جيم رايان يتحدث الى تروجيمنج في لقاء حصري بمناسبة إطلاق بلايستيشن 5

محمد: كما تعلم في 2018 حقق لاعب سعودي كأس العالم الإلكتروني للعبة فيفا للمرة الثانية. كيف تخطط سوني للاستفادة من سوق الرياضة الإلكترونية عالميا و محليا، خصوصا أنه سوق مسيطر عليه بشكل كبير من قبل لاعبي الـPC.

جيم: هذا أمر نمضي الكثير من الوقت في التفكير فيه، و أعتقد إنا أردنا، فالمملكة ستكون من أوائل المناطق التي نراها فيها فرصا عظيمة، و ذلك لعدة أسباب. كل سنة نزيد من نشاطاتنا المتعلقة بلعبة فيفا بالتعاون مع شركة EA، و نتوقع أن هذا سيستمر مع جهاز بلايستيشن ٥ في ٢٠٢٠ و بالتأكيد في ٢٠٢١ بطبيعة الأمر، سيكون الإطلاق مجنونا مع نهاية ٢٠٢٠.

محمد: كما تعلم لدينا بعض القيود الثقافية و الدينية عندما يتعلق الأمر بمحتوى الألعاب محليا. هناك ألعاب ضخمة منعت بشكل كامل من الصدور في السوق السعودي. بعض شركات الطرف الثالث تقوم بتعديل ألعابها كي تناسب القوانين المحلية. هل سنرى سوني تقوم بذلك مستقبلا؟

جيم: هذا الأمر في الحقيقية يعتمد على اللعبة و السلسلة و المطور. و هذا موضوع معقد و صعب، لدينا بعض السلاسل التي نتمنى أن تكون متوفرة للاعبين في السعودية. لكن للقيام بالتعديلات اللازمة لتوفيرها فهذا يتطلب تضحيات على مستوى التجربة، و هذا قد يتضمن تعديلات ستؤثر على القصة أو نظام اللعب، و المطور لا يكون مستعدا للقيام بهذه التضحيات. في نهاية الأمر علينا احترام نزاهة المطور. في بعض المناسبات تكون هذه التعديلات ممكنة، لكن في مناسبات أخرى سيقول المطور أن هذه التعديلات تفسد اللعبة، و علينا احترامه قراره. أنه أمر يتطلب منا أن نوازن الأمور و نراعي جميع الأطراف، و هذا ليس سهلا بكل تأكيد.

محمد: لأول مرة على الإطلاق، سيكون البلايستيشن الجديد متوفرا بنسختين مختلفتين. أحدهما سيكون نسخة رقمية بالكامل. لكن لاحظنا أن نسبة النسخة الرقمية من الشحنات أقل من النسخة ذات قارئ الأقراص. هل هذا يعني أن سوني تعتقد أن الوقت مبكر لنسخة رقمية بشكل كامل. هل تتوقعون ان هذا الأمر سيتغير مع الوقت؟

جيم: نعم، أعتقد أن ذلك سيحدث. عندما تنظر الى أين نتجه بالطريقة التي نستهلك بها الألعاب، ربما في السعودية تتبعون نفس التوجه، لكن الأرقام أقل نوعا ما. التوجه بشكل عام هو زيادة في الاستهلاك الرقمي و تحميل الألعاب مقارنة بالطرق التقليدية. و أضف الى ذلك أن هذا الأمر تسارع كثيرا مع الحظر العام في 2020 و بقاء الناس في منازلهم. و بالنسبة لنا النسخة الرقمية من جهاز بلايستيشن 5 هي انعكاس لهذا التوجه العام الذي يحدث من حولنا. شيء آخر تقدمه النسخة الرقمية من بلايستيشن 5 و هو السعر الأقل. نحن سعيدون جدا أننا تمكننا من توفير جهاز بلايستيشن 5 رقمي يحمل جميع تقنيات الجيل الجديد و بسعر $399 ، و هو نفس سعر إطلاق جهاز PS4 الذي سبقه بـ7 سنوات.

محمد: رأينا مؤخرا عدة شركات عالمية ضخمة تقوم بدخول سوق الألعاب بشكل جاد، و العديد منهم يضع استراتيجيته بشكل كامل على اللعب السحابي. لكن المؤكد هو أننا نشهد عمليات استحواذات كبيرة على المطورين. هل تعتقد أننا نتجه الى حقبة تكون فيها جميع شركات التطوير طرف أول و يختفي الطرف الثالث كليا؟

جيم: لا، لا أعتقد. لقد سبق و قلنا أن استراتجيتنا هي أن نبني منصات تكون عظيمة لنا لكي ننشر عليها ألعابنا، و لكن بنفس الوقت نريد أن نكون مرحبين بالجميع، سواء ناشرين كبار مثل EA مع لعبة فيفا، أو في المقابل أحد المطورين المستقلين الذين يقدمون لعبة مبتكرة و مميزة لأول مرة. لقد كنا في الجيل الماضي نشكل أكبر قاعدة مستخدمين لجهاز ألعاب، و نريد أن نفتح الباب لجميع المطورين لنشر ألعابهم بالإضافة لألعاب الطرف الأول الخاصة بنا. و في المستقبل أعتقد أننا سنرى مجتمع قوي من مطوري الطرف الثالث مكون من مطورين كبار و صغار.

محمد: ما هي خططكم لخدمة Playstation Now؟ و كيف تستطيع سوني إيجاد الموازنة بين استراتيجيتها الحالية و أي استراتيجيات مستقبلية تعتمد على اللعب السحابي و الخدمات؟

جيم: لقد تم طرح هذا السؤال علي كثيرا من زملائك الإعلاميين من حول العالم. لقد عملت بجهد لبناء أسواق و مجتمعات بلايستيشن، في أوروبا و انتقالا الى الشرق الأوسط و السعودية. لقد تحدثنا عن التزامي تجاه التعريب و محاولة ضمان أن المنطقة تحصل على فرصة عادلة. و أنا لا يروقني مسألة أن بعض الخدمات تتوفر في مناطق أخرى حول العالم و لكن لا تتوفر في الشرق الأوسط. هذا أمر أن أعمل على معالجته مستقبلا. لا أملك شيء لأقوله لك اليوم، لكن ما يمكنني أن أخبرك به، هو أنه كما فعلنا مع التعريب قبل عدة سنوات، أي مشكلة غير مستعصية فيمكن حلها.

محمد: لقد أصدرت سوني مؤخرا بعض ألعاب الطرف الأول على منصة الـPC. كيف وجدتم استقبال الجمهور لها؟ و ما هي خطط سوني المستقبلية لقاعدة مستخدمي الـPC الضخمة؟

جيم: إنه سؤال مثير جدا للإهتمام، و هو سؤال يمكن إجابته من منظورين مختلفين. المنظور الأول سيكون من خلال استقبال الجماهير لألعابنا، كمثال لعبة هورايزن زيرو دون، و هي ليست اللعبة الوحيدة التي أصدرناها للـPC. هذا المنظور هو منظور لاعبي الـPC، و استقبال لعبة هورايزن كمثال كان عظيما. المبيعات و الإستقبال و الإستمتاع من قبل مجتمع لاعبي الـPC كان عظيما. لقد شعرنا أن إصدار اللعبة على الـPC غطى طلبا موجودا و لم يتم تلبيته من قبل. لكن المنظور الآخر الذي نراعيه أيضا هو أن نتأكد أن مجتمع بلايستيشن مرتاح من مسألة إطلاقنا بعض أسماء بلايستيشن الأيقونة على منصة الـPC، و هذا أمر راقبناه مؤخرا، مهم جدا لنا أن لا نغضب أو نستفز مجتمع بلايستيشن. لذلك نحن نراقب المجتمعين معا، و بالأمانة مجتمع بلايستيشن في معظمه كان متقبلا بشكل ايجابي لهذي الإصدارات، و كثير منهم قام بتجربة هذه الألعاب بنفسه على الـPC. في عالم ترتفع فيه تكلفة تطوير هذه الألعاب الضخمة جيلا بعد جيل، فكرة توفير اللعبة لمزيد من مجتمعات اللاعبين لتجربتها، و أيضا فرصة لجعل تكاليف تطوير هذه الألعاب الضخمة أكثر مناسبة لنا، فهذا يعتبر شيئا ذا قيمة عالية لنا. كما أنه يغرينا أن نقدم هذه الأسماء الأيقونية التي طورناها خلال 26 عاما الى مجتمعات جديدة فهو شيء منطقي جدا.

إذا هذه كانت نهاية مقابلتنا، نشكر سوني مرة أخرى لإتاحة الفرصة لنا لإجراء هذا اللقاء الرائع، و نتطلع لبداية جيل حماسبة و مثرية لجميع اللاعبين في المنطقة و حول العالم.

شارك هذا المقال (14)
مؤسس الموقع و الشبكة. محمد يشارك باستمرار في الموقع عن طريق كتابته للمراجعات و تقديمه حلقات الإذاعة الأسبوعية. يتابع ألعاب الفيديو منذ سنين طويلة و يمضي وقتا في مختلف أنواع الألعاب. محمد يكن عشقا خاصا لسلسلة ميترويد العريقة.
أحدث التعليقات