شخصيات كول اوف ديوتي فانقارد

قامت شركة آكتفيجن بالكشف عن المزيد من المعلومات عن شخصيات و أبطال الفرقة الخاصة للعبة التصويب و الحروب من منظور الشخص الأوّل Call of Duty: Vanguard، خاصة و أن اللعبة تولي عناية كبيرة في هذا الجانب مقارنة بالأجزاء السابقة:

مَن هم العملاء الذين قادوا القوات الخاصة العالمية — أي فرقة العمليات الأولى؟

تعكس أحداث طور قصة Call of Duty: Vanguard خمس شخصيات يتحدون سويًا لتكوين فرقة عالمية في أعقاب الحرب العالمية الثانية عازمين على تدمير تهديد دول المحور قبل هروبهم وتخطيطهم لعودة الإمبراطورية النازية من جديد. هؤلاء الأبطال يمثلون ريتشارد ويب والشخصيات القابلة للعب: آرثر كينغزلي وبولينا بيتروفا ولوكاس ريفز وويد جاكسون. كما أنهم جزء من 12 شخصية متاحة للعب بها عند الإصدار في طور اللعب الجماعي الذي استمتعنا بلعب إصدار البيتا منه في سبتمبر الماضي.

صمم فريق القصة في استوديو Sledgehammer Games هؤلاء العملاء حيث بذلوا جهودًا خرافية في التخطيط والكتابة والبحث ليصمموا طور قصة Vanguard، وهو الفريق نفسه الذي سيصمم شخصيات عملاء طور اللعب الجماعي عند الإصدار وفي المواسم المقبلة.

فعملهم الإبداعي هذا للعبة Vanguard هو خير دليل على مهارة الاستوديو في الكتابة. وإن أردت الاطلاع على المزيد من المعلومات عنهم، تفقد مدونتنا الرئيسية التي تتعمق في “ما وراء الكواليس”.

أما إن كنت تود معرفة شخصيات طور القصة الرئيسية، فإليك ما تحتاج إلى معرفته عن أبطالنا الأربعة والشرير الرئيسي في اللعبة — هيرمان وينزل فرايزنغر

الرقيب آرثر كينغزلي:
إنه قائد فرقة العمليات الأولى الذي ترعرع في مدينة دوالا لجمهورية الكاميرون، ثم انتقل إلى بريطانيا للدراسة في جامعة كامبريدج لينضم أخيرًا إلى الجيش البريطاني بعد ذلك. اهتم والدا هذا الرجل النبيل بتعليمه لغات عديدة، فهو يتحدث الإنجليزية والألمانية والفرنسية والبرتغالية والبانتو باللهجة الاستوائية والشمالية. وقد نشأ آرثر في ظل بيت مثقف ومُلمٍ بالسياسية، وكانت أمه تقرأ له كتابه المفضل كل ليلة، الفرسان الثلاثة.

يتمتع كينغزلي بموهبة القيادة بالفطرة ولكنه يخشى أن يقع في فخ الأساليب التقليدية التي يعاني منها الجيش البريطاني، فقد يستمعن النظر في أمر ما أطول من اللازم عند تعرض أحد جنوده لموقف يهدد حياته. إلا أن هذا يدل على اهتمامه وحرصه الشديد على كل من حوله، فهو يعمل جاهدًا لحمايتهم ولكسب تقديرهم واحترامهم.

أما عن شخصيته، فآرثر يحمل قلبًا طيبًا وعطوفًا بابتسامة ماكرة على وجهه. تؤثر المواقف فيه وتزعجه ويتعاطف للغاية مع القريبين منه. ويحب آرثر دفء ورخاء موطنه وعائلته ويشتاق إلى عودة السلام من جديد.

يصارع آرثر مشاعرًا من الامتعاض والاستياء رغم فهمه لمصاعب الحياة ومشاقها، إلا أنه لا يستطيع أن يغير منها. وقد دفعه الأمر للقتال ضد النازيين بكل ما أوتي من قوة، ليحمي موطنه ويضع حدًا لمخططات النازيين الشريرة.

الملازمة بولينا بيتروفا
وُلدت بولينا بيتروفا وترعرعت في ستالينغراد، تلك الجندية التي أُجبرت على القتال لهدف واحد فقط: الدفاع عن بلدها.

ستالينغراد كانت محل طفولتها وذكرياتها السعيدة حيث كانت تذهب للصيد مع أخيها وأبيها. ورغم أنها فقدت أمها قبل الحرب بعقد من الزمن، تزلزل واقعها عن الغزو القاسي لدول المحور في عملية بربروسا. تعلمت بيتروفا من عائلتها مهارات القنص التي استعانت بها في انتقام وثأر لتعويض ما فقدته هي ومجتمعها بفعل الحرب.

بولينا لا تتحدث كثيرًا، ولكن حين ينطق فمها بالكلام، لا تسمع سوى كلمات قوية وذات معنى وهدف. إنها سعيدة وحدها ولا تتحدث بطمأنينة وارتياح إلا مع من تثق بهم وتحترمهم، فهي مثقفة وذكية.

ورغم أنها لا تتحدث كثيرًا عما يجول في خاطرها، إلا أن أفعالها تعبر عن آرائها دائمًا. غالبًا ما تتعامل مع الأمور وحدها ولا تنتظر مساعدة أي شخص، خاصةً عند سيطرة تعطشها للانتقام وغضبها الأعمى عليها.

وسواء من خلال أفعالها أم كلماتها، ستجد رغبة بولينا الجامحة في تحرير موطنها من النازيين الغزاة تفوق كل شيء حتى فوق واجباتها.

الجندي لوكاس ريغز
لوكاس ريغز هو رجل المواقف الذي يفضل التعامل مع كل التهديدات بالمتفجرات رغم هدوء شخصيته الغريب.

وُلد ريغز في أسرة من رعاة الغنم خارج ملبورن في أستراليا وعمِل مع عائلته في رعي الغنم وجمع الصوف. لم يتردد لوكاس في الانضمام للقتال في الحرب العالمية الثانية قبل بدء التجنيد الإجباري. فقد كان مستعدًا لرؤية العالم ومحاربة قوى شرٍ تفوق العصابات الصغيرة في منطقته.

يمكن تشبيه ريغز باللغز ولن يستاء من هذا التشبيه، فهو لا يفهم الناس تمامًا كما لا يفهمونه.

إنه عملاق لطيف وبشوش، يضفي المرح على أي تجمع ولكنه لا يسعى لأن تُسلَط الأضواء عليه. أما مع أعدائه، فستراه محاربًا مخيفًا ووحشيًا. يقف في وجه الطغاة والمعتدين بقوة رادعة من خلال تخصصه في الجيش الأسترالي: المتفجرات.

ريغز هو عنوان الحماسة التي يطمح إليها أي جندي. يدفعه إخلاصه لموطنه وزملاء فريقه إلى إظهار قوة الأستراليين الحقيقية

الملازم الأول ويد جاكسون
طيّار ترعرع في نيويورك إلا أنه يشعر أن السماء موطنه مقارنةً بالأرض… وستلاحظ إصراره على أداء حركات بهلوانية عند الطيران، حتى لو لم تتطلب المهمة ذلك.

يتمتع ويد جاكسون، الذي نشأ في بروكلين ضمن أول جيل أمريكي، بروح الثائر الذي يهرع للقتال خاصةً إن كان الأمر يتعلق بتقديره لعائلته. ويتسم ويد بالذكاء رغم عدم اجتهاده في المدرسة، فقد اكتشف حبه للقيادة بسرعة في سن السادسة عشر في نادي إصلاح سيارات بعد المدرسة. ولطالما اعتاد أن يأخذ المركبات من النادي ويقودها مع أصدقائه في طريق “إنتربورو باركواي” الذي افتتح حديثًا حيث كان الوحيدة القادر على أداء حركات خطرة على هذه الطريق ذات المنحنيات الوعرة.

وقد ارتوى تعطشه للإثارة والحركات البهلوانية بعد المدرسة الثانوية حين تم قبوله في برنامج التجنيد التدريبي التابع للبحرية وطار بطائرة تُسمى “القاذفة الانقضاضية”. ومنذ ذلك الوقت وقد صار قوة حقيقية في المحيط الهادئ.

إن شخصيته جذابة ومفعمة بالحماسة، فهو يستمتع بخوض التحديات وإظهار مهاراته ومواهبة أمام الجميع ليثبت أنه الأفضل بلا منازع. ويبدو أنه مغرور بعض الشيء ويعد نفسه مميزًا حيث يظن أن كل المشكلات تُحل بالجرأة.

يفضل ويد العمل وحيدًا ولكنه يرحب بأعضاء الفريق الكفؤ إن لم يعطلونه عن عمله، فهو الجريء والموهوب ضمن أعضاء مجموعته.

الرقيب ريتشارد ويب
ريتشارد ويب هو اليد اليمنى لآرثر كينغزلي ومساعده وصديقه الصدوق، وذلك رغم أنهما يحملان نفس الرتبة العسكرية.

نشأ ويب في عائلة من الأساتذة الجامعيين وخطى خطو والده في مجال التدريس في الجامعات. وبهذا لم يكن له أدنى نية في المشاركة في الحرب العالمية الثانية، وقد شعر بالأمان وأن وظيفته ستحميه من المشاركة. إلا أن الاختيار وقع عليه وانضم إلى الجيش رغمًا عنه.

يعلم ويب أن بلده تحتاج إليه ولكنه لا يرى أي طائل أو شرف من القتال. فالتجنيد بالنسبة له وظيفة لا بد من أدائها لتعود الحياة إلى طبيعتها.

لم يوهم ويب نفسه بالمجد أو بالتطوع لأداء مهام عالية الخطورة، فقد كان يفكر جيدًا في كل خطوة قبل اتخاذها مستعينًا بذكائه ومعتمدًا على المنطق والواقع ليدلانه على القرار الصحيح. يؤمن ويب أن اختياراته صائبة طوال الوقت ويعرقل عناده وتشاؤمه النقاشات دائمًا.

وتعد اللحظة الحاسمة له في أثناء عملية تونغا حيث يظهر لنا أسلوبه القيادي هو وآرثر كينغزلي في موقف صعب. اكتشف ما سيحدث في هذه العملية وقرار ريتشارد ويب للانضمام إلى فرقة العمليات الأولى في طور قصة Vanguard.

القائد الأعلى للجيش الألماني هيرمان وينزل فرايزنغر
إنه الشرير الرئيسي في طور قصة Vanguard، ذلك الجندي النازي الذي يتسم بالطُموح والغرور، ويعمل في مقر الاستخبارات الألمانية في برلين. يحتل منصب القائد الأعلى للجيش الألماني والعقل المدبر وراء مشروع العنقاء الغامض.

وُلد فرايزنغر في عائلة ثرية ذات تاريخ عسكري عريق وقد أدى خدمته العسكرية كمبعوث ومحلل بيانات في أثناء السنوات الأخيرة من الحرب العالمية الأولى. وبعدها عَمِل في الشرطة العسكرية والاستخبارات الألمانية وترقى في الرتب في الحزب النازي بفضل ذكائه الاستراتيجي ودهائه.

يتسم فرايزنغر بقوة الشخصية والكاريزما، فهو يتودد لحضوره ويمتدحهم ليحصل على المعلومات التي يحتاج إليها منهم. يحاول الاستفادة من معارفه بأقصى صورة ممكنة سواء أكان صديقًا أم عدوًا عن طريق تحليل وتذكر كل التفاصيل ليستخدمها ضدهم.

يهدف فرايزنغر لتشريف اسم عائلته في الجيش لتستمر سمعة عائلته عظيمةً كما عهدها الجميع. لا يكترث كثيرًا بكسب النزاعات الشخصية، فهو على يقين بأن الفوز في هذه الحرب يعني التغلب على أعدائك والتفوق عليهم.

يؤمن فرايزنغر بأهمية التضحية بأي شيء وأي شخص في سبيل تنفيذ وإكمال مشروع العنقاء

اللعبة تصدر في الخامس من نوفمبر القادم.

شارك هذا المقال ()