تعود بنا بانداي نامكو في الزمن إلى عصر البلايستيشن الأول مع نسختها الجديدة من لعبة المنصات Klonoa Phantasy Reverie Series حيث تعيد إصدار الجزء الأول من اللعبة Klonoa: Door to Phantomile بإعادة تطوير كاملة من الصفر و تعيد إحياء السلسلة للجيل الجديد من اللاعبين الذي قد لا يكون الكثير منهم الان مهتم بهذا النوع من الألعاب، قد لا يكون اسم Klonoa ذو صيت مثل ماريو أو سونيك أو حتى كراش لكن لا يعني هذا أبداً أن تكون ألعاب السلسلة أقل متعةً.

إن لم تسمع عن Klonoa من قبل فستلاحظ بأن نظام اللعبة أقرب لألعاب يوشي أكثر من غيرها من نواحٍ عديدة مثل طريقة القتال و الاستكشاف، حيث بزر تستطيع سحب الوحوش و استخدامهم كأسلحة برميهم أو للقفز المزدوج و إن كنت من المحترفين بامكانك الربط بين الحركتين و الوصول لأماكن لا تستطيع الوصول إليها إلا بهذه الطريقة. تتميز اللعبة بألوانها الجميلة و صراحة رسومياً تبدو جداً مبهرة مع الحركة و انعكاس الضوء واختلافه بين بعض المراحل.

لم تقم بانداي نامكو بإعادة تطوير الجزء الأول و حسب، بل أيضاً بإعادة إصدار الجزء الثاني Klonoa 2: Lunatea’s Veil الذي صدر على البلايستيشن 2 في العام 2001 بنسخة محسنة، قرار غريب صراحة خصوصاً إن الفرق واضح بين الجزء الأول المعاد إنتاجه و الجزء الثاني المحسن خصوصاً رسومياً لكن على الأقل هذه المرة سنحصل على طور تعدد اللاعبين حيث سيمكنك الاستمتاع باللعبة مع صديقك، للأسف لم يكن هذا الطور متوفر في النسخة التي تم تجربتها في حدث Play Days ضمن فعالية Summer Game Fest 2022 كما أضاف الاستيديو درجة صعوبة جديدة لكن فقط في حال إنهاء اللعبة تحت درجة Easy أو Normal.

تجربة اللعبة كانت ممتعة بالنسبة لي لدرجة إني فقدت تركيزي مع المطور و كنت مستمتع باللعبة، محبي هذا النوع من الألعاب و الذي لم يسبق لهم تجربة السلسلة من قبل سيستمتعون بها كثيراً، لسنوات كنت أتمنى صدور اللعبة مجدداً و ها هي بانداي نامكو تلبي طلبي، ترقبوا المراجعة كاملة على موقع تروجيمنج الشهر القادم.

شارك هذا المقال ()