جوجل

انضمت عملاقة التكنولوجيا الأمريكية جوجل إلى شركة سوني في احتجاجها على صفقة استحواذ مايكروسوفت على آكتفيجن بليزارد مقابل 68.7 مليون دولار. جوجل عبرت عن قلقها و مخاوفها من إتمام الصفقة للمسؤولين ورجال القانون. وقد سبق وذكرت جوجل أنّ استحواذ مايكروسوفت على Bethesda كان أحد أسباب إغلاق Stadia Studios (حقًا يا جوجل؟).

بدورها، سوني ما زالت تكافح ضد إتمام الصفقة بشراسة، إذ أكدت وسائل الإعلام أن جيم راين سافر في الثامن من سبتمبر الماضي للقاء مسؤولي المفوضية الأوروبية في بروكسيل، وأكدت سوني أنها متخوفة من فقدان سلسلة Call of Duty لتصبح حصرية على أجهزة مايكروسوفت. المفوضية الأوروبية دخلت المرحلة الأولى من التحقيق في الصفقة وستتخذ قرارها إما بالموافقة أو الدخول في مرحلة ثانية موسعة من التحقيق في الثامن من نوفمبر القادم.

شارك هذا المقال ()