إنطباعات Metal Gear Rising: Revengeance (محمد البسيمي)

هناك طوابير كبيرة جدا أما ديمو ميتل جير رايزنق في E3 لذلك لم نتمكن من تجربتها في اليومين الأولين، لكن هناك دائما الواسطات و استطعنا قطع الطوابير لتجربة اللعبة أخيرا. الديمو المتواجد في المعرض و القابل للعب كان عبارة عن تدريب بشكل ما لكنه في أوضاع قتال واقعي، حيث يتواجد الكثير من الأعداء و أيضا قتال زعيم من وسط اللعبة.

لتبدأ بالتحكم و الذي يبدو منطقيا، زر قفز و زرين للضرب بالسيف، أحدهم ضربة خفيفة و الأخرى ثقيلة. زر R2 يضعك في طور التقطيع الدقيق، حيث تتحكم بعصاتي الأنالوج لقطع أي جسم في اتجاهات مختلفة. أحد أفكار الجيمبلاي التي جربتها هي أن أضرب جزئا معينا من جسم العدو ثم أضغط B في وقت محدد لأحصل على نواة الرجل الآلي. بشكل عام لك الخيار بالقطع الدقيق بالمنظور الأول أو الهجوم المباشر كما في أغلب ألعاب الأكشن حيث سترى الكثير من الحركات المختلفة.

في وقت لاحق من الديمو تجد بابا مغلقا و يجب عليك إيجاد الجندي الذي يحمل الكود الخاص بفتحه. قتلت كل الجنود في المنطقة و لم أجد الكود، لكن اتضح لي أن هناك صندوق من صناديق ميتل جير المشهورة في الأرض. ذهبت الى منظور الشخص الأول و قطعت الصندوق ليظهر أحد الجنود مختفيا تحته. قتلت الجندي لأحصل على الكود و أتقدم للمنطقة التالية، حيث واجهت أول قتال زعيم في الديمو.

قتال الزعيم عبارة عن طائرة مروحية، و هنا أحصل على سلاح جديد بخلاف السيف و هو قاذف صواريخ. الآن يجب علي أن أركض باستخدام أزرار الكتف هربا من صواريخ الطائرة المروحية، و أثناء الركض ستقوم الشخص بالقفز فوق الحواجز بشكل تلقائي. الآن علي أن أجد الوقت المناسب لضرب الطائرة المروحية بالصواريخ ثم استغل سقوطها المؤقت لأهاجمها بالسيف بشكل مستمر. لاحقا تحصل لي الفرصة لتنفيذ الضربة القاضية، حيث أذهب الى منظور الشخص الأول و أقطع الطائرة الى نصفين.

هناك أشياء كثيرة لها علاقة بسلسلة ميتل جير، مثل الصندوق، و وحش جيكو، و بعض الأصوات و النغمات هنا و هناك. لكن واقعا و مما رأيته من الديمو فهذه اللعبة ليست ميتل جير إطلاقا، و من يبحث عن شيء كهذا فسيحبط كثيرا. لكن في المقابل من يبحث عن لعبة أكشن رائعة دون الإهتمام بمسماها، فأعتقد أن هناك الكثير من الأمور الواعدة هنا، لننتظر و نرى.

شارك هذا المقال ()
الوسوم
E3E3 2012PS3Xbox 360
مؤسس الموقع و الشبكة. محمد يشارك باستمرار في الموقع عن طريق كتابته للمراجعات و تقديمه حلقات الإذاعة الأسبوعية. يتابع ألعاب الفيديو منذ سنين طويلة و يمضي وقتا في مختلف أنواع الألعاب. محمد يكن عشقا خاصا لسلسلة ميترويد العريقة.
أحدث التعليقات