hits counter

إِنْدِثار الحياة، وإِضْمِحْلال الشُعْلَة… أَزِفٌ ودانٍ.

جُرَيْج

خَصِيمُ القَاضي


- [ تَمْهِيد ].

الموت كلمة تصف "المآل" لكل الكائنات الحية أي كانت بأشكالها وأنواعها ووظائفها المختلفة،
هو الخِتام لكل قصة رويت لكل ما خُلَق في هذا الكون، هو "الفَنَاء" فـ"كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ"…

والموت هو مُفَارقة الروح للجسد، ولا تختلف أي ديانة كانت في هذا المفهوم، فيبقى جسدًا خاليًا خاويًا من الحياة…
وعلميًا هو مانستطيع تعريفه بأنه توقف الكائنات الحيّة عن أي نشاطٍ وظيفي كان، توقف جميع الأنسجة والأجهزة في جسده عن العمل بلا إستثناء.

- [ أَزِفٌ ودانٍ ].

أحد الكلمات التي كنت أسمعها منذ أن كنت صغيرًا ولا زالت ترِنُ في أُذنيّ، هي مقولة "الموت لا يعرف صغيرًا ولا كبيرًا"...

هذا صحيح، فلا الشيخ الهَرم، ولا الشاب المفعم بالنشاط، ولا الطفل يمكنه إيقاف الموت،
كل يوم تعداد الموتى حول العالم يزداد بلا توقف، ولا يوجد عاقلٌ رَزين يشكُ في حتمية الموت.

"هَادِمُ الَلَّذات"، هو وصفٌ وصفه الرسول ، في أبلغ الكَمال عن تلك الحالة، فلا لذة تبقى حين قدومه،
لذة مجالسة الرفاق، ولذة الطعام والشراب، وكل تلك اللذات، خيرًا كانت أم شرًا تصبح مجرد هباءًا منثورًا، تُهدم كما يهدم البنيان مُهَترئ.

- [ المَوتُ وَضَّاحٌ بيننا ]


كم عزيزًا قد فقدنا ؟ وكم حبيبًا قد فارقنا ؟ كم تغيرت حياتنا بعد وفاة أحد أعمدتها ؟ الكثير الكثير مضى وذهب، غفرالله لهم ورحمهم…

وأتعجب من هذا الأمر، فحين وفاة القريب أو الحبيب، تشعر وكأن الدنيا تضيق عليك، وكأنه لا مآل لك غدًا إلا في القبر الذي يتلو قبره،
ويمر الوقت سريعًا وتجد بأنه وكأنه لم يمت أحدًا، وكأنما كانت الحياة هكذا قبلًا، فياللعجب !

أعتدت سماع هذا في كُلِ فراق، "نحمدالله على أن رزقنا النسيان حتى نكمل معيش حياتنا"،
محض كلمات تخرج من أفواه شخوص بسيطون، فكيف لها أن توقع أثرًا جليًا مثل هذا ؟ كيف لها أن تصف مايحدث وصفًا مبينا ؟ سبحان الله.

وحينما أقلبُ صفحات المنتدى، أرى مشاركات للأخ @LAYT، رحمه الله رحمةً واسعة، وأتعجب… أمن طال وداعهم هنا… رحلوا عن المعمورة قبلنا مثله ؟
رحم الله الجميع الحي والميت، وهدانا إلى الصالح من العمل والقول وحسن الختام.

- [ مَنِيَّةٌ الخَلاصِ ]

نعلّل بالدّواءِ إِذا مرضنا وهل يَشفي مِن الموتِ الدَّوَاءُ؟ ~

أُؤَمِّلُ أَنْ أَحْيا وفي كلِّ ساعةٍ … تَمُرُّ بِيَ الْمَوتى تُهَزُّ نُعوشُها
وهَلْ أَنا إِلاّ مِثْلُهُمْ ؟ غَيْرَ أَنَّ لي … بَقايا لَيالٍ في الزَّمانِ أَعيشُها ~


من قال هذه الأشعار الفيّاضة بالمشاعر، قد فارقنا بمئات السنين، وأصبح في التراب من قبل ولادة أجدادنا وأسلافنا،
من يعلم سوى الله ماذا ستكون عليه حياتنا ومتى سنموت ؟ الموت قادمٌ ونحن فانون، هذه هي الحكاية.

الأتراح كثيرة، والمشاعر غزيرة، والفؤاد مكسور، ولكن الله سبحانه وتعالى فوق كل شيء وإليه كل شيء،
اللهم أرحمنا برحماتك، ولا تتوفنا إلا وأنت راضٍ عنا.




كتبه الفقير إلى عفو ربه
جُرَيْج فَتْحي
 

سيفروس سنيب

بروفسور فنون الظلام
معذرة على الفضاضة لكن كيف تعرفون عن وفاة الأعضاء؟

وإذا اختفى عضو لفترة طويلة (سنوات) كيف نتأكد من حاله ؟

أنا وصيت أخواني لو صار لي شي يعطوكم خبر
قالوا لي مشوار لين تفطس أفضل هات الباسورد خن نغيره ونريحهم منك من الحين.
 

Ceseil

sugar man, colors to my dreams
انا كنت موجود هنا وقت الموضوع الذي كان الاعضاء فيه يتساؤلون عن ما حصل ل @LAYT و كان هناك قلق كبير عن حالته.

انا حتى سمعت تفاصيل الحادثة المروعة؛ تفاصيل كيف مات. رحمة الله عليه.

تجيني خاطرة نادرة ان بيصير شيء مشابه لشخص نعرفه هنا و بنمر بالتجربة مرة ثانية لكن هذه المرة مع شخص اقرب لي. ربما يكون لهذه الخاطرة علاقة بمروري بتلك التجربة؟ لا اعلم. هو امر مفجع.

الله يطول بأعماركم و يحفظكم : (
 

Black Wolf

Woolfe The Maestro
تجيني خاطرة نادرة ان بيصير شيء مشابه لشخص نعرفه هنا و بنمر بالتجربة مرة ثانية لكن هذه المرة مع شخص اقرب. ربما يكون لهذه الخاطرة علاقة بمروري بتلك التجربة؟ لا اعلم. هو امر مفجع.
الله يحفظ الجميع وان شاء الله ما تكرر هذه التجربة هنا ::cry::

الموضوع السابق
 

...

Hardcore Gamer
أحب أرتبط باللفظ المسيحي المستخدم عند وفاة رجال الكنائس: تنيّح، ومعناها إستراح

لايمكن أن تخفف وقع الموت على أحد، بصماته مسطّرة على كل الأجساد، لكن راح تقدر تخفف هول القناعة إذا عرفت إن الميّت تنيّح، أو إستراح، من أوجاع وقسوة الدنيا. الله يكتب لنا ولكم، ولجميع أموات المسلمين والمسلمات، رحمة رب العالمين
 

dro

Versus Epic
الله يرحم @LAYT و يرحم موتى المسلمين و المسلمات

قبل مدة مررت على موضوع قديم واسترعى انتباهي الوصف تحت عضوية @Darkness Key

الله يرحمهم ويغفر لهم وأمواتنا وأموات المسلمين جميعا ويرحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه.

اما @Darkness Key توفى !؟ ما اتذكر !
 
أعلى