتله، و لكن يوجد تفسير بسيط لذلك، بعد مشادة إيفا و جيسيكا، إيفا أطلقت النار و الرصاصة أصابت نانجو و لكن بسبب الأدرينالين لم يلاحظها، و لأن إيفا غادرت بسرعة لم تلاحظها لا هي لا باتلر، أما جيسيكا فكانت عمياء، بعد وصولهم لغرفة الخدم، نانجو إنتبه لإصابته، و إعتقد أن الساحرة من هاجمته، هو أصلا بدأ بتقبل الساحرة، بعد أن سمعت جيسيكا نانجو يترجى الساحرة، إعتقدت أن القاتل قريب، لذلك هربت من غرفة الخدم، من غير المنطقي أن جيسيكا تمكنت من الخرب من القاتل و هي عمياء.

الحلقة تكشف عددا من التفاصيل المهمة :

أولا، يوجد أكثر من سلاح واحد بالمنزل، مما يعني أنه لا يوجد أي دليل أن ناتسوهي إنتحرت بالحلقة الأولى.

إيفا تمكنت من إيجاد أسطورة الذهب، برأيي حتى بالحلقتين السابقتين تم إكتشاف مكان الذهب، لماذا لم يتحول من وجده إلى ساحرة ؟ لأن شروط الفوز تغيرت بالحلقة الثالثة :

بأول حلقتين :

However, if a person who disclose the hidden gold of the contract appears, Beatrice must eternally and completely abdicate of this right

للفوز يجب أن تكشف مكان الذهب.

بالحلقة الثالثة :

If a person appears who can miraculously solve the riddle of the epitaph, I will give them all the gold of the Golden Land, the Ushiromiya family inheritance, and all of my power

الشرط صار حل لغز الساحرة.

بالإضافة الحلقة تؤكد لنا وجود الذهب، فكيف تمكن كينزو من الحصول عليه، إحتمالية هي أن الذهب كان دائما موجودا بروكينجيما، برأيي أضاعه إما الجيش الياباني أو الأمريكي بالحرب العالمية الثانية، و كينزو وجده بمساعدة بياتريس الإنسان.
 

Arashi

Dragon of Heaven
زين الموضوع انرفع علشان ارمي هذا الهوت تيك:
ryukishi07-aadcb5fd-69c3-4e50-809f-0d1e2167aa5-resize-750.png


ارت ريوكيشي راكب على الراوية >>>>>> الارت بالنسخة المحدثة

الشخصيات تتصرف بطريقة راكبة مع الارت الشخبوطي هذا اكثر من النسخة الحديثة الناعمة وتطلع حس الكوميديا والاستهبال باضعاف اكبر منه.

وسلامتكم.
الحمدلله اني اتجهت للمانجا على طول، يا الهي >_>
 

Arashi

Dragon of Heaven
عالسيرة هل تجربة المانجا أقل من الرواية؟
بالعكس رهيبه جدا، اولا تعطيك فرصه تفكر وتحلل، ثاني شي الرسم وايد أفضل لو ان كل حلقه يمسكها رسام مختلف، واخيرا هي ماشيه 100% مع الروايه لكن الكاتب وضع مشهد اضافي في اخر عدد.
طبعا اللي ينقص المانجا هي الموسيقى والالوان واصوات الشخصيات، لو هالامور وايد تؤثر على تجربتك فإيه ممكن بالنسبه لك تكون التجربه اقل. لو كنت ما تهتم لهالامور فراح تستمتع بالمانجا.
 

Caelum

True Gamer
بالعكس رهيبه جدا، اولا تعطيك فرصه تفكر وتحلل، ثاني شي الرسم وايد أفضل لو ان كل حلقه يمسكها رسام مختلف، واخيرا هي ماشيه 100% مع الروايه لكن الكاتب وضع مشهد اضافي في اخر عدد.
طبعا اللي ينقص المانجا هي الموسيقى والالوان واصوات الشخصيات، لو هالامور وايد تؤثر على تجربتك فإيه ممكن بالنسبه لك تكون التجربه اقل. لو كنت ما تهتم لهالامور فراح تستمتع بالمانجا.
حتى الموسيقى مو مشكلة في نسخة في ريديت حطها أحد الفانز بحيث تقرأ المانجا والموسيقى تتبدل في المشاهد حسب الي يشتغل في الرواية المرئية تجربة رائعة بحق وانصح الي بيقرأ مانجا يقرأ هذي النسخة
 

Zixmar

True Gamer
أنهيت الحلقة الثالثة مع حفلة الشاي، تأخرت كثيرا بداية لعدة مشاغل بالجامعة ثم إنشغالي بختم عدد من الألعاب التي فاتتني بالسنوات الماضية، على الجانب الأخر إستطعت إقناع أخي بقرائتها، الرواية أمتع بمراحل عندما تناقشها بشكل مستمر مع شخص آخر.

الحلقة الثالثة بالراحة أفضل حلقة إلى الآن، الصراحة أشك في أن يستطيع التفوق على مستواها.

الحلقة هذه حرفيا Wild Ride، تجربة خالدة لا تنسى، الحلقة مليئة بلحظات عظيمة منها السعيد الذي يرسم الجبهة على شفتيك، و الحزين الذي يعتصر قلبك.

اللحظة المفضلة بالرواية كاملة إلى الآن هي لحظة إيجاد إيفا للذهب، مكتوبة بعناية فائقة و مبنية منذ بداية الحلقة، ترى معاناة إيفا، رفضها للإسستلام و جهودها المتواصلة الذي تكافئ أخيرا مع ذلك اللحن العظيم.

الفصل الخامس عشر و السادس عشر هم جزئي المفضل بالرواية، من المرات القليلة الذي بكيت بها بسبب منتج ترفيهي، تعامل الكاتب مع موضوع الحياة و الموت شيء جبار و خاطبني بشكل شخصي.

بالإضافة إلى نقاشه عن جزئية الحياة و الموت، أعتقد أن الجزئية هذه إنتقاد لجنرا الغموض إن إعتبرنا الكاتب يلعب دور الEndless Witch، الموت في قصص الغموض عادة مجرد وسيلة و لا قيمة له، مجرد إزعاج طفيف بدل التراجيديا الذي يجب أن تكون.

موضوع آخر تناقشه الحلقة تم ذكره من روزا بأول حلقة، هو النضج و متى يصبح الإنسان بالغا، الموضوع هذا تم نقاشه من خلال شخصيتي إيفا و جورج، النضج عند الكاتب هو التخلي عن الأنانية و تكريس جهودك من أجل الآخر.

مفارقة Shrodinger's cat box مثيرة للإهتمام، جواب مناسب لأوهام الساحرة، و بنفس الوقت تعني وجود عدد لا نهائي من التفسيرات الممكنة لألغاز القصة و كلها صحيحة بنفس القدر، أعتقد أنها دعوة من الكاتب للقارئ للبحث عن تفسيره الخاص، لن أتفاجئ لو لم يتم حل أحداث القصة بالنهاية.

قبل أن أطرح نظرياتي للحلقة، يجب أن أعترف أن الساحرة خدعتني بشكل كامل، لم أشتبه بخدعتها حتى إقترب الكشف، في البداية كانت لدي شكوكي ( و بعض الإحباط ) بالتغير المفاجئ بشخصية بياتريش، لكن أقنعني الكاتب بجودة تطور شخصية بياتريس، وخاصة لحظة بياتريس الBadass أمام إيفا بالفصل السادس عشر، التويست كان شيء جبار و ربطه بالتلميح حول حكاية الريح و الشمس عبقري، لحظة الكشف كانت جد مفاجئة و مرعبة خاصة لحظة إبتسامة يياتريس و معلمتها.

شخصيا أعتقد أن الشفق الأول لا علاقة له بباقي الجرائم، نظرية باتلر منطقية لكن برأيي لا داعي لها، بالحلقة الأولى تم ذكر باب يربط يين غرفة الغلاي و الساحة، بياتريس تفادت ذكر هذا الباب بالحلقة و لم تؤكد أنه مغلق، أعتقد أن ساحة الشفق الأول ليست غرفة مغلقة أصلا.
لا فكرة لدي عن المهتم، و لكن بياتريس لم تؤكد أن كل الجرائم عبارة عن جريمة قتل، ربما كينزو مات بشكل طبيعي، أو جينجي قتله بشكل غير مباشر مثلا سممه أو أعطاه جرعة زائدة حينما كان يحضر شرابه.

بالنسبة لباقي الجرائم، فالمتهم برأيي هي إيفا، برأيي جنت بعد أن وجدت الذهب بسبب شكها بباقي إخوتها، في الشفق الثاني ذهبت ببساطة لتتحدث مع روزا و لكن قتلتها دون قصد بعد أن دفعتها نحو سور الحديقة إثر مشادة فيزيائية بينهما، ثم قتلت ماريا لكونها شاهدة على الجريمة، في ذعرها، غادرت مسرح الجرية بسرعة و نست سلاح روزا، عند عودتها أخبرت هيديوشي بما حدث، هيديوشي إدعى أنها ظلت بالغرفة لكي لا يتم الإشتباه بها.

كيري وجدت عقب السيجارة و دعت ردولف و هيديوشي للخروج، إيفا لاحقتهم إما للإعتراف أو لحماية هيديوشي، في القصر إيفا و هيديوشي يقتلان ردولف و كيري، هيديوشي بعدها يطالب إيفا بالإعتراف بجرائمها لكن تقتله هو أيضا.

لا أعرف للأمانة كيف أفسر الدافع من مقتل كراوس و ناتسوهي، و لكن برأيي إيفا خرجت قبلهما بحثا عن جورج، لأنها رأت النافذة مفتوحة، ثم خرج كراوس و ناتسوهي بحثا عنها، لا دليل لدي و لكن أعتقد أن جورج إنتحر حزنا على موت شانون.

موت نانجو هو الأكثر تعقيدا، كل من كان حيا لا طريقة له لقتله، و لكن يوجد تفسير بسيط لذلك، بعد مشادة إيفا و جيسيكا، إيفا أطلقت النار و الرصاصة أصابت نانجو و لكن بسبب الأدرينالين لم يلاحظها، و لأن إيفا غادرت بسرعة لم تلاحظها لا هي لا باتلر، أما جيسيكا فكانت عمياء، بعد وصولهم لغرفة الخدم، نانجو إنتبه لإصابته، و إعتقد أن الساحرة من هاجمته، هو أصلا بدأ بتقبل الساحرة، بعد أن سمعت جيسيكا نانجو يترجى الساحرة، إعتقدت أن القاتل قريب، لذلك هربت من غرفة الخدم، من غير المنطقي أن جيسيكا تمكنت من الخرب من القاتل و هي عمياء.

الحلقة تكشف عددا من التفاصيل المهمة :

أولا، يوجد أكثر من سلاح واحد بالمنزل، مما يعني أنه لا يوجد أي دليل أن ناتسوهي إنتحرت بالحلقة الأولى.

إيفا تمكنت من إيجاد أسطورة الذهب، برأيي حتى بالحلقتين السابقتين تم إكتشاف مكان الذهب، لماذا لم يتحول من وجده إلى ساحرة ؟ لأن شروط الفوز تغيرت بالحلقة الثالثة :

بأول حلقتين :

However, if a person who disclose the hidden gold of the contract appears, Beatrice must eternally and completely abdicate of this right

للفوز يجب أن تكشف مكان الذهب.

بالحلقة الثالثة :

If a person appears who can miraculously solve the riddle of the epitaph, I will give them all the gold of the Golden Land, the Ushiromiya family inheritance, and all of my power

الشرط صار حل لغز الساحرة.

بالإضافة الحلقة تؤكد لنا وجود الذهب، فكيف تمكن كينزو من الحصول عليه، إحتمالية هي أن الذهب كان دائما موجودا بروكينجيما، برأيي أضاعه إما الجيش الياباني أو الأمريكي بالحرب العالمية الثانية، و كينزو وجده بمساعدة بياتريس الإنسان.

انا توني انتبه على ردودك وقاعد اقرا كل رد تكتبه! تحليلاتك وكلامك جدا رائع واتفق معك بقد ايش هذي الحلقة ممتازة! تقديم إيڤا فيها كان جدا مثالي.

متحمس على ارائك القادمة ومستمتع جدا بقراءة ردودك وتحاليلك صدقني هذي احد افضل التجارب وشي حلو انك تقدر ترجع تشوف نظرياتك وتحاليلك بعد ماتخلصها 3>
 

Arashi

Dragon of Heaven
حتى الموسيقى مو مشكلة في نسخة في ريديت حطها أحد الفانز بحيث تقرأ المانجا والموسيقى تتبدل في المشاهد حسب الي يشتغل في الرواية المرئية تجربة رائعة بحق وانصح الي بيقرأ مانجا يقرأ هذي النسخة
حسافه ما عرفت عنها، اغلب مقاطع موسيقى الروايه تدخلك جو >_<
 

Lohseofizalith

Tarnished
أنهيت الحلقة الرابعة بملحقاتها، الصراحة لا أدري ما أقول لا شيء أكتبه يستطيع أن يوفي الرواية حقها، سعيد جدا بقرائتي لUmineko، الحلقة هذه من أفضل ما مر علي بأي ميديا أشكرك من القلب أخ حسين على موضوعك الذي عرفني بالتحفة الخالدة هذه.

الكلام مكرر بعض الشيء لكن الحلقة هذه ملحمة عظيمة لا مثيل لها، كل مشهد مكتوب بعناية و يتضمن الكثير من القيم الإنسانية و الفلسفية المبطنة، جزئيات الغموض وصلت لأعلى مستوى لها، لكن الأجدر بالثناء اللحظات الإنسانية، أومينيكو تارة ترسم البسمة على شفتيك، و تارة تقتلع الدموع من شفتيك بأكثر اللحظات مأساوية، لم أتوقع يوما أنني سأبكي بسبب دمية
أما الشخصيات من أنجي و ماريا إلى بياتريس و باتلر.. عظمة لا توصف.

القصة تتعمق فيما كشفته الحلقة السابقة عن حقيقة السحر عبر رحلة أنجي، برأيي أنجي هي إشارة من الكاتب لمن يعتبر أومينكو مجرد رواية غموض. عبر رحلتها في سنة 1998 و بمذكرات ماريا، أنجي تكتشف ماهية السحر، أنجي لا تسلم وجود السحر لكن تتقبل أن السحر يمكن أن يتواجد بالعالم، و أن الأمر مرهون بما يعتقده كل شخص. رغم كل معاناتها ماريا إستطاعت خلق السعادة، من الصعب أن تنكر أن هذا نوع من السحر. برأيي بياتريس لم يستطع قط هزيمة بياتريس لأنه دحل المعركة بعقلية تنفي كليا وجود السحر، و لم ينفتح لأي إحتمال اخر، في حين أن نفي السحر مستحيل كليا و يعتمد على إعتقاد كل شخص.

الفكرة برأيي إمتداد لمفارقة Shrodinger's cat box، الحلقة الرابعة رفض لليقين والموضوعية، بحواره مع أنجي Okonogi اعتقاده بأنه لا يؤمن بوجود الحقيقة الموضوعية ، أو على الأقل ، لن يتمكن البشر من رؤيتها أبدًا، ما يراه شخص ما على أنه واقع قد يختلف اختلافًا كبيرًا عن شخص آخر، كل واحد يرسم عالمه الخاص إنطلاقا من ما يؤمن به و ما يحبه و ما يكرهه، هذه العوالم هي ما تسميه الرواية بFragements، هذه الحقائق يمكن أن تتضمن بالطبع معتقدات بالسحر، مثلا عالم ماريا عالم سحري تتواجد به الساحرات و يمكن لدمية أن تكون لها إرادة، هذا لا يعني أن ليس هناك حقيقة مطلقة، و لكن ضعف إدراك البشر يدفعنا إلى ترجمة الضروف حولها إلى حقائق تلائمنا.

في TIPS يذكر أن قدرة الساحرات لا تشمل إلا العالم الخاص بهم، و هو الأمر المنطقي، قد تستطيع أن تحول حزنك لسعادة و لا يمكن لأي شخص تلك السعادة في الFragement الخاص بك، لكن خارج هذه الFragement يمكن لأي شخص أن ينفي سعادتك و يعتبرك متوهما.

ما علاقة هذا باللغز بروكنجيما ؟ برأيي لقطات السحر الذي نراها بالقصة عبارة عن حقائق من Fragements لشخصية ما، مثلا عندما تصلح بياتريس وردة ماريا يمكن رؤية ذلك كجزء من Fragement ماريا. عندما ترى ناتسوهي كينزو في الحلقة 1 ، يمكن اعتبار ذلك جزءا من الFragement لNatsuhi، إن حددنا هذه الشخصية و حددنا المشاعر الذي تعرف هذه الشخصية، فبإمكاننا أن نفهم لم ترجمت الأمور بتلك الطريقة، و هكذا يمكننا أن نفهم بشكل أعمق الشخصية تلك.
كمثال اخر مواجهة أنجي مع عائلة والدتها، من و جهة نظر موضوعية يمكن أن نخمن أن Amakusa هو من هاجم حراس خالة أنجي، و لكن بإعتبار السحر جزءا من عالم أنجي، يمكن إعتبار اللقطة metaphor على أن أنجي صار عندها أصدقاء يمكن أن تعتمد عليهم لحمايتها.
 

Lohseofizalith

Tarnished
الحلقة هذه قدمت العديد من المفاتيح لحل اللغز

أولا كون كينزو ميتا قبل أحداث القصة، تويست محوري و يقودنا إلى التشكيك في معظم الأحداث بالحلقات الأولى، العديد من الAlibis خاصة لنانجو و الخدم و ناتسوهي كانت تعتمد على بقائهم مع كينزو مما يدل على أن غير صالحة، فمثلا حينما سألت روزا من أعطى المظلة لماريا، نانجو إدعى أنه كان يلعب الشطرنج مع كينزو، كانون إدعى أنه قدم العشاء لكينزو بالحلقة الثانية، ناتسوهي إدعت أنها رافقت جينجي لزيارة كينزو..
سؤال اخر يطرح نفسه هو متى مات كينزو بالظبط، كل ما نعرفه هو أنه مات قبل يوم 4 أكتوبر 1986، في بداية الحلقة الثانية إيفا و عائلتها زارت روكنجيما و حينها كان كينزو حيا، الزيارة تمت عندما كانت شانون بالمدرسة الوسطى أي أن عمرها بين 12 و 15 عاما حسب جووجل، لا أعرف عمر شانون بالظبط و لكن الزيارة حدتث بالتأكيد قبل بضعة سنوات من 1986، الأهم من ذلك هو أنه من الممكن أن كينزو ليس من وضع لغز الساحرة، كل مانعلمه أن اللوحة و اللغز وضعا بأبريل من سنة 1984، و أشك أنه كراوس أيضا بإعتبار أن اللغز مضر بوضعيته كوريث لعائلة الأوشيروميا، أكثر من يستفيد من ذلك هم الخدم المقربون من كينزو : جينجي و شانون و كانون و نانجو، من المحتمل حتى أن كراوس لا فكرة لديه عن موت كينزو و أن الأمر كله من تغطية الخدم، نقطة أخرى، هو لوحة الساحرة، لطالما كنت أعتقد أن تشابه بياتريس مع الشخص باللوحة دليل أن بياتريس ليست شخصا من ال17 المتواجدين بروكنجيما، لكن إذا كان الخدم من رسمو اللوحة، فيمكن أن نفترض أنه تم رسمها لكي تشبه شانون بتنكر ما على سبيل المثال.

رحلة أنجي مثيرة للإهتمام، و إكتشفت خلالها العديد من الدلائل المهمة لحل اللغز، أولها أن كاتب الرسالة بمذكرات ماريا هو نفسه من كتب الرسالتين ( الذين تحتويان أحداث الحلقة الأولى و الثانية ربما ) و هو نفسه من أرسل الظرف لأنجي و إبن نانجو و إبن كوماساوا، مما يؤكد وجود شخص يدعي إسم بياتريس و هو نفس الشخص الذي إلتقت به ماريا بالتلاث سنوات الأخيرة.
من النظرة الأولى تبدو كما لو أنها أموال تم إرسالها لعائلة الضحايا، مما يدل على أن القاتل كان يخطط بقتل ردولف و نانجو و كوماساوا على أقل تقدير، إبن نانجو يخبرنا بوجود 20 خزنة على الأقل و كل واحدة تحتوي على 100 مليون، يعني أن المجموع هو 20 مليار، تماما قيمة الذهب بأسطورة بياتريس، إن كان الذهب متواجدا بالفعل بخزينة بتوكيو، فما الذي وجده إيفا و روزا بالضبط، هل اللقطة بأكملها مجرد Metaphor على أن إيفا وجدت فواتير و رسوم أملاك تعادل قيمتها قيمة الذهب ؟
مفتاح خزنة نانجو هو نفس الرقم 07151129 بنهايات الحلقة التالثة، مما يجعلني أعتقد أن الرقم كانت رسالة لنانجو يذكره ربما بإتفاق بينه و بين القاتل، بالحديث عن ذلك الرقم أثناء بحثي عن طبيعته وجدت https://www.aggressiveguns.com/thompson-center-arms-1927-pro-hunter-308-winchester-gauge-15-ss-adj-sights-26755 هذا، سلاح من نوع Winchester، رقم التصنيع الخاص به هو 07151927، حيث 07 هو المودل، 15 هو عرض الفوهة ربما و 1927 هي سنة التصنيع، يإستعما نفس المنطق يمكن أن نفسر 1129 على كونها سنة، يصادف أن سنة 1129 هي سنة تقلد Henry Of Blois منصب كنيسة Winchester، هنري هذا هو أشهر بيشوب لWinchester لكونه أخ الملك حينها و لأنه قام بكتابة أكبر إنجيل مصور على الإطلاق، لا فكرة لدي إن كان لهذا معنى أم لا أو أنه مجرد ريفرنس ليس إلا.
بالحديث عن الكنائس، أنجي إكتشف أن كوماسوا كانت فعلا تحاول حل أسطورة الذهب و أن أكثر ما أثار إهتمامها هي الكنيسة بروكنجيما، بالحلقة التالثة الإخوة نفوا أن لغز الساحرة يمكن أن يشير لإسم ماريا، لأن كينزو يكره ماريا أو بالتحديد يكره أن روزا سمتها خلافا لأوامره، و لكن ماذا لو كان العكس، ماذا لو كان كينزو معارضا لإسم ماريا لأن به تلميحا يسهل اللغز، إسم ماريا باليابانية يحتوي على صليب و ما يشير برأيي إلى الكنيسة بالجزيرة، لاحقا ندرك أن البئر خلف الكنيسة يؤدي إلى ممر يربط القصر الرئيسي مع قصر Kuwadorian، و بما أن الشرطة تجد إيفا في Kuwadorian بعد الحلقة التالثة فهذا دليل أنها وجدت الممر بين الإثنين.

من الصعب إكتشاف خطيئة باتلر، خاصة لأنه يبدو و كأنه نسي معظم طفولته، مع ذلك لدينا بعض الأدلة الذي يمكن أن تساعد على ذلك، أول شيء فمن النص الأحمر نعرف أن الخطيئة ليست بين باتلر بياتريس و أنها سبب في الجرائم بروكنجيما، أولا بما أن بياتريس لم تحدد ما تعنيه بالخطيئة فمن الممكن أن يكون لها عدة معاني، قد لا تكون فعليا خطيئة من باتلر، بل مجرد حدث يمكن تفسيره كذلك.
رغم أن النص الأحمر يؤكد أن الخطيئة ليست بين باتلر و بياتريس، لكن برأيي هذا لا ينفي شيئا، بإعتبار أن يمكن لأكثر من أن شخص أن يشترك بنفس الإسم بياتريس، برأيي يوجد على الأقل ثلاتة أشخاص بإسم بياتريس، الأولى هي من كانت معشوقة كينزو في شبابه، و هي لمن بنى قصر Kuwadorian، غالبا ماتت أثناء الولادة أو لسبب اخر، بياتريس الثانية إما إبنة بياتريس الأولى أو فتاة إعتقد كينزو أنها reincarnation لبياتريس، أمضت حياتها كاملة بالقصر و توفت عندما هربت بمساعدة ماريا، بياتريس التالثة هي غالبا شخص ما ينتحل إسم بياتريس و هو نفس الشخص الذي يلتقي بباتلر و ربما ماريا و نفس الشخص الذي كتب الرسالة بمذكرات ماريا.
نعرف أيضا أن خطيئة باتلر هي عدم قدرته على تذكر شيء ما وأنه يكفي أن يتذكره ليبين ندمه، بياتريس دائما تؤكد أن السحرة أن السحرة أفضل من البشر لكونهم يحفظون وعودهم و على مايبدوا أنه تم جرحها بالماضي بسبب وعد نكث به، أغلب الضن هو أنه وعدا سبق لباتلر أن أعطاه لشخص ما و لكن نكثه و تناساه، الخطيئة هذه أيضا ليس لها علاقة بأسرة باتلر.
على ما أتذكر، عدا الأحداث المرتبطة بعائلة ردولف ( موت أسومو، ميلاد أنجي، زواج ردولف و كيري)، الإشارة الوحيدة لباتلر قبل 6 سنوات كانت أثناء الحوار بين المراهقين و شانون، في ذلك الحوار تم التركيز على أن شانون لها ذاكرة إستثنائية و أن تتذكر باتلر قبل 6 سنوات كما لو أنه البارحة فقط، هذه إشارة برأيي أن شانون لها علاقة بخطيئة باتلر أو على الأقل تتذكرها من 6 سنوات، ليس لدي دليل قوي لنظريتي و لكن أعتقد أن خطيئة باتلر كانت وعدا إتجاه شانون ( ربما الحوار هذا ".I'll be back, <see you again>. I'll surely come for you riding a white horse" أو شيء مثله. )، مؤشر اخر برأيي هو أن بياتريس كانت تسخر من إستعمال بياتريس للإنجليزية، مما يدل على أنها تتذكر ذلك بشأن باتلر، بالطبع يوجد العديد ممن يمكنه معرفة ذلك، و لكن سبب ما تبدو شانون الأقرب.
أثناء الحديث عن السر، بياتريس وبخت بياتريس بسبب مغادرته للأوشيروميا، برأيي بياتريس كانت تسخر من باتلر ليتذكر سبب خروجه الفعلي من الأوشيروميا، ماذا لو لم يكن سبب خروج باتلر من عائلة الأوشيروميا زواج ردولف ؟ بل حبه لشانون، خادمة الأوشيروميا، ماذا لو كانت حسرة شانون بعد رحيل باتلر سببا في عقدة كانون و إعتقاده بأنه Furniture و ليس إنسان.
ما أقصده من كل هذا هو أن بياتريس هي شانون أو بالأحرى سايو، ما زلت لا أعرف كيف أربط هذا بالسيناريوهات في ، لأن شانون تموت دوما مبكرا، لكن على الأقل بالنسبة لكون النص الأحمر يصرح بكون شانون ميتة فهذا ليس دليلا، إن إعتربنا نفس حجة باتلر بشأن كانون، شانون ليس إسمها الحقيقي مما يعني أن النص الأحمر لا يتبث شيئا.
 

Lohseofizalith

Tarnished
أنهيت الحلقة الخامسة بملحقاتها.

من أمتع الحلقات إلى الان و تغيير جميل بالرثم بعد الحلقة الرابعة، أفضل ما بها هو التركيز على ناتسوهي شخصيتي المفضلة بين أحداث القصة، و طاقم الشخصيات المتنوع خاصة على جانب الساحرات.

الحلقة هذه قدمت العديد من الشخصيات الممتعة خاصة على جانب الساحرة خاصة Furudo Erika، إيريكا تعليق من الكاتب على كيفية تجاوب القراء مع قصته، عبر محاولة البحث عن حقيقة ما بأي طريقة دون إعتبار للجانب الإنساني للقصة، حتى لو خالفت هذه الحقيقة كيفية تصرف الشخصيات طيلة القصة، عندما إقتربت من إنهاء التفسير أسفله أحسست نفسي تماما مثل إيريكا، لدرجة أني كنت على وشك عدم نشره.
عدا ذلك شخصية إيريكا ساحرة، سرقت الأضواء في كل اللحظات الذي ظهرت بها.

الهدف من الرواية أساسا هو مواجهة بياتريس و تفسيرها أن الجرائم من فعل بشر، الحلقة هذه تريك إلى أي مدى هذا المنهاج خاطئ لمحاولة حل أومينيكو، و إلى أي مدى يمكن للحقيقة أن تكون مدمرة، لدرجة أن السحر يبدو كما لو كان مصدر للسعادة مقارنة بها، كل قتال ناتسوهي و تضحياتها و مشاعرها و إخلاصها تجاه زوجها و عائلتها و إبنتها تم محوها بمجرد كلمات من إيريكا، و تحولت إلى مشاعر بغض و كراهية.

أعجبني تركيز الحلقة على شخصية ناتسوهي، و هو ما يفسر ضعف حججها أمام إيفا بالحلقات السابقة، ناتسوهي كانت أمامها مهمة مستحيلة، و مع ذلك إستمرت بالقتال إلى اخر رمق دون تردد، فعلا شخصية عظيمة.

كما سبق و ذكرت، يوجد على الأقل تلاثة أشخاص بإسم بياتريس، أولهم بياتريس الذي كانت معشوقة كينزو، توفت قبل إكتمال قصر كوادوريان، بياتريس الثانية الذي إلتقت بها روزا، أعتقد أنها كانت إبنة روزا، أما بياتريس التالثة فهي من نفذ الجريمة.

دار Fukin للأيتام من أكثر المناطق المشبوهة بالقصة، من الصعب تصديق أن كينزو كان مستعدا أن يتخلى عن إسم الأوشيروميا لطفل مجهول ما، إلا إن كان الطفل هذا حفيدا لبياتريس
في عدد من اللقطات يذكر أن كينزو جرب عدد كبير من الطرق ليحتجز بياتريس لكنها قاومتها كلها، برأيي هذا metaphor عن رغبة كينزو في إحياء بياتريس ( عبر تنصيب حفيدها كوريث له) لكن كل فشلت، أولها أنه إحتجز إبنة بياتريس في قصر Kuwadorian لكي لا يلحق بها ضرر لكن ماتت بعد لقاء روزا، أعتقد أن بياتريس 2 كان لها طفل، كينزو أمر ناتسوهي بتربية الطفل هذا مدعيا أنه من دار للأيتام، من الصعب تصديق أن كينزو كان مستعدا أن يتخلى عن إسم الأوشيروميا لطفل مجهول ما، إلا إن كان الطفل هذا حفيدا لبياتريس، لكن الطفل مات نتيجة لأفعال ناتسوهي، شانون كانت أيضا إبنة لبياتريس الثانية ( ربما توأم )، شانون نشأت أيضا بقصر Kuwadorian و ليس بFukin كينزو أسس دار Fukin أساسا لتربية شانون و هو ما يفسر الأموال الطائلة الذي كان يتبرع بها كينزو، و هو ما يفسر أيضا قدوم شانون للقصر بينما كانت صغيرة جدًا ( عمرها 18 سنة و عاشت بالقصر لعشر سنوات، أي أنها خادمة منذ كان عمرها 8 سنوات!!).

خطيئة باتلر كانت منذ ستة سنوات، خطيئة باتلر كانت سببا في جرائم القتل، بياتريس هي من ينفذ جرائم القتل، و قبل ستة سنوات باتلر بياتريس إما كانت غير موجودة أو لم يكن لها أي صلة بباتلر.. من كل هذا، أعتقد أن ما قام به باتلر قبل 6 سنوات هو ما كان السبب وراء وجود بياتريس بالأساس، أو على الأقل هو السبب لما ظهر شخص ما ينتحل إسم بياتريس، ربما الMarriage Sorciére به أدلة حول خطيئة باتلر، حوار ماريا و بياتريس يشير إلى أن بياتريس سبق و دعت شخصا ما إلى التحالف، و لكن غادرها مثل أنجي، المبدأ الأساسي بالتحالف هو إيمان الساحرت ببعظهم البعض، لذا بالفعل نسيان باتلر لوعد ما هو كسر لهذه القاعدة.

إنطلاقا من تلميح فيرجليا بالحلقة الثالتة عن الBraun Tube، لطالما إعتقدت أن قدوم الشرطة إلى الجزيرة هو بمثابة فتح الTube و إكثشاف الحقيقة المطلقة، بالحلقة الرابعة، بعالم أنجي ليس ذلك ما حدث، لا زالت الحقيقة مخفية رغم تحليلات الشرطة، بل لولا الرسائل الذي وجدت بالبحر كان الكل ليعتقد أن الجرائم مجرد حادثة مأساوية ( أذكر أن أنجي تعتقد أن بياتريس وجدت بسبب الرسائل و ليس بسبب تحقيق الشرطة )، بالإضافة عدد من الظروف العجيبة تحدث بنهاية كل حلقة، بالحلقة الأولى فور لقاء باتلر ببياتريس تدق الساعة الثانية عشر و تنتهي الحلقة بموت الجميع، بالحلقة الثانية روزا كانت منأكدة أن الهرب نحو البحر كاف لنجاتها و نجاة ماريا، بالحلقة الثالتة الكل يلقى حتفه عدا إيفا الذي هربت لكوادوريان، بالحلقة الرابعة باتلر يقتل رغم أنه لم يبق أحد بالجزيرة، بالإضافة وصف الGoats الذي كانت تطارد روزا بنهاية الحلقة الثانية : Those eyes, sparkling like red-hot lava, looked just like a group of fireflies. They danced, closed in, and attacked.

كل هذا يجعلني أعتقد أن هناك قنبلة بالقصر مصممة لتنفجر بالساعة الثانية عشر ليلا من اليوم الثاني، معلنة إنتصار الساحرة.


من أعطى الرسالة لماريا ؟ : كانون ليس لديه أي حجة غياب، كل ما إعتمدت عليه روزا لكي لا تشتبه به هو شهادة ماريا، لكن برأيي يمكن لكانون أن يقنع ماريا أنها إلتقت ببياتريس، مشتبه به أخر هو شانون، حجتها هي أنها كانت تساعد كوماساوا في إعداد الغرف، و لكن الحجة غير مقنعة إن إعتبرنا كوماساوا شريكا في الجريمة.

الشفق الأول : الصراحة الحلقة الخامسة لها الفضل الأكبر في حلي لهذه الجريمة، أكبر تلميح هو أن باتلر هو الDetective و لهذا يجب أن لا نثق إلا بما يراه، عندما قرئت لحظة إيجاد الجتث لأول مرة، مأساوية الفاجعة تمنعك من ملاحظة ما يحدث بموضوعية، لكن عند إعادة قراءة المشهد مع التركيز على ما يراه باتلر، لاحظت أنه لا يرى جثة شانون ، هيديوشي وحده من يدعي أنه يرى جثة شانون لكنه يمكن أن يكون شريكا بالجريمة، برأيي شانون و كانون و بقية الشركاء بالجريمة ينفذون الجريمة، ناتسوهي غالبا كانت هدفا لكن القاتل توقف عندما رأى العقرب ليعزز من مصداقية وجود الساحرة ( بالمناسبة شانون هي الخادم الوحيد الذي ذكر أنه يعلم بقدرات العقرب السحرية )

الشفق الثاني : هيديوشي بالفعل شريك بالجريمة، لذلك لم يتردد في أن يفتح لجينجي و كانون، كانون قتل بعدها إيفا و شانون إما عبر طعنهم بالأوتاد أو بطريقة ما، لطالما ظننت بأن الغرفة هذه مغلقة بسبب سلسلة الباب، لكن بالحقيقة باتلر لم يرى قط الباب مغلقا بالسلسلة، من المحتمل أن كانون قتل الزوجين ثم قطع السلسلة، بعدها جينجي نادى ناتسوهي و البقية و أوهمهم بأن الغرفة مغلقة.

الشفق الرابع : كينزو ميت أساسا، إما شانون أو كانون حرقا جتثه، أو ناتسوهي إستغلت الفوضى لتحرق جتثه و تقنع باقي العائلة بأن المتهم قتله، يمكن لناتسوهي فعلها عندما ذهبت لتفقد القصر مع الخدم، باتلر أنهم تأخروا كثيرا

الشفق الخامس : الشفق هذا تمت الإجابة عنه تقريبا عبر ربط الحقيقة الحمراء لبياتريس و لامبدادلتا : In short, no kind of human or dead person on the island could have killed Kanon! و Kanon did not commit suicide و Kanon did not die in an accident! تترك إحتمالا واحد و هو أن كانون لم يمت أساسا، و نانجو ساعده ليزيف موته، في رواية ثم لم بيقى أحد القاضي إستعمل نفس الخدعة إذ زيف موته عبر إلحاق إصابة بنفسه، الكل إفترض أنها موت محقق.

الشفق السادس إلى الثامن : أحد من الخدم ( غينجي مثلا ) قام بوضع الرسالة على الطاولة، لكي تطردهم ناتسوهي من غرفة كينزو و يلتقوا بشانون و كانون، شانون و كانون يقتلان غينجي و نانجو و كوماساوا إما غدرا أو بإتفاق مسبق بينهم، غالبا شانون لم تتوقع طرد ماريا أيضا لذا طالبتها بإغلاق عينيها و الإستمرار بالغناء

الشفق التاسع و العاشر : شانون جذبت ناتسوهي بواسطة الرسالة، الرسالة لم يقرأها باتلر قط، و لكن شبه متأكد أنها عن جريمة ناتسوهي قبل 19 سنة ( لدي إحساس أن شانون هي ذلك الطفل و لكن بدون دليل)، شانون تواجه ناتسوهي في إطلاق نار متبادل، مسدس ناتسوهي لا يطلق النار لأن أحد من الشركاء بالجريمة عبث به الفعل، صوت الطلقة من مسدس شانون، باتلر و البقية يرون شانون متنكرة على أنها بياتريس.


ما هي دوافع الشركاء بالجريمة ؟ نانجو و كوماساوا بسبب المال الذي أرسل لأبنائه، 100 مليون مبلغ ضخم جدا و يكفي لإقناعهم حتى بقتل أنفسهم، أما هيديوشي فلدي نظرية مجنونة رغم أنه لا دليل لدي، شانون كانت هي المسؤولة عن الHostile Takeover الذي كان يهدد شركة هيديوشي، هكذا أقنعته بالجريمة بشرط عدم قتل إيفا و جورج.

شانون كانت هي مالكة الذهب، أنجي تجد أن البنك بطوكيو كان به 20 مليار ين، و بما أن الذهب فيزيائي و متواجد بالجزيرة، فتفسيري الوحيد هو أن شانون إستعملت الذهب كCollateral لأخد دين

قبل الشفق : شانون متنكرة بزي بياتريس تسلم الرسالة لبياتريس أمام روزا، روزا شريك بالجريمة، بينما ماريا تصدق بوجود بياتريس، كيري بعدها تلتقي شانون بزي بياتريس لمدة قصيرة لكي لا نثير شكوكاتها إما بسبب الحظ السيء أو لأن شانون تعمدت اللقاء لكي تقنع الإخوة بوجود شخص اخر، الصراحة لا دليل لدي كيف تمكنت شانون من إقناع ناتسوهي و كراوس بوجود شخص اخر و كيف تمكنت من البقاء بغرقة الVIP.

الشفق الأول : شانون تري الإخوة مكان الذهب و قصر Kudaworian لإقناعهم بأنها إبنة كينزو تم تأخدهم للكنيسة، كل واحد من الإخوة عدا روزا يأخد قطعة من الذهب معه، الإخوة يقرون بشانون كوريث للعائلة مقابل الذهب، بعدها شانون رفقة الخدم ينفذون الجريمة بمساعدة روزا ( هي من جلبت الحلوى )، ساحة الجريمة ليست غرفة مغلقة، ببساطة شانون فتحت باب الكنيسة قبل أن تعطي ماريا المفتاح، كل من إكتشف الجتث صباحا شركاء بالجريمة و إدعوا أن الباب كان مغلقا.

الشفق الثاني : كانون يرافق جيسيكا إلى غرفتها ثم يقتلها و يهرب، في البداية لم أكن أرغب بإشتباه كانون و لكن لا أرى شخصا غيره، They would definitely never mistakenly think that any other person was Kanon! لأن غودا و شانون و جينجي رأو فعلا كانون حيا، النص الأحمر بشأن موت كانون لا يعني شيئا لأن الكل يموت بالنهاية.

الشفق الرابع إلى السادس : شانون تذهب مع جورج و غودا إلى غرفة ناتسوهي حيث كانون ونانجو و كوماساوا مختبئين بدعوى جلب المرآة، شانون تترد بين الإستمرار بالجرائم و مشاعرها نحو جورج، جورج يحاول الإمساك بكانون لكن كانون يقتل الإثنين.

الشفق الثامن و التاسع : كونان أو جينجي قتل كوماساوا و نانجو.

الرسالة : بعدما تكتشف روزا أن شانون ماتت، تضع روزا أو ماريا الرسالة على الطاولة لكي تطرد باتلر من الغرفة، روزا تطرده لتجد مكان الذهب و لكي تهرب نحو قصر Kuwadorian، بعد فشلها في إيجاد أي منها تتجه نحو الكنيسة للبحث عن شانون،

الشفق العاشر : جينجي يدعو باتلر إلى غرفة كينزو بينما هو ثمل و يقدم له شرابا يفقده الوعي و هو ما يفسره كل ما يراه باتلر، روزا و ماريا تحاولان الهرب من مدى القنبلة و هو ما يظهر بالقصة على أنه الGoats الذي تخدم بياتريس، إلى البحر و لكن يفشلان.

لحظات شانون مع كانون و بياتريس metaphor عن تردد شانون في تنفيذ جرائم القتل و محاولة كانون أن يقنعها.

الشفق الثاني : إيفا تجد الذهب، كما وعدت شانون توقف سلسلة الجرائم، كل الجرائم المتبقية قامت بها إيفا، روزا تعلم أن إيفا وجدت الذهب، الإثنان يدخلان في مشادة كلامية بالحديقة تنتهي بموت روزا، إيفا بعدها تقتل ماريا لكونها شاهدة على الجريمة ( المرة الوحيدة الذي لا تنجو فيها ماريا إلى الشفق العاشر، حتى طريقة موتها كانت قاسية مقارنة بباقي الحلقات).

الشفق الرابع إلى السادس : كيري تجد عقب السيجارة و تدعوا ردولف و هيديوشي للخروج، إيفا لاحقتهم إما للإعتراف أو لحماية هيديوشي، في القصر إيفا و هيديوشي يقتلان ردولف و كيري، هيديوشي بعدها يطالب إيفا بالإعتراف بجرائمها لكن تقتله هو أيضا.

الشفق السابع و الثامن : في بداية الحلقة تمت الإشارة إلى أن روزا جلبت حبوبا منومة لأجل ماريا لكن عند تفقدهم تجد العبوة مغلقة، من الصعب تصديق أن روزا الذي لها ذاكرة جيدة ستنسى شيئا كهذا، لذا أعتقد أن إيفا سرقت الحبوب المنومة و إدعت أنها أدوية تحملها للحمى، بعدها إيفا مزجت الحبوب مع القهوى الذي قدمتها لكراوس و ناتسوهي ثم قتلتهم.

الشفق التاسع : الصراحة لا فكرة لدي من قتل جورج، أشك أنها إيفا لحبها الكبير لجورج، و أشك أنها شانون لأن بياتريس دائما تحفظ وعودها، لكن أعتقد أن شانون فعلا إتصلت بنانجو الذي أقنع جورج بالذهاب إلى القصر للقاء شانون.

الشفق العاشر : نظريتي السابقة لا زالت قائمة، بعد مشادة إيفا و جيسيكا، إيفا أطلقت النار و الرصاصة أصابت نانجو و لكن بسبب الأدرينالين لم يلاحظها، و لأن إيفا غادرت بسرعة لم تلاحظها لا هي لا باتلر، أما جيسيكا فكانت عمياء، بعد وصولهم لغرفة الخدم، نانجو إنتبه لإصابته، و إعتقد أن الساحرة من هاجمته، هو أصلا بدأ بتقبل الساحرة، بعد أن سمعت جيسيكا نانجو يترجى الساحرة، إعتقدت أن القاتل قريب، لذلك هربت من غرفة الخدم، من غير المنطقي أن جيسيكا تمكنت من الهرب من القاتل و هي عمياء.
عدا ذلك، النص الأحمر بموت شانون لا يعني شيئا لأن إسمها سايو و ليس شانون، من الممكن أن شانون هي من قتلت نانجو و جيسيكا و باتلر بالنهاية.

الرسالة : شانون تأمر ماريا أن تخبر الإخوة بأنها قابلت كينزو.

الشفق الأول : شانون تنظم للمؤتمر بالعائلة، و تقنع الإخوة بأنها حفيدة كينزو، تماما مثل الحلقة الثانية شانون تقايض الذهب مقابل إعتراف الإخوة بأنها "كينزو"، شانون تقنع الإخوة بتزييف وجود جريمة كإختبار لتحديد من الأحق بين المراهقين بتقلد منصب الزعيم، شانون تأخد كيري و كراوس و نانجو و كانون إلى كوادوريان ( السجن دليل على وقوعهم بخدعة بياتريس)، بينما جينجي و بقية الخدم يقتلون البقية بشكل سري.

الشفق الثاني :
كراوس و كيري يجريان الإتصال لأنهم لا زالوا تحت الإنطباع أن كل شيء مجرد إختبار ليس إلا، جورج و جيسيكا يغادران إلى مكان الإختبار، شانون تقتل جورج بالحديقة، بينما جينجي يقابل جيسيكا و يقنعها بالإتصال بباتلر كجزء من إختباره. بعد فترة وجيزة، جينجي يقتل جيسيكا.

الشفق الرابع : كيري تكسر قيود الجهل الذي تسجنهم بكوادوريان عبر إدراك أن الإختبار مجرد خدعة، و أن شانون تهدف إلى قتلهم بالحقيقة، كيري و كراوس و نانجو يحاولون العودة إلى القصر الرئيسي عبر الممر السري، كانون يحاول منعهم لكن القتال بينهم ينتهي بموت كانون،

الشفق الخامس و السادس : كراوس و نانجوا يتم قتلهم من طرف شانون أو جينجي بينما هم بالقصر الرئيسي، شانون تجبر كيري على الإتصال بباتلر و إقناعه بوجود السحر، كيري تحاول إخبار باتلر بقدر ما تستطيع حتى يتمكن من الهروب، شانون تدرك ذلك و تقتلها.

الشفق السابع و الثامن : شانون تتجه نحو الحديقة، غودا و كوماساوا لا زالا تحت الإنطباع أن الأمر كله مجرد إختبار لذا يفتحان الباب لشانون دون أسئلة، شانون تأمر غودا و كوماساوا بتمثيل شنق أنفسهم كجزء من الإختبار ثم تقتلهم، شانون تستبدل المفتاح بجيب غودا بمفتاح يشبهه ثم تغلق الباب. تم تسميم ماريا من قبل جنجي، ماريا تصدق أنها إجتازت الإختبار و تتجه إلى القصر لإخبار روزا، غينجي إما إنتحر أو قتلته شانون لإتمام الشفق الأول.

الشفق التاسع و العاشر : شانون تنتحر من اليأس بعد إختبار باتلر لكنها لا تزال تؤمن بقدرته على حل اللغز لذا تترك له المفاتيح، الان باتلر وحده بالجزيرة، بالساعة الثانية عشر ليلا باتلر يلقى حتفه بسبب القنبلة.
 

Lohseofizalith

Tarnished
أنهيت الحلقة السادسة مع ملحقاتها، الحلقة كان بها أفضل اللحظات برأيي إلى الآن، و بالمجمل ثاني أفضل حلقة بعد الرابعة.

الحلقة السادسة كانت جد ممتازة، و تبدو كأنها خاتمة للرواية بالحقيقة، كان بها العديد من اللحظات العظيمة مثل لحظة النقاش بين باتلر و إيريكا، من بداية الشفق الأول كنت أعتقد أن الجرائم لم تحدث حقيقة و كانت مجرد مقلب لإيريكا لذا لم أكد أصدق عندما كشفت إيريكا أن قتلت كل ضحايا الشفق الأول، و لحظة عودة بياتو الذي لم أكن أعتقد أنني سأشتاق لحواراتها بهذا القدر، لحظة عودتها و القتال مع إيريكا كانت ملحمية مع اللحن العظيم هذا :



أعتقد الحلقة هذه تؤكد نظرية أن شانون هي بياتريس، بل أكثر من ذلك أن شانون و بياتريس و كانون هم نفس الشخص، كانت لدي شكوك حول النظرية هذه منذ الحلقة الخامسة، عندما لاحظت أن باتلر لم يرى شانون و كانون بنفس الوقت و لا مرة في الحلقات الأربع الأولى، ثم رآهم معا في الحلقة الخامسة عندما فقد منصب المحقق. إزدادت شكوكي عند إصرار إيريكا على إستخدام كلمة Everyone بالنص الأحمر، الDuel of Lovers كان تأكيدا حول أن الثلاتة جزءا من نفس الشخص، ثم النص الأحمر كان تصريحا مباشرا من الكاتب.

bio-erika-6b.png

بالمناسبة، الTIPS أكدت نظرية سابقة لي و هي أنه بالفعل توجد قنبلة بالقصر مصممة لتنفجر بالساعة الثانية عشر ليلا من اليوم الثاني، و هي السبب لم روكينجيما تعتبر حادثة و لسيت جريمة قتل، مما يجعلني أعتقد أن بياتريس كانت فعلا من فجر الShrine بالجزيرة، غالبا كإختبار أولي للمتفجرات، بل و أكثر من ذلك لدي نظرية أن بياتريس هي من صنع المتفجرات بواسطة الAmmonium Nitrate الذي يتواجد بالسماد، و ربما السبب لم الحديقة أقل إبهارا مقارنة بالسنوات السابقة هو أن بياتريس كانت تسرق من السماد المخصص للحديقة لصنع المتفجرات.

الحلقة أيضا بها إجابات حول الماضي، باتلر بنصف الحلقة الأول يطابق تصرفات كينزو بإبقائه لبياتريس بكوادوريان حتى 1967، و هو ما يدل عليه تطابق مكتب باتلر و كينزو بالإضافة إلى التطابق بين كوماساوا و فيرجيليا و كينزو و رونونف، كان لدينا أيضا عدة حوارا بين كينزو و بياتريس في الحلقة 3 حيث قالت بياتريس لكينزو إنه بمثابة أب لها ، تمامًا مثل بياتريس مع باتلر في الحلقة 6، أعتقد أن السلوك المماثل لبياتريس عام 1967 بياتريس بالحلقة السادسة يهدف إلى إظهار كيف أن الظروف متشابهة بين بدايات الحلقة السادسة و التالثة : تماما مثل باتلر، كينزو كان يسعى لإحياء بياتريس معشوقته قبل أن يصبح رئيس الأشيروميا عبر تربية إبنتها ( أو طفلة تشبهها ) دون أن يدرك أن للإثنين شخصيتين مختلفتين، و هو ما يضيف عمقا للحوار بين كينزو و بياتريس بالحلقة الثالتة، بياتريس تتسائل عن من هي لأن رغم أنها تشبه بياتريس و لها نفس الإسم فهي شخص مختلف تماما، بينما كينزو في غروره

بشأن بياتريس، في الحلقة هذه نلاحظ تواجد تلاثة بياتريس، و هو ما يطابق نظريتي السابقة، الأولى بالحقيقة هي معشوقة كينزو بشبابه، و بعالم السحر صارت خليطا بين أسطورة بياتريس الذي بدأها كينزو ليرعب أبنائه و يمنعهم من إكتشاف كوادوريان و الأساطير بين الصيادين بالجزر المحيطة بروكنجيما و الأساطير التي تم تناقلها بين الخدم حول وجود شبح بالليل، بياتريس الثانية هي التي ولدت في قصر كوادوريان و نشأت بها و هي من تعتبر كوماساوا\فيرجيليا كأم لها، برأيي بياتريس هذه أيضا إشارة لشانون قبل 6 سنوات، إلى الان لا أدري ما العلاقة بين شانون و بياتريس الذي عاشت بكوادوريان أهي إبنتها أو نفس الشخص.
ثم هناك بياتريس الذي تواجدت منذ بداية الرواية و هي المسؤولة عن جرائم القتل، على ما يبدو الشخصية هذه كأنها أنشئت إنطلاقا من حوار باتلر
92-1836.png


"...Well, I'd probably like a Jessica-ish girl. If I'm crude, why shouldn't she be too? It'd probably be just perfect to have a rough, relaxed relationship, where we could mess around without worrying about gender and talk dirty with no worries...! So if I ever get a girlfriend, I'd like someone who I could joke around with all the time...!"

بياتريس تماما كما يصف باتلر، شقراء و لها أعين زرقاء مثل جيسكا، و حتى شخصية بياتريس تماثل باتلر، و هو ما يجعلني أعتقد أن شانون غيرت من شخصيتها لتنال إعجاب باتلر، ربما كانت خطيئة باتلر هي مغادرة العائلة و بالتالي لم تتح لشانون فرصة أن تريها شخصيته الجديدة، رغم أن هذا لا يبدو لي مبررا كافيا لجريمة كهذه.
يمكن حتى أن نعتبر إنسحاب باتلر من Lovers Duel إشارة لمغادرته العائلة قبل 6 سنوات.

نقطة نسيت أن أذكرها بالرد السابق، و هي خوف باتلر من الطائرات و القوارب، كونت نظرية بكون باتلر هو الطفل من 19 سنة الذي حاوت ناتسوهي قتله، باتلر نجى من الحادثة و لكن كون Cymophobia و هي خوف من الأمواج و الإهتزازات التي تشبه حركات الأمواج ( و ليس من المركبات كما يدعي ردولف )، بطريقة ما أسمو وجدت الطفل و ربت على أنه إبنها لأنها لم تكن فعليا حامل.
 

Lohseofizalith

Tarnished
حاليا بنهاية الفصل 6 و أحس أن الكاتب سيبدأ بتقديم الأجوبة بالفصول القادمة لذا متكاسل على إتمام القراءة، أحس أن أومينيكو على وشك الإنتهاء.

بالنسبة للغز برنكاستل، فأعتقد الإجابة الواضحة هي أن ليون من قتل بياتريس إذا إفترضنا أن بيرنكاستل تقصد بياتريس المتواجدة بعام 1986، في العالم الذي يتواجد به ليون كينزو لديه وريث بالفعل، , و بالتالي على الأغلب كينزو لم يكتب الEpitaph، ماريا إنجذبت إلى حس الغموض حول شخصية بياتريس بسبب جنون كينزو و الEpitaph المريبة التي تحتوي على وصف لتضحيات بشرية، مما يعني أنه بدون وجود الEpitaph ماريا لا تلتقي بالشخص الذي يدعي أنه بياتريس، و بالتالي بياتريس غير موجودة لأن الحد الأدنى لعدد الأشخاص المطلوب لإنشاء Beatrice هو شخصان، بالإضافة بعالم Lion لا يوجد غموض حول شخصية بياتريس لأن الكل يعرف هوية بياتريس و كونها معشوقة كينزو أو على الأقل إمرأة يدين لها بمعروف كبير.

بالمناسبة لا شك أن ليون هو الطفل الذي سلمه كينزو لناتسوهي لتربيه و لكن في هذا العالم ناتسوهي لم تقتله، الدليل من ذلك هو عمر ليون، عمره أقل من 20 سنة لأن كراوس لا زال مسؤولا عن شؤون العائلة و أكبر من 18 سنة لأن جيسيكا أخته الصغرى عمرها 18 سنة. كينزو كان عازما على أن يمرر لقب زعيم العائلة رغم ولادة جيسيكا بل و تخطى كرواس حتى، و هو ما يطرح المزيد من الأسئلة حول دار الأيتام و لماذا كينزو سيرغب بتمرير كل ما كسبه لشخص لا تربط به صلة، الإجابة الواضحة هي كون ليون إبن كينزو و بياتريس و لكن ذلك يعني أن كينزو..:fearful:

من الملاحظات الأخرى بالحلقة 7، هو أن شانون و كانون كانا الوحيدين الذين نسيا إسم ليون رغم أن شانون مثلا إشتغلت لعشر سنوات بالقصر، مما يعني أن شانون غير موجودة أو بالأحرى لا يمكن أن تتواجد بعالم ليون، إذا إتبعنا نظرية أن شانون هي بياتريس، فالإجابة الواضحة هي أن شانون هي الطفل من 19 سنة الذي ظهر بالحلقة الخامسة، لكن في الحالة لو أن ناتسوهي حاولت قتلها و لكنها نجت. في عالم ليون، كينزو كان بعيدا عن شخصيته المجنونة المعتادة بباقي الحلقات كما لم يكن منعزلا عن باقي أفراد العائلة، السبب وراء ذللك هو تواجد وريث له من بياتريس، وهو ما يجعلني أعتقد أن كينزو لم يكن يدري بشأن هوية شانون، و أن واحد من الخدم من وجدها ( إما غينجي أو كوماساوا) وجدها بأسفل الجرف، لا أعرف لم أخفوا الأمر عن كينزو و لكن هناك إحتمالية أن جينجي ليس بالوفاء الذي يبدوا عليه و ربما كان هو نفسه يخطط ليستولي على لقب العائلة.

حوار ماريا في الفصل 6 مثير للإهتمام و يشرح المغرى من مشهد الوردة الذي تكرر بالحلقات السابقة، و من النظرية أن شانون إبنة كينزو و بياتريس، يمكنني أن أتفهم لم شانون رأت في ماريا شخصا بنفس ظروفها، و لا أستبعد أن شانون كونت شخصية بياتريس لنفس أسباب ماريا، بسبب ظروف ولادتها الخاصة و نجاتها من موت محقق أثناء طفولتها و ربما تعرضها لإصابات في الدماغ، لن أتفاجئ إن كانت شانون تعاني من مشاكل نفسية كتعدد شخصياتها بين شانون و كانون و بياتريس، وهو ما يفسر إستماتها في إقناع الكل بوجود بياتريس عبر إتباع الEpitaph بجرائم القتل و نشر الرسائل حول البحر.

أما بالنسبة لخطيئة باتلر، فكما سبق و ذكرت أعتقد أنه وعد أخلف به لشانون، أعتقد أن لقاء الإثنين كان شيءا مشابها للقاء كينزو و بياتريس، شانون مثل كينزو كانت نحس نفسها ميتة قبل ذاك اليوم، و لقائها مع باتلر كما لو ولدت ذلك اليوم، بعد مغادرة باتلر للعائلة، شخصية بياتريس إستولت على شانون.
 
أعلى