hits counter

الدراسة في الخارج

بادئ الموضوع #1
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.
لاحظت ان العديد من اعضاء منتدانا يمتلكون تجربة الدراسة في الخارج ( دول أوروبية، كندا، الولايات المتحدّة)، وربما هم عادوا أو مازالوا هناك، لذلك، أردت ان أستفيد من خبراتكم لانني مقبل على هذه التّجربة قريباً ان شاء الله ولديَّ بعض الأسئلة التي بامكانكم ان تردوّا عليها في سياق حديثكم أو التي تختارون الاجابة عنها (ليس بالضّرورة جميعها) ، وربما بامكاننا أن نجعل هذا الموضوع موضوعًا رسميّاً لتبادل الخبرات حول هذا الشأن:
- ما الأفضل، الدراسة في مدينة كبرى، أو الدراسة في مدينة صغيرة؟ لأنني حائر بين اختيارين حتى الان ( العيش في مدينة صغيرة، هل يمكّن من التركيز أكثر في الدراسة؟)
- لماذا اخترت تجربة الدّراسة في الخارج بدل دولتك، رغم انها مُتعبة نتيجة التّغرب عن الأهل والابتعاد عن الراحة في بلداننا، وفيها امكانية للفشل؟
- هل عشتم تجربة العمل والدراسة في نفس الوقت؟ وكيف مضت هذه التجربة؟ وهل نجحتم في التوفيق بين الاثنين؟
- اللغة، كيف كان مستواكم اللغوي قبل الذهاب؟ وهل تحسّن بشكل كبير؟
- هل عانيتم من مشاكل جراء نظرة سيّئة للعرب او نتيجةً لما يعتقدونه بخصوصنا؟
- بالنسبة للدّراسة نفسهاَ، هل واجهتم صعوبة نتيجة الاختلاف بين النّظام التعليمي في دولتكم الأصليّة وبين الدولة التي تدرسون بها؟
- كيف كانت حالتكم النّفسية أثناء مدّة الدراسة؟ هل جاءت لحظات يأس ورغبتم بالرّجوع نتيجة لعدّة ظروف؟
- هل ثمّة من بقي هناك ولم يرغب في العودة؟ وإذا حصل ذلك، لماذاَ؟
- هل ثمّة من ندم على تجربته حينما عاد؟ ولماذا؟
- بالنسبة للطقس، الجميع يعلم أن البلدان الغربية تمتلك طقسًا باردًا على عكس جوّنا الحارّ، فهل كان الطقسُ عائقاً أمامكم أم انكم اعتدتم؟
بالنسبة لي، فان أكثر الاسئلة أهمّيةً هو السؤال الأول، أتمنى فعلاً لو يستطيع أحدكم أن يفيدني.
الدّراسة في الخارج تجربة رائعة للانسان رغم صعوبتها، وبها نستطيع التّعرف إلى أشخاص وحضارات أخرى بدل أن نحصر أنفسنا في ثقافة واحدة طول حياتنا، لذلك فلقد اخترتها، شاركونا اراءكم.
 
#2
انا درست في ماليزيا بس مع ذلك بشاركك بتجربتي ...

- ما الأفضل، الدراسة في مدينة كبرى، أو الدراسة في مدينة صغيرة؟ لأنني حائر بين اختيارين حتى الان ( العيش في مدينة صغيرة، هل يمكّن من التركيز أكثر في الدراسة؟)
كل وحدة لها سلبياتها وميزاتها .. المدن الكبرى بالعادة يكون فيها ترفيه اكبر وممكن يشغلك عن الدراسة شوية . المدن الصغرى تقدر تركز على الدراسة اكثر بس راح توصل لمرحلة ضيق ... بس عموما عن نفسي افضل المدن الكبرى... فانا سكنت في كوالالمبور

- لماذا اخترت تجربة الدّراسة في الخارج بدل دولتك، رغم انها مُتعبة نتيجة التّغرب عن الأهل والابتعاد عن الراحة في بلداننا، وفيها امكانية للفشل؟
حبيت ان اتعلم كيف اعتمد على نفسي بشكل كامل ... ( تجربة مفيدة في الحياة )
فما درست بالسعودية بحكم رغبتي في تغيير البيئة ( اجرب اعيش بيئة وثقافة مختلفة )
وما درست بتركيا بسبب ان التعليم هناك متعب ويعطونك مواد خارجة عن تخصص ( تخيل تتدرس فوق 10 مواد كل فصل )

- هل عشتم تجربة العمل والدراسة في نفس الوقت؟ وكيف مضت هذه التجربة؟ وهل نجحتم في التوفيق بين الاثنين؟
نعم ... انا اساسا وصلت لمرحلة اني ادفع فلوس جامعتي .. اشتغلت في شركة اثاث كمصمم ديكور لمدة سنتين وايضا اشتغلت كمطور عمل حر

- اللغة، كيف كان مستواكم اللغوي قبل الذهاب؟ وهل تحسّن بشكل كبير؟
انا مستواي اللغوي تحسن نوعا ما .. فصرت اتكلم بشكل عفوي وبدون تفكير بس الي حصل صارت عندي اخطاء في التعبير بحكم انك ما تقدر تستخدم كافة المصطلحات بماليزيا والا ما راح يفهموك وهالشي اثر سلبا على اللغة لكنه تحسن من جوانب ثانية

- هل عانيتم من مشاكل جراء نظرة سيّئة للعرب او نتيجةً لما يعتقدونه بخصوصنا؟
في ماليزيا العرب ( وخاصة اليمنين ) يعتبرون محبوبين من الماليزيين ... لكن الصينين والهنود ما زالت لديهم نوعا ما نظرة سلبية لكن غير ملحوظة بشكل كافي

- بالنسبة للدّراسة نفسهاَ، هل واجهتم صعوبة نتيجة الاختلاف بين النّظام التعليمي في دولتكم الأصليّة وبين الدولة التي تدرسون بها؟
انا اكثر شي تعبني البحوث ... البحوث ماشين فيها بنظام معين ما عمري سويته ولا غير كذا عادي وتتعود عليها بسرعة

- كيف كانت حالتكم النّفسية أثناء مدّة الدراسة؟ هل جاءت لحظات يأس ورغبتم بالرّجوع نتيجة لعدّة ظروف؟
اول شهر يمكن بس بعد كذا تعودت تماما على الدولة

- هل ثمّة من بقي هناك ولم يرغب في العودة؟ وإذا حصل ذلك، لماذاَ؟
انا ناوي ابقى سنيتن للشغل ( يوم الجمعة الي راح خلصت دراستي رسميا وباقي حفل التخرج فقط ان شاء الله )
والسبب يعود اني تعودت على ماليزيا وصرت فاهمها بشكل كافي

- هل ثمّة من ندم على تجربته حينما عاد؟ ولماذا؟
كل تجربة سواء كانت سيئة او ناجحة فهي مفيدة وتعلمك في الحياة ..
فما احس بالندم نهائيا

- بالنسبة للطقس، الجميع يعلم أن البلدان الغربية تمتلك طقسًا باردًا على عكس جوّنا الحارّ، فهل كان الطقسُ عائقاً أمامكم أم انكم اعتدتم؟
انا في خط الاستواء
 
#3
كنت بدابلن سنة دراسة بمعهد تمهيدي قبل لا ادش جامعة، و بروح اكمل لكن السالفة بتعتمد اذا نجحت بأمتحان رياضيات لازم آخذه الشهر الجاي @_@

- ما الأفضل، الدراسة في مدينة كبرى، أو الدراسة في مدينة صغيرة؟ لأنني حائر بين اختيارين حتى الان ( العيش في مدينة صغيرة، هل يمكّن من التركيز أكثر في الدراسة؟)
انا عن نفسي الصراحة اشوف مدينة اكبر احسن. يمكن المدن الصغيرة يكون الدراسة فيها احسن، لكن اذا صج تبي تدرس فالمفروض ما يهم. و حتى بالمدن الصغيرة راح تلقى distractions من منهم الألعاب او التلفزيون الخ. فشلي حادك تقعد بمدينة صغيرة فاضية ما فيها شي؟ الا اذا مضطر طبعا، فشي ثاني

- لماذا اخترت تجربة الدّراسة في الخارج بدل دولتك، رغم انها مُتعبة نتيجة التّغرب عن الأهل والابتعاد عن الراحة في بلداننا، وفيها امكانية للفشل؟
همم. السبب اني كاره العيشة بالكويت جدا و مابي اقعد بالديرة و مع اهلي الصراحة.. الجواب احسه قوي بس هذي الحقيقة.

- هل عشتم تجربة العمل والدراسة في نفس الوقت؟ وكيف مضت هذه التجربة؟ وهل نجحتم في التوفيق بين الاثنين؟
لا، ما يصير ادرس و اشتغل بنفس الوقت، من قوانين البعثة لول

- اللغة، كيف كان مستواكم اللغوي قبل الذهاب؟ وهل تحسّن بشكل كبير؟
مستواي كان ممتازة قبل لا اروح و كنت جايب 7.5 بالآيلتز، لكن مستواي بالكلام تحسن كثير هناك لأني صادقت ناس و مضطرين نتكلم انجليزي هناك عشان نفهم بعض.

- هل عانيتم من مشاكل جراء نظرة سيّئة للعرب او نتيجةً لما يعتقدونه بخصوصنا؟
لا، بس انا محظوظ بهالسالفة لأنه دابلن مدينة متفتحة جدا و تقبل اي واحد. سامع كلام كثير انه بريطانيا شوي عنصرية بهالسالفة، و كذلك سمعت نفس الكلام عن مدن ثانية بأيرلندا.

- بالنسبة للدّراسة نفسهاَ، هل واجهتم صعوبة نتيجة الاختلاف بين النّظام التعليمي في دولتكم الأصليّة وبين الدولة التي تدرسون بها؟
نعم. صعوبة قوية جدا. عانيت كثير بالدراسة هناك و بعدة اسباب، اهمهم اني كنت جاي من مدرسة حكومة و دارس كللل شي بالعربي و هناك كل شي بالأنجليزي. اول اسبوع كنت كلش ما اعرف ولا شي بالرياضيات عندهم و كنت اسأل شنو quadratic equation و شنو function لكن تعودت على هالسالفة بسرعة و خلال شهر يمكن صرت عارف شقاعد اسوي. بالأحياء نفس الشي، و شوي بالكيميا، لكن الحلو بالكيميا انه اغلب الأشياء اساميها نفس لما درستها بالعربي فكانت سهلة شوي.

و كذلك نظام التعليم بالمعهد نفسه اختلف كثير. ما عطونا كتب الا حق مادتين و بس بالتيرم الأول، اللي هم انجليزي و كيمياء. باجي المواد (احياء، رياضيات، كيميستري 2 (التيرم الثاني) و انجليزي باقي التيرمز) ما عطونا لهم كتب. استاذنا الكيميستري و الأحياء اللي هو كان نفس المدرس كان يشرحلنا بـpowerpoint و يخلينا ندرس منهم و ناخذ notes بالحصص نفسها. مدرسنا الرياضيات كان يسويلنا notes فيها شرح بسيط و تمارين و يعطينا اياهم كل درس، و الأنجليزي نفس الشي تقريبا لكن المادرة كانت سهلة فما كنا نحتاج وايد notes.

- كيف كانت حالتكم النّفسية أثناء مدّة الدراسة؟ هل جاءت لحظات يأس ورغبتم بالرّجوع نتيجة لعدّة ظروف؟
يتني حالات اللي احس متحبط جدا و لايعة جبدي و مأيس، بس هالسالفة كانت بسبة الأمتحانات، و الصراحة لما عشت هناك ما جاني شعور اني ابي ارد ولا ما حسيت بـhomesickness، لكن هالشي يختلف جدا من شخص لآخر لول

- بالنسبة للطقس، الجميع يعلم أن البلدان الغربية تمتلك طقسًا باردًا على عكس جوّنا الحارّ، فهل كان الطقسُ عائقاً أمامكم أم انكم اعتدتم؟
مضطرين نتعود اصلا.. صدقني ما راح اوقف بعثتي بسبة الجو (&)
 
التعديل الأخير:
#4
ادرس بأمريكا حالياً وبادي بثاني سنة أن شاء الله. هذا رأيي بالموضوع:
- ما الأفضل، الدراسة في مدينة كبرى، أو الدراسة في مدينة صغيرة؟ لأنني حائر بين اختيارين حتى الان ( العيش في مدينة صغيرة، هل يمكّن من التركيز أكثر في الدراسة؟)
الدراسة بمدينة كبرى افضل. عندك فرص وناسة اكثر وحرية اكثر بالتنقل. الدراسة بالمناطق الصغيرة مملة وانا اتكلم عن تجربة. التركيز مارح يفرق لانه انت الي متحكم فيه, سواء بمدينة كبيرة او صغيرة.
- لماذا اخترت تجربة الدّراسة في الخارج بدل دولتك، رغم انها مُتعبة نتيجة التّغرب عن الأهل والابتعاد عن الراحة في بلداننا، وفيها امكانية للفشل؟
مثل خوينا الي فوق, انا طفشان من السعودية من يومي لول. ومن اول ما خلصت الثانوي وانا ناوي ابتعث, لكن عبر اي برنامج الا برنامج الابتعاث الحكومي (ما يحتاج اقول ليش) فأبتعثت عبر شركة خاصة (ارامكو)ز
غير انها فرصة انك تختلط بالعالم وتجرب اشياء جديدة وتعيش مغامرة, الدراسة هناك افضل بمراحل.
اكيد في امكانية للفشل.
- هل عشتم تجربة العمل والدراسة في نفس الوقت؟ وكيف مضت هذه التجربة؟ وهل نجحتم في التوفيق بين الاثنين؟
انا ممنوع من العمل حسب قوانين الشركة.
- اللغة، كيف كان مستواكم اللغوي قبل الذهاب؟ وهل تحسّن بشكل كبير؟
لغتي ممتازة قبل اسافر. وتحسنت هناك من ناحية المحادثة بشكل كبير. الاشياء الثانية مافرقت كثير.
- هل عانيتم من مشاكل جراء نظرة سيّئة للعرب او نتيجةً لما يعتقدونه بخصوصنا؟
مشاكل مباشرة لا, لكن فيه كلام يمين يسار فصفحة الفيسبوك حقت الجامعة و اليك ياك وغيرها. وللأسف اغلب المشاكل يكون العرب هم الغلطانين.

- بالنسبة للدّراسة نفسهاَ، هل واجهتم صعوبة نتيجة الاختلاف بين النّظام التعليمي في دولتكم الأصليّة وبين الدولة التي تدرسون بها؟
مافي صعوبة بالنسبة لي لان جزء من البرنامج حق البعثة تبع ارامكو انك تدرس سنة تهيأك للجامعة. لكن راح تمر بتجارب جديدة لازم تعرف تتصرف فيها, مثلاً قاعات المحاضرات الكبيرة و اوقات الاختبارات. هذي اشياء لها علاقة بالطالب نفسه اكثر من كون لها علاقة بالدراسة بالخارج.

- كيف كانت حالتكم النّفسية أثناء مدّة الدراسة؟ هل جاءت لحظات يأس ورغبتم بالرّجوع نتيجة لعدّة ظروف؟
رغم اني كنت اتفاخر عند زملائي ان نفسيتي ما تتعب لول, صار هالشيء باول شهرين. الوحدة وما تفعل.
- بالنسبة للطقس، الجميع يعلم أن البلدان الغربية تمتلك طقسًا باردًا على عكس جوّنا الحارّ، فهل كان الطقسُ عائقاً أمامكم أم انكم اعتدتم؟
انت.. تمزح صح..؟ P:

اتمنى اني افدتك.
 
#5
انبهكم برد السلام يا اخوان.

عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.


انا عندي تجربة سفر في اللغة و بروح بعد شهرين ان شاء الله ادرس بعد شهرين باحد الجامعات في بريطانيا.


الاسئلة + الاجوبة.

- ما الأفضل، الدراسة في مدينة كبرى، أو الدراسة في مدينة صغيرة؟ لأنني حائر بين اختيارين حتى الان ( العيش في مدينة صغيرة، هل يمكّن من التركيز أكثر في الدراسة؟)

درست في ديرتين، الديرة الصغيرة و المدينة الضخمة.

الصغيرة مملة بشكل قاتل و مافيها اي نوع من الترفيه الحقيقي.. حتى محلات العاب عدلة يمكن ما تحصل.. بالنسبة لي الاحساء اكثر ترفيه من منطقة بورموث في بريطانيا.
لكن لازم عليك انك تفهم ان البلد الكبير ممكن تضيع فيه، فانصحك تستخدم خرايط الجوال here او Google maps.

الدراسة افضلها بالمدينة الكبيرة و السبب ان العرب يحتلون منطقة او منطقتين فيها و باقي المناطق تخلو منهم، فانت تعرف متى تقابل العرب و متى تسحب عليهم عشان مايلهونك.. و للامانة مناطق العرب ما تحسسك انك خارج بلدك.

- لماذا اخترت تجربة الدّراسة في الخارج بدل دولتك، رغم انها مُتعبة نتيجة التّغرب عن الأهل والابتعاد عن الراحة في بلداننا، وفيها امكانية للفشل؟
عانيت انا و اصدقائي اشد انواع الظلم و البرود القاتل من الدكاترة. رسبنا بعد مذاكرة ساعات طويلة لمواد فهمناها اكثر من الدكتور اللي مايعرف فيها شي و يقول مالكم دخل فيني.
و بيئتنا التعليمية مبنية على الحفظ و الحفظ و الحفظ الا مارحم ربي من بعض الدكاترة المنصفين. فليش اقعد اصلا؟
- هل عشتم تجربة العمل والدراسة في نفس الوقت؟ وكيف مضت هذه التجربة؟ وهل نجحتم في التوفيق بين الاثنين؟
انسى تشتغل او تفكر :)
- اللغة، كيف كان مستواكم اللغوي قبل الذهاب؟ وهل تحسّن بشكل كبير؟
تجربتي للغة كانت ممتازة و انا ماكنت اذاكر حسنت لغتي. اقدر ااكد لك ان اللغة يمديك تتقمها في 6 شهور مع المذاكرة و الممارسة. ترا معظم الشعب اللي يروح هناك يجتمعون مع بعض و يمصون معسل. اعرف واحد صار له 3 سنوات و نص يدرس لغة ليومك!

بالنسبة لي اكتسبت لغتي بالسعودية و تجربة بسيطة بالخارج عطتني تعزيز جيد باللغة و الحمدلله وصلت لمستوى يأهلني ادرس بالجامعة مباشرة.. لكن مع ذلك ناوي ارفع مستواي بشكل اكبر لان تخصصي انجليزي.
- هل عانيتم من مشاكل جراء نظرة سيّئة للعرب او نتيجةً لما يعتقدونه بخصوصنا؟
السؤال الاكثر شيوعا.. ليش تتزوجون اربع؟ يتكرر عليك باليوم اكثر من مرة من غير مبالغة.
و الاعتقاد اننا متخلفين. كنت اسولف مع واحد بنقاش عميق بالالعاب على ستيم و بعد دقيقة سألتني المدرسة هل عندكم انترنت بالسعودية؟ جاني اللي سولفت معه و قال اما انتوا ماعندكم نت بالسعودية؟ قلت له يادلخ توني اسولف معك عن ستيم!

بالعربي هم يبون الا بالغصب يثبتون انك متخلف.

و من ناحية العنصرية بالكلام و الضرب هذي شفتها بعيوني. بعض المدرسين يحاولون يتكلمون علينا (بس الاغلب محترم نفسه للامانة) و بالشارع بتلاحظ بعض العدوانية توصل ممكن للضرب(بس بالليل). نصيحة خلك بمجموعات لا تتمشى لحالك.
- بالنسبة للدّراسة نفسهاَ، هل واجهتم صعوبة نتيجة الاختلاف بين النّظام التعليمي في دولتكم الأصليّة وبين الدولة التي تدرسون بها؟
هذي يجاوبونك عنها الخبراء، لكن لاحظت اليوم الجامعة اللي سجلت فيها حاطين دليل شامل pdf و فيديوات عن كل شي.. كتابة أكاديمية، طريقة بحث، طريقة العمل مع مجموعات، طريقة البحث عن اجابة، طريقة الدراسة. بالعربي تحثل اجابتك غصب. و اذا عقدت معاك انشب على السوبر فايزر يجاوبك عن كل شي تبيه حتى لو كان مغصوب.
- كيف كانت حالتكم النّفسية أثناء مدّة الدراسة؟ هل جاءت لحظات يأس ورغبتم بالرّجوع نتيجة لعدّة ظروف؟
من الاسبوع الثالث افتقدت اهلي اول مرة رحت فيها، صرت اسمع العائلة تشتغل بالمطبخ و انا نايم و افكرها الوالدة، بس اصحى اكتشف اني كنت اتخيل. بس بعدها ميه.. فلة و تمشية و حركات و جمال طبيعة، خلني استانس بس.
- هل ثمّة من بقي هناك ولم يرغب في العودة؟ وإذا حصل ذلك، لماذاَ؟
العرب نعم.. اكثرهم من الخليج كويتيين. و من الدول العربية الشقيقة سوريين و عراقيين.
السبب ان الفرص الوظيفية افضل هناك و المعيشة و الخدمات احسن بمراحل من هنا..بمراااحل.
- هل ثمّة من ندم على تجربته حينما عاد؟ ولماذا؟
اعرف كمن واحد شخصيا. واحد تكبر على العلم و ضيع ثلاث سنوات و سحب من الجامعة لانه يبي جامعة ترتيبها من 1-10 عالميا.
الثاني يشرب معسل بشقته و مايطلع من البيت و رجع بعد سنة و نص مايعرف كلمة guarantee.

- بالنسبة للطقس، الجميع يعلم أن البلدان الغربية تمتلك طقسًا باردًا على عكس جوّنا الحارّ، فهل كان الطقسُ عائقاً أمامكم أم انكم اعتدتم؟
ود معاك فروة و تلحف فيها بالبيت و حط يمك غلاية ماية و كثر شاهي و انت تذاكر، اصلا البرد فلة:p

بالنسبة للطلعات بالخارج اشتر لك كرتون اقنعة واقية (زي اقنعة الازدحام و منع انتشار العدوى تحصلها بالصيدليتات، اسمها surgerical mask) و البسها عشان تخفف برودة الهوى اللي تتنفسه و ما تتجمد.
 

Ceseil

sugar man, colors to my dreams
#6
العربي هم يبون الا بالغصب يثبتون انك متخلف.
المشكله انت تقع بنفس خطأه.. فيما هو يوحيلك أنك كل العرب متخلفين.. انت تقول أنهم كلهم يبغون بس يثبتون أنك متخلف.

وهذا شيء خاطئ جداً, مب كل الغرب عندهم عنصريه تجاه العرب, أنا كلمت قبل أسبوع واحد أمريكي, قبل ما يكلمني ظن أني من نفس جنسيته, لكن قلتله أنا واحد عربي.
تعامله كان جداً راقي معي وعاملني زي ما يعامل أي شخص في العالم, نعم كان عنده فضول زيه زي أي أحد, لدرجة أنه قالي "أني أبغى أروح يوم من الأيام للشرق الاوسط لكن أخاف اني انقتل" أقسم بالله قالي بالحرف الواحد زي كذا(طبعاً كلامه بالأنجليزي بس أنا اترجمه)..وأعتذرلي عن فضوله, قلتله أن من حقك تكون فضولي وتسأل.. جداً إنسان راقي وعظيم وعرفت هذا الشيء من محادثه وحده, وأنا متأكد أن في غرب كثير بنفس العقليه اللي تنبذ العنصريه.. الشيء اللي بقوله واللي ما قلتله إياه : لازم تراعي قد إيش إحنا سمعتنا ضايعه حول العالم, أسامه بن لادن والان داعش, ناس قتله ويخرعون جداً, لما يجيك فرد غربي أنت ياالمبتعث ويتسأل مثل هذي التساؤلات الغربيه لابد تكون متجاوب معه مهما أذتك شوي, لابد تتقبل أننا أذيناهم اول, بدينا النار عليهم, لذا كل تساؤل غريب لهم وكل فضول لابد تتقبله وتتجاوب معه وتحاول تحسن سمعتك اللي لطخها غيرك.. لابد تحبهم وتتقبل تساؤلاتهم وما تعتبرها طريقه لإظهارك كمتخلف على حد ما تقول, أعتبرها تساؤلات جاءت من سبب منطقي وواقعي, الإعلام له دور فيها , الملعون بن لادن والملاعين داعش أياً يكن السبب, المهم تجاوب معها وتقبلها وقلهم "فضولكم في محله".

لابد هذي تكون واحده من واجبات المبتعث للخارج, او حتى اللي يسكن هناك... وأتمنى لكم كلكم التوفيق.
 
#7
ثواني اعدل ردي عشا يلائم نقدك مع اني كتبت
(بس الاغلب محترم نفسه للامانة)
لكن عشان نحط معنى للرد.
هم كلهم كلهم كلهم يبون الا بالغصب يثبتون انك متخلف.
المشكله انت تقع بنفس خطأه.. فيما هو يوحيلك أنك كل العرب متخلفين.. انت تقول أنهم كلهم يبغون بس يثبتون أنك متخلف.

وهذا شيء خاطئ جداً, مب كل الغرب عندهم عنصريه تجاه العرب, أنا كلمت قبل أسبوع واحد أمريكي, قبل ما يكلمني ظن أني من نفس جنسيته, لكن قلتله أنا واحد عربي.
تعامله كان جداً راقي معي وعاملني زي ما يعامل أي شخص في العالم, نعم كان عنده فضول زيه زي أي أحد, لدرجة أنه قالي "أني أبغى أروح يوم من الأيام للشرق الاوسط لكن أخاف اني انقتل" أقسم بالله قالي بالحرف الواحد زي كذا(طبعاً كلامه بالأنجليزي بس أنا اترجمه)..وأعتذرلي عن فضوله, قلتله أن من حقك تكون فضولي وتسأل.. جداً إنسان راقي وعظيم وعرفت هذا الشيء من محادثه وحده, وأنا متأكد أن في غرب كثير بنفس العقليه اللي تنبذ العنصريه.. الشيء اللي بقوله واللي ما قلتله إياه : لازم تراعي قد إيش إحنا سمعتنا ضايعه حول العالم, أسامه بن لادن والان داعش, ناس قتله ويخرعون جداً, لما يجيك فرد غربي أنت ياالمبتعث ويتسأل مثل هذي التساؤلات الغربيه لابد تكون متجاوب معه مهما أذتك شوي, لابد تتقبل أننا أذيناهم اول, بدينا النار عليهم, لذا كل تساؤل غريب لهم وكل فضول لابد تتقبله وتتجاوب معه وتحاول تحسن سمعتك اللي لطخها غيرك.. لابد تحبهم وتتقبل تساؤلاتهم وما تعتبرها طريقه لإظهارك كمتخلف على حد ما تقول, أعتبرها تساؤلات جاءت من سبب منطقي وواقعي, الإعلام له دور فيها , الملعون بن لادن والملاعين داعش أياً يكن السبب, المهم تجاوب معها وتقبلها وقلهم "فضولكم في محله".

لابد هذي تكون واحده من واجبات المبتعث للخارج, او حتى اللي يسكن هناك... وأتمنى لكم كلكم التوفيق.
 
الإعجابات: Faris

Ceseil

sugar man, colors to my dreams
#8
ثواني اعدل ردي عشا يلائم نقدك مع اني كتبت

لكن عشان نحط معنى للرد.

معليش :p

أنت قلتها "يبون بالغصب" ظهرت على أنها جمله عامه, أنا وقفت عندها وكتبت ردي.

لكن يبقى ردي له قيمه لأنه يتكلم عن ذيك الحاله اللي إحنا ما نتقبل تساؤلات الغرب عنا وفضولهم, هذي النقطه اللي أنا بوصلها, حتى لو سؤال غريب "عندكم أنترنت؟" أو حتى أشد مثل أخاف أروح الشرق الأوسط وأنقتل, هي فضول أو تساؤلات أو نقد لابد نتقبله لأن مبني من نظره عندهم (ضيقه) صنعها الإعلام وأسامه بن لادن وداعش, بس, لازم ما تعتبرها طريقه لإظهارك كمتخلف, بل أعتبرها تساؤل عادي ومنطقي.

بس.. وفي نظري كل مبتعث لازم يكون من أهدافه تحسين النظره ذي.. بأقل شيء, الرد على التساؤلات ذي بإحترام وبتقبل وبمراعاه.


زيي يوم رد\يت على صديقي الأمريكي: لما قال أني أخاف أروح الشرق الاوسط وأنقتل, قلتله بإحترام, "لا موب كل الأماكن في الشرق الاوسط راح تنقتل فيها, زي هنا في السعوديه او مصر او لبنان" ببساطه وهذا هو الجواب.