Fat Princess

تاريخ الإصدار: 2009-07-30
طورت بواسطة: Titan Studios
الناشر: Sony Computer Entertainment
Playstation 3
الألعاب
  • 31 أغسطس 2009
  • التعليقات: 
  • 14049 مشاهدة
  • 7.5
    تقييم تروجيمنج


    Fat Princess

    منذ الإعلان عن لعبة Fat Princess في E3 2008، حصلت على اهتمام كبير سواء من الصحافة أو اللاعبين الذي اعتقد معظمهم أن فكرة اللعبة الظريفة مثيرة للاهتمام و ستشكل تجربة جماعية ممتعة و مضحكة للغاية، فهل جاءت اللعبة الأولى لـTitan Studios على مستوى التوقعات؟

    يوجد طورين رئيسيين في اللعبة، كلاهما يحتوي على عدة أساليب لعب أجدها كافية و غطت كل نوع رئيسي تقريبا أحتاجه من لعبة من هذا النوع، باستثناء اللعب الجماعي المحلي، و الذي لا أعرف في الحقيقة إذا ما كان قابل للتطبيق. في طور اللعب الفردي ستتمكن من لعب طور القصة الذي يحتوي على قصة ظريفة تتكون من 6 فصول، سيأخذ منك قرابة ساعة إلى ساعتين حتى تنهيه و أعتقد أنه طور تدريب على أساليب اللعب و خرائط اللعبة المختلفة بدلا من كونه طور لعب رئيسي، كما يوجد أيضا طور الحلبة الذي تقوم فيه بمقاتلة عدد كبير من الأعداء، يزداد صعوبة مع التقدم. أما في طور اللعب الجماعي،الذي يستطيع المشاركة فيه حتى 32 لاعب، فيمكنك الاختيار بين 3 أنوع (خرائط) لعب مختلفة، طور الـInvasion الذي يجب على فريقك فيه أن يتحكم بـ50% من مناطق اللعبة الرئيسية أو أكثر لمدة معينة من الوقت، بالإضافة إلى أسلوب Team Deathmatch التقليدي الذي يجب عليك فيه قتل أكبر عدد من الفريق الآخر في المدة الزمنية، و أسلوب اللعب الرئيسي Snatch ‘n Grab الذي يتطلب منك اختطاف الأميرة من قصر الفريق الآخر ثلاث مرات حتى تنتصر، بأسلوب شبيه بـCapture the Flag في الألعاب الجماعية الأخرى. كما يوجد أسلوب لعب إضافي تحت اسم Soccer يمكنك من لعب مباراة كرة قدم بسيطة و مليئة بالدماء و الأسلحة ضد الفريق الآخر. قمت في معظم وقتي باللعب في أسلوب Snatch ‘n Grab و الذي أعتقد أنه الأفضل بين المجموعة و الذي يتطلب أكبر قدرا من الإستراتيجية، خاصة فيما يتعلق بمحاولتك الدائمة في الموازنة بين أعمال الدفاع عن الأميرة، عن طريق إعطاءها قطع الكعك و جعلها أكبر وزنا مما يجعله صعبا على الفريق الآخر في أن يحملها للحصن الخاص بهم، أو عن طريق تطوير قصرك و القوات الخاصة بفريقك.

    يوجد في اللعبة 6 قوات مختلفة يمكنك أن تختار أي منها في أي وقت في أثناء اللعب عن طريق حمل القبعات من بقايا رفاقك أو أعضاء الفريق الآخر المقتولين على الخريطة أو عن طريق أخذها من مراكز إنتاجها في حصنك. يوجد هناك The Warrior و الذي يستخدم الأسلحة القريبة المدى، The Mage و الذي يستخدم السحر الناري، The Ranger ذو الأسلحة بعيدة المدى، The Priest الذي يشفي أعضاء فريقك، The Worker المختص بجمع أدوات التطوير الأساسية، وThe Villager الذي تبدأ فيه اللعب دائما و في كل مرة تُعاد فيها للحياة، و هو أمر مزعج قليلا، إذ يجب عليك أن تبحث عن القبعات و تختار نوع القوة الخاصة بك في كل مرة تعود فيها إلى الحياة من جديد مما يبطئ عملية حماية الأميرة أو المساعدة في هجوم. لكل قوة يوجد هناك تطوير آخر تقوم بتنفيذه عن طريق تطوير مركز إنتاج القبعات الخاصة بها في حصنك بعد تجمعيك الأدوات اللازمة للتطوير، و لحسن الحظ يمكنك في أي وقت التبديل بين الشكل الأساسي و المطور عن طريق الضغط على زر المثلث في أثناء اللعب، و هو أمر يزيد من الإمكانيات المحتملة للقوات المستخدمة، إذ أن بعضها يصبح مختلفاً عن الشخصية الأساسية، على سبيل المثال The Worker يحارب بالقنابل بدلاً من الفأس عند تطويره. يوجد نوعين من الأدوات الأساسية، الصخور و الخشب، تستطيع أن تجدها في خريطة اللعب و تقوم بكسرها لقطع و تحملها عائداً إلى حصنك أو أحد نقاط الحماية الخاصة بفريقك و التي تستطيع أن تستولي عليها عن طريق الوقوف بجانبها لفترة معينة من الزمن حتى يتبدل علمها إلى لون فريقك.

    اللعبة بالطبع تتطلب كمية كبيرة من الإستراتيجية للانتصار على الفريق الآخر، و هو أمر رائع أن يتواجد في لعبة جماعية على الشبكة، و لكن غالبا يكون صعبا أن تجد الفريق المتعاون بالشكل المطلوب، هذا إذا كنت محظوظا و استطعت أن تلعب على الشبكة، أعتقد أن Titan Studios تسرعت بعض الشيء في إصدار اللعبة، حيث أنه يوجد مشاكل عديدة في الاتصال باللاعبين الآخرين، في الحقيقة معظم محاولاتي في الاتصال كانت تفشل، و لكن لحسن الحظ، اللعب تسير في مستوى جيد في أثناء اللعب، إذ أنه لا يوجد تقريبا أي نوع من التأخير في الاتصال و أنت تلعب على الشبكة Lag.

    نوع آخر من التحدي سيواجهك في أثناء اللعب يأتي من خرائط اللعب نفسها. فستواجه الحمم البركانية، المسطحات المائية التي يمكنك أن تؤدي إلى قتلك بشكل سريع مما يتطلب انتباهاً أكبر للأماكن التي تضع فيها رجلك أو تتوجه نحوها. بعض الأدوات التي يمكن للفرق بناءها تشكل أيضا تحدي إضافي مع تقدم الوقت في اللعبة، المنجنيق الذي يمكنه رمي مجموعة من الشخصيات في حصن العدو الآخر مباشرة، أو الجسور التي تمكنهم من عبور قواتهم فوق الحواف الصخرية المرتفعة تشكل أيضا تحدي إضافي على فريقك. نعم، اللعبة ليست سهلة على الإطلاق و تتطلب تعاون مستمر بين أعضاء الفريق لتحقيق الانتصار.

    بالإضافة إلى محور اللعبة، و بعض أساليب اللعب الظريفة، تحمل اللعبة أيضا إمكانية تصميمك شكل شخصيتك عن طريق عدد من الخيارات المحدودة لتمييز القروي الخاص بك عن بقية الشخصيات في خرائط اللعب. بالإضافة إلى شاشة أسماء مطوري اللعبة الظريفة و التي كانت مفاجئة جميلة. لكن للأسف، أعتقد أن سعر اللعبة جاء مبالغا فيه بعض الشيء محليا (19$ في السوق السعودي\الإماراتي) مقارنة مع محتوياتها.

    رسومات اللعبة تبدو بشكل رائع على أجهزة عرض التعريف العالي، بيئات اللعبة متنوعة للغاية و العديد من المؤثرات الكوميدية في كل مكان خاصة مع إضافة الدماء التي تتناثر عند قتلك أحد الأشخاص على رسومات اللعبة الكرتونية و الذي يزيد من مستوى الكوميدية في اللعبة. الموسيقى الخاصة في اللعبة جاءت بأسلوب أوروبي كلاسيكي و الذي لم يعجبني حقا في اللعبة، رغم أنها جيدة و أعتقد أنه تم استخدامها لإضافة حس كوميدي في اللعبة، إلا أنني كنت أفضل لو تم استخدام ألحان ذات أنغام أسرع بعض الشيء، تحتوي اللعبة أيضا على بعض المؤثرات الصوتية الظريفة مثل صوت الأميرة الجائعة و التي تطلب الكعك باستمرار في حصنك.

    Fat Princess
    كوميديا جيدة في كل ركن في اللعبة، تتطلب إستراتيجية و تخطيط عالي أثناء اللعب.
    سعر مرتفع، طور لعب على الشبكة غير مُكتمل التطوير.
    أسلوب لعب ممتع للغاية، ما أن تبدأ في اللعب مع فريقك على الشبكة ستستمر في اللعب لساعات مع مستوى التحدي و الإستراتيجية المطلوبة في أثناء اللعب، و لكن للأسف، من الصعب جدا الدخول في جولة لعب على الشبكة. و كون أطوار اللعب الفردي فرعية و لا تستمر لوقت طويل، فإنني أنصح بالانتظار حتى يتم تصليح مشاكل الاتصال في اللعبة و من يعلم قد يتم تخفيض السعر المرتفع أيضا.
    نايف البلوشي

    التعليقات