Creature in the Well

تاريخ الإصدار: SEP 2019
طورت بواسطة: Flight School Studio
الناشر: Flight School Studio
Switch
الألعاب
  • 06 سبتمبر 2019
  • التعليقات: 
  • 786 مشاهدة
  • 7.5
    تقييم تروجيمنج


    Creature in the Well

    المدينة غارقة في الرمال و مقطوعة عن العالم الخارجي، الأجواء كئيبة، و التشاؤم يسود… فهل من مُجيب؟ نعم، إنه ذلك الروبوت الصغير، إنه عاقدُ العزم على إصلاح تلك الآلة، و هكذا بدأ في خوض طريقه نحو المجهول… نحو ذلك الكائن العجيب. Creature in the Well هي واحدة من أغرب ألعاب هذا العام، و ها نحن نراجعها لكم أخيراً بعد أن وقعت في أيدينا.

    لن أخفي عليكم بأنني كُنتُ مهتماً بمراجعة هذه اللعبة التي صدرت على السويتش و الحاسب الشخصي و الإكس بوكس منذ أن وقعت عيني عليها. اللعبة لا تُشبه أي شيء لعبته في مسيرتي الطويلة مع ألعاب الفيديو من قبل، و أنا أعترف أنني دائمُ البحث و السعي عن التجديد و الابتكار، و عن التجارب غير المألوفة في عالم ألعاب الفيديو المثير!

    Creature in the Well هي لعبة عن مدينة تحمل اسم مدينة السراب أو الوهم Mirage City، هذه المدينة وقعت ضحية لعاصفة رملية عاتية في قلب الصحراء قطعتها عن العالم الخارجي. تبدأ اللعبة عندما يتحرك الروبوت BOT-C لإصلاح آلة أثرية للطقس في جوف جبل قريب، و في غمار الكهوف نخوض مغامرتنا هذه لنصلح الآلة و نُعيد لها الطاقة الكهربائية! ليس عن طريق قتال الوحوش و لا خوض المعارك الطاحنة و لا تحدي الزعماء الذين يشيبُ لهم الولدان، بل عن طريق لعبة تبدو أشبه ما يكون بالـPinball، ياللغرابة!

    هناك عدة كهوف منفصلة في اللعبة يُمكن الفكير في كُل منها على أنه dungeon منفصل عن البقية، هناك خريطة مصغرة في الجانب الأيمن من الشاشة تعرض موقع اللاعب و الغرفة التي وصل إليها. كل غرفة في اللعبة هي بمثابة لغز صغير يُقدم تحدياً للاعب، على اللاعب إعادة الطاقة الكهربائية للآلة عن طريق ضرب كرات صغيرة على مجموعة من النقاط الكهربائية (power nodes)، و هي بحاجة إلى عدة ضربات لتُشحن بالكهرباء، اللاعب بدوره يحصل على الطاقة الكهربائية من هذه العملية و يستعملها في فتح الأبواب و الانتقال إلى غرف أخرى، و ينتهي الكهف بتحدٍ يعتمد على نفس طريقة اللعب ضد المخلوق الغامض الذي يكمن بداخل هذه الآلة، و الذي سحق جميع الروبوتات السابقة التي حاولت إعادة الكهرباء إليها.

    هذه اللعبة مُصممة بفلسفة السهل الممتنع و نحن نُحب ذلك كثيراً و نتمنى أن تسير المزيد من الألعاب على هذه الخُطا. ليس هناك تعقيدات زائدة، ليس هناك مليون ميكانيكية لتتعلمها و لا مليون جملة لتقرأها… كل ما هناك فكرة بسيطة يتم التلاعب بها مراراً و تكراراً لتنويع التحديات في كل كهف من كهوف اللعبة، و طريقة لعب بسيطة للغاية تعتمد على ثلاثة أزرار فحسب: زر للحركة الجانبية السريعة، زر للشحن (charge)، و زر لضرب الكرات. نعم هذه لعبة ذكية في التصميم و نحن من مُحبي الألعاب الذكية بالتأكيد. حتى في حال الخسارة فإن اللعبة تتعامل مع الأمر بمنتهى الذكاء، حيث يتم إخراج اللاعب من الكهف و إعادته إلى المدينة، ليعود اللاعب إلى الجبل من جديد بعد أن يقوم بشحن طاقته في الطريق.

    التحديات في اللعبة متنوعة، في بعض الغرف سيكون عليك أن تضرب المنصات الكهربائية في فترة زمنية محددة و إلا ستُعيد التحدي من البداية، أو وفق ترتيب مُحدد، و في غُرفٍ أخرى سيتم اختبار ردة فعلك بشراسة. كل كهف يحمل معه في العادة فكرة تميزه عن البقية، و طرازاً لونياً مختلفاً عن بقية الكهوف. طريقة اللعب ممتعة لكنها ليست مثالية، لقد انزعجنا كثيراً من عدم القدرة على تغيير منظومة التحكم، و على سبيل المثال فعند الشحن سيتم استعمال الأنالوج الأيسر للتصويب عند الضرب، و السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا لا نستطيع أن نستخدم الأنالوج الأيمن للتصويب؟ إن هذا كان سيجعل منظومة التحكم أفضل كثيراً. اللعبة ككل متقنة، و في غاية الإتقان، لكننا شعرنا أيضاً بأنها لا تتدرج في المستوى و رفع الصعوبة بطريقة منظمة و عبقرية كما كنا نتمنى. اللعبة لا تتطور كثيراً مع مرور الوقت.

    تحتوي اللعبة على مجموعة من الطرق السرية، و لكن لا تنتظروا الكثير من التشعب في كهوف اللعبة فهي ليست معقدة من هذه الناحية على الإطلاق، كما بالإمكان جمع مجموعة من الأدوات المتناثرة في عالم اللعبة و استخدام أسلحة بقدرات مختلفة لضرب الكرات، و أحد الأسلحة المفضلة لدينا يقوم بتحديد مسار الكرة عن طريق شعاع ليزري يُساعد على التصويب بدقة. مع ذلك علينا أن نقول بأن تجربة اللعب متشابهة و لا تتغير كثيراً مع مرور الوقت.

    تُقدم هذه اللعبة رسوماً فريدة و رائعة على الصعيد الفني، الخلفيات تبدو أشبه بلوحة فنية، و تنم عن دراية عميقة في العلاقات اللونية و دراسة لدائرة الألوان مثل التناظر اللوني و التردد اللوني و غيره، اللعبة نظيفة و الرسوم ليست مُزدحمة و هي رائعة سواء في وضعية المنزلي أو المحمول، أما الموسيقى فهي في الخلفية و ليس لها أي وجود حقيقي في التجربة.

    حتى بعد كل هذه السنوات ما زال هناك ألعاب قادرة على أن تُفاجئنا بأفكار جديدة خلاقة لم نختبر لها مثيلاً من قبل و Creature in the Well هي إحدى هذه الألعاب، اللعبة تنجح في هدفها و تقدم تجربة لعب متوسطة الطول بفلسفة تصميم تمزج بين البساطة و الإتقان في التنفيذ، Creature in the Well هي لعبة رائعة إلا أن هُناك حيزاً للتحسين، كما أنها ليست للجميع.

    حصلنا على نسخة المراجعة من الناشر

    Creature in the Well
    لُعبة مصممة بعناية في كل الجوانب من التقديم إلى الفكرة إلى التنفيذ، فلسفة تصميم تمزج بين البساطة و الإتقان، طراز رسومي مميز و ألوان رائعة.
    عدم القدرة على تصويب الضربة بالأنالوج الثاني، التجربة لا تتجدد أو تتنوع بالمقدار الكافي.
    Creature in the Well هي واحدة من أكثر الألعاب ابتكاراً و تجديداً هذا العام، الخلطة بين البينبول و استكشاف الكهوف تم تقديمها بصورة موفقة و جذابة، إلا أن اللعبة لا تصل إلى مستوى العبقرية الذي كنا نطمح أن تصل إليه.
    حسين الموسى
    حسين أحد أقدم المحررين في الموقع و متابع مخضرم لألعاب الفيديو. اهتماماته واسعة و يتابع الألعاب بأنواعها و يعتبر فاينل فانتسي سلسلته المفضلة.

    التعليقات