تبدو فكرة الاستثمار في حاسب محمول ممتاز فكرة رائعة للطلاب مع اقتراب العودة إلى المدارس، إذ إن شراء الحاسب المحمول الأرخص ليس منطقيًا مع مشاكل ارتفاع الحرارة والعمر القصير للبطارية، والأفضل هو استثمار المال في حاسبٍ محمول يصلح للدراسة ولممارسة هواية ألعاب الفيديو معًا، وتضمنُ مواصفاته أداءً عاليًا في الاثنين.

سنستعرض الأسباب التي تجعل الحواسيب المحمولة المزوّدة بتقنيات RTX 30 من نفيديا خيارًا مثاليًا لهذه الاستعمالات:

1- طريقة اللعب القصوى

  • أفضل معدّل إطارات وأفضل جودة للصورة

بفضل تقنية DLSS (أي Deep Learning Super Sampling) والتي تعتمد على أنوية Tensor في هاردوير نفيديا، يُمكن لمعالجات الشركة الرسومية أن تقوم بتقليل دقة العرض الحقيقية ورفع جودة الصورة عن طريق خوارزميات الذكاء الاصطناعي للحصول على أفضل جودة وأفضل أداء معًا. التقنية باتت متوفرة بأكثر من 150 لعبة من بينها Spider-Man Remastered و God of War و Dying Light 2 Stay Human و Battlefield 2022 و Red Dead Redemption 2.

  • أقل تأخير في زمن الاستجابة

بالنسبة للاعبين المحترفين فإن زمن الاستجابة الذي يُقاس بالملي ثانية يحظى بأهمية قصوى، وحتى الملي ثانية قد تصنع فارقًا للاعب المحترف ما بين الفوز والخسارة. بفضل تقنية Nvidia Reflex التي تقلل زمن الاستجابة (latency) في الألعاب الداعمة، يحصل اللاعب المحترف على أفضلية في الاستجابة السريعة والسلسة عند اللعب التنافسي. التقنية متوفرة بألعاب مثل Valorant و Fortnite و Rainbow Six Siege و Overwatch و Apex Legends و God of War.

  • ملفات تعريف من اليوم الأول Geforce Game Ready Drivers

الحديث عن الأداء في الألعاب يُشير عادة إلى معدل الإطارات. حسنًا، هناك معايير عديدة أخرى تلعب دورها في جودة التجربة مثل ثبات الأداء والذي نقيسه عادة بمعدل الإطارات الأدنى (min framerate) بالإضافة إلى الزمن بين عرض الإطارات (frametime)، بالإضافة إلى أهمية تقديم تجربة خالية من التجمد (stutter)، وكذلك تقليل زمن الاستجابة. ملفات التعريف تعمل على تخصيص كل هذه الجوانب من خلال الأدوات المناسبة لتقديم تجربة لعب ممتازة بضغطة زر واحدة، وتتوفر في اليوم الأوّل من إصدار الألعاب المُنتظرة.

بالنظر إلى أهمية ملفات التعريف للتجربة، لا تقوم نفيديا بإطلاق ملفات تعريف في وضعية البيتا، بل تقوم الشركة بتوثيق جودة ملف التعريف عن طريق تدشينه في اختبارات فحص الهاردوير من مايكروسوفت (WHQL)، نفيديا تقوم بتوثيق كل ملف تعريف بلا استثناء للتأكد من جودة التواصل بين مكونات الجهاز الحاسوبي مع البطاقة الرسومية وتلافي الأخطاء التقنية، وهي الوحيدة التي تقوم بذلك من بين صانعي البطاقات الرسومية.

2- استهلاك مثالي للطاقة الكهربائية بالمزامنة مع أفضل أداء مع تقنيات MAX-Q

تقدّم نفيديا مع تقنيات الجيفورس أكثر الحواسيب المحمولة نحافة من فئات الأداء العالي في العالم، وهو مفيدٌ جدًا للطلاب الذين يرغبون باصطحاب أجهزتهم معهم. هناك تصاميم عديدة لا يزيد سمكها عن 20مم و يقلّ وزنها عن 1.8 كغم. كما تعمل نفيديا على ساعات التشغيل للبطاريات عن طريق تقنية Optimus التي تعمل بالتزامن مع ترشيد البطارية حتى عند استخدام التطبيقات الخاصة بالدراسة أو اللعب.

إن كان المُستخدم يُفضل الهدوء المُطلق فإن نفيديا لديها الحل أيضًا من خلال خوارزمية الذكاء الاصطناعي WhisperMode 2.0، والتي تسمح للمستخدم باختيار مستوى الصوت الذي يرغب فيه للحصول على أفضل أداء مُمكن عند تلك الدرجة من الضجيج.

3- زيادة الجانب الإبداعي

لقد جرى تصميم حواسيب Nvidia Studio المحمولة لتعزيز العمل الإبداعي حتى تكون أفضل أدوات لمصممي الرسومات ثلاثية الأبعاد، ومحرري الفيديو، والمصممين، والمصورين، وأصحاب البثّ، هذا بالإضافة إلى قدرتهم على الإيفاء باحتياجات طلاب العلوم والتكنولوجيا والرياضيات والهندسة (STEM).

يتضمن Nvidia Studio ملفات تعريف وتطبيقات وأدوات مثل Omniverse و Canvas و Broadcast. تسمح حُزمة RTX Broadcast Engine البرمجية بإضافة خواص متطورة للبث تستعمل الذكاء الاصطناعي في الزمن الحقيقي مثل تتبع الوجه و الشاشة الافتراضية الخضراء التي تفصل المُقدِّم عن الخلفية في الزمن الحقيقي و استبدالها بخلفيّة أخرى، و الفلاتر. هذا يُساعد كل من يُريد دخول عالم البث في تأدية عمل أكثر احترافية. بالإمكان أيضًا إزالة الضجيج و الآثار السلبية للصورة الناجمة عن ظروف الإضاءة المنخفضة مع الكاميرات ذات الجودة المتوسطة.

ومن خلال NVENC، يُمكن لصانعي المحتوى و جمهور اللاعبين أن يقوموا بالبث على الشبكة بالاعتماد على البطاقة الرسومية عوضًا عن المُعالج دون التأثير على جودة الصورة أو معدل الإطارات. NVENC منذ سنوات هو الطريقة الأفضل و الأقل تكلفة للبث بالنسبة للاعبي الحواسيب. NVENC مدعوم أيضًا في مجموعة واسعة من البرامج تتضمن تطبيق OBS الشهير و Discord.

4- تسريع الدراسة

تستطيع الحواسيب المحمولة المزوّدة بتقنيات جيفورس أن تقوم بتسريع أداء التطبيقات الرئيسة التي تستعمل في الهندسة، علم الحاسوب، علم البيانات، والاقتصاد، وذلك بفضل تعاون نفيديا مع صانعي هذه التطبيقات وتخصيصها لمعالجات جيفورس الرسومية. هذا يسمح بتصوير تفاعلي في الزمن الحقيقي لتصميم المكونات والمحاكاة، ومعالجة الإشارات وصور أسرع، والقدرة على تطوير ذكاء اصطناعي و نماذج علم بيانات أكثر دقّة.

طلاب التخصصات العلمية بمقدورهم أن يقوموا بعملهم أسرع وأن يقضوا وقتًا أطول على الدراسة من الانتظار. هذا بالإضافة إلى خواص الذكاء الاصطناعي التي تدعم التعاون والتعلّم عن بعد.

ستم

حواسيب RTX 30 المحمولة هي الأفضل للطلاب وللاعبين

تُقدّم الحواسيب المحمولة المزوّدة بتقنيات RTX 30 القوّة الأكبر لجمهور اللاعبين وصانعي المحتوى. يحصل اللاعبون على أفضل إعدادات لجودة الصورة، وأفضل معدّل إطارات، وأقل تأخير في الاستجابة مع ثباتٍ في الأداء وتقنيات RTX التي تقف على حافة التطوّر التكنولوجي في العالم اليوم بفضل مزايا مثل DLSS و تتبع الشعاع و Reflex و Max-Q وملفات تعريف Game Ready Drivers. هذه الحواسيب قوية جدًا على صعيدٍ تقني واعتمادية، وهادئة، واسترشادية في استهلاك الطاقة الكهربائية، إلا أنّها لا تُضحي بجمالية التصميم والنحافة، مما يجعلها خيارًا مثاليًا لمن يبحث عن الخيارات الراقية.

حواسيب RTX 30 المحمولة تحسن حياة اللاعبين، وصانعي المحتوى، والمصممين، والطلاب، وهي استثمارٌ ممتاز لمن يحسب الأمور على المدى البعيد. عند الرغبة في شراء حاسبٍ محمول، ننصح بالبحث عن حاسبٍ مزوّد بمعالجات RTX 30 الرسومية، وهناك خيارات تتراوح بين RTX 3050 من الفئة الابتدائية، وحتى الفئة العليا التي تتمثل في RTX 3080 Ti، إليكم بعض هذه الخيارات:

شارك هذا المقال ()