كانت مايكروسوفت قد أكدت أنها توصلت إلى اتفاق مع آكتفيجن بليزارد لتستحوذ عليها مقابل 68.7 مليار دولار، في صفقة هي الأضخم على الإطلاق لشركة في المجال التقني. المسؤولون على ما يبدو لا ينوون ترك الصفقة تمر مرور الكرام دون التحقيق على الأقل في آثارها على التنافسية في الصناعة.

بحسب تقرير جديد من CNBC، فقد قامت الحكومة البريطانية بفتح تحقيق في الصفقة، وقد قالت لجنة الأسواق والمنافسة البريطانية أنها ستحقق “فيما إن كانت الصفقة تضر المنافسة وتؤدي إلى نتائج أسوأ للمستهلكين – برفع الأسعار أو تخفيض الجودة أو تقليل الخيارات، كأمثلة”. في الأول من سبتمبر القادم ستقوم اللجنة باتخاذ قرارها الميدئي تجاه الصفقة.

شارك هذا المقال ()