Fumito Ueda: طالب الفن الذي باع دراجته واتجه للتقنية “الجزء الأول

بادئ الموضوع #1


بمسكة يد، أو إيجاد الحل بتوجيه السيف، أو حتى حل الألغاز رفقة صديقٍ ضخم، مازالت ألعاب المخرج الياباني Fumito Ueda تخلق التأثير الكبير، ليس لجوانبها التقنية، ولكن بفلسفته المختلفة في التطوير، فنان الصناعة أو شاعر الصناعة، كيفما وصفناه، لا يُمكن أن ننكر أنه دون أن يوقع باسمه، ألعابه في حد ذاتها توقيع بارز وظاهر.

قبل أن يُعرف Fumito Ueda في مجال تطوير الألعاب كمخرجٍ بارع، بدأ رحلته كوليدٍ ياباني في مدينة تاتسونو اليابانية في مقاطعة هيوغو، مدينة تُحيط بها الجبال وتُجمّلها الطبيعة، بيئة انتهى بالعودة إليها كمصدر إلهام لألعابه.

دون أن يحظى بأي نوع من التميز كطفل، لم يكن أويدا مميزًا أيضًا خلال سنوات دراسته، فبعد سنوات التعلم الأولى، اختار أويدا دراسة الفن في جامعة أوساكَا للفنون، وليس هذا في الحقيقة ما مكنه من الالتحاق بمجال تطوير الألعاب والتأثير على عددٍ كبير من المطورين من بعده. المُطور الذي قارب الخمسين سنة تميز بأسلوبه “الشاعري” في تصميم أحداث ألعابه، وباعتماده المحدود للأساليب السينمائية في سرد القصص، وحتى إن لم يُخطط ليُصبح مصمم ألعاب، فقد أظهر اهتماما وحبا كبيرين للفن انتهى به بدراسة الفن، دون أن يكون بأي شكلٍ من الأشكال، الطالب المميز أو المثالي.

أويدا يقولها بنفسه، لا يرى أنه كان مميزًا بأي شكلٍ كان في الصغر، صحيح أنه علامة فارقة اليوم في مجال تطوير الألعاب، إلّا أنه على ذلك الوقت، كان فتًى يُحب الرسم، وقد قضى الكثير من الوقت يرسم القصص المصورة والمانغا اليابانية، وحتى إن حصل على بعض الاعتراف ببعض مهاراته كرسام، فإن أغلب ذكرياته بهذا الخصوص متعلقة بأصدقائه، فقد كانت الكثير من القصص التي يرسم متعلقة بهم، ورغم أنه فكر أكثر من مرة في أن يتحول من رسامٍ هاوٍ لمانغاكا (رسام القصص المصورة اليابانية) فقد واصل العمل على قصص هزلية بنسخٍ كاريكاتورية من أصدقائه، يتسلى بالضحك عليها معهم خارج المدرسة.

دون أن يكون اهتمامه بها لجوانبها الفنية والإبداعية، فقد أحب أويدا ألعاب الفيديو، جرب أجهزة الـFamicom والـMaster System وبعدها الـMegadrive، وكان لها دائمًا حيز كبير في حياته بالإضافة لباقي هواياته ومشاغله، رغم ذلك، استطاعت بعض الأعمال في مجال الترفيه، خاصة ألعاب الفيديو والأنمي، لفت انتباهه بفضل جوانبها الفنية، وبما أن مساره الدراسي أخذ هذا التوجه، فقد كان له مايكفيه من مصادر إلهام ليتفرد لاحقًا بأسلوبه المختلف في تصميم الألعاب، ألعاب الفيديو في بداياتها كانت بسيطة للغاية، والمحاولات الجدية لتقديم شيء مختلف كانت بارزة، وقد يكون الأمر أشبه اليوم بإصدار لعبة من أويدا نفسه، وسط زحام الألعاب التي تتشابه في الكثير من خصائصها، في حين تظل ألعابه دائمًا مميزة ومن السهل ربطها باسمه.



اليابان، هذه البقعة من الأرض تكاد تختلف في كل شيء فيها عن العالم، وقد كانت مهدًا لبعضٍ من أشهر مطوري الألعاب بمختلف تخصاصتهم، كثير منهم تفوق منذ الصغر وكان مُجدًا في دراسته، خاصة أن اليابان قادت مجال ألعاب الفيديو لسنوات، والأيدي الماهرة ليست ما ينقصها، لكن أويدا في الحقيقة لم يكن بين هؤلاء، لم يكن طالبا مُجدًا عندما التحق بجامعة أوساكا، وليُفلت من الانضباط والتركيز الذي يحتاجه فصل الرسم الواقعي، اختار أن يدرس الفن التجريدي، إيمانًا منه بأنه يتطلب مجهودًا أقل، ويُمكنه دائمًا العمل بشكلٍ متأخر على واجبٍ وتسليمه في موعده.

لا يأخذنا هذا بعيدًا عن كون اهتمام أويدا بالفن ودراسة الفن أمران مختلفان، فلطالما أعجب بالأعمال الفنية والإبداعية، ولهذا اختار دراسة الفن من الأساس، إلّا أنه لم يأخذ الأمر على محمل الجد، ولعلّه شعر في وقتٍ ما بأنه لا ينتسب لأي من المدارس الموجودة مسبقًا، واحتاج لأن يعمل بنفسه على شيء شخصي وخاص، وبرؤية ما وصل إليه اليوم من تأثير، فإنه كان على المسار الصحيح.

كأي شاب قارب على التخرج، تبدأ الحياة برميك بالمسؤوليات، وفي هذه الفترة من عمره، أحس أويدا أن ما يقوم به لن يُساعده على انهاء اللوحة التي ستُحقق له الإطمئنان الداخلي، فلك أن تُبلل الفرشاة وتمزج الألوان، لكن عليك أن تمتلك الفكرة وترسم شيئا، أويدا حينها كان يمتلك الفرشاة والأفكار ويُمكن أن نضيف عليهما المهارة، إلّا أنه لم يكن متأكدًا ممّا يريد حقًا القيام به، أوقاته كانت متفرقة بين ألعاب الفيديو، والتجوال على دراجته النارية وقضاء الوقت مع أصدقائه في انتاج أفلامٍ كهواية، أويدا سعيد أنه غير مساره، رغم أنه يحن للأيام التي كان يأخذ فيها دراجته النارية في رحلات طويلة بالساعات.

  • الدراجة وجهاز الـAmiga
لا تُوجد علاقة بين الدراجة النارية والفن، إلّا أنها كانت نقطة وصل بين محطتين من عمر أويدا، بعد التخرج، فارق أويدا جزءًا من حياة الطالب المُشاكس، وباع دراجته ليشتري له جهاز Amiga، متخرجًا من جامعة أوساكا، في أرض المانغا والأنمي والألعاب، لم يرى أويدا أن له مستقبلًا كرسام، ليست المهارة ما كانت تنقصه، لكن عكس من يرغب حقًا في الحصول على دخلٍ من الفن، أويدا كان يستمتع بالفن من منظور مختلف، فلم يكن يهتم حقًا بالرسم خارج الدراسة ولا في أوقات الفراغ، الألعاب والأفلام كانت ما يشغل أوقاته، وبنظرة صادقة لمستقبله، حظوظ أن يبني هذا المستقبل على الفن كانت ضئيلة.




بحصوله على جهاز الـAmiga، توجه اهتمام أويدا لشيء مختلف، له علاقة بالفن والرسم دائمًا، إلّا أنه يعتمد على التقنية بشكلٍ أكبر، رسوم الحاسوب (CG) وتحديدًا التحريك (أنميشن). أُعجب أويدا بالمشاهد المتحركة أكثر من الرسوم الفنية الثابتة، واستطاع أن يُعلم نفسه ذاتيا بمساعدة دليلٍ مكتوب كيف يستخدم جهاز الـAmiga، ذلك لم يذهب سدى، فبحصوله على عملٍ جزئي في إحدى شركات أوساكا، كان هنالك جهاز Amiga جديدٍ بالكامل غير مستخدم، وكأنه لم يكن ينتظر سواه، رغم أن أغلب ما اشتغل عليه هي أعمال لتلفزيون أوساكا كتحريك شعارها وأعمال بسيطة كهذه، إلّا أنه استخدم الجهاز خفية للعمل على مشاريعه الخاصة.

  • البداية الخجولة لمطور ألعاب
هذه الأعمال أرسلها لأستوديو التطوير WARP الذي قبل أن يُغلق أبوابه، كانت لعبة الرعب D2 لجهاز الـDreamcast أخر ألعابه، أعجب الأستوديو بأعمال أويدا وتم توظيفه من اللقاء الأول، الشاب الطموح لم يكن واثقًا جدًا بمهاراته، ولم يعتقد حينها بأن ما يقوم به هو عمل رائع من شخصٍ واحد، وبإصدار أول أفلام Jurassic Park، كان أويدا في نفس الوقت منبهرًا به، ومُحبطًا لأنه غير قادر على تقديم عمل مقارب لما فيه من مؤثرات، ذلك لم يمنعه من إثارة إعجاب مسؤولي أستوديو WARP الذي يقوده الموسيقار Kenji Eno بفضل الديمو الذي اشتغل عليه لسيارة تسير تحت المطر، الأستوديو تخصص في الأفلام التفاعلية، والمشاهد تحتاج لشخصٍ بخبرة في تحريك المُجسمات، وأويدا امتلك ذلك.

مازال حب أويدا لألعاب الفيديو لم يخبو، واهتمامه بجوانبها التطويرية لم يكتمل، فقد كان متعلقًا بالمشاهد والتحريك بشكلٍ أكبر، جهازه رغم ذلك مكنه من تجربة ألعاب كـOut of This Worldالتي كما قد يعلم البعض، عُرفت بشكلٍ كبير بفضل توجهها الفني المظلم وجودة تحريك الشخصية. بدأ أويدا عمله مع أستوديو WARP بين ما يصل 16 فردًا، واستمر بمشاركتهم نفس بيئة العمل التي وصفها بالمرحة لمدة عام ونصف.
بيئة العمل اليابانية معروفة بصرامتها، وتطوير الألعاب حتى خارج اليابان ليس بالأمر السهل، وللشاب أويدا، تطوير لعبة لم يكن لعبة، تخصص في تحريك المشاهد، وتطلب عمله الكثير من الجهد، أويدا كان أحيانًا مسؤولا على العمل على ثلاثة مشاهد في يوم واحد، الأمر مستحيل اليوم باستثناء مشاريع أستوديوهات التطوير المستقلة الصغيرة، لذا يشعر أويدا بالارتياح في أي وقتٍ يشعر فيها بأن عمله صعب ما إن يتذكر أيامه مع أستوديو WARP.




كان عمله الرئيسي متعلقًا بالحركة، وكان واحدًا من 3 أشخاصٍ مسؤولين عن تحريك المشاهد في ألعاب D و Enemy Zero، العمل مقسم بين المطورين الثلاث، ومن يرغب بالعمل على مشهدٍ يُمكنه استلامه، المهم أن يكتمل العمل، أويدا يتذكر مقولة قد تصف بيئة عمله “لا تنم على كرسيك” والسبب أنه إن فعلت، لن تكون قادرًا على القيام بأي عمل، ولا على الحصول على الراحة بالشكل الصحيح، لذا من يرغب بالاستراحة، عليه أن يستلقي، بيئة العمل التي وصفها بالمرحة كانت مرحة بمن فيها، أمّا العمل، فصعب ومرهق كما هو الحال في اليابان كلها.

  • ولادة مشروع مخرج ألعاب
أحيانًا، ما تضع فيه أغلب جهدك لا يكون سوى الطريق لما سيعطيك أفضل نتائجك، أويدا أحب العمل مع الأستوديو، إلّا أنه أثناء عمله على المشاهد في ألعابه، كان دائمًا يُفكر في طريقة أفضل للقيام بالأشياء، ويتخيل كيف يالإمكان تحسين مشهدٍ بالتغيير على النص، أويدا استلم كرسي الإخراج قبل أن يكون مخرجًا، ومن حسن الحظ أنه حتى وإن كان مطورا صغيرًا يقتصر عمله على بعض المشاهد فقط، فقد امتلك الطموح الكافي لينتقل بحلمه لأروقة سوني، وما عاشه داخل الأستوديو كان بلا شك رسمته التي بدأت تتشكل ولم يحتج سوى للوقت ليُكملها.


الطريق نحو سوني وإخراج الألعاب…

رابط الخبر :

https://www.true-gaming.net/home/395481/#
 
التعديل الأخير:
#4
من رايي ان فيمتو ظلم
بسبب نكسة جهاز البي اس 3 وصعوبة تطويره ورؤيته للمشروع ذا لاست قارديان كانت كبيرة وهدفه ابتكار ذكاء صناعي واقعي وقريب من تفكير الحيواتات وحدود جهاز البي اس 3 جعل عملية التطوير صعبة ولا ننسى ان الفريق يعتبر صغير جدا
هو للاسف خرج من سوني واعتبر خروجه من اكبر الخسائر هذا الجيل لدى سوني
واصبح مطور مستقل مع فريق صغير
كنت اتمنى ان ينضم لاحد الناشرين الكبار في اليابان نامكو ، كابكوم ...الخ
لكي يتم دعمه بشكل اكبر
اما في الوضع الحالي لا نعلم متى سوف يصدر مشروع ونوعه
قد يكون صغير جدا بسبب قلة المصادر
 

titanfall

Isshin, the Kensei
#5
هذا الشخص أسطورة. (نقطة)

مطور جديد بخبرة شبه معدومة يتم توكيله كمخرج يدير مشروع بفريق كبير، و لما حصل هالفرصة إلي قليلين جداً يحصلوها، صنع واحدة من أكثر الألعاب إلهاماً في التاريخ، لعبة لا زالت مصدر إلهام! فهل إختياره كمخرج كان مجرد حظ؟ لا يمكن! إلي قام بإختياره حتماً شاف عنده موهبة و vision مذهل مقارنة بعشرات أو ربما مئات المرشحين الآخرين

في الواقع هذا أحد الأمور الرائعة في صناعة الألعاب في اليابان من الثمانينات و حتى نهاية الجيل السادس (تقريباً 2005)، الوقت إلي كان المطور الياباني متسيد و قبل ظهور الهواتف الذكية و قبل ما صارت الألعاب الكبيرة تكلف 50+ مليون دولار و صارت أحدث التقنيات اولوية لغالبية اللاعبين، وقتها كان يتم إكتشاف عشرات المطورين العباقرة و الموهوبين في اليابان، أصلاً ما تشوفون غريب أن أغلب المطورين اليابانيين المعروفين صاروا معروفين بأعمالهم قبل 2005؟ هل هذا يعني أن ما عاد في مطورين بمستواهم في اليابان حالياً؟ غير صحيح إطلاقاً! بس مع الأسف أغلب المطورين الموهوبين في اليابان لا يتم إكتشافهم في الوقت الحالي، عكس فترة تسيد المطور الياباني

خروج يودا كان خسارة كبيرة لسوني، و ما أعتقد أحد في سوني اليابان يقدر يحل محله و لو بعد سنوات، و مع الأسف لا يبدو أن راح نشوف لعبة منه لسنوات، هذا إذا طور لعبة كونسول أصلاً.
 
#6
ما لعبت ولا لعبة من العابه لكن اشكره لأنه كان السبب في جعل ميازاكي مطور دارك سولز يدخل عالم الجيمنج
 
#9
تذكرت لما رحت محل الالعاب وشفت هالغلاف:



كمدمن RPGs ذيك الايام، شفت الصوره بالمحل وحرك مشاعري على طول وحسيت ان هذي العبة خارج المألوف، من افضل المشتريات الي شريتها بحياتي فقط لان ما فيه احد بالنت او خارج النت كان يتكلم عنها. لما تلعب لعبة من غير مديح مسبق راح تكون تجربة رهيبه و تجربه انسانيه.

شيء غير مسبوق بذيك الايام ان لعبة كامله مافيها حوارات، توتوريال او تعلمك ايش المطلوب تسويه، انت اللاعب الي تفسر كل شئ قدامك، ICO كانت تجربه فنيه رهيبه من اولها لاخرها.

بالنسبه لي Ueda، بس تشوفه تدري انه مليان تراث و افكار فنيه والاكثر ابهارا انه ترجمها على شكل العاب.
أحيي Sony انهم عطوه ثلاث فرص يسوي العاب وكلها كانت فاشله من ناحية المبيعات. سبحان الله تأثير العابه للحين موجوده بالسوق مثل Dark Souls و Breath of the Wild.

Ueda و Sakurai تقدر تلتمس منهم انهم مطورين غير عاديين ويركزون اكثر على التجارب والفن اكثر من النجاحات والانبهارات، للاسف كلهم يتشاركون ببطئ الانتاج.