إسبانيا تفرض قوانين جديدة لمراقبة استخدام صناديق الغنيمة في ألعاب الفيديو

أعلنت الحكومة الإسبانية عن مجموعة من القوانين التي ستيم تطبيقها لمراقبة استخدام صناديق الغنيمة والحد من الصرف عليها وعلى أي ميكانيكيات لعب تعتمد على الحظ كما ستمنع القاصرين من الوصول إلى هذه المحتويات لحمايتهم من الوقوع في المقامرة ويجب على اللاعبين تقديم وثيقة رسمية تبثت هويتهم وعمرهم لاستخدام هذه العناصر والقوانين تنص على الآتي:

  • يمنع وصول القاصرين إلى صناديق الغنيمة أو أي عناصر تعتمد على الحظ في عملية سحب أو نحوها منعاً باتاً.
  • يمنع استخدام الإعلانات داخل الألعاب التي تحث على استخدام العناصر المعتمدة على الحظ والإعلانات التجارية مسموح بها في المجلات والمواقع الرقمية وقنوات ألعاب الفيديو ويمنع عرضها على التلفاز إلّا في حال كان العرض ما بين الواحدة والخامسة صباحاً.
  • يجب أن يتم توضيح احتمالية حصول اللاعب على الجوائز التي يتم الترويج للحصول عليها من خلال هذه العناصر.
  • يجب أن يتم توفير خاصية تسمح للمستخدم بمنعه من استخدام هذه العناصر لمدة تتراوح ما بين 3 أشهر إلى 5 سنوات دون القدرة على إبطال هذا الخيار.
  • يجب أن يتم تقديم خيار يسمح للاعب بالحد من الإنفاق على هذه العناصر مع عدم القدرة على تغيير حدّ الإنفاق لفترة لا تقل عن 3 أشهر مع تطبيق غرامات تتراوح ما بين 25 إلى 100 يورو.

شارك هذا المقال ()