مايكروسوفت سوني ننتندو

أكدت شركة مايكروسوفت لهيئة المنافسة والأسواق البريطانية، ضمن مرحلة التحقيق في صفقة استحواذها على آكتفيجن بليزارد مقابل نحو 69 مليار دولار، أن ننتندو هي منافس لها بقدر بلايستيشن، وأنّ ننتندو لديها محتوى للبالغين على السويتش، يفوق ذاك من مايكروسوفت على الإكس بوكس.

ننتندو لديها تشكيلة أوسع من المحتويات الموجهة للبالغين من الإكس بوكس، لقد أخطأت هيئة المنافسة والأسواق البريطانية في توصيف السويتش كجهاز مخصص للعائلات فحسب. إن توصيفًا كهذا يتجاهل حقيقة المحتويات البالغة المتوفرة على السويتش والتي يجري تسويقها بفعالية على قناة اليوتيوب الخاصة بالجهاز. هذه العناوين تتضمن Apex Legends و The Witcher 3 و Doom Eternal و Wolfenstein II: The New Colossus و Cult of the Lamb و NieR: Automata The End of YoRHa Edition و Alan Wake Remastered و Crysis Remastered و Outlast و Little Nightmares و Five Nights at Freddy’s و Life is Strange.

العديد من ألعاب السويتش الحصرية حصلت على تقييم عمري للبالغين، عدة حصريات صادرة مؤخرًا على السويتش ليست صديقة للعائلات، من بينها Bayonetta 3 وهي لعبة جرى تطويرها بواسطة طرف ثالث، بلاتنوم جيمز، والتي حصلت على تصنيف عمري للبالغين من ESRB. هناك أيضًا Shin Megami Tensei V وهي حصرية طرف ثالث صدرت غب نوفمبر من العام الماضي وحصلت على تقييم للبالغين من ESRB. رغم أن مثل هذه المحتويات بوضوح ليست صديقة للعائلة، جرى تسويقهما بكثافة من طرف ننتندو بما يتضمن استعراضات في “ننتندو دايركت” الذي تقوم فيه ننتندو باستعراض وتسويق أحدث المحتويات. هذا دليل على أن الننتندو سويتش ليس فقط جهازًا موجهًا نحو الجمهور العائلي وإنما نحو فئة واسعة ومتنوعة من اللاعبين عبر جميع الفئات العمرية.

بالطبع، مايكروسوفت تُريد أن تثبت من هذه الزاوية أن ننتندو هي أيضًا منافس للإكس بوكس ولكنها لم تعترض على صفقة الاستحواذ كما كان الحال مع سوني، وأن هيئة المنافسة البريطانية ليست محقة – في نظر مايكروسوفت- بتبرير هذا السلوك لكون ننتنود صديقة للعائلة وليست منافسًا مباشرًا لكل من سوني و مايكروسوفت.

ما رأيكم بهذا؟ شاركونا.

شارك هذا المقال ()