هل تتفوق ننتندو على ظلها ؟

IMG_7833إحدى النقاط التي لا يمكن أن نتجاهلها بشأن شركة ننتندو هي إحتواء ملفها لقائمة عناوين “IPs” قليلة مقارنة بفترة خدمتها بالسوق والتي تمتد لأكثر من ثلاثين عاماً، هل يعود ذلك لإفتقار الشركة للأفكار الجديدة وأعداد المطورين ؟ لا أبداً، هي تملك ذلك وربما بمقدارٍ لا تملكه أي شركة أخرى لكن مؤكد هنالك رؤية خلف نسبة “IPs” القليلة تحتفظ بها لنفسها وهذا ما أطلق عليه شخصياً “التمسك بالظل” فما هو مغزى الحديث ؟ لنتابع قليلاً.

عند لعب لعبة كمغامرة ماريو والتعرف على أفكارها نستطيع تقبل انتقالها من منظور البعد الثاني للثالث والأفكار التي ستطبقها بذلك المنظور لكن رؤيتها بجنرا مختلف مثل JRPG أو لعبة بناء أو لعبة رياضة مثلاً سيتطلب المزيد والمزيد من الأفكار الجديدة والتي لا تمت بأي صلة بالعنوان الأساسي لكي ينجح العمل ويتميز مثل : دكتور ماريو، بيبر ماريو، ماريو سن شاين، ماريو جلاكسي، لويجي مانشين … فماذا حدث لهذه الأفكار ؟ لقد تم إلباسها هيئة عوالم ماريو جميعها.

لا نرغب بأن يتغير مجرى الحديث لتغطية نقاط أعمق عن ننتندو لذا سننتقل للتساؤل المطروح بالعنوان، هل تتفوق ننتندو على ظلها هذه المرة ؟

IMG_7834
العديد من الأفكار التهمتها شخصية واحدة

هذه السنة الأولى لجهاز الشركة الجديد “سويتش” ومعرض E3 بات على الأبواب وهنالك عدة خطوات قامت بها الشركة لأول مرة مثل فتح قفل المنطقة والتنويع بعناوين الطرف الثالث الداعمة للجهاز وإزالة الستار عن بعض التغييرات الداخلية بخصوص الشبكة والخدمات إضافة لخوضها بعدد من المحاولات الناجحة بسوق الهواتف الذكية … هذه الخطوات مؤشر لتغير شيء ما بالشركة بالآونة الأخيرة فهل تتمكن تلك الأفكار “المذكورة بالأعلى” من إكتساب هويتها الخاصة هذه المرة دون إلباسها بزي أحد عوالم عناوين الشركة الشهيرة ؟

مبدئياً يوجد لدينا عنوان ARMS حتى الآن يبدو وكأنه مختلف وحظي بهويته الخاصة وهي بادرة جميلة طبعاً، أما سابقاً كان لدينا Splatoon كعنوان جديد تضيفه الشركة لمكتبتها الخاصة والحقيقة أن شخصياته كانت ملبسة بزي مخلوق “الحبار” الأيقوني بعوالم ماريو أي أن العنوان لا يزال عالقاً بظل عناوين الشركة حتى لو كان بأسلوب لعب مختلف كلياً عما تم تقديمه من قبل الشركة، لذا ما أود معرفته هل ستخرج الشركة أخيراً من هذه العادة في ظل التغييرات الأخيرة ؟ خصوصاً بأنه أكثر ما أود أن تقوم به الشركة، فمن بين مطوريها يهمني شخصٌ واحد ولا أرغب بأن يُكلف بمشروع جديد كلياً من أفكاره الرائعة ويطلب منه لاحقاً إلصاقها على ماريو وعالمه.

ولو نلقي نظرة من حولنا لوجدنا الكثير من إصدارات الشركة تحمل الأفكار الكافية لتجعل منها عنوانً جديداً كلياً لكن يتم هدم ذلك بإلصاقها على عالم أحد شخصياتها الشهيرة، نتمنى بأن القصد من التساؤل بات واضحاً ونأمل الإستجابة من ننتندو.

شارك هذا المقال ()
الوسوم
funNintindoنقاش
يعتبر نفسه لاعب تعاقب الأدوار الأول متيم بسلسلة كيلر انستنكت ويسعى للإفادة والإستفادة في مجتمعات ألعاب الفيديو
أحدث التعليقات