Star Wars: Squadrons
تاريخ الإصدار: 2020-10-02
طورت بواسطة: Motive Studios
الناشر: Electronic Arts
PC
PlayStation 4
Xbox One
8.0
تقييم تروجيمنج

مع توسّعها في العمل على عنوان Star Wars فائق الشعبية وإستكشافها للإمكانيات المختلفة مع ألعاب مثل Star Wars Jedi: Fallen Order و Star Wars Battlefront، ها هي EA تقدّم لنا أخيراً لعبة تركّز بالكامل على حروب المركبات الفضائية مع Star Wars: Squadrons التي سنعرّفكم عليها خلال هذه المراجعة.

كالعادة تأخذنا القصة إلى مجرى بعيدة جداً وتبدأ مع حدث تدمير الإمبراطورية لكوكب Alderaan مع أمرها لجميع مقاتليها بالقضاء على اللاجئين الذين هربوا من الكوكب وهنا تلعبون بدور الكابتن Lindon Javes الذي بدأ يشعر بطغيان الإمبراطوريّة ويقرّر الإنقلاب عليها ومساعدة اللاجئين على الهروب لينضم إلى صفوفهم ممّا يقودكم إلى خوض مهمّات القصة التي تبدأ بعد عدّة سنوات من هذا الحدث حيث ستخوضون مجموعة من المهمّات بدور مقاتلي الإمبراطورية ومهمّات أخرى بدور جنود المقاومة التي أصبحت تحمل إسم الجمهورية الجديدة أو The New Republic.

القصة ليست بنقطة قوّة للعبة وليست محط التركيز أيضاً وتقتصر على بعض الحوارات ما بين القادة الذين يطلعونكم على تفاصيل المهمة مع تواجد عدد محدود من المقاطع السينمائية، على المستوى التقني فاللعبة تقدّم مستوى تقني ممتاز ولا تواجه أي مشاكل تقنية مزعجة ومختلف مناطق المجرّى التي ستأخذكم إليها تبدو رائعة من حطام للمركبات أو حتّى ساحات معارك ضخمة وفارغة تحيط بها النجوم والكواكب، على المستوى المسموع فاللعبة تقدّم عدداً من الألحان الجيّدة التي تؤدّي غرضها وتتحلّى بالطابع المعهود من Star Wars كما تمّ الإعتناء بمختلف المؤثّرات الصوتية لأسلحة الليزر والصواريخ وغيرها من الأسلحة التي تقدّمها المركبات.

Star Wars: Squadron تقدّم نظام لعب عميق يستغل أغلب أزرار وحدة التحكّم ولن نسهب في الحديث عن نظام التحكّم فكثرة عناصره تجعل من شرحه مضلّلاً ولكنّ نظام التحكّم وبكل بساطة رائع، لم يسبق وأن شعرنا بمثل هذه السلاسة في التحكّم بالطائرات المقاتلة فتوزيع الأزرار مناسب جداً وإستغلال قدرات مركبتكم المختلفة أمر يتم بكل سهولة فور تعوّدكم على منظومة اللعب وتعوّدكم على مركباتكم المفضّلة، ما يستحق الثناء أيضاً هو تصميم الخرائط المختلفة فالعديد منها معقّد في تفاصيله ويسمح لكم بإختبار قدرتكم على التحليق بالمركبات ومحاولة مباغتة الخصم من زاوية غير متوقّعة أو الدخول في الممرّات الضيقة والصعبة أثناء ملاحقتكم من قبل أحد الخصوم وستجدون أنفسكم قادرين على القيام بعدد من المجازفات الجنونية مع مرور الوقت ويجدر الإشارة إلى أنّ اللعبة لا تقدّم سوى منظوراً واحداً أثناء اللعب وهو المنظور من داخل قُمرة القيادة حيث أنّه تمّ بذل جهد واضح في تقديم لوحة تحكّم مميّزة لكل مركبة والتي تبيّن الخصائص والأنظمة الخاصة بتلك المركبة ولكنّ المنظور من داخل قُمرة القيادة قد لا يروق للبعض.

اللعبة تقدّم عدداً جيداً من المركبات المقاتلة التي تختلف في خصائصها فالبعض يمتاز بقدرته على تلقّي الكثير من الضرر بفضل درعه ولكنّه بطيء والهدف منه في الأساس دعم رفاقكم في الفرقة بينما يتواجد نوع أخر يمتاز بأسلحة تُحدث الكثير من الضرر كما يمتاز بالسرعة ولكنّه لا يملك أي درع أو وسيلة للدفاع سوى قدرته المميّزة على المراوغة وهنا تبدؤون بإستكشاف المركبات المختلفة وأسلوب اللعب الأنسب لكم.

بالرغم من أنّ Star Wars: Squadrons لا تركّز على طور القصة إلّا أنّنا ننصح بخوضه في البداية فهذا الطور يقدّم  حوالي 8 ساعات من تجربة اللعب والتي ستقومون خلالها بالتعرّف على المركبات المختلفة وأخذ الوقت الكافي للتعوّد على منظومة التحكّم وصقل مهاراتكم، طور القصة يقدّم مجموعة متنوّعة من المهمّات التي تختلف في أهدافها بتنوّع ممتاز ما بين الحين والأخر إلّا أنّ التكرار حاضر في عدد من المهمّات التي لا تختلف عن غيرها ولكن كما ذكرنا فأهمية هذا الطور هي بتعويدكم على منظومة التحكّم وإستكشافكم للمركبات التي تروق لكم أكثر من غيرها.

بالحديث عن أطوار اللعب الجماعية فاللعبة تملك في الوقت الحالي طورين فقط ولعلّ محدودية محتواها في الوقت الحالي هو ما يبرّر بيعها مقابل 39.99 دولاراًن أوّل أطوار اللعب الجماعي هي طور Dogfight الذي يحاول فيه فريقان من 5 لاعبين تجميع 30 نقطة أولاً وهو أكثر أطوار التجربة إمتاعاً وهنا يبدأ كل لاعب بإستعراض مهاراته وقدرته على المراوغة للإطاحة بأكبر عدد ممكن من الخصوم في معركة طاحنة مليئة بالمطاردات والنتائج الغير متوقّعة ويمكن القول بأنّ المتعة التي تقدّمها اللعبة تصل إلى ذروتها في هذا الطور.

طور اللعب الجماعي الثاني هو طور Fleet Battles والذي يشمل أيضاً فريقين كل منهما مكوّن من 5 لاعبين وعدد من المركبات التي يتحكّم بها الذكاء الإصطناعي منها مركبتكم الرئيسية ومركبات ضخمة تقوم بحماية المركبة الأم، فكرة الطور بادئ الأمر هي بتحصيل عدد معيّن من النقاط والذي سيؤثّر على الشريط الظاهر في أعلى الشاشة وهذا الشريط يحدّد مَن مِن الفريقين يسيطر على ساحة المعركة في الوقت الحالي والفريق المسيطر سيتمكّن من التوغّل أكثر في صفوف الفريق المنافس لمهاجمة السفن الضخمة بهدف تدميرها ومن ثمّ الوصول إلى المركبة الأم لتدميرها والفوز بالمعركة.

طور Fleet Battles مليء بالفوضى كحال أي معركة قد تتخيّلونها في الفضاء الخارجي وهو ممتع إلى حد ما ولكنّه يصبح في العديد من الأحيان فوضوياً أكثر من اللازم فمحاولة التنبّه للاعبين الأخرين الذين يحاولون الإيقاع بكم كافية لشغلكم فما بالكم لو كان عليكم الإنتباه لمدافع السفن الضخمة؟ هنا وجدت بأنّ اللعبة تحتاج إلى بعض الموازنة فتدمير السفن الضخمة سيتطلّب التسبّب بالكثير من الضرر وهو أمر متفهّم ولكنّ الأسلحة والمدافع على تلك السفن يصعب تدميرها جداً ممّا يجعل محاولة تدميرها دون الموت عدّة مرّات أمراً شبه مستحيل كما أنّ هذا الطور يشهد إنتقال ساحة المعركة ما بين صفوفكم وصفوف العدو بشكل متكرّر والعملية تصبح رتيبة مع مرور الوقت وخوض مثل هذه المعارك بضع مرّات.

طور اللعب الجماعي يواجه مشكلة مزعجة في تجهيز المعارك أو الـMatchmaking فمن الممكن أن تجدوا أنفسكم في فريق مكوّن من مجموعة من اللاعبين ذوي الخبرة الجيّدة في اللعبة ضد فريق مكوّن من المبتدئين كما يمكنكم أن تجدوا مجموعة من اللاعبين المبتدئين ضد فريق يملك لاعبين ذوي خبرة عالية والذي سيسهل عليهم إبادة الفريق المنافس ونأمل بأنّ يتم إصلاح هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن ففي الكثير من الأحيان ستجدون بأنّ الفوز أو الخسارة سيعتمدان على تشكيلة فريقكم ممّا يجعل الحظ يلعب دوراً أكبر من المهارة في بعض الأحيان.

بالحديث عن تصميم المركبات الخاصة بكم فشراء الأسلحة الجديدة لمركبتكم لن يتطلّب الكثير من الجهد فخوض بضعة مباريات يسمح لكم بالحصول على النقاط الكافية لشراء ما ترغبون به من أسلحة، هنالك بعض من العناصر التجميلة التي يتم شراؤها بعملة تحصلون عليها أثناء اللعب أيضاً ولم نفهم المغزى من تلك العناصر التجميلية فأنتم غير مهتمّين بالشعار الذي يملكه الخصم على سفينته أو نوع الخوذة الذي يرتديها فكل ما ترغبون به هو قصفه بصواريخكم كما أنّ مثل هذه التفاصيل التجميلية ليست ملحوظة أبداً أثناء المعارك التي تحلّقون فيها بسرعات خيالية وتقومون فيها بمختلف المراوغات ولكن لا ضير من هذه العناصر الذي قد يهتم بعض اللاعبين بها.

Star Wars: Squadrons تقدّم كل ما نرغب فيه من لعبة قتال مركبات رائعة فالتحكّم سلس وعميق والمعارك حماسية ومثيرة مع إعتمادها على المهارة وتوفير الأدوات اللازمة التي تسمح لكم بإستعراض مهاراتكم ودفع أنفسكم لتقديم أداء أفضل، اللعبة ينقصها المحتوى في الوقت الحالي كما تتطلّب بعض التعديلات البسيطة هنا وهناك، هي تجربة ممتازة بلا شك ونأمل بأنّ تحصل على الدعم المطلوب بالمزيد من الأطوار الممتعة التي ستساعد على نقل التجربة إلى مستوى أخر.

تمّ مراجعة هذه اللعبة بنسخة PlayStation 4 تمّ توفيرها من قبل الناشر.

شارك هذا المقال ()
Star Wars: Squadrons
نظام تحكّم سلس وعميق مع تجربة قتال ممتعة - الخرائط تقدّم العديد من البيئات المعقدّة التي تسمح بالعديد من المطاردات والمجازفات الحماسية - تنوّع المركبات المناسبة لمختلف أساليب اللعب.
طور القصة كان بالإمكان أن يكون أفضل حيث أنّ بعض المهمّات مكرّرة بالرغم من تواجد مهمّات أخرى أكثر تنوّعاً - المحتوى محدود جداً مع تواجد إثنين من أطوار اللعب الجماعي فقط - اللعبة تحتاج إلى بعض الموازنات وبعض التحسينات لنظام تجهيز المعارك أو الـMatchmaking.
Star Wars: Squadrons هي تجربة تقدّم نظام لعب عميق وتجربة تحليق سلسة بالمركبات المقاتلة لخوض مجموعة من المعارك الطاحنة والمسلية، اللعبة ممتازة بالرغم من إفتقارها إلى المحتوى ونرجو أن تحصل على الدعم الذي تستحقّه لإستغلال ما تقدّمه من إمكانيات.
تاريخ النشر: 2020-10-02
طورت بواسطة: Motive Studios
الناشر: Electronic Arts
الوسوم
عضو في طاقم تحرير تروجيمنج محب لألعاب المنصات و التسلل و لها طعم خاص بالنسبة له، مهتم بجميع أنواع الألعاب و ينتظر لعبة تحمل جمال و إبداع لم يسبق له مثيل، يعرف في مواقع المحترفين بإسم Kai444 و تجربته المفضلة هي Darksiders.
أحدث التعليقات