سلسلة العاب الاكشن و المنصات Ratchet & Clank التي بدأت منذ عهد البلايستيشن2 لطالما كانت واحده من أكثر السلاسل المفضلة بالنسبة لي من سوني رغم تعدد اجزائها و تفاوت المستوى بينها ولكن منذ جيل البلايستيشن4 والسلسة تقدم نفسها بشكل ممتاز والان بالسنة الأولى لجهاز البلايستيشن5 نحصل على الجزء الجديد منها والذي يستعرض معه العديد من قدرات جهاز سوني المنزلي الجديد وخصوصا من ناحية الرسوم و سرعة نقل البيانات و التحميل، هل كان لذلك انعكاس على اللعبة و قدم تجربة مختلفة؟ هل حصلنا على لعبة راتشت اند كلانك مميزة جديدة تستحق خوضها وقضاء الساعات معها؟ اليوم نتعرف على الإجابة من خلال مراجعتنا للعبة.

لنتحدث أولا عن قصة اللعبة، تجري أحداث القصة هنا بعد أحداث قصة لعبة Ratchet & Clank: Into the Nexus حيث باتت شخصيات راتشت وكلانك كأبطال قوميين في وطنهم و اليوم تحتفل بهم الجماهير بحفل خاص ولكن كما جرت العادة لا تسير الأمور بشكل جيد مع ظهور الدكتور “نيفيرس” الشرير وتدميره للحفل وأيضا سرقة سلاح قام كلانك بابتكاره كهدية لراتشت وفكرته هو إمكانية السفر بين الأبعاد المختلفة و آراد كلانك بهذا السلاح أن يتيح لراتشت الفرصة للعثور على مخلوقات اللومباكس بين الأبعاد و البحث عن أسرته ولكن الدكتور نفيرس قام بسرقة هذا السلاح و استخدامه ليحكم بعدا جديدا ويصبح الامبراطور ومن هنا تبدأ المغامرة باللعب ما بين الأبعاد.

الجديد بهذا الجزء هو ظهور شخصيات رئيسية رائعة جدا، والحديث هنا عن شخصية “ريفت” وهي عبارة عن شخصية راتشت ولكن ببعد آخر ومن مخلوقات اللومباكس وهي أثنى وأيضا هنالك الروبوت المساعد “كيد” وهي ايضا تمثل شخصية كلانك ولكن بالبعد الآخر، هذه الشخصيات تلعب دورا جوهريا بالقصة وتضيف الكثير لقصة اللعبة وخصوصا مع تقدم الأحداث ومعرفتك لماضي هذه الشخصيات و قصتها، من خلال اللعبة سنلعب بكافة الشخصيات الأربعة وبالتأكيد الدور الأهم لشخصيات راتشت و ريفت حيث الأكشن و المغامرة بالمراحل و تحدي الزعماء بينما سنخوض اللعب أيضا بشخصيات كلانك و أيضا كيد بمراحل تعتمد على حل الألغاز للتقدم و معرفة المزيد من اسرار هذه الشخصيات، هذا الامر يعطي تنوعا كبيرا بأسلوب اللعب.

بكوننا نتحدث عن لعبة حصرية للبلايستيشن5 وتم تطويرها للجهاز منذ البداية فالسؤال الأهم سيكون حول مدى الجودة الرسومية التي تقدمها اللعبة وخصوصا بكوننا نتحدث عن مشروع من فريق التطوير انسومنياك الشهير خلف العاب سبايدرمان و هو بلا شك واحد من أفضل فرق التطوير التابعة لشركة سوني وخصوصا على صعيد المؤثرات البصرية، حسنا إن آردتم الإجابة المختصرة فالفريق قدم لنا لعبة قوية جدا من ناحية الرسوم، تفاصيل العوالم و الشخصيات و تأثيرات الأسلحة و الانفجارات و مواجهة الزعماء العمالقة و تنوع البيئات كلها أشياء رائعة جدا، لم يعد هنالك فارقا ما بين مشاهدة عرض لاستعراض القصة وخوض اللعبة نفسها من ناحية الرسوم، نشاهد بوضوح “فرو” شخصيات راتشت وريفت والتفاصيل الجميلة بحركة الوجه الواقعية عند الحديث والحوارات، هذه اللعبة جميلا جدا بألوانها المتعددة وبلا شك بكونها لعبة عام أول للبلايستيشن5 فالأمر حماسي جدا لمعرفة ما هو قادم.

قد تكون النقلة الأكبر باللعبة والتي تم استعراضها كثيرا منذ الكشف عن اللعبة هي طريقة استخدام اللعبة للقرص الصلب الخاص بالبلايستيشن5 من نوعية الـSSD والذي يتيح سرعة كبيرة بنقل البيانات، من خلال عروض اللعبة لطالما كان الحديث منصبا على هذه النقطة وبكونها ستلعب دورا جوهريا باللعبة هنا بطريقة الانتقال بين الأبعاد بسرعة كبيرة جدا و بلا فترات تحميل وحقيقة في بداية الأمر كنت أعتقد بان الأمر مجرد دعاية إعلانية للعبة ولكن بعد خوض اللعبة… لا أتخيل نفسي أعود لألعاب أخرى لا تقدم هذه السرعة المبهرة بالتنقل ما بين العوالم و لأبعاد، هذه اللعبة لا تحمل معها أي فترات تحميل بشكل يصعب تصديقه بلعبة “أسطوانة” فمنذ دخول الـCD لسوق الألعاب ونحنا نتعود على فترات التحميل ولكن هذه اللعبة تلغي ذلك تماما، لم يعد هنالك أي فترات تحميل بأي وقت، التنقل بين العوالم و الأبعاد داخل اللعبة بات سريعا جدا و بات جزء مهم من اللعب.

فمثلا في بعض الأحيان سيتوجب عليك التنقل بين بعدين مختلفين لنفس العالم عبر الدخول لبوابة الأبعاد وهنا الامر يتم بسرعة كبيرة جدا رغم الاختلاف الكبير بتصميم العوالم، أيضا ببعض المرات و بمواجهة بعض الزعماء سينتقل القتال بين أبعاد مختلفة و كواكب مختلفة و الامر يتم دون أن تشعر به وبمجرد دخولك بوابة الأبعاد فأنت في عالم جديد بالكامل دون أي فترات تحميل، هذا الامر سيلعب دورا مهما باللعبة فمثلا في ساحة القتال ستجد بوابات التنقل و بالضغط عليها ستنتقل من مكان بساحة القتال لمكان آخر وهذا الامر يجعلك تبني الاستراتيجيات لمواجهة الأعدا وتكتلاتهم الكبيرة في بعض الأحيان.

حسنا، عند الحديث عن لعبة راتشت اند كلانك وبكوننا الان نخوض اللعبة رقم 16 بهذه السلسلة فنحن ندرك تماما ما سنحصل عليه هنا، أنت تلعب بواحدة من الشخصيات التي تستخدم الضربات العادية أو الضربات بالأسلحة للتقدم، كما جرت العادة فاللعبة تقدم لنا عددا كبيرا من الأسلحة لشرائها وتطويرها، لكل سلاح أسلوبه الخاص بمواجهة الأعداء فمنها الكلاسيكي ومنها من يحمل أفكار جديدة بالكامل، وهنالك تطويرات للأسلحة عبر تكسير الكريستالات المخبأة بعالم اللعبة بينما شراء الأسلحة يتطلب منك جمع النقود عبر هزيمة الأعداء وكسر الصناديق وهذه اللعبة هي واحده من الألعاب التي تكافئ اللاعبين كثيرا عند خوضهم لساعات لعب أطول واستكشافهم للمناطق و أيضا إنهاء المهام الجانبية و الإضافية لجمع المزيد من النقود وشراء المزيد من الأسلحة الخارقة والباهظة الثمن مع اقترابنا لنهاية اللعبة.

لا يختلف نظام اللعب أبدا ما بين شخصيات راتشت و ريفت ونفس الأسلحة والتطويرات التي تشتريها لأي شخصية منهم ستكون متوفرة بشكل مباشرة للشخصية الثانية، ما يميز اللعبة كثيرا هو التنوع بأسلوب اللعب، ففكرة اللعبة الرئيسية هي الاكشن بالمقام الأول حيث تهزم الأعداء للتقدم وتلعب المنصات دورا أقل بسلسلة العاب راتشت اند كلانك ولكن إن كان غالبية اللعب فقط للأكشن فالأمر سيكون رتيبا ولذلك تقدم اللعبة معها الكثير من التنوع بخوض بعض المهمات لشخصيات كلانك و كيد والتي تعتمد على حل الألغاز للتقدم وأيضا هنالك مهمات خاصة لشخصية “قليتش” والتي تقوم بقتل الفايروسات داخل الأجهزة و الحواسب للاستفادة منها، و بالتأكيد هنالك مناطق القفز بين القضبان أيضا التي اشتهرت بها السلسلة عبر العابها.

اللعبة تقدم معها موسيقى رائعة جدا وتأثيرات جميلة لضربات الأسلحة وكذلك التمثيل الصوتي و الحوارات، على جانب الصوتيات فكما هو الحال مع رسوم اللعبة فاللعبة تقدم معها تجربة قوية بهذا الجانب، طور القصة للعب ليس طويلا جدا إن آردت فقط إنهاء طور القصة ولكن هذه اللعبة تقدم معها الكثير من المحتوى فبعد إنهائك لأي كوكب لك الخيار بخوض مهمات القصة الرئيسية فقط وزيارة الكواكب الرئيسية أو القيام بالمهمات الجانبية التي ستساعدك جدا لجمع الأموال و شراء الأسلحة الجديدة، و أيضا هنالك الكثير من الكنوز لجمعها والتي تساعدك بالحصول على أزياء إضافية للشخصيات، وبعد إنهاء اللعبة أيضا هنالك طور المهمات الإضافي، هذه اللعبة تقدم معها محتوى كبير جدا لمحبي التجميع والحصول على كل شيء بالألعاب، لكم أن تتخيلوا أنني عندما أنهيت طور القصة فقط كنت قد أنهيت أقل من 60% من إجمالي محتوى اللعبة.

اللعبة لا تقدم معها أي طور لعب جماعي و نسخة المراجعين كان ينقصها تحديث اليوم الأول ولذلك لم يكن هنالك بعض الخيارات الإضافية مثل خوض اللعبة بسرعة 60 إطار وأيضا ظهرت بعض الأخطاء التقنية التي سيحلها تحديث اليوم الأول بلا شك، لعبة Ratchet & Clank: شق طريقك هي تجربة مميزة جدا على البلايستيشن5 تستعرض لنا مزايا الجهاز بشكل رائع وتقدم معها مغامرة جميلة بمظهرها وممتعة جدا بلعبها، مع محتوى كبير و قصة مشوقة فهذه هي واحدة من أجمل العاب هذه السلسلة حتى الأن وتستحق التجربة بلا شك.

اللعبة تقدم معها دبلجة عربية لاصوات الشخصيات وبشكل ممتاز جدا، تناسق مميز ماببن أصوات الشخصيات و التمثيل الصوتي العربي لها بتفاعل جيد مع الأحداث والحوارات، سوني تتحسن كثيرا بهذا المجال مع كل إصدار جديد لها.

تم مراجعة هذه اللعبة على جهاز البلايستيشن5 بنسخة قدمتها لنا الشركة الناشرة

شارك هذا المقال ()
Ratchet & Clank: Rift Apart
تنوع كبير بأسلوب اللعب مع رسوم رائعة و محتوى ضخم و قصة مثيره للإهتمام
بعض المشاكل التقنية البسيطة وتكرار ببعض المهمات الجانبية و تفاوت الصعوبة
Ratchet & Clank: شق طريقك هي لعبة أكشن رائعة جدا تستعرض كثيرا قدرات البلايستيشن5 الرسومية و ايضا سرعة نقل البيانات مع الـSSD وهذا الامر يلعب دورا مهما بهذه المغامرة المميزة جدا، واحدة من أفضل تجارب البلايستيشن5 المتوفرة حاليا
تاريخ النشر: 11-06-2021
طورت بواسطة: Insomniac Games
الناشر: Sony Interactive Entertainment