أخبار ألعاب الفيديو


أين كنا وأين أصبحنا: العاب السباقات

  •  

    15 سبتمبر 2015

  •  

    التعليقات:

  •  

    15838 مشاهدة

forza-6_100514588_l

اليوم ومن خلال فقرة جديدة نضمها لقائمة فقرات موقع تروجيمنج بعنوان “أين كنا وأين أصبحنا” نأخذكم من خلالها برحلة تاريخية مبسطه وبسرد للأحداث لتطور واحده من تصنيفات العاب الفيديو المختلفة، هنالك العاب المنصات والقتال و الأر بي جي وغيرها من التصنيفات وستكون بدايتنا مع العاب السباقات حيث نروي لكم لمحات من تاريخ هذا النوع من الألعاب والتطور التقني الذي شهده عبر الأجيال، إذا لتكون البداية مع الظهور الأول لألعاب الفيديو من نوع السباقات، حان الوقت لركوب “آلة الزمن”:

– بداية العاب السباقات (السبعينيات الميلادية وتحدي اتاري وتايتو)

كالعادة هنالك إختلاف تاريخي باللعبة التي يمكن تصنيفها كأول لعبة سباقات، فهنالك دائما المحاولات الصغيرة التي لم تلقى الشهرة على حساب العاب أخرى حققت النجاح وباتت اللعبة بواجهة سوق العاب الفيديو و يرى المؤرخون أن لعبة Space Race من شركة أتاري والتي صدرت على أجهزة الاركيد بالعام 1973 هي اللعبة التي تم بناء أساسات العاب السباقات عليها بتلك الفترة وهيا من تستحق ان تكون اللعبة التي يصنفها التاريخ كـ”اللعبة” الأولى بهذا المجال من سوق العاب الفيديو وكمعلومة تاريخية فاللعبة هي ثاني لعبة تصدرها شركة اتاري بتاريخها بعد لعبة Pong الشهيرة.

أول لعبة سباقات بالتاريخ!
أول لعبة سباقات بالتاريخ!

الإختلاف التاريخي هنا بكون لعبة Space Race ورغم كونها لعبة سباقات ولكن كانت بإستخدام المركبات الفضائية ولم تكن لعبة سباق سيارات حقيقة وكان علينا الإنتظار للعام 1976 لنحصل على لعبة السباقات Speed Race من شركة Taito اليابانية ومن إنتاج Tomohiro Nishikado الإسم الشهير وقتها بصناعة العاب الفيديو خلف لعبة Space Invaders التي تصنف كواحدة من أهم محطات سوق العاب الفيديو الحديثه بكونها لعبة سباق “سيارات”، اللعبة كانت تقدم معها لعبة سباقات مبنية على مانقا بنفس الإسم وباللونين الأبيض و الأسود فقط.

بتلك الفترة كانت معظم العاب السباقات تعمل بنمط واحد، بتصوير من الأعلى وبحركة محدودة جدا للمركبة وكانت أجهزة الأريكد تعج بالكثير من العاب السباقات بمختلف أنواعها وخصوصا مع ظهور شركة SEGA العريقة وصناعة العاب سباقات بإستخدام الدراجات النارية ومحاولة جديدة من أتاري بالخروج عن المألوف وتقديم لعبة بعنوان Night Driver التي حملت معها منظور اللعب الأول بالتصوير حيث ترى مقدمة المركبة فقط وعليك بتحريكها لليمين واليسار وكأنك من يقودها.

العاب قدمت معها ثورو قبل وقتها بكثير
العاب قدمت معها ثورة قبل وقتها بكثير

– نامكو تدخل المجال بنجاحات كبيرة (الثمانينات الميلادية وإنفجار شعبية العاب السباقات)

مع تطور التقنية السريع دخلت المزيد من الشركات بسوق العاب الفيديو ومنها شركة نامكو (أو بانداي نامكو كما نعرفها الأن) لتقدم لنا مجموعة من العاب السباقت الخاصة بها ولعل أشهرها لعبة Rally-X التي قدمت معها ميزتين تعتبر تاريخية بالعاب السباقات حينها أولها بتواجد موسيقى بخلفية الألعاب فلم تكن أي لعبة سابقه تحمل معها الموسيقى وأيضا بكونها أتاحة الحركة لكافة الإتجاهات بدلا من الحركه لليمين واليسار فقط وهنا قد نصنف اللعبة بكونها أول لعبة سباقات بعالم مفتوح مقارنة بأي شيئ صدر قبلها.

التحرك لكافة الإتجاهات و سيجا تصل للمنافسة
التحرك لكافة الإتجاهات و سيجا تصل للمنافسة

SEGA بدورها كانت تبحث عن ثورة جديدة حينها وتحقق ذلك بمشروع لعبة Turbo بالعام 1981 والتي تصنف كأول لعبة سباقات بتصوير المنظور الثالث من خلف المركبة بدلا من التصوير من الأعلى ولذلك يمكن وصف هذه اللعبة كوالدة العاب السباقات الحديثة ولكن كان علينا الإنتظار لعام إضافي وتحديدا للعام 1982 لتعود لنا Namco مجددا بلعبة تاريخية أخر تحمل عنوان Pole Position:

السبب الرئيسي خلف ثورية هذه اللعبة بكونها أول لعبة تقدم معها “محاكاة” للواقع مقارنة بكافة العاب السباقات حينها، فالحلبات باللعبة كانت مبنية على حلبات سباقات واقعية وكانت قوانين اللعبة أيضا تستوجب منك محاكاة السباقات الفعلية بضرورة إنهاء السباقات بأوقات محددة وغير ذلك ولذلك يمكن تصنيف هذه اللعبة كوالدة العاب السباقات “المحاكاة” ونصع بالإعتبار الفرق الزمني والقدرات حينها.

أول لعبة محاكاة واقعية بالتاريخ
أول لعبة محاكاة واقعية بالتاريخ

العام 1986 شهد حدثا تاريخيا جديدا بسوق العاب السباقات وهذه المرة من شركة سيجا مع صدور لعبة Out Run التي تم وصفها بأفضل لعبة فيديو بالتاريخ من حيث جودة الرسوم حينها وكانت بالفعل نقلة ثورية برسوم العاب الفيديو بحركة سريعة جدا وبخلفيات جميلة، وكان علينا الإنتظار للعام 1989 لتعود أتاري مجددا وتقدم ثورة جديدة بالعاب العاب السباقات عبر لعبة Hard Drivin التي تقدم معها رسوم ثلاثية الأبعاد ولكن بسبب مستوى اللعبة الضعيف لم يذكر التاريخ هذه اللعبة كثيرا رغم إختلاف المؤرخين بكونها بالفعل أول لعبة سباقات ثلاثية الأبعاد من عدمها:

5 (634 x 241)

إجمالا كانت فترة السبعينيات و الثمانينيات الميلادية هي مرحلة “ولادة” سوق العاب الفيديو المخصص للسباقات، الرسوم بالتأكيد لم تكن أفضل شيئ يمكن رؤيته ولكن التطور كان سريعا جدا، فهذه الحقبة الزمنية بدأت بلونين فقط على الشاشة وبلا تفاصيل ولا حتى موسيقى بالخلفية ووصلنا للرسوم ثلاثية الأبعاد بنهاية تلك الحقبة، نواصل الحديث الأن لمعرفة “العصر الذهبي” لسوق العاب السباقات والنجاحات الضخمة والتحدي بين الشركات.

* بإمكانكم الضغط على إسم أي لعبة بالمقال لمشاهدة فيديو يستعرض لنا نظام اللعب الخاص بها بنسختها الأصلية لمعرفة مستوى الرسوم والتطور خلال السنوات.

عمر العمودي
مدير التحرير و المنتديات بشبكة تروجيمنج . يعلم الجميع أن عمر هو خبير الأسواق اليابانية في الموقع. يستخدم الإسم المستعار ننتيندو و اشتهر به دائما و السبب بكل تأكيد عشقه الكبير لألعاب هذه الشركة العريقة. لعبته المفضلة دائما و أبدا هي ماريو كارت.

التعليقات