Team Sonic Racing

تاريخ الإصدار: May 2019
طورت بواسطة: Sumo Digital
الناشر: Sega
PlayStation 4
الألعاب
  • 24 مايو 2019
  • التعليقات: 
  • 3246 مشاهدة
  • 6.5
    تقييم تروجيمنج


    Team Sonic Racing

    Team Sonic Racing هي اللعبة الأولى في سلسلة سباق سيارات Sonic الجديدة، لكنها كذلك الجزء الثالث في سلسلة Sonic & All-Stars Racing، شاءت Sega ام ابيت. من نفس المطور، وفي نفس التصنيف، وتستعمل بعضاً من مضامير الأجزاء السابقة، من المنطقي أن تتوقع من هذه اللعبة أن تكون خطوة للأمام تبني على ما قدمته مغامرتي Sonic السابقتين في العاب السباق، لكنها خطوة للخلف في جوانب كثير، والجديد الذي تقدمه لا يكفي لتقف نداً بند في وجه المنافسة.

    محور Team Sonic Racing واضافتها الجديدة الرئيسية هي في اسمها، نظام الفريق. يمكنك السباق بشكل فردي في اللعبة، لكن وقتها ستفوتك اغلب ان لم تكن كل الميكانيكيات الجديدة في اللعبة، والأفكار التي تفرقها عن باقي الألعاب المنافسة. في Team Sonic Racing الوصول للمركز الأول ليس كافياً لتفوز، فكل مركز له نقاطه وعند انتهاء السباق تجمع نقاط أعضاء الفريق لتحديد الفريق الفائز. هذا يعني انك حتى وان حصلت على المركز الأول، سوف تخسر السباق ان كان عضوي فريقك الآخرين في المراكز الأخيرة.

    لكن الأمر ليس بهذه البساطة، والفوز في Team Sonic Racing لا يعتمد فقط على المهارات الفردية لكل عضو في الفريق، فاللعبة تقدم العديد من الميكانيكيات التعاونية التي تسمح للفريق بمساعدة بعضهم البعض للوصول للمراكز الأولى. يمكنك السير في مسار زميلك المتقدم عنك ثم الخروج هنا لتحصل على دفعة سرعة، يمكنك المرور بجانب زميلك المصاب لتعيده الى سرعته الأصلية، ويمكن لأعضاء الفريق تبادل الأدوات بينهم وبين بعض.

    لكن الميكانيكية الأكبر هي الـ Team Ultimate، وهي حركة خاصة تشحنها باستعمال باقي الميكانيكيات التعاونية، عند تفعيلها تطلق أعضاء الفريق كافة بأقصى سرعتهم لفترة زمنية محددة. هناك إحساس سرعة ممتع عند تفعيل هذه الميكانيكية، لكنها أيضاً تبسط استراتيجية السباق إلى “متى يجب علي استعمال الـ Team Ultimate؟”، وتكسر رتمه، ووجدت نفسي أبحث عن خيار إيقاف الخاصية، بلا جدوى للأسف.

    نظام الـ Team Ultimate سيء، لكن باقي الأنظمة التعاونية متقنة وتضيف للعبة نكهة تميزها بين الألعاب المنافسة، لكنها تأتي بثمنها. فـ Team Sonic Racing هي لعبة ابطأ بفارق ملحوظ من Sonic & All-Stars Racing Transformed، بل وقد تكون ابطأ من أي لعبة Karting في الذاكرة القريبة، وهو شيء غريب من لعبة تحمل اسم Sonic. سلسلة Sonic عنوانها السرعة، ولعبة سباقات بطيئة تكتيكية تعاونية ليس الشيء الذي تتوقعه منه، وحتى مع تجاهل الاسم، لازلت اعتقد ان Team Sonic Racing ابطأ مما ينبغي.

    مشكلة أخرى هو غياب العديد من المزايا من الجزئين السابقين، نظام الفرق معناه غياب نظام التحولات من الجزء الماضي للتبسيط، مما جعل مضامير السباق أقل ديناميكية وتفاعلية. الشيء الآخر الملاحظ هو غياب شخصيات سيجا الأخرى. هذه لعبة Sonic بالكامل، ويصعب تفهم لماذا اتخذت Sega هذا القرار بينما اضافت Nintendo شخصيات Zelda وSplatoon وغيرها للعبة Mario Kart الأخيرة. غياب ريو هازوكي واصدقاءه وعوالمهم كان ملاحظاً، وقد افتقدناهم خلال مراجعة اللعبة.
    لقد تم أيضاً التخلص من الأنواع المختلفة من المركبات مثل الدراجات وغيرها وأصبحت اللعبة للسيارات فقط. هذا اضر تنوع اللعبة المظهري، فـ Tails لا يقود طائرته الأيقونية Tornado، وShadow لا يقود دراجته النارية – الأقل أيقونية –، بل يقودان سيارتان مختلفتي الألوان لا يفرقان الكثير عن بعضهما البعض. التنوع في مركبات Team Sonic Racing يأتي عن طريق نظامين: الأول هو نوع الشخصية. في Team Sonic Racing، هناك ثلاث أنواع من الشخصيات. السرعة، الدعم، والقوة. شخصيات السرعة لا تتأثر ببعض الأدوات، شخصيات الدعم لا تفرق معها نوعية الأرض التي تمشي عليها، وشخصيات القوة يمكنها ان تكسر العوائق القابل للكسر في المضمار بدون أن تتضرر. هذا النظام جيد ويضيف الى الجوانب التعاوني الذي تبرع فيه اللعبة.

    النظام الثاني هو نظام تعديل السيارات، وهو نظام معروف للاعبي Mario Kart 8، حيث تجمع القطع عن طريق لعبك للعبة ويمكنك تعديل سيارتك لتغيير تسارعها او دفاعها او خلافه. الفرق هنا أن الطريقة التي يتم بها ذلك هي عن طريق الـ “Loot Boxes”، حيث تجمع نقاطاً عن طريق لعبك للعبة ثم تشتري بها الصناديق لتحصل على قطع جديدة بشكل عشوائي. لا يمكنك شراء أكثر من صندوق في ضغطة واحدة، ولهذا تطول عملية شراء القطع أكثر مما ينبغي لها.

    آخر إضافات Team Sonic Racing الجديدة هي طور القصة التي يقدم شخصية جديدة بالكامل في دور منظم السباق. طور القصة للأسف مثير للإحباط، حيث يتم سرد القصة عن طريق مربعات الحوار وصور الشخصيات الثابتة بشكل رخيص، والقصة نفسها تكاد تكون معدومة. الطور يتكون من عدة فصول وكل فصل ينقسم لمجموعة من السباقات عليك ان تفوزها. هناك القليل من المهمات المميزة حيث يكون عليك القيام بمهمة أخرى في المضمار عوضاً عن فوز السباق، لكن قليلا ما تكون تلك المهمات ممتعة، وفي غالب الوقت تتجاهل أنظمة الفريق التعاونية التي تميز اللعبة. النقطة الإيجابية الأكبر في تقديم هذه اللعبة هو عرض الـ CG الجميل في البداية والأغنية التي تعيد ذكريات العاب Sonic في بداية الألفية.

    اما المضامير فتقدم Team Sonic Racing واحداً وعشرين مضماراً، 9 منهم عائدون من الأجزاء القديمة، والباقي جديد. المضامير الجديدة جيدة نسبياً وجميلة للنظر، وبعضها لديه أفكار وتحديات مميزة تضيف الى متعة السباق فيه، وأخص بالذكر Clockwork Pyramid و Sky Road، ملاحظتي الوحيدة على المضامير الجديدة انها تفشل فنياً في اقتباس أجواء عوالم Sonic التي تستلهم منها في نظري، وأحياناً افشل في الربط بين المضمار وعالم Sonic الذي الهمه الى أن اسمع اللحن.

    تقنياً، اللعبة صلبة بما يكفي ولطيفة على العين، وتعمل بمعدل 60 إطاراً في الثانية على الـ PS4، والموسيقى بالمستوى الممتاز الذي تتوقعه من أي لعبة تحمل اسم Sonic.

    تمت مراجعة اللعبة بنسخة بلايستيشن4 حصلنا عليها من الناشر.

    Team Sonic Racing
    أنظمة تعاونية متقنة، أساس لعب صلب، مضامير جيدة.
    نظام الـ Team Ultimate، طور قصة محبط، نظام قطع عشوائي، خطوة للخلف من محاولات Sonic السابقة في سباق السيارات.
    Team Sonic Racing ليست لعبة سيئة. هناك متعة لتجدها في أساسها الصلب ومضاميرها الجيدة، والأنظمة التعاونية تعطيها نكهة مختلفة عن العاب السباق المشابهة، خصوصاً بالسعر المخفض الذي تباع به. لكن من الصعب التخلص من شعور كونها خطوة للخلف مقارنة بالجزء السابق الصادر منذ 7 سنوات، والتجربة التي تقدمها لا ترقى لما تقدمه المنافسة في Mario Kart 8.
    الوسوم
    Team Sonic Racing
    خالد رزق

    التعليقات