أكّد تقريرٌ جديدٌ من sportsgamersonline أن العلاقة توترت بين اتحاد المصارعة الترفيهية WWE و شركة 2K Games و السبب بالطبع هو الإصدار الجديد من سلسلة الألعاب WWE 2K22، التقرير يؤكد أن استوديو التطوير Visual Concepts ضغط كثيرًا من أجل تأجيل اللعبة، الاستوديو يعمل على نماذج جديدة للمصارعين من الصفر و هو يُريد أن تصدر اللعبة عندما يكتمل من ذلك و يؤيده في ذلك مسؤولو 2K Sports، بينما يُريد الاتحاد صدور اللعبة في نافذة الإصدار المعتادة بالتزامن مع سلسلة Survivor.

قائمة المصارعين ليست سبب الخلاف الوحيد فهناك أيضًا المشكلة التي تسبب بها المستوى الكارثي لإصدار WWE 2K20 خاصة عندما بدأت طلبات إعادة اللعبة تطفو إلى السطح، الاتحاد طالب بلعبة أفضل هذه المرة و لكن المطالبة بلعبة أفضل قد تعني أيضًا المزيد من الوقت في التطوير أليس كذلك؟ على أية حال، WWE قد تنهي الشراكة إذا فشل الإصدار القادم نقديًا أو تجاريًا.

شارك هذا المقال ()