Tom Clancy’s Ghost Recon Wildlands

تاريخ النشر: 2017-03-07
طورت بواسطة: Ubisoft Paris
الناشر: Ubisoft
PC
PlayStation 4
Xbox One
الألعاب
  • 09 March 2017
  • التعليقات: 
  • 7623 مشاهدة
  • 8.5
    تقييم تروجيمنج

    ghost_recon_wildlands-HD

    تعود إلينا سلسلة ألعاب التصويب من منظور الشخص الثالث ذات الطابع العسكري Ghost Recon ولكن هذه المرة بتوجه مختلف حيث يقوم فريق التطوير Ubisoft Paris بتقديم لعبة في الوقت الحالي بعيدا عن الطابع المستقبلي وهذه المرة بحرب ضد كارتيل المخدرات لأول مرة في تاريخ السلسلة ومن خلال المراجعة التالية نعرفكم أكثر على Tom Clancy’s Ghost Recon Wildlands.

    القصة تتحدث عن كارتيل سانتا بلانكا الذي يسيطر على دولة بوليفيا في أمريكا الجنوبية حيث قام الكارتيل بالسيطرة على الحكومة وفروعها من خلال الرشاوي والإبتزاز وحتى فرقة الـUnidad الخاصة التي أنشأتها الحكومة لمحاربة كارتيل المخدرات تعمل للكارتيل في حقيقة الأمر ومع وجود قوة المعارضة التي تحارب الكارتيل والحكومة فالدولة في فوضى عارمة، مع إنتشار سلطة الكارتيل الذي جعل من بوليفيا أكبر مصنع لمادة الكوكايين المخدرة وصل التهريب إلى مختلف الدول ومنها الولايات الأمريكية المتحدة ومع القلق المتواصل من الحكومة حيال هذه الأزمة فالأوضاع كانت متوترة بين الدولتين.

    grw-ubicom-ss-01-HQ_253015

    القشة الأخيرة كانت تفجير السفارة الأمريكية في مدينة “La Paz” ومقتل العميل المتخفي Ricardo Sandoval مما جعل الحكومة تقوم بتكوين فرقة الأشباح المكونة من 4 جنود من نخبة الدولة للقضاء على الكارتيل من الداخل في عملية سرية تحمل اسم Kingslayer والتي تستهدف El Sueno قائد الكارتيل العنيف والمتعصب الديني، للقضاء على الكارتيل ستقومون بتدمير أساساته الأربعة بتدمير قسم الإنتاج وقسم التهريب وقسم الامن وأخيرا قسم الإقناع والتأثير، قصة اللعبة ليست بتلك السطحية وليست بتلك العميقة فهي تبرر لكم أفعالكم وتصرفاتكم وفي نفس الوقت تعطيكم معلومات عديدة عن خلفية الأهداف التي ستقومون بالقضاء عليها أو إعتقالها ولعل أكثر شخصية مثيرة للإهتمام هي El Sueno قائد الكارتيل.

    عالم اللعبة واسع وجميل ومليء بالتفاصيل وبيئة اللعبة قد تم تصميمها بشكل متقن ليعكس لنا المناطق الفقيرة التي يعيش فيها عامة الشعب والمناطق الغنية التي تعيش فيها عصابات المخدرات وحضارة بلد مثل بوليفيا التي سيطرت عليها عصابات المخدرات في القصة ويوجد تنوع جميل في البيئة ما بين محافظة وأخرى ومن الناحية التقنية ففريق التطوير إهتم بمختلف التفاصيل فالإضاءة في اللعبة ممتازة والظلال وغيرها من التفاصيل تم الإعتناء بها.

    مع مروركم بمراحل اليوم المختلفة قد تواجهون الأمطار وتشاهدون الصواعق وتسمعون صوت الرعد أثناء تنقلكم لإضفاء واقعية على التغير في المناخ كما أنكم عند قيادة المركبات البرية ستلاحظون تجمع قطرات الماء على المركبة وعند دخولكم في منطقة ترابية ستلاحظون تشكل الوحل على المركبة وإعتناء الفريق بالناحية التقنية من الأساسيات وحتى الكماليات واضح هنا، أيضا فاللعبة تعمل بشكل سلسل وثابت طوال الوقت حتى في أكثر المناطق إزدحاما بالأعداء واللعبة لا تعاني من أي أخطاء تقنية واضحة أو مؤثرة على التجربة.

    عند الحديث عن نظام اللعب فهو بسيط وسهل لديكم زر للتصويب وأخر للتركيز أثناء التصويب مع إمكانية التبديل ما بين منظور الشخص الاول والثالث عند التصويب ويمكنكم أن تقوموا بإصدار مجموعة من الاوامر لفرقتكم كالتمركز في نقطة معينة أو الإجتماع مجددا، اللعبة تقدم لكم ثلاث خيارات لخوض المعارك حيث يمكنكم أن تقوموا بإستخدام الـDrone أو المنظار لإستكشاف مناطق تواجد الأعداء ووضع وسم عليهم لتعرفوا أماكنهم ومن هنا يمكنكم أن تتقدموا بأسلوب التسلل بإستخدام الأسلحة الخفيفة والقناصات التي تحمل كاتم للصوت مع قدرتكم على تحديد هدف إلى ثلاثة أهداف يتم القضاء عليهم بصمت من قبل مرافيقكم أو يمكنكم أن تتقدموا بأسلوب تكتيكي بعد تحديد الأعداء للقضاء عليهم بشكل أكثر صخبا وأخيرا لديكم الخيار الثالث وهو الإندفاع نحو الأعداء مباشرة ورمي الرصاص في جميع الإتجاهات.

    grw-ubicom-ss-03-HQ_252999

    اللعبة ستقدم لكم مجموعة كبيرة من المهمات الرئيسية في القصة حيث لديكم El Sueno الذي يتفرع منه أربع قادة يقودون الأساسات الأربعة التي ذكرناها مسبقا وكل من هؤلاء القادة لديه مساعد والمساعد لديه حوالي 4 أو 5 عناصر مميزين يعملون تحت إمرته وعليكم بالقضاء على جميع هؤلاء العناصر والإنتقال للقادة حتى الوصول إلى El Sueno وبالرغم من كثرة المهمات إلا أن اللعبة تحظى بتنويع ممتاز في المهمات فأحيانا تقومون بالقبض على عضو في إحدى العصابات لإستجوابه وأحيانا تقومون بتجهيز كمين أو قتل قائد في وحدات الـUnidad ووضع اللوم على إحدى العصابات لتشتعل الخلافات بين الطرفين وستضطرون في أكثر الاحيان للتنقل في عالم اللعبة لجمع ملفات ترشدكم إلى هدفكم التالي او تدلكم على واحدة من عملياته.

    إضافة إلى مهمات القصة الرئيسية ستجدون مهمات جانبية تقومون بها لدعم المقاومة التي تحارب الكارتيل وبالمقابل فالمقاومة تقدم لكم دعمها ويمكنكم الدخول إلى قائمة خاصة تمكنكم من إستخدام دعم المقاومة كأن تقوم بإسقاط مجموعة من القنابل على مجموعة من الأعداء او إرسال فريق لدعمكم أثناء المعارك ومع إنهائكم للمهمات وإكتسابكم للخبرة ستحصلون على نقاط لتطوير شخصيتكم وفرقتكم كأن تحصلوا على مجموعة مختلفة من القنابل كل منها له غرض يدعم اللعب بأسلوب التسلل أو الأسلوب التكتيكي أو بزيادة لياقة شخصيتكم وتحملها للضرر كما يتوفر خيار تطوير فرقتكم للرفع من كفائتها وإعطائها المزيد من الخصائص وستجدون مجموعة من حقائب الأسلحة التي ستكشف لكم عن سلاح جديد أو نقاط ترقية موضوعة في مقر من مقار العصابات وقد يتم الإتصال بكم في أي وقت من قبل المعارضة لإعطائكم مهمة إضافية إختيارية والمحتوى هنا غني ويقدم لكم العديد والعديد من ساعات اللعب.

    اللعبة تقدم تجربة مختلفة كثيرة عن البيتا الخاصة بها ولكن قيادة المركبات هي الشيء الذي لم يتغير مع الأسف ويمكن القول بان قيادة السيارات والزوارق مقبولة ولكن قيادة الدراجات والطائرات مزعجة والبعض منها كارثي إلى حد ما، مشكلة التنقل بالمركبات أيضا بأنها ليست بتلك السرعة المطلوبة وعند دخولكم إلى محافظة جديدة فأنتم تجهلون الكثير من مناطقها وخيار التنقل السريع “Fast Travel” يتواجد في المناطق التي تعرفونها فقط مما يجعل من التنقل أمرا مزعجا في بعض الأحيان.

    Screenshot-Original

    إضافة إلى قيادة المركبات فاللعبة تفتقد إلى نقاط الحفظ عند أداء المهمات فقد تقومون بمهمة تتطلب منكم التنقل ما بين إنقاذ رهينة ثم إيصالها إلى منطقة أمنة فرضا ومن ثم التوجه للقيام بعمل أخر ضمن المهمة نفسها ولكن عند موتكم (السقوط في المعركة مرتين) تعودون للقيام بالمهمة بأكملها منذ البداية وهو أمر مزعج في المهمات الطويلة خصوصا ومن الغريب عدم إضافة فريق التطوير لهذه الخاصية.

    لنتحدث الأن عن اللعب على الشبكة وهو الامر الذي يعطي بعدا أخر للتجربة ففي اللعب الفردي لديكم مجموعة محدودة من الأوامر لفرقتكم ولكن عند اللعب على الشبكة ومشاركة اللاعبين الأخرين بالتجربة فمن الممكن أن تتعمقوا أكثر في التوجه التكتيكي والصامت في اللعبة بالحديث مع رفاقكم والإتفاق على الخطوة المقبلة والأهداف التي ستقومون بالقضاء عليها ويمكن القول بأن إصدار Wildlands صمم بشكل خاص لخوض التجربة الجماعية وإعطائكم المزيد من الإمكانيات لتنفيذ عملياتكم والمحتوى هو نفسه ولكن التجربة تختلف كما ذكرنا من ناحية الإمكانيات التي تتوفر لكم.

    إنهاء مهمات القصة لوحدها ليس بالأمر السهل وللوصول إلى شخصية El Sueno ستحتاجون إلى تدمير قسمين من أقسم الكارتيل على الأقل مما سيتطلب منكم حوالي 10 إلى 15 ساعة ولإنهاء الكارتيل بأكمله والحصول على النهاية الثانية للقصة ستحتاجون إلى قرابة 20 إلى 25 ساعة دون أن نحتسب المهمات الإختيارية والمهمات الجانبية التي يمكنكم القيام بها بأي وقت ولا ننسى الملفات والرموز والأسلحة ونقاط التطوير التي يمكنكم القيام بجمعها فالمحتوى ضخم جدا ولا شك في أنه سيقدم لكم أكثر من 30 ساعة لعب بكثير، Tom Clancy’s Ghost Recon Wildlands تقدم لكم عالما ضخما وغنيا بالخيارات مع تنويع ممتاز يجعل من اللعبة تجربة ممتعة خاصة بطور اللعب على الشبكة.

    تم مراجعة هذه اللعبة بنسخة مراجعة للـXbox One تم توفيرها من قبل الناشر قبل صدور اللعبة في الأسواق.

    Tom Clancy’s Ghost Recon Wildlands
    بيئة ضخمة وجميلة وتصميم متقن للعالم - الإعتناء بمختلف المؤثرات والكماليات التقنية - تنويع ممتاز في المهمات الاساسية والفرعية - عمر لعب طويل جدا ومرضي
    التنقل بالمركبات البطيء نسبيا - القيادة السيئة لبعض المركبات - إنعدام نقاط الحفظ في المهمات والإضطرار للعودة منذ البداية
    سواء كنت تبحث عن لعب جماعي مليء بالأكشن أو طور فردي بمهمات أساسية و فرعية متنوعة فستجد من كل هذا و أكثر في جوست ريكون وايدلاند
    الوسوم
    خالد العيسى
    عضو في طاقم تحرير تروجيمنج محب لألعاب المنصات و التسلل و لها طعم خاص بالنسبة له، مهتم بجميع أنواع الألعاب و ينتظر لعبة تحمل جمال و إبداع لم يسبق له مثيل، يعرف في مواقع المحترفين بإسم Kai444 و تجربته المفضلة هي Darksiders.

    التعليقات