إنطباع تجربتنا للعبة التصويب الجماعية Back 4 Blood

واحده من مفاجأت حفل الجوائز The Game Awards لهذا العام كانت بالإعلان عن لعبة التصويب الجماعيه Back 4 Blood وهي التتمه الروحية لسلسلة العاب Left 4 Dead، بالأيام الماضية توفرت لنا الفرصة بحضور استعراض مطول للعبة Back 4 Blood وشاهدنا فيها أنظمة اللعب المختلفة و الرؤية التي يريد تقديمها فريق تطوير Turtle Rock المعروف في تقديم الألعاب التصويب التعاونية وخاصة الألعاب التي تتمحور في قتل أفواج وأفواج لا تحصى من الزومي، طبعا نحن هنا نتحدث عن Left 4 dead الأولى و الثانية، ومن بعدها رأينا الفريق مع Evolve في الجيل السابق التي بدت واعدة، فكرتها أثناء ذلك الوقت كانت مميزة بسبب كونها تجعل أحد اللاعبين يلعب بوحش عملاق و الأربعة الأخرين عبارة عن جنود يصطادون الوحش.

الآن ها هو الفريق يعود مجددا بمحاولة صنع لعبة زومبي جماعية جديدة، لكن ياترى هل بإمكان فريق Turtle Rock أن يجذب الملايين من الجماهير مجددا كما حدث مع Left 4 dead؟ بعد الاستعراض وتجربة اللعبة وطبعا مقابلة الفريق فأنا متشوق بشكل جدا حذر للعبة Back 4 blood.

اللعبة هي عبارة عن لعبة تصويب تعاونية تدعم حتى أربع لاعبين على الشبكة أو تلعبها بشكل فردي مع كون الثلاث شخصيات الأخرى كلاعبين AI، هذه اللعبة أيضا تعيد تقديم فكرة Game director التي تضيف عامل عشوائي يغير من ترتيب الأعداء والأسلحة على حسب مستويات أعضاء فريقك وهذا يساعد في إعطاء كل جولة تلعبها طابع فريد من نوعه ويجعلها منعشة مهما طالت ساعات لعبك.

أحداث هذه اللعبة هي عبارة عن حرب ضد “Ridden” وهم مخلوقات طفيلية بدأت تأخذ أجسام البشر وتحويلهم إلى زومبي. المحاربين الذين يحاولوا من إيقاف زحف Ridden هم أشخاص لديهم مناعة ضد هذه المخلوقات ومهمتهم هي تنظيف العالم من Ridden وأسم هؤلاء الشخصيات هم Cleaners، وهم يتكونون من ٨ شخصيات مختلفة، بينما أعدائك سوف ينقسمون إلى خمس فئات مختلفة.

النقطة الجديد التي تختلف فيها هذه اللعبة عن سابق أعمال الفريق السابقة هو تقديم نظام الكروت للعبة، التي تسمح للاعبين بالتحكم في تخصيص كل جولة بشكل أكبر و ستتوفر لها نوعين الأول هو كروت “Corruption” التي يختارها الـ Game director وهذه كروت ستغير في مهارات أعدائك أو تضيف لهم قوى مختلفة، النوع الأخر من الكروت يختارها اللاعبين وهي تساعدك بطرق مختلفة، من ناحية تسريع عملية علاج شخصياتك أو زيادة عدد الذخيرة التي تحملها. كلما تقدمت باللعبة ويرتفع مستواك ستتوفر لك كروت أكثر وهذا سيسمح لك في تكوين مجموعة الكروت الخاصة فيك.

دعوني أبدأ بالحديث عن العامل العام للعبة، من بعد تجربتي والاستعراض الطويل فهي نسخة جديدة وكأنها لعبة تستمر في تطوير العوامل التي تقدمها سلسلة L4D لكنها أصبحت بنطاق أفضل و أوسع، من توفير خيارات أكثر. كثافة أكثر في أفواج الزومبي وتواجد جنود زومبي متطورين وهذا يتطلب منك التركيز خلال مغامرتك من غرفة أمنه إلى أخرى، وبالطبع المزيد من الأسلحة النارية و الأسلحة اليدوية، ولاننسى عدد مختلف من زعماء الزومبي الذين يتطلبون تعاون وتخطيط بينك وين أعضاء فريقك لهزيمتهم لوحدهم، و لكم تتخيلوا كيف ستتغير الاستراتيجيات مع تواجد أكثر من زعيم في نفس اللحظة.

نأتي الأن لعامل الكروت في اللعبة الذي نوعا ما أنا حذر منه، حاليا اللعبة لاتوفر لك طور تلعب به مع إلغاء ميزة الكروت و مساعداتها المختلفة، فهي شيء أجباري، ومن مقابلتي مع مطورين اللعبة وضحوا لي بأنه اذا كان اللاعبين لا يريدون الكروت بتاتا بإمكانهم فقط إستعمال مجموعة الكروت الأساسية الكلاسيكية. أكدوا لي بأن جميع الكروت في اللعبة سيكسبها اللاعبين أثناء اللعب، و على وقت الإطلاق لن تتوفر أي طريقة مشتريات تساعد اللاعبين في توفير كروت أكثر أو كروت مميزة. شخصيا رأيت كل من نظام الكروت و نظام Game director جدا متشابهين فلا أرى بأن ميزة الكروت ستقدم أي مزايا لا تقدمها فكرة Game director.

أسلوب اللعبة كان ممتع وذكرني في الساعات التي قضيتها مع زملائي مع Left 4 dead وشيء إيجابي يذكر لـBack 4 blood هي بكونها أسهل للتعرف عليها وأنظمتها واضحة وبسيطة حتى تكون مرحبة للاعبين الجدد لهذا النظام من الألعاب مع تواجد عمق في مواجهات زعماء اللعبة. نقطة أخيرة شعرت بأن حركة اللعبة و رتمها بشكل عام أبطئ من Left 4 dead وذكرني الفريق بأنه هذه العوامل ستتحسن عندما تصدر اللعبة بشكل كامل في 22 يونيو 2021 على كل من أجهزة الجيل الجديد و الجيل السابق وطبعا PC.

شارك هذا المقال ()
الوسوم
مجرد شخص عاشق لأحتساء القهوة
أحدث التعليقات