hits counter

كيف تتعافى من أزمات الحياه ؟!

بادئ الموضوع #1
لو مريت بتجربة سيئة مثل مرض، او الدخول في علاقة جدية كالزواج، او دراسة تخصص واكتشفت بعد فترة انه مايناسبك، او مرض احد الاقارب، او وظيفة ما...وبعدها دخلت بحالة اكتئاب. وكانت المدة بين ثلاث الى خمس سنوات تقريبا.
كان بسبب جهلك وعدم وعيك... او عوامل خارجية ثانية...
ولسوء حظك كان الوضع سئ لدرجة ابعدك هذا الامر عن الحياة الاجتماعية وكمان دورك في الحياة وصرت حبيس المنزل وابعدت اصدقائك عنك واصبحت منعزل عن المجتمع الخارجي ...
.
.
المهم انك بطريقة او باخرى وعيت للي كان يحدث معاك وتعالجت او انفصلت ... ولحسن حظك من دون اي اضرار تذكر.
طبعا بعد هذي التجربة المريرة صرت اكثر وعيا لذاتك وللحياة...
كيف ممكن تستأنف حياتك الاجتماعية من جديد، كيف تكوّن صداقات ..
كيف تسامح نفسك على السنوات اللي اهدرتها ! كيف تتقبل الوضع وتعيش من جديد من دون ما تلوم نفسك على الماضي ؟!
طبعا مو الكل مر بنفس هذي التجارب وممكن البعض مر بأسوء!
المهم لو انت كانت عندك تجربة مماثلة او تعرف احد او قرأت قصة عن شخص مر بحاجة زي كذا ؟
كيف تعامل مع الامر وكيف استأنف حياته من جديد ؟!
 
#2
امم الكلام في هذا الموضوع يطول ويختلف من شخص إلى آخر
لكن أقول ليس عيبا أنك تطلب المساعدة سواء كنت في حالة اكتئاب أو أي حالة نفسية مرضية أخرى مسألة عزة النفس الوهمية وحط خط تحت الوهمية أثرت في نفسياتنا بشكل كبير
اطلب المساعدة من شخص كبير تثق به معلم سابق كبير في العائلة وشخصيا أحب أني أطلب المساعدة من شخص خارج البيت لأن في الغالب أهل البيت يحبون يحكمون بحكم القرب منك أنت كذا لأنك كذا ويبدوؤن بالتوبيخ وربما تزيد المشكلة
الشيء الثاني في بعض الاحيان أقول بعض وليس دائما لأن ممكن البعض قد ينزعج من كلامي هذا أقول أن الانطواء قد يولد نظرية المؤامرة وأن الناس يضمرون لك الشر ووو إلخ وأن الناس ما فيهم خير
حاول قدر الامكان أن تنظر إلى الناس نظرة إيجابية قدر المستطاع ليست إيجابية إلى السذاجة طبعا لكن لا تسء الظن وتقول هذا ما يريد يجلس معي
هذا مايريد يوظفني
اطرد هذه الافكار قدر الامكان
وأتمنى إن البعض اللي في بالي ما ينزعج من كلامي:emoji_boy:
أنا مثلا ضاعت سنة من حياتي لم أعمل شيءا لا دراسة ولا عمل ولاحتى ألعاب أسأل الله ألا يؤاخذني لكني اكتسبت فيها شيء مهم وأفضل أن أبقيه سرا :emoji_blush:
عش حياتك
 
#3
(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)، صدق الله العظيم.

أول خطوة للتغيير الحقيقي و الإيجابي، هي التغيير الداخلي، و بدون مبالغة الآية الكريمة المذكورة ممكن تغير حياتِك بالكامل. قناعة الإنسان أن ليس له حق إلزام على الآخرين في كل شيء، و أنه مسؤول عن نفسه و مسؤول عن توجهه و الطريق الذي يختار سلوكه في الحياة، و الإيمان بأن الخيرة فيما اختاره الله. بعد ذلك حددي هدفك، انتي ليش موجودة؟ ايش الإضافة الي تقدري تضيفيها للمجتمع و للآخرين؟ لا تخلي الظروف ترسم حياتك و مصيرك، ارسمي طريقك و اختاري هدفك في الحياة و اسعي من أجل هذا الهدف.

التوكل على الله سيفتح لكِ كل الأبواب الجميلة في الحياة، و سيعوضكِ خيراً بإذنه و حكمته! كذلك حان الوقت تكوني انتي صاحبة مبادرة و ما تنتظري مبادرة من الآخرين. ابني علاقات جديدة بنفسك، خليكي نشيطة و اجتماعية، بادري بالسؤال و الاطمئنان و التفقد و لا تنتظري المبادرة من الآخرين
شاركي بنشاطات إن أمكن أيضاً. ايش هوايتك أو هواياتك المفضلة؟ خلي وقتك مليان دائماً بهذه الهوايات و لا تسمحي للفراغ يسيطر على حياتك بأي شكل من الأشكال.

بالتوفيق.
 
#4
الموضوع صعب تكون فيه اجابة محددة لانه كل حالة تختلف مثلا لو كان عندك حالة اكتئاب يختلف عن انفصال او مثلا رهاب اجتماعي صعب احد يعطيك اجابة محددة ونصحية اذا كانت مشكلة اكتئاب لفترة طويلة ليش ماتجربين الذهاب لطبيب نفسي اذا كنت تقدرين
مهوب عيب انا بنفسي اعاني من مشاكل نفسية وكنت استحي اروح لطبيب لانه احس انه نقص وكلام الناس لكن يوم رحبت تحسنت حالتي كثييير الحمدلله....نقطة مهمة الواحد لازم يتقبل نفسه بعيوبه قبل حسناته ويبتعد عن جلد نفسه او وضعه التقبل ضروري لانه كل شي يصير منة حكمة الله وماهو الا خير من رب العالمين (عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له) . رواه مسلم
 

Kafka

Hardcore Gamer
#5
كل ما الإنسان يكبر كل ما يفهم أكثر ان الي فات لا يعوض، و ان الي جاي و ان كان مجهول فإنه في معظم الوقت نتيجه الماضي. في مرحلة معينة ممكن الشخص يعتقد أن الحياه واضحه و في طوعه. ان لو عمل الي عليه فإنه اكيد عيوصل لحلمه. غير ان ده لا يمت بشئ الي الواقع. التفاؤل بدون اساس هو نوع من السذاجة. تكاد تكون حياتي بكل أحداثها أمر منتهي من قبل حتي ما اتولد فيها. الأسباب سبقت سلطتي. انت تتبعي طريق يبدوا و كأنه محفور في الواقع. اعتقد في أن الإنسان محصلة أسبابه. الجينات الي ورثها و الأحوال الاجتماعية و المادية الي نشأ فيها. طريقه تربية الاهل له. العلاقات الي بناها مع غيره. كأنها قطع الدومينو، كل واحده تدفع إلى بعدها. ايوه الإنسان بيحس بإرادته و حرية لانها حقيقة لكن الصورة الأكبر تشمل التيارات المعاكسة للحياة. لا أحب أن أقول انها احتمالات و انها عشوائية لاني معرفش. غير اني عاجز عن رؤية العدالة بالمفهوم البشري للكلمه. و احساسي ان بنظرة موضوعية للمستقبل فانه ممكن يحصل تحسن او ممكن لا.. ممكن تحصل معجزة او تنتهي الامور للاسوء. لا يوجد يقين في القلب.

غير أن الحياه في استمرار و ان كان الشخص عاجز عن التحكم بالظروف، مازال بإمكانه تغير رده فعله. انا من واقع تجربتي مؤمن ان من الاصح اننا نتخلى عن فكرة التمسك بحالة أو ظرف واحد. ده مصدر المعاناة. الإنسان عيختبر كل شيء مقدرله.

نصيحتي، تجنبي الضغط على النفس لتعويض الي فات او تخيل ان راحتك هتكون في ظروف معينة لا غيرها. اتصرفي كأنك لا تدري الحياة متجه فين. كل شئ وارد. ان كان بوسعي ادعاء ملكية حاجه فهي اللحظه ده. أفعالك فيها تكون قناعاتك ان كنت عايزة راحة أكثر. اخيرا لا تلومي نفسك او تحمليها ذنب لا يد لها فيه.
 
الإعجابات: K_L

MD3

Hardcore Gamer
#6
الحل كله في الإيمان أن كل ما يحدث لنا لا يخرج أبداً عن علم الله ودرايته، وإنطلاقاً من هذا الظن يبحث المؤمن عن مقصد الله مما يعترضنا من أزمات الدنيا وبلاياها، فالمرء لا يخرج عن كونه إما مسيء فيحسن، أو محسن فيصبر، أو غافل فيتذكر . وفي سعي النفس بحثا عن مقاصد الإله سلوى لها وعافية .
وقيل أن النفس تؤدبها النوازل وفي هذا حكمة ظاهرة جليَة لكل متأمل، فلا تيأسن إن طالت مدة العلاج، فالخير متحقق لا محالة لمن صبر ولم يتحسر عن ضياع ما فات وتحمل ألم ما يحضره .
 
#7
لو بس بيدي Time Machine لحليت المشكلة
=========

بصراحة كل شخص يختلف بسبب الظروف والبيئة المحيطة والناس والخ
عندي نفس المشكلة بخصوص الاصدقاء لأن الناس للأسف صارو عبارة عن (نفاق, acting, مصالح)
طبعا اتكلم عن التجارب اللي مريت فيها وماتكلم عن العامة وغيري لأن في good people ولكن قلة على
حسب اللي قاعد اشوفه لتكوين صداقات وثقة والخ..
 
الإعجابات: K_L
#8
لا تكوني اسيرة للتجارب السيئة و حاولي تستفيدي وتركزي على النقاط الايجابية منها ، انتي قولتي " بعد هذي التجربة المريرة صرت اكثر وعيا لذاتك وللحياة " هذي نقطة تقدر تبني عليها للمستقبل ..
احيطي نفسك باشخاص ايجابيين ، املئي اوقات فراغك ولا تكوني ضحية للافكار السلبية ، وتذكري انك تاخذي الامور بالتدرج ، الاحلام الكبيرة قسميها الى صغيرة واعطي نفسك الوقت ، الوقت يشفي كل الجروح ..

الله يسهل عليكي ..
 

Eri

Mass of Chaotic
#9
لو مريت بتجربة سيئة مثل مرض، او الدخول في علاقة جدية كالزواج، او دراسة تخصص واكتشفت بعد فترة انه مايناسبك، او مرض احد الاقارب، او وظيفة ما...وبعدها دخلت بحالة اكتئاب. وكانت المدة بين ثلاث الى خمس سنوات تقريبا.
كان بسبب جهلك وعدم وعيك... او عوامل خارجية ثانية... ولسوء حظك كان الوضع سئ لدرجة ابعدك هذا الامر عن الحياة الاجتماعية وكمان دورك في الحياة وصرت حبيس المنزل وابعدت اصدقائك عنك واصبحت منعزل عن المجتمع الخارجي ...
الفترات العصيبة في مراحل حياة الإنسان أمر لا بد منه ، مافي شخص بتخلو حياته من المنغصات والمشاكل والأزمات النفسية. كل تجربة سيئة بتترك بداخلنا إنطباع نفسي وغالبًا ما بيكون ذو تأثير سلبي على ذواتنا.
من الطبيعي أن التأثير السلبي بداخلنا يؤدي إلى التفكير بشكل مختلف وبيتناول عادة سبب حدوث الأمر السيء هذا لنا مثل المرض أو فشل العلاقة الزوجية أو الجادة مع أحد الأشخاص بالرغم من بذلنا الجهد الكافي فالمحافظة عليها وإستمرارها بشكل جيد.
ونفس الشيء بالنسبة للتخصص إن كنت دخلت تخصص كنت أعتقد نفسي حكون متميز ومناسب له وأكتشفت بعد فترة أني فالمكان الخطأ وما أعرف لفين أتجه. وغيرها من المشاكل إلي ممكن تخلي الإنسان واقف محله وما يعرف كيف يتصرف فالمرحلة هذي.

كيف ممكن تستأنف حياتك الاجتماعية من جديد، كيف تكوّن صداقات ..
علاج التأثر السلبي من الحادثة العصيبة إلي مر بيها الشخص هو شيء يقرره الشخص نفسه ، بحيث أنه لو قرر يكسر مرحلة الإكتئاب والإنعزال الإجتماعي عن محيطه وأهله وأقاربه وأصدقائه حيقدر يرجع لحياته الطبيعية بشكل أفضل وأقوى من سابقه.
إنما المشكلة تكمن عادة هنا في صعوبة الخطوة الأولى إلي الشخص يضعف أمام إتخاذها وهي كيف أرجع أنهض بعدل كل إلي حصل لي ؟ أنا إنسان حظي سيء فالحياة هذي ومحد بيهتم لأمري ليش أتعب نفسي علشان أعيش بشكل سعيد ؟
محد بيفهمني فليش حتعب نفسي وأصطنع مع الناس وأجلس معاهم وأنا عارف أنهم ما حيتفهموني ولا حيفهمو إلي عشته ؟ وغيرها من الأفكار السلبية إلي حتخطر فالبال مجرد مالواحد يقرر يستعيد نفسه ويتعافى من الحادثة السيئة إلي مر فيها.
لأزم أتغلب عليها وأخلي نظرتي لذاتي نظرة متقبلة لها بكامل جوانبها بإيجابياتها و بسلبياتها في محاولة لزيادة و تطوير و تحسين للجوانب الإيجابية وتغيير وتعديل و تقليل من الجوانب السلبية. الناس تميل للأشخاص إلي يكونو واثقين من نفسهم وعندهم
معرفة بأهدافهم ومعرفة بذواتهم بشكل ظاهر و واضح لأن إمتلاك الشخص لشخصية قوية ما يعني بالضرورة أنه إنسان سعيد وما مر بمواقف عصيبة وحزينة فحياته بالعكس تعني أنه شخص قوي فالتعامل مع الحياة و عنده خبرات أكسبته مهارات كثيرة في كيفية
التعامل مع الناس و كيفية مواجهة أحداث الحياة بشكل أكثر مرونة و ثبات من الآخرين. خليكِ واثقة فنفسك وفي قدراتك و في كونك إنسانة قادرة على صنع علاقات جيدة و مو بس المقدرة على صنعها بل حتى المحافظة عليها مع الأشخاص الجيدين و المناسبين لكِ.

كيف تسامح نفسك على السنوات اللي اهدرتها ! كيف تتقبل الوضع وتعيش من جديد من دون ما تلوم نفسك على الماضي ؟!
ليش أنظر للخلف طالما قررت المضي للأمام ؟! قراري بالمواصلة و الإستمرار ما يعني نسياني المعاناة و الحادثة العصيبة إلي مريت فيها لكن النظرة للخلف زي المحاولة لإصلاح شيء ما عمره حيتغير و حيبقى في طي الماضي مع عدم المقدرة على تعديله.
السنوات إلي راحت علي معروفة و محصورة بمدة حتى لو كانت خمس سنوات أو عشر سنوات و لا أجلس العمر كله في حالة حزن و إكتئاب أفكر في الماضي و أيش صار فيه ! لأزم تقتنعي أنك شخصية جديدة و مختلفة عن السابق عندك معرفة بجوانب و أمور
مختلفة عن كثير أشخاص ممكن يكونو أقل منك خبرة في مواجهة نفس الموقف. و هذا إلي بيعطيكِ القوة للإستمرار علشان تتعلمي أكثر و تصمدي بثبات أقوى في مواجهة المواقف الجاية في حياتك. لا تخلي إلي صار يكون حادث تتذكريه كل ما حصل أمر فحياتك
جلد الذات على أشياء حصلت و أنتهت حيعيدك لنقطة الصفر. تعاملي مع مواقفك الجديدة بما يتطلبه الموقف منك ، إن كان الحزم بمستوى أعلى مع العلاقات الغير مقربة لكِ علشان تثبتي ذاتك وشخصيتك لهم فليكن ! فشلك في مرحلة معينة في موقف معين ما يخول
الشخص الأخر لإصدار حكم بكونك ما حتكوني إنسانة ناجحة في المستقبل خليهم يتكلمو و يقولو إلي يبغوه طالما أنتِ عارفة نفسك ومين تكوني و أيش قادرة تسوي بقدراتك و إمكانياتك :emoji_muscle:

ختامًا ، شكرًا لكل موقف عصيب عشته و لكل علاقة هشة تحطمت و لكل صديق مزيف تركني في منتصف الطريق و شكرًا لذاتي لإكتشافها أني لست بتلك السذاجة لأركض وراء حلم زرعه بداخلي آخرون ، شكرًا لكل المواقف الحزينة التي جعلتني منغلق و منعزل
على نفسي لسنوات منكسر الخاطر و مشغول البال بالسؤال عن لماذا أنا ؟ شكرًا لتلك المواقف العصيبة التي أستصعبت المضي منها لولاها لم أكن لأصل إلى ما أنا عليه من تقبل و إحترام لنفسي و لما كنت سأحصد كل هذا النجاح الذي أنا عليه اليوم :rolleyes:
لا تنتهي الحياة إلا حينما نقرر نحن ذلك ، واصلي المسير ففي الحياة أمر يستحق النهوض.
 
#10
(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)، صدق الله العظيم.

أول خطوة للتغيير الحقيقي و الإيجابي، هي التغيير الداخلي، و بدون مبالغة الآية الكريمة المذكورة ممكن تغير حياتِك بالكامل. قناعة الإنسان أن ليس له حق إلزام على الآخرين في كل شيء، و أنه مسؤول عن نفسه و مسؤول عن توجهه و الطريق الذي يختار سلوكه في الحياة، و الإيمان بأن الخيرة فيما اختاره الله. بعد ذلك حددي هدفك، انتي ليش موجودة؟ ايش الإضافة الي تقدري تضيفيها للمجتمع و للآخرين؟ لا تخلي الظروف ترسم حياتك و مصيرك، ارسمي طريقك و اختاري هدفك في الحياة و اسعي من أجل هذا الهدف.

التوكل على الله سيفتح لكِ كل الأبواب الجميلة في الحياة، و سيعوضكِ خيراً بإذنه و حكمته! كذلك حان الوقت تكوني انتي صاحبة مبادرة و ما تنتظري مبادرة من الآخرين. ابني علاقات جديدة بنفسك، خليكي نشيطة و اجتماعية، بادري بالسؤال و الاطمئنان و التفقد و لا تنتظري المبادرة من الآخرين
شاركي بنشاطات إن أمكن أيضاً. ايش هوايتك أو هواياتك المفضلة؟ خلي وقتك مليان دائماً بهذه الهوايات و لا تسمحي للفراغ يسيطر على حياتك بأي شكل من الأشكال.

بالتوفيق.
أجمل شيء قرأته من وقت طويل...
أمر بأزمة نفسية خانقة و اكتآب حاد حالياً .. تعليقك هذا أشعل بداخلي بصيصاً من التفاءل و الايجابية بعدما كنت أرى سوى السواد أمامي و بمستقبلي.
خصوصا استدلالك بالآية القرآنية الكريمة .. فعلاً من خلال تأمل مكنونها تجد الخلاص و الطريق الصحيح.
تحياتي لك.
 
#11
أجمل شيء قرأته من وقت طويل...
أمر بأزمة نفسية خانقة و اكتآب حاد حالياً .. تعليقك هذا أشعل بداخلي بصيصاً من التفاءل و الايجابية بعدما كنت أرى سوى السواد أمامي و بمستقبلي.
خصوصا استدلالك بالآية القرآنية الكريمة .. فعلاً من خلال تأمل مكنونها تجد الخلاص و الطريق الصحيح.
تحياتي لك.
صدقني مريت بفترات اكتئاب كثيرة بحياتي احس الحياة تصير ابيض واسود وخرجت منها فلا تيأس ابدا :emoji_ok_hand:
 
#12
موضوع جميل الصراحه والنصايح الموجوده ممتازه، ودي اضيف شيئين وهي الرياضه اليوميه لو مشي عشر دقائق والأكل الصحي، كلها تاثر على العقل من ناحية التفكير وطرد الافكار السلبيه وتأثر عالجسم.
الإسترخاء والتأمل (meditaion) انصح فيهم بعد للتخلص من الافكار المتراكمه ببالك.
 
#13
اركبي اي سيارة.. ووطالعي الفارق بين حجم المرآة الخلفية وبين حجم النافذة الامامية!

المرآة الخلفية عبارة عن الماضي... ماضي راح ما بيرجع وهو مجرد مساحة ضيقة مقارنة بما هو امامكي وما هو قادم .. الماضي مثل الرمال المتحركة كلما استغرقتي فيه كلما غرقتي فيه اكثر

كيف ممكن تستأنف حياتك الاجتماعية من جديد، كيف تكوّن صداقات ..
كيف تسامح نفسك على السنوات اللي اهدرتها ! كيف تتقبل الوضع وتعيش من جديد من دون ما تلوم نفسك على الماضي ؟
كوني معايش تجربة مشابهة.. اقدر اقول الموضوع مثل ما هو صعب... هو جدا سهل.. انا مريت بسنتين بعد الجامعة ظليت عطالي.. وكانت فترة سوداء بحياتي .. وشوي شوي بدات انسحب من حياتي الاجتماعية ومحيطي الاسري وانطوي وهالامور.. بعد سنتين ونص.. بدات ارجع كل اسئلتي بالبداية كانت شلون ارجع.. ويش اقول ليهم وبس تجمع واحد.. البداية اول 5 دقايق جليدية وتالي كل شي يتكسر وترجع الامور - اذا انتي بغيتيها ترجع - لا تستغرقي التفكير بهالشي ... بعض المواقف والناس مجرد سلام عليكم وبتحسين ولا كأن شي صاير

اما عن شلون تعوضينها... تعتبرينها ذكرى وحتى لو تحولينها لذكرى كوميدية بعد.. وتمضين بحياتش للامام.. العمر قصير ... لا تضيعينها بالتفكير بما مضى.. عيشي اليوم بيومه
 
#14
موضوع جميل الصراحه والنصايح الموجوده ممتازه، ودي اضيف شيئين وهي الرياضه اليوميه لو مشي عشر دقائق والأكل الصحي، كلها تاثر على العقل من ناحية التفكير وطرد الافكار السلبيه وتأثر عالجسم.
الإسترخاء والتأمل (meditaion) انصح فيهم بعد للتخلص من الافكار المتراكمه ببالك.
فعلا هالشيئ مهم جدا جدا خصوصا ان احنا بعصر الامراض بسبب الجلوس والكسل
اللي يعطيك جو سلبي بقوة
 

XI

Hardcore Gamer
#15
استرخي وانعزل بمكان تحبه وسوي اشياء تحبها..العب قيمنق تابع افلام مسلسلات الخ..
وافضل حل انك تسافر مكان بعيد ويفضل لحالك وتغير جو كم يوم وترجع..السفر يغير النفسيه بشكل مب طبيعي
 
#17
أهم شي الواحد يكون واعي أنه يمر بفترة تعيسة من حياته. أحس الإدراك نصف الحل. النصف الثاني من الحل.. ما اقدر اساعدج بحكم كل واحد وظروفه... لكن تعلمي مهارة يديدة.. حاولي تزيدين انتاجيتج بأي طريقة، حتى لو كان شي بسيط مثل قراءة كتاب، أو قراءة مقالة.
 
الإعجابات: K_L
#18
انك تنام وتقط الافكار السلبية ورى ظهرك وتقوم من النوم الصباح التالي وتحمد ربك انك عايش وتاكل وتشرب عكس غيرك اللي يعيش في مجاعة وتشرد وحروب وانت حولك احبابك وعايلتك.
اذا كنت باول العشرينات بتندم على افكارك هذه في اخر العشرينات، فكر بنفسك هل انا بتم على مااهو عليك بعد خمس سنين من الان؟
 

Spada

Hardcore Gamer
#19
كيف تتعافى من أزمات الحياه ؟!
تدريجياً وبخطوات صغيرة ثابتة. الشخص لازم يكون واقعي ولا يتوقع انه في ليلة وضحها يستيطع العودة لم كان يظن أنه كان في السابق. الأمور ممكن تأخذ وقت والتحسن قد يمر بمنعطفات ومنحدرات لكن الإستمرار في المشي رغم ضعف الإرادة شيء نبيل و سيعود بالفائدة مهما كانت صغيرة. الحياة تضحيات و السنوات التي تظنين أنها "ضاعت" قد تكون تضحية لم يكن هناك مفر منها بناء على الظروف المحيطة في ذاك الوقت أو ظروفك النفسية في تلك السنوات. ممكن الملامة والندم تجد طريقها دائماً, لكن الإدراك بعد الحادثة شيء سهل ولا يضيف شيء يذكر إذا ما كان يستخدم فقط لجلد الذات. أنت في تلك السنوات مختلف عن ما أنت عليه الأن, لدرجة أنك تنظر لتلك السنوات بمنظور الشخص الثالث, ليس حتى بمنظور الشخص الأول, مع أنك مريت بها بنفسك.

أعتقد أن علاقة الإنسان مع نفسه هي علاقة تكافلية وتضامنية و ليست علاقة سيد و عبده. النفس لا تنصاع لأوامر الذات دائماً. البداية تكون من الأمور الصغيرة جداً, اهداف صغيرة كل يوم سهل تحقيقها, كانتظام الأكل و نوعيته. الأشياء الصغيرة تتراكم وتحدث تغير هنا وهناك و هكذا تتحسن الأمور. ضعي أهداف صغيرة و اعملي لها. ما يحتاج تكون أهداف كبيرة و لا حتى يحتاج أنك تحقيقها بنسبة 100% حاولي أن تكون نسبة تحقيقك لتلك الأهداف تقارب ال 60%, لا يزال شيء ممتاز. قارني نفسك بنفسك قبل اسبوع وحددي النقاط الي ممكن العمل عليها و ارضي بنقاط ضعفك و ضعيها في الحسبان. تدريجياً بخطوات ثابتة ستتحسن الأمور, وحتى إذا كان التحسن ضئيل يظل أفضل من لا شيء.

بالتوفيق
 
#20
فحص الأفكار والأفعال ومنعها بدوافع نبيلة وقت الحزن، وينطوي داخل هذا الصدق الكامل مع النفس، محاربة التذمر و البحث والتأمل بالفائدة المبطنة في ما يؤذيك، التركيز على تحسين النفس ومهاراتها بشكل يومي وإن كان لمدة ساعة، الوعي بضحالة وقصر الحياة إن كانت بدون معنى، والمعنى لا يؤجل لأهداف بالمستقبل تنوط بشخص مختلف عنك لحظتها— مولدة عبثية مهدمة بحاضرك شعارها إن الإنسان يعيش للأبد. النعم إن كانت بدون شكر وتقدير تتحول لتعاسة متمثلة بسعي مليء بالقلق على المحافظة عليها؛ كل ما هو مادي فهو راحل. المثابرة بترك ما لا يعنيك لتحسين قدرتك على دفع ما يلهيك عن نفسك، ويشمل ذلك العلم الذي لا يعود بعمل والعكس، الإدراك إن الصعود بالنفس عملية اشبه ما تكون بحلزون متجه للأعلى من إنه سلم مستقيم؛ الشخص راح يمر بنفس المشكلة الداخلية اكثر من مره لكن بنفس الوقت هو شخص أفضل كل مره. هذه نصائح عامة لكن تذكري ان اللي ما فيه خير لنفسه ما فيه خير لغيره، إن ارتقيتِ وتسامحتِ مع نفسك بدون عتب راح ترجع علاقتك مع الناس. انطلقي بينهم وتذكري مبادئك.
 
الإعجابات: K_L

Arashi

فريق الأنمي
#21
ولحسن حظك من دون اي اضرار تذكر.
دايما اقول الحمدلله انها عدّت بدون اضرار

من الامور اللي مرت علي هي اني اخترت التخصص الخطأ...او بالاصح ما عاندت الاهل والمجمتع ككل واخترت التخصص اللي انا احبه..كنت اميل للرياضه والرسم لكن اضطريت اتخصص لغه انجليزيه كونه التخصص "اللي يناسب كل وظيفه" مثل ما وهموني. بعد التخرج اكتشفت ان مصيري الاشغال المكتبيّه والطقطقه عالكمبيوتر فقط..وجربتها...ما استفدت منها غير خراب الاعصاب وتعب النفسيّه كوني اكره المكتب والكمبيوتر. وصح سنوات كثيره ضاعت عالفاضي وكنت اكره لما النسوان يسألوني ايش توظفت. ولين يعرفون اني تركت الوظيفه يزعجوني بالكلام الفاضي عن كوني "اتدلع" وكثيرة الشروط. اضطريت ابتعد عن الناس لأني اكره التدخل في شؤوني الخاصه. بعدين لقيت نفسي رجعت للرياضه والرسم...مب تخصصات جامعيه لكن حصلت اتدرب واتعلم في اماكن اقوى من الجامعه. لازلت ما اعرف شلون استفيد من هالمهارات كبديل عن الوظيفه المكتبيه لكن بديت اجرب واطور امور بتتحول لمشروع كبير باذن الله. حاليا اجرب امور بسيطه واقدر اقول جدام الناس ان عندي شي اسويه بدل الفراغ..لو ان راي الناس من الاساس ما يهمني بس ارتحت من الجدال XD

وجربت صدمات اخرى لها علاقه بالناس وامور اخرى لكن بشكل عام الحل هو ان الواحد يبحث عن بديل للي فقده
حتى العلاقات القديمه لو انتهت يقدر تكون علاقات جديده خاصة لما يغير نمط حياته وتكون العلاقه احسن من القديمه...اقولها عن تجربه ^^

في كل الاحوال الانسان ربي خلقه لينتج...طول ما هو ويصادق الناس المنتجه ماراح يحصل وقت للحزن والاكتئاب لفترات طويله...بيقدر يمتص اي صدمه بسرعه لأن عنده شي يشغله
والاهم من هذا كله لازم يكون قريب من ربه وثقته بالله قويه ويشكره على كل نعمه..مافي راحه اكثر من ذكر رب العالمين
مهما طالت الفتره المهم انه يطلع من الحاله بعافيه واقوى من قبل
 
#22
الحياة شنيعة وترمي عليك منعطفات مو متوقعة، الحياة من اخراج مخرج عبقري ماتتوقع الاحداث، مريت بحياتي تجارب شنيعة بمعنى الكلمة ومجرد تذكرها يرجع فيني افكار مريرة وصعبة، لما تتعرض للمواقف ذي بحياتك كل خرابيط الطب النفسي وكلام" اصبر وقاتل وناضل الحياة تتطلب كذا" تحسة كلام تافهه وغير مجدي بوقتها فعلا مع انه هذا الكلا الصحيح فعلا هو انك تمرر يوم بيوم لين يجي دور اعظم نعمة انعمها الله علينا وهي فعلا المعالج الوحيد (النسيان) النسيان يا جماعة سر من اعظم اسرار الحياة بس لازم تصبر عليه يمكن بياخذ منك الامر سنوات مثلي حتى تقدر تنظر للموضوع بنظرة عادية وتعليمية، بس لكل خسارة مربح بالامور ذي ، الحياة الصعبة تخلق منك انسان فاهم،متعلم،ذكي عاطفيا، صبور،حكيم،قادر،صاحب صرح فكري واسع، كل هذي مواقف وتعاسات الحياة تصنعها فيك بس انتبهه لا تخليها تصنع منك انسان قذر.

انا شفت بحياتي ناس كثير الالم خلاهم شياطين وشفت ناس الالم خلاهم ملائكة يداووك بمجرد كلام مثل عمة صاحبي المصري ماكنت تعرفني ولا عمري قابلتها بحياتي قبل كذا بس من مقابله وحدة فتحنا موضوع وقالت بلهجتها المصرية وهي متهالكة من المرض" معلش يبني هو يعني بناخد لقبرنا ايه ما انا كمان متت بحياتي يجي كدا مليون مرة" قالتها وهي مبتسمة بأبتسامة انسانة السرطان مو جالس يأكل بجسمها، توفت العجوز هذي لكن تركت بقلبي تأثير مدى الحياة. مافي حل سحري كلنا نعطي حلول للحياة بنظرتنا الخاصة وانا اقول خليك قريب من الله يكون معك هذي جمله مو بس مجرد تلقين ديني بل فعلا حقيقة فعلا واقعية على التنوير اللي احنا فية العصر الحالي والكتب والقرائة والبحث الله ماصار ملجاء للبعض للاسف، نربط ذكر اللة بالمطوع اللي يصارخ ويقول استغفر ربك والامور تنحل اترك الصورة اللي انزرعت فيك الله قوة لما تدخلها لقلبك تعطيك شعور ونشوة غير معقولة، حتى لو ماكنت تصلي جرب خليك قريب منه لو بالكلام الروحي ونت راح تشوف فرق،وياله من فرق.