مقالات خاصة


مراجعة كلاسيكية: Final Fight (1989)

  •  

    21 أكتوبر 2019

  •  

    التعليقات:

  •  

    673 مشاهدة

نُرحّب بالقرّاء الكرام مع فقرة جديدة كلياً على الموقع و هي فقرة تختص بمراجعة الألعاب الكلاسيكية. نحنُ هنا في True Gaming نُحب استخراج الجواهر الدفينة في عالم الألعاب، و سنقوم بمعاودةِ زيارة عددٍ كبيرٍ من أروع الألعاب الكلاسيكية و مراجعتها و تسليط الضوء عليها للجيل الحالي من اللاعبين بعد إنهاء هذه الألعاب من جديد.


Final Fight
المطور: Capcom
المنصة: آركيد (CPS)
سنة الإصدار: 1989

فترة الثمانينات كانت حافلة بالمنافسة الشديدة بين شركات الألعاب على منصات الآركيد اليابانية، و لمن لم يلحق على تلك الحقبة الجميلة و لم يُجرب اللعب في صالات الآركيد، فإن أجهزة الآركيد ببساطة هي أجهزة ضخمة و عملاقة مخصصة للألعاب تأتي مع عتاد مستقل و شاشة ضخمة و أزرار عالية الجودة للتحكم، و تُدار هذه الماكينات عن طريق القطع النقدية، مع نهاية الدور أو الخسارة يتوجب على اللاعب وضع قطعة نقدية جديدة لمواصلة اللعب إن شاء.

التنافس كان شديداً بين شركات مثل Namco و Sega، و في ذلك الوقت لم تكن شركة Capcom اسماً عملاقاً في عالم الألعاب كما هي اليوم، و رغم ذلك فإن كابكوم لديها صولات و جولات في عالم الآركيد، إحدى الألعاب التي تركت بصمة كبيرة للشركة في تلك الحقبة هي لعبة قتال الأرصفة Final Fight، و التي صدرت عام 1989 على ماكينات الآركيد التي تم بناؤها على عتاد CPS الجيل الأول من الشركة، في سبتمبر 2018 قامت كابكوم بإطلاق حُزمة Capcom Beat em up bundle و هي حُزمة تضم العديد من ألعاب قتال الأرصفة التي طورتها و أصدرتها الشركة على ماكينات الآركيد، و ها نحن نُراجع اللعبة الأشهر من هذه الحُزمة و هي Final Fight.

ماكينة آركيد Final Fight من كابكوم.

هذه اللعبة تم إنتاجها من ذات فريق التطوير الذي كان مُقدراً له بعد ذلك أن يترك بصمة تاريخية في عالم الألعاب مع لعبة Street Fighter 2، قبل ذلك بدأ تطوير هذه اللعبة كوريثٍ روحي للعبة Street Fighter الأولى، و لكن سرعان ما تم تغيير اللعبة بعد النجاح الكبير الذي حققته لعبة قتال الأرصفة Double Dragon في اليابان، كابكوم بدورها أرادت اقتطاع جزء من الكعكة و فجأة أصبحت ألعاب قتال الأرصفة هي حديث الشارع الياباني، العام 1989 شهد إطلاق لعبتين كان لهما بصمة تاريخية في هذا النوع من الألعاب و هما Final Fight من شركة كابكوم و هي اللعبة التي نُراجعها اليوم، و اللعبة الأخرى Bare Knuckle من شركة Sega و التي عُرفت في العالم الغربي باسم Streets of Rage.

الحقيقة أن التشابه Final Fight و Streets of Rage كبير للغاية و بدرجة لا يُمكن تصورها، و حتى أنني شعرتُ بثقة عند إنهاء اللعبة من أن إحدى اللعبتين قد قامت بنسخ اللعبة الأخرى، حقاً لا أعلم كيف حصل ذلك رغم صدورهما في نفس العام و لكن الأمر يتعدى مرحلة التشابه، القصة متشابهة بين اللعبتين، و كذلك عدد الشخصيات القابلة للعب و تصميم بعض الشخصيات، بل و حتى أن بعض الأعداء يظهرون في اللعبتين بنفس التصميم! حسناً، دعنا نترك ذلك جانباً و نبدأ الحديث عن القتال الأخير أو فاينل فايت.

تدور أحداث القصة في مدينة Metro City التي تسيطر عليها العصابات و يتم سرد القصة بصورة بسيطة للغاية عن طريق عدد من الشاشات الثابتة مع بعض النصوص في بداية و نهاية اللعبة، عندما تم انتخاب المصارع السابق Mike Haggar كعمدة لهذه المدينة التي تُطل على المحيط الأطلنطي بدأت نسب الجريمة بالتراجع، تلجأ عصابة Mad Gear إلى اختطاف جيسكا ابنة العُمدة من أجل السيطرة عليه و الحفاظ على النشاطات الإجرامية في المدينة، تنطلق الشخصيات الثلاث القابلة للعب لقتال أفراد العصابة في الشوارع و استعادة الابنة المخطوفة. الشخصيات القابلة للعب هي شخصية العمدة Mike Haggar و هو أضخم الشخصيات حجماً إلا أنه أبطؤها حركة، و Cody رفيق جيسكا و صديقه المخلص Guy. كودي يمتلك بنية جسدية متوسطة الحجم و ضربات قوية أما Guy فهو الأصغر حجماً إلا أنه الأسرع و الأبرع في الفنون القتالية.

طريقة اللعب الأساسية بسيطة للغاية، في تلك الحقبة الزمنية لم تكن الألعاب معقدة كما هي اليوم، لم يكن هناك الكثير من أنظمة اللعب المعقدة و لا الكثير من الأزرار، تستعمل اللعبة زرين أساسيين للتحكم فقط، زر الضربات و زر القفز، عند توجيه ضربة بشكل صحيح يُمكن للاعب أن يقوم بالضغط باستمرار على زر الهجوم لتركيب هجمة متتابعة (combo)، و بإمكان اللاعب القفز و توجيه ضربة أثناء القفز، أو الاقتراب من العدو و الاتصاق به مما يؤدي إلى الإمساك به و إتاحة الفرصة لتنفيذ مسكة في الهجوم. الضغط على زري الهجوم و القفز بشكل متلاحق يؤدي إلى تنفيذ ضربة خاصة تُصيب جميع الأعداء حول اللاعب في حال محاصرته مع سحب جزء بسيط من عداد الطاقة.

شخصية Haggar المصارع السابق و الذي يغامر لإنقاذ ابنته من براثن العصابة.

يتحرك اللاعب في مراحل خطية ثنائية الأبعاد، إلا أن هذه المراحل تُتيح الحركة في ثمانية اتجاهات، في كل مرحلة سيواجه اللاعب عدداً كبيراً من الأعداء و عليه القضاء عليهم جميعاً و الوصول إلى نهاية المرحلة و التغلب على الزعيم الخاص بها للانتقال إلى المرحلة التالية، و بذكر الأعداء فإن أحد الأعداء ضخام الجثة يملك تصميماً و تسريحة شعر تبدو لنا مشابهة كثيراً لمصارع WWF الشهير للغاية “آندريه العملاق”.

يمكن للاعب تدمير بعض الأشياء في الخلفية مثل البراميل و سيحصل أحياناً على وجبات طعام تؤدي إلى إعادة تعبئة عداد الطاقة و إعطاء اللاعب فرصة أطول للنجاة، كما يُمكن أن يستخدم اللاعب بعض الأسلحة البيضاء مثل السكاكين التي تُسبب ضرراً أكبر، إلا أن هذه الأسلحة ستختفي في حال تعرض اللاعب لضربات الأعداء، أو في حال الانتقال إلى شاشة أخرى فالمرحلة الواحدة تتكون من عدة شاشات (أو مناطق).

حسناً، نستطيعُ القول بأن تجربة الللعب في فاينل فايت هي مُسلية للغاية، و لا شك أن مُحبي سلسلة Streets of Rage بالذات سيشعرون بأُلفةٍ كبيرةٍ معها، اللعبة ليست سهلة كما أنها ليست شديدة الصعوبة إلا أن الأعداء يحاصرون اللاعب كثيراً مما تسبب بخسارتنا لعددٍ ليس بالبسيط من الأدوار و لو كانت هذه اللعبة على منصة آركيد حقيقية لجعلتنا ندفع الكثير من الدراهم حتى نقومَ بإنهائها. الضربات في هذا النوع من الألعاب محدودة إلى حد ما و ليس هناك تنوع كبير في الهجمات أو حتى الأسلحة.

اللعبة قصيرة بعض الشيء و هي مكونة من 6 مراحل فقط، و هي أقصر من رائعة Sega المحبوبة Streets of Rage، إلا أنها تملك مرحلتين إضافيتين (bonus) إحداهما يُطالب فيها اللاعب بتحطيم سيارة! نعم تماماً كما هي في ستريت فايتر 2 و كذلك ستريت فايتر 4. و بذكر ستريت فايتر، فإن مصممي كابكوم قاموا بجلب العديد من شخصيات فاينل فايت إلى ستريت فايتر على مرّ السنوات، و بالأخص في ألعاب ستريت فايتر ألفا، و التي شهدت ظهور Guy و Cody و كذلك Rolento الذي هو أحد زعماء فاينل فايت، كما ظهرت Poison المقاتلة التي تستخدم السوط في ستريت فايتر الخامسة و كذلك Abigail، و بهذا يُمكننا القول أن سلسلة Final Fight ظلت على قيد الحياة و تم الحفاظ على إرثها.

اللعبة تدعم اللعب الجماعي المحلي.

يُمكن القول أن فاينل فايت مقاربة جداً للعبة Streets of Rage في المستوى، إلا أن الجانب الذي تتفوق فيه لعبة سيغا و بصورة كبيرة جداً هو جانب الموسيقى، حقاً لا يُمكن منافسة الموسيقى العبقرية التي أعدها المُلحن القدير في عالم الألعاب Yuzo Koshiro لتلك اللعبة، و هي أفضل بأشواط من الموسيقى الموجودة في فاينل فايت. أما على صعيد الرسوم فإن اللعبة تبدو جيدة للغاية بالنسبة لعنوان صدر في عام 1989، الحركة في جميع الاتجاهات كانت مبهرة في ذلك الوقت، و القدرة على تحطيم بعض الأشياء في الخلفية كانت أكثر إبهاراً، كما أن نماذج الشخصيات مفصلة و مليئة بالعضلات المفتولة. اللعبة عملت على عتاد CPS من كابكوم و هو عتاد 16-بت، هذا العتاد قام باستعمال معالج موتورولا المتطور آنذاك Motorola 68000 و الذي كان يعمل بسرعة 10 MHz، و قد عملت اللعبة بدقة عرض 384 في 224 بكسل.

فاينل فايت هي واحدة من روائع ألعاب الآركيد و قد حققت ضجة ضخمة في صالات الآركيد اليابانية في نهاية الثمانينات و شهدت منافسة شديدة مع سلسلة سيغا Streets of Rage، اللعبة قصيرة نسبياً و ليست متطورة بمعايير ألعاب اليوم كما أنها لا تملك ألحان يوزو كوشيرو العبقرية، إلا أنها ما زالت تحتفظ بمتعتها الأصلية و بساطتها و شخصياتها الجذابة التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من شخصيات سلسلة ستريت فايتر، و هي قابلة للعب بصورة مثالية اليوم من خلال حُزمة كابكوم لألعاب قتال الأرصفة و التي صدرت على مختلف المنصات.

التقييم النهائي: 3.5/5

حسين الموسى
حسين أحد أقدم المحررين في الموقع و متابع مخضرم لألعاب الفيديو. اهتماماته واسعة و يتابع الألعاب بأنواعها و يعتبر فاينل فانتسي سلسلته المفضلة.

التعليقات