Manga { موضوع " ماذا تقرأ الأن؟ " } (راجع الرد الأول)

@abdullah-kh

وصلت للشابتر السادس ... بليز قول لي متى الوضع و رتم المانجا بيتحسن ؟

مو معقولة للأن مو عارفين ايش سالفه الأميرة ... وكيف هو فجأة صار الفارس المُطيع للأميرة من غير أي سبب منطقي !!

و الوحوش ... أحس ما لهم هيبه يا أخي ..... يطلع وحش .... يبلشون جري ... وفجأه تطلع الأميرة from nowhere .. و يموت عقبها !!! .... ايش هالسذاجه !
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
@abdullah-kh

وصلت للشابتر السادس ... بليز قول لي متى الوضع و رتم المانجا بيتحسن ؟

مو معقولة للأن مو عارفين ايش سالفه الأميرة ... وكيف هو فجأة صار الفارس المُطيع للأميرة من غير أي سبب منطقي !!

و الوحوش ... أحس ما لهم هيبه يا أخي ..... يطلع وحش .... يبلشون جري ... وفجأه تطلع الأميرة from nowhere .. و يموت عقبها !!! .... ايش هالسذاجه !
هو لازم تبطل تسألني لأن مش المؤلف بالأول وأكتشف الشئ بنفسك، هو عمل أكشن لكن بجانب نفسي أكثر والقتالات بشكل عام تخدم ذا فلا تتوقع بوكو نو هيرو مثلًا ::ann:: والتويست أصلًا المانجا ما أعجبتني كثير بس قلت ممكن تعجبك (&).
 
@abdullah-kh

وصلت للشابتر السادس ... بليز قول لي متى الوضع و رتم المانجا بيتحسن ؟

مو معقولة للأن مو عارفين ايش سالفه الأميرة ... وكيف هو فجأة صار الفارس المُطيع للأميرة من غير أي سبب منطقي !!

و الوحوش ... أحس ما لهم هيبه يا أخي ..... يطلع وحش .... يبلشون جري ... وفجأه تطلع الأميرة from nowhere .. و يموت عقبها !!! .... ايش هالسذاجه !
خلك من هالمانقا. اقرأ oresama teacher وجمّع لك كم ذبّة من المانقا عشان تقولها هنا P:
 


Lucifer and the Biscuit Hammer
جرب هذه.

لوسيفر -ساما- ومطرقة البيسكويت 3>

قرأتها نوروي-روبو؟


كيف أصبحت روبو هي نوروي روبو؟

سؤال جيد. الأمر لعله بدأ مع فأس كان يحمله آزموديوس-كون. من هو باكا أزموديوس؟ هو مجرد حطاب عجوز كان يعيش لوحده في غابة في الأرض القديمة, أي قبل ارتفاع الجنة.
الحطاب العجوز كان قبلها طاغية, حاول سرقة ساره من رجل..أسم الرجل؟ لا أعرف, اسأل رافاييل, هذا ليس من شأني, لكن أذكر بأنه كان كيوت.

يب, عودة إلى أزموديوس, فأسه لم يكن للاحتطاب, بل كان لسحق العلاقات. التراحم بين البشر, الضغائن بين الكائنات النصف واعية, وبالطبع أشكال الارتباط المختلفة 3>
هذا, كما ترى, كان شغفه.


أوه, ما شأن روبو..يب..الأمر معقد, لأن دور روبو هو في باندادوليا, الجنة, أو ببساطة تكتل الطين وسط السماء, القلعة ومحيطاتها..يب, لم تحدثت عن أزموديوس؟ لا علاقة له بالأمر كي أكون صريحة لكنه كيوت ويستحق mention ^__*

نوروي, لمن يجيد النظر هي تشبه كلمة نوفراي..حسناً, لا تكن عنيداً..أعني حقاً, أسمي نوفرا وليس نوفراي..لا, لست بومة..ما مشكلة عينيك؟ هل أبدو كبومة؟
البشر...


لا يهم, لن أخبرك....أنت مزعج..لدي عمل. إن كنت تشعر بهذا القدر من الفضول فاذهب واسألها هي -_____-


أنت تحب امتحان صبري, الست؟ ^____^

*تذهب*
 
التعديل الأخير:


Omoide Emanon

الكثير من التنظير، القليل من القصصية.

بدأت القصة بطريقة واعدة، حينما حضرت شخصيّة البطل مع Emanon، ليبدأ الحوار الثنائي. كان الحديث في بدايته مسلّياً، متقناً، مثيراً للإعجاب، حتّى جائت النظريات، والتفاصيل الماضية.

لا أرفض النظريات، ولا أرفض حضورها، لكنّها هنا كانت مغصوبة. بدأ سرد الكاتب للنظريات والمفاهيم، وماضي الشخصية الغريبة والغامضة، ليروح في سرده حتّى وصل إلى مرحلة الغثيان. لم تكن الشخصية مثيرة للإهتمام، بل كانت تحاول إثارة إهتمامي .. وهنا فرق كبير.

الحشو، والسرد الماضي، بالكلام الكثير والوصف الطويل، لن يصنع قصّة بالنسبة لي. القصّة تحتاج إلى عمود من التوازن، بعضاً من الوصف، والنظريات والماضي المهم، وبعضاً من الأحداث، والأفعال الشخصية التي تصنّف هذه الأفكار. الحديث، وحده، لن يكون كافياً.

كان رمي القصّة، وكتابتها، أشبه برمي الأحجار الثقيلة. أسرع الكاتب في رمي ماعنده، في ماهو موجود في عقله، علي، بحملٍ كبير. خلع رداء القصّة، والحدث، غير مكان الحوار، بين جنبات السفينة، راغباً بأن يصنع سرداً مختلفاً، بدلاً من الحديث الدائم في ركن واحد. ظهرت لفحات السجائر، من هنا وهناك، لتبين نضج المشهد!

لم ينجح الأمر، فالمشكلة ليست في المكان، أو بالهيئة الناضجة، بل في طريقة السرد، الواحدة، المتوحدة، في صنع المعلومة فقط. لم يكن الإرتباط خياراً بالنسبة لي، فكيف أرتبط بقصة خالية من الحدث .. مليئة بالكلام والتكلم؟

كنت أرغب بنوع من الحركة، بنوع من التصرّفات، والخلافات، والأجواء السائرة، والماشية، قصصياً، لكنّه راح في تأنق الحديث، وحسن الكلام والوصف، والنظريات، والمعلومات المحفوظة، بكثرتها، وهيئتها العميقة، لتصبح القصة كالمشروب، كثيرُ الحلى، والسكر.

جائت النهاية، بالمفاجأة العاطفية، والتي لم تكن تعني أي شيء. المهارة القصصية ضعيفة للغاية، وقصة أخرى للنسيان.
 
احد قرا Angel Densetsu ؟
توي بديت فيها و اقدر اقول انه worth it so far
تحديث :
قريت ٤٠ شابتر حتى الان ماستر بيس
شابتر ٤٠ بالذات ما اذكر اني ضحكت قبل كذا في اي مانجا قريتها
للمعلوميه المولف نفس مولف كلايمور
انا بدأت فيها بعد ما قريت تعليقك وتعليق AM152 ، من اول فصل ضحك:tearsofjoy: ان شاء الله اواصل.
 


Yotsuba to!

حيرة الطفل، رحمة، وجمال، من عند رب العالمين، فلولا هذه التساؤلات البسيطة، والأفكار الجارية، والملخبطة، لعاش الطفل عذاب كبر السن مبكراً. لكان وجه الطفل أقبح، وأقسى، من عبرة، ودموع، سنواته الأولى، التي جمّلت حياة الناس، كالوردة، التي تبث عطر الأمل، على البقية.

في هذه المانقا، كانت حيرة الطفل، أو الطفلة، هي ركيزة هذه القصة. في لحظاتها اليومية التي تروح فيها بين أبعاد الدنيا، وأبعاد الخاطر، لتسأل، عن تفاهة الأمور، عن حقيقة الحقيقة، وحقيقة الخيال، بعلاقة رئيسية لطيفة، بين البنت، وأبوها. تروح في لعباتها، أفكارها، وعالمها .. الذي كان عاديّاً في طبعه، خياليّاً، صاخباً، في نظرته!

كانت يوتسوبا كالسحاب، تمرّ على جنبات المنزل، وجنبات الأصدقاء، والآخرين، لتروح معها كلمات القصة، والسرد، الوصف، والمشهد، بأمطار غزيرة، تزلزل الأرض حبّاً وسعادة!. ما أعجبني كثيراً بهذه القصة بأن الكاتب لم يتخلّى عن هذا القلب النابض، أبداً، بل عاش تركيزه كلّه في تقديم هذه الصحوة، والحيرة، بتركيز متقن. يوتسوبا هي القلب، يوتسوبا هي القصة، يوتسوبا هي الحوار، هي الأمل، هي المعاني والرسائل .. يوتسوبا كل شيء.

لم يكن هنالك دراما، أو رومانسية، أو ملحمة .. أو كلمات تحفيزية، أو كوميديا مغصوبة، أو صناعة قصصية ما، يوتسوبا قصة مليئة بالحقيقة، وبالإقتباس، لقلب طفل نابض الحياة.

من أجمل ومن أصدق ما قرأت. يوتسوبا نافذة صداقة، وعلاقة، سأطل عليها في كل ليلة، لكي أرى ملامح طفولة حقيقية، غابت عنّي منذ زمن طويل.
 


Vagabond

القتال، الدماء، العنف، والحقيقة المرّة، كلّها مفاهيم كانت مجتمعة في عمل مرسوم بدقّة وإتقان منقطع النظير .. هنا.

البشاعة، الرمادية، كانت مترامية على أطراف هذه القصة. الفراغ الذاتي والنفسي، كان متضّحاً، لا على النص، والكلمات المعبّرة، بل على الصورة، المشهد، الطابع التمثيلي المتوحش البارز على الأوجه، والإنسانية.

كنت عاشقاً، محبّاً لما يجري في القصّة، وفي هيئتها الصارخة بالنضج. مجرياتها تذكّرني بقصص شكسبير، للمأساة، ومفهوم الحياة بمعاناتها وآلامها، التي ظهرت هنا صادمةً للعيون. لم يتوانى الكاتب عن تقديم مايرغب، وما يريد، وهذا مايجعل المانقا فنّاً مفضّل بالنسبة لي، على عكس الأنميات، الراجية، المترجية، لعيون الجميع.

لكن، سرعان ماتحوّلت الأمور عندما داخل الطابع الإصلاحي، الديني، في القصّة.

بدأت تدخل مفاهيم البوذية، وقصص الفكر والروح، والتخلّص من الشرور. بدأت تظهر الصور المبتذلة للخلاص الكلّي من المادّة، بالتعلّق على جذع الشجرة، لسؤال أسئلة وجودية متكررة، بإستخدام الكلام، والإفعال -أو الترك .. في بعض الأحيان، كفعل آخر-، لتبيان المعنى وإيصال الرسالة.

إنتهت القصة الإصلاحية هذه على طرف التل، عندما حضر ذلك الحوار الإصلاحي، المثالي، الإيماني البوذي، على أقوى أشكاله، لتظهر الدموع، ويبدأ الخلاص الذاتي من الشرور، ليتعرّى البطل من اللبس الشيطاني، لابساً، معتنقاً، للفافة الحمراء، أصلع الرأس، والخاطر، من الظنون، والمساوئ. إنتهت هذه القصة الإصلاحية، والإرتفاع الإيماني البوذي، وإنتهى معها إهتمامي الكبير بالقصة.

لا أقول بأن القصة سيئة وغير قابلة للقراءة، لكنّي أصبحت ضعيف الإهتمام بعض الشيء. بدأت القصة قويّة، موجهة الهدف والمعاني. تحوّرت في منتصفها ومالت إلى الإصلاح السريع، إلى الوجه الطيّب من الدنيا. سرعة الإصلاح، وسرعة الإنقلاب، وإستخدام البوذية كوسيلة لتحقيق كل هذا .. كان أمر مبتذل، مستعجل، ورخيص.

شعرت بمثاليّة القصّة ورقيّها .. بعد كل ظلماتها السابقة. المثالية جائت سريعة، مغصوبة، مجبورة. الرتم كان مكسور، ومتضارب، فمن لحظات دامية وقاتلة وعصيبة، إلى لحظات يطارد فيها البطل روحه ونفسه ليتخلّص من ذنوبه.

هنالك فراغ .. أو منتصف فارغ، كان بالإمكان أن يغطّى بأحداث أعمق، وأكثر، ترقّي هذا البطل للوصول إلى تلك المعاني. الخطوة التي إتخذها الكاتب كانت كبيرة، واسعة.

عموماً، قصة جيدة وتستحق القراءة.
 


Vagabond

القتال، الدماء، العنف، والحقيقة المرّة، كلّها مفاهيم كانت مجتمعة في عمل مرسوم بدقّة وإتقان منقطع النظير .. هنا.

البشاعة، الرمادية، كانت مترامية على أطراف هذه القصة. الفراغ الذاتي والنفسي، كان متضّحاً، لا على النص، والكلمات المعبّرة، بل على الصورة، المشهد، الطابع التمثيلي المتوحش البارز على الأوجه، والإنسانية.

كنت عاشقاً، محبّاً لما يجري في القصّة، وفي هيئتها الصارخة بالنضج. مجرياتها تذكّرني بقصص شكسبير، للمأساة، ومفهوم الحياة بمعاناتها وآلامها، التي ظهرت هنا صادمةً للعيون. لم يتوانى الكاتب عن تقديم مايرغب، وما يريد، وهذا مايجعل المانقا فنّاً مفضّل بالنسبة لي، على عكس الأنميات، الراجية، المترجية، لعيون الجميع.

لكن، سرعان ماتحوّلت الأمور عندما داخل الطابع الإصلاحي، الديني، في القصّة.

بدأت تدخل مفاهيم البوذية، وقصص الفكر والروح، والتخلّص من الشرور. بدأت تظهر الصور المبتذلة للخلاص الكلّي من المادّة، بالتعلّق على جذع الشجرة، لسؤال أسئلة وجودية متكررة، بإستخدام الكلام، والإفعال -أو الترك .. في بعض الأحيان، كفعل آخر-، لتبيان المعنى وإيصال الرسالة.

إنتهت القصة الإصلاحية هذه على طرف التل، عندما حضر ذلك الحوار الإصلاحي، المثالي، الإيماني البوذي، على أقوى أشكاله، لتظهر الدموع، ويبدأ الخلاص الذاتي من الشرور، ليتعرّى البطل من اللبس الشيطاني، لابساً، معتنقاً، للفافة الحمراء، أصلع الرأس، والخاطر، من الظنون، والمساوئ. إنتهت هذه القصة الإصلاحية، والإرتفاع الإيماني البوذي، وإنتهى معها إهتمامي الكبير بالقصة.

لا أقول بأن القصة سيئة وغير قابلة للقراءة، لكنّي أصبحت ضعيف الإهتمام بعض الشيء. بدأت القصة قويّة، موجهة الهدف والمعاني. تحوّرت في منتصفها ومالت إلى الإصلاح السريع، إلى الوجه الطيّب من الدنيا. سرعة الإصلاح، وسرعة الإنقلاب، وإستخدام البوذية كوسيلة لتحقيق كل هذا .. كان أمر مبتذل، مستعجل، ورخيص.

شعرت بمثاليّة القصّة ورقيّها .. بعد كل ظلماتها السابقة. المثالية جائت سريعة، مغصوبة، مجبورة. الرتم كان مكسور، ومتضارب، فمن لحظات دامية وقاتلة وعصيبة، إلى لحظات يطارد فيها البطل روحه ونفسه ليتخلّص من ذنوبه.

هنالك فراغ .. أو منتصف فارغ، كان بالإمكان أن يغطّى بأحداث أعمق، وأكثر، ترقّي هذا البطل للوصول إلى تلك المعاني. الخطوة التي إتخذها الكاتب كانت كبيرة، واسعة.

عموماً، قصة جيدة وتستحق القراءة.
تدري وش المشكلة؟

أن حتى الرواية المستلهم منها مسيرة موساشي ذكرت أن تاكوان - الراهب - ما قابل موساشي، موساشي كان متأثر به وبكتاباته في ال art of the sword ورغم أنه عاصره بحياته لكن ما قدر لهم ليقابلوا بعضهم. وبالمناسبة، لا يوجد تغيير كبير بتوجه المانجا بعد هذا الحدث، سرعان ما تعود لدمويتها ووحشيتها بعد ذلك.

وعلى سيرة الplot، باعتقادي حبكة فاجابوند ليست مميزة لذلك الحد، هي قصة تقليدية عن سياف عاش في عصر انتشر فيه الswordplay والقتل اللا مبرر، بكل ما فيه من مساوئ وانعدام البوصلة الأخلاقية لدى معظمهم، قد تكون مميزة أكثر في جانب الcharacterization والصراعات الضمنية، لكن ما زال هناك عيوب ملموسة في هذا الجانب حتى

أحد الأسباب اللي تخلي فاجابوند لها مكانة خاصة عندي، هو قدرة Inoue الهائلة في فصل الحالة الجسدية والذهنية عن بعض، وطبعًا هذا يرجع لموهبته الخارقة في الرسم والcomposition، على سبيل المثال (هناك أمثلة أقوى وأوضح لكن فضلت هذا لأنه في بداية المانجا حتى لا أحرق عليك) :



موساشي راكع على ركبتيه، Inshun واقف فوقه وعصاه تعمل هنا كleading line لتعزيز هيمنته على المعركة، الحالة الجسدية هنا لصالح Inshun
ماذا عن الحالة الذهنية؟ حسنًا، وضع موساشي عموديًا هنا يجعله أقرب للقارئ، العين تذهب مباشرة لموساشي؛ وهذا يخلي حضوره الذهني أقوى وأشد عند القارئ وضمنيًا يعبر عن حالة موساشي الذهنية في المعركة. الحالة الذهنية هنا لصالح موساشي والصفحات التالية تؤكد هذا الشيء

موهبة لا تقدر بثمن، لا أعلم لم يصر على إضاعتها هذا الكسول ::cry::

بصورة عامة كل أعمال إينو تملك كومبوزيشن خارق، لكن فاجابوند حالة إستثنائية جدًا حتى بالنسبة لإينو نفسه.
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
^
المانجا تتحول عند
بعد مجزرة الكلان يوم موساشي يبيدهم كامل (&).
من ذي النقطة تتحول إلى سؤال صارخ "ليش أقاتل؟" هذا منطقي؛ بالنهاية التجربة الأنسانية هنا وصلت عمقها وأن تستمر من دون أسئلة أشوفه شئ باهت، لكن لأول مرة تحس موساشي بشري مش مجرد وحش كاسر هدفه الوحيد المبارزة.

أعتقد ذا الصراع الداخلي متطلب ومش عيب بذي النقطة.
==============
المانجا منتج بصري بالنهاية تطلب قصة لتكون عظيمة مش مهم! الشئ مع فاجابوند هو استحظار أهمية ذا الوسط والأستفادة القصوى منه هنا تفرق عن أي ميديم ثاني!
 
^
المانجا تتحول عند
بعد مجزرة الكلان يوم موساشي يبيدهم كامل (&).
من ذي النقطة تتحول إلى سؤال صارخ "ليش أقاتل؟" هذا منطقي؛ بالنهاية التجربة الأنسانية هنا وصلت عمقها وأن تستمر من دون أسئلة أشوفه شئ باهت، لكن لأول مرة تحس موساشي بشري مش مجرد وحش كاسر هدفه الوحيد المبارزة.

أعتقد ذا الصراع الداخلي متطلب ومش عيب بذي النقطة.
==============
المانجا منتج بصري بالنهاية تطلب قصة لتكون عظيمة مش مهم! الشئ مع فاجابوند هو استحظار أهمية ذا الوسط والأستفادة القصوى منه هنا تفرق عن أي ميديم ثاني!
ترا وجهة نظري ماكانت إنتقادية للتوجه نفسه، بقدر ما إنه إنتقاد للسرعة، أو الرتم اللي جائت عليه

اللفتة البوذية، وإن كانت إيجابية، ومعانيها قوية ومقنعة .. في ظل إجرام البطل، إلا إنها جائت سريعة ومباغتة، وهذا اللي أظهرها بهيئة مبتذلة. كانت الرغبة، بالنسبة لي، أن الأمر يصير فيه نوع من التسلسل، والمسيرة والبناء المنظمين، كنت أحتاج لمقدمة كافية، تواكب هذه الإصلاحية، والسلام. الكاتب توجه للحل، للخلاص، بشكل مباشر ومستعجل، وكأن الكاتب بنفسه .. عاش التخلص سريعاً أيضاً، من كتابته المظلمة.

حتّى وإن عادت القصة إلى جذور الظلمة، والكآبة، في فصولها القادمة، إلا أن هذا الإستعجال لن ينسى بالنسبة لي. القصة ظهرت في هذه اللحظات الإصلاحية مكسورة بالفعل، وكأن الكاتب مبتدئ .. حماسه المستفيض للنتيجة المثلى غلبت قناعته وعقلانيته الكتابية ..

وبالفعل أتفق .. جزئياً، هذي المانقا بالتحديد تفوقها بصري تماماً. الرمادية، والدموية القاتلة المحبطة والكئيبة للعينين، هي سر السحر الموجود فيها، من أول صفحة.
 


سو بدأت مانغا Liar game وقرأت حوالي 27 شابتر .. بصراحة مستغرب من ردود الفعل اتجاهها لانها من اسوء التجارب اللي شاهدتها للان

العمل من جنرا المقامرة اللي نوعا اصبحت شائعة بالميديا حاليا مع اشهر الامثلة كايجي ..
المشكلة العمل هنا ما ياخذ اي خطوة ببناء شخصيات (عدا الباكستوريز اللي تلعب دور ال Plot device اكثر من شيء فعلا يضيف للشخصيّة) .. ناو يريد المؤلف تصويرها على انها بريئة جدا بس ينتهي الموضوع باظهارها بشكل جدا مضروب مع ثقة عمياء وتلعب دور سندريلا فقط
اكياما له باكستوري بس تلعب دور لتعطيه سبب ليبقى على علاقة بالمؤسسة مع ناو اكثر من كونها شيء يضيف لشخصيته .. اغلب جوانبه الثانية منبعثة فقط من كونه شخص يعرف بمجال علم النفس اللي هو شيء ما يتم استكشافه ابدا للقارئ مع لمسات الذكاء المبالغ فيها اللي تجي مع هالاعمال عادة .. بشكل او باخر هو الشيء اللي يقلب ورقة الفخ على الخصم ليبقي العمل باستمرار
باقي الشخصيات جميعها مالها قيمة للان .. الصراحة اقدر اتوقع حتى من كليشيهية العمل انه حيقدم منافس لاكياما تكون شخصيته عنيفة جدا حتى يبرر اختلافه بس عنده نفس الدور المعاكس بالقصة وهو قلب الوضع المفاجئ ..
المشكلة مو بس ببناء الشخصيات .. العمل يقدّم نفسه بأوّل شابتر بـ Explores human psychology to its limit بس حرفيا ال Stacks هنا معدومة وابدا ما يوصل باي شكل للحدود .. لانه هذا الهدف معاكس تماما وبشكل غير مبرر لدور شخصية ناو بالقصة ..
من هنا تشوف المشاكل تتشعّب بالعمل كثير .. من انزعاج مبرر جدا من جهة القارئ لشخصيّة ناو الى اهتمام شبه معدوم بنتائج الالعاب .. اول 3 العاب كلها اشتغلت بنفس الكليشيه كمان من دخول اكياما لمشاكل ناو لانها "تذكره بأمّه"
..
الجانب الوحيد اللي اقدر اشوف انه جيد ويجذب المتابع اكثر ان الالعاب كويسة للبيئة بس بسيطة كمان بحيث تقدر تفهم اجوائها وحدودها بسرعة كبيرة (عالاقل للان) .. يعني بالمجمل اقدر اقول ان تصميم الالعاب نفسه مميز ولو انه يفشل بالوصول للبوتينشال تبعه بسبب المشكلة المذكورة سابقا .. ببساطة ما فيه Stacks هنا
..
الجانب البصري ميّت .. من تصميم لبناء مشاهد جدا جينيرك ومليء بوجوه Off model مع ايصال ضعيف جدا للحظات المهمة .. ما فيه شعور للبيئة او اجساد الشخصيّات حتّى ابدا .. بس ما ادري اذا عادل نقدي لهالجانب كونه واضح ان المؤلّف مو رسام جيد باي شكل

ممكن كنت اتوقع شيء اكبر هنا .. راح اجرب الارك القادم بكل الاحوال وبعدا اقرر لو يستاهل وقتي لاكماله او لا
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
قاعد أقرأ لأحد عرابي المانجا السيد "Shotaro Ishinomori" كما مع "Osamu Tezuka" أسرني تمامًا! تشوف كارتونية أعماله من دارج تيزوكا والحقبة بشكل عام لكن ذي تخفي إبداعات من بساطة الستايل لطرح مبتكر وجميل.



هذه مثال تشوف قدر يستفيد من الوسط بإمكانياته، ويعطي صورة لغضب المعلم من مشاغبة الطالب بشقح الصفحة كاملة لول.

مثال ثاني يصور انتظار الحبيبة للحبيب عبر تتابع فصول السنة وكل ذا بصفحة واحدة عبر إيطارات أفقية، مرة معبرة ومبتكر.

هنا! يستخدم أسلوب تجريبي لرسم الصفحة واختيار الايطار غير المترابط.
=================
 
To Your Eternity

قرات اول مجلد البارحة، حاجة epic، القصة انترستنق، الشخصيات حلوة، تسلسل الاحداث جميل، والارت ستايل رهيب جدا!
صراحة مدري ايش اكتب عنها، لكن كل صفحة او اثنين في اول كم شابتر كانوا جميلين وتخليك تتامل، الذئب الخالد والولد الوحيد، العلاقة بينهم حزينة قد ما هي جميلة.. مارش ::involve::
تبا شكلي باخذ المجلد الثاني واتجنب قراءتها اونلاين .
 
الإعجابات: Napok
To Your Eternity

قرات اول مجلد البارحة، حاجة epic، القصة انترستنق، الشخصيات حلوة، تسلسل الاحداث جميل، والارت ستايل رهيب جدا!
صراحة مدري ايش اكتب عنها، لكن كل صفحة او اثنين في اول كم شابتر كانوا جميلين وتخليك تتامل، الذئب الخالد والولد الوحيد، العلاقة بينهم حزينة قد ما هي جميلة.. مارش ::involve::
تبا شكلي باخذ المجلد الثاني واتجنب قراءتها اونلاين .
مانجا ممتازة، لو تم قرائتها بدون معرفة الكاتب لن يصدق انها من نفس كاتبة A Silent Voice ، حيث في العادة المانغاكا يبقون على نفس التصنيف خاصة لما ينجحون فيه
من افضل ما قرأت كعمل فانتازي، بناء العالم والاحداث ممتاز والرسم كذلك، والكثير من التويستات الصادمة والتراجيدي اقوى نقطة في العمل بالنسبة لي، وبسبب القصة شخصية البطل تبقى مثيرة للإهتمام
اعتقد ان الأرك الحالي هو الاخير لكن لازال من الممتع قراءته خاصة انه لا توجد توقفات طويلة وفي اسوء الاحوال فصلين في الشهر
*قرأتها من الترجمة الرسمية كذلك لكن اونلاين D:
 
قاعد أقرأ لأحد عرابي المانجا السيد "Shotaro Ishinomori" كما مع "Osamu Tezuka" أسرني تمامًا! تشوف كارتونية أعماله من دارج تيزوكا والحقبة بشكل عام لكن ذي تخفي إبداعات من بساطة الستايل لطرح مبتكر وجميل.
هذه مثال تشوف قدر يستفيد من الوسط بإمكانياته، ويعطي صورة لغضب المعلم من مشاغبة الطالب بشقح الصفحة كاملة لول.

مثال ثاني يصور انتظار الحبيبة للحبيب عبر تتابع فصول السنة وكل ذا بصفحة واحدة عبر إيطارات أفقية، مرة معبرة ومبتكر.

هنا! يستخدم أسلوب تجريبي لرسم الصفحة واختيار الايطار غير المترابط.
=================
بالفعل بانلز ابداعية وذكرتني ايضاً بعمل تيزوركا Hi no Tori خاصة: من الغريب كيف ان مانجا في الستينات والسبعينات لديها بانلز ابداعية اكثر من الآن، حيث من المفترض ان يكون العكس
لم اقرء من قبل شيء لـ Shotaro Ishinomori وبما انك ذكرت تيزوكا فعلى الاغلب قرأت Hi no Tori؟ لو كذلك هل لديه عمل من نفس طينة الأخير؟ او حتى من طينة Buddha - Kirihito Sanka - Adolf ni Tsugu - Ningen Konchuuki لانها المفضلة لدي
 
فى نقطة تانية بخصوص العمل :

من بعد تقديم شخصية Ikuno العمل خد إتجاه مختلف نسبيا مع تركيز واضح عليها ، أظن إن الكاتب كان عنده إعجاب حقيقى بالشخصية و إن شخصية Clare من عمله التالى Claymore كانت مبنية عليها
الجزء الأول كان ممتع أكثر
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
لم اقرء من قبل شيء لـ Shotaro Ishinomori وبما انك ذكرت تيزوكا فعلى الاغلب قرأت Hi no Tori؟ لو كذلك هل لديه عمل من نفس طينة الأخير؟ او حتى من طينة Buddha - Kirihito Sanka - Adolf ni Tsugu - Ningen Konchuuki لانها المفضلة لدي
لو أنهم يتشابهوا بالستايل لكن العم تيزوكا يتفرد بأسلوبه كثير وما شفت أحد يقدر يعطيك الشغف والمشاعر بأعماله. هو بعطيك كم اقتراح من نفس الوقت وجرب معاهم:
Ryuu no Michi
Sabu to Ichi Torimono Hikae
Kamen Rider Black
Sangokushi
Date Masamune
Mars
The Drifting Classroom

هذه مشكلة بين خيال علمي، تاريخي، ورعب وأكشن.
 
الإعجابات: Napok
لو أنهم يتشابهوا بالستايل لكن العم تيزوكا يتفرد بأسلوبه كثير وما شفت أحد يقدر يعطيك الشغف والمشاعر بأعماله. هو بعطيك كم اقتراح من نفس الوقت وجرب معاهم:
Ryuu no Michi
Sabu to Ichi Torimono Hikae
Kamen Rider Black
Sangokushi
Date Masamune
Mars
The Drifting Classroom

هذه مشكلة بين خيال علمي، تاريخي، ورعب وأكشن.
شكراً على الإقتراحات، تصنيف الرعب هو المشكلة بينهم.. ما اسم المانحا الموجودة في صور ردك السابق؟