يبدو أن حرب الشركات مع القرصنة لن تنتهي أبداً، بل انها تزداد ضراوة و شراسة، فهذه العملية لم تعد تأخذ الكثير من الوقت حتى يتم اختراق أنظمة الحماية التي تضعها الشركات في أجهزتها، حسناً يبدو أن أحدث ضحايا القرصنة هي Sony، حيث قررت سحب لعبة Motorstorm: Arctic Edge من PlayStation Store خوفاً من أن يتم استغلالها للعب محتويات مقرصنة على جهازها المحمول الجديد PlayStation Vita !

لا نعلم بعد كيف يمكن استخدام اللعبة للعب محتويات مقرصنة لكن شكوك سوني أدت إلى سحب اللعبة، فهل سنرى في يوم من الأيام نهاية هذه الحرب ما بين الشركات و القراصنة؟

شارك هذا المقال (2)