مراجعة المغامرة الساحرة Kirby : and the Rainbow Curse

 

لا أذكر متى كانت آخر تجربة لي بنكهة ألعاب Ps1 أو Sega Mega Drive هذا طبيعي لأنها باتت تجارب يفتقر إليها سوق الألعاب بوقتنا الحالي ، لا أدري عنكم هل حصل ولعبتم لعبة تملك سحر تلك الألعاب بفترة قريبة أم لا ، في الواقع كنت محظوظاً لأني وقعت بتجربة مماثلة بعد أن أدخلت في جاهزي لعبة Kirby : and the Rainbow curse تفاجأتم أليس كذلك ؟ دعونا إذاً نتعرف على هذه المغامرة الساحرة من خلال مراجعتي البسيطة لها

image

نستهل المراجعة بتعريفكم بغلاف اللعبة ، قبل كُلِّ شيء اللعبة من تطوير الفريق العريق HAL Laboratory الذي لطالما قاده Satoru Iwata مدير ننتندو سابقاً بنفسه و منتجاته تعد من أفضل ما تنتجه ننتندو ، من غلاف اللعبة أيضاً يعطينا فكرة شافية عن محتوى اللعبة حيث سنتحكم بKirby عن طريق اللمس بالعصا على شاشة جهازك و كذلك تصاميم اللعبة التي تأتينا بطريق التشكيل بالمعجون والتي هي مخصصة لجهاز التحكم بالأساس وتستطيع ربطها بالتلفاز ليشاهدك أصدقائك أو رغب أحد بالإنضمام إليك ، لنتعرف أكثر للعبة بالتطرق لقصتها

بدايةً لا يجب أن نقول بأنها قصة سطحية لأنها مجرد مدخل تمهيدي لنا لدخول اللعبة والتي تعتبر فرعية ، في عالم الأحلام المليء بالألوان Kirby وأصدقاؤه يعيشون بهدوءٍ وسلام إلى أن أتى الشرير و سرق ألوان العالم الجميل كلها لكي يلون عالمه الخاص ، و تركهم من دون أي لون ، هنا تأتي فرشاة الألوان لتساعد Kirby لكي يعيدا للعالم الجميل ألوانه

نعلم أن التحكم أحد أهم أساسيات الألعاب و كلما كان التحكم مصمم بعناية كلما كبرت بعين اللاعبين بينما هنا في مغامرة Kirby هذه فالتحكم كله عن طريق اللمس بالعصا وهذا ما قد يجعل أنظار اللاعبين تغير مسارها عن هذه اللعبة الساحرة ، تقوم هنا برسم خط عبارة عن قوس المطر لكي توجه به Kirby لأي اتجاه تريده ، ومن دون ذلك فKirby يتحرك بمفرده لليمين أو لليسار تلقائياً وتستطيع الضغط عليه لكي يقوم بهجوم الدحرجة الذي تقضي به على أعدائك أو حتى تحطيم بعض الجدران بطريقك

image

استخدامات قوس المطر لا تقتصر لتوجيه شخصيتك المحبوبة فقط بل تستخدمه بصد المياه ، النيران ، مدافع الليزر ، الحمم البركانية ، القنابل المتفجرة وردعها عن إصابتك بالأذى ، كذلك تستطيع محو بعض الجدران الطينية و فتح مسالك جديدةٍ لك ، كل هذه الإستخدامات المتنوعة تجعل من تحكم اللمس ممتعاً جداً بطريقة ذكية تجعل اللاعب يخطط لتخطي التحديات المختلفة بمهارته وليس بسهولة كما يوحي الشكل الظاهر للعبة

توجد ضربة الدحرجة العملاقة التي تستطيع تطبيقها بعد جمع مئة نجمة وذلك عن طريق الضغط المستمر على Kirby وهي ضربة فعالة خاصة في مواجهة الزعماء ، اللعبة مقسمة لسبع مراحل كل مرحلة فيها ثلاث تحديات بالإضافة للزعيم ، المراحل تأخذنا بجولة ساحرة في بيئات متنوعة منها الغابات ، الصحراء ، الشواطئ ، البراكين وحتى أعالي السماء ضمن الغيوم … قد يكون ذكرها سهلاً لكن يعجز الوصف عن جمال تصاميمها ،
حقيقة توجه رسوم المعجون أعطى لهذه المراحل سحراً خاصاً من ناحية التصاميم

image

وبالحديث عن تحديات المراحل فهي ليست عبارة عن طريق مستقيم ، بل هي محشوة بجميع عناصر التحدي من أعداء ، أبواب مغلقة يستوجب فتحها ، ممرات سرية ، بعض المعاضل التي تحتاج لتشغيل الدماغ والمهارة بآنٍ واحد … ولا ننسى إحدى المزاية الجميلة وهي المواد القابلة للتجميع من كنوز و دمىً وموسيقى …الخ
وهناك مراحل بتحديات خاصة ، حيث يتحول Kirby لدبابة أو غواصة أو صاروخ ستخوض مرحلة كاملة بهذا التحول وهي تعطي تنويعاً جميلاً للاعب بين مراحل اللعبة

من ناحية الموسيقى والألحان فلا غبار عليها ، اللعبة تحوي كماً هائلاً من الألحان المصممة خصيصاً لهذه المغامرة وحقيقة توجهها ذكرني بأعمال مثل Sonic ، Crash Bandicoot ، ألعاب JRPG ، Megaman ولا أريد أن أُصنفها ضمن هذه القائمة لأنها بالفعل جاءت بأفضل منهم بالمستوى

النقطة التي أثارت اهتمامي ورفعت من شأن اللعبة أكثر بنظري هي مواجهة الزعماء ، اللعبة تحوي نزالات مميزة جداً ، مثل هذه النزالات أفتقدها كثيراً بألعابنا الحالية ، تبدأ النزال بدراسة أسلوب الزعيم بعدها تلحق به الضرر لمقدار معين بعدها يقوم بتغير هجومه ليصبح أكثر ضراوة ثم تضطر لتوقف ودراسة أسلوبه مجدداً لكي تستطيع الإجهاز عليه ، بالفعل أبدع الفريق من هذه الناحية ، كما أن لوهلة حين نزال الزعيم الأخير ذكرني بلعبة Sonic And Knuckles عند المواجهة الأخيرة بالفضاء ( بشكلٍ ما )

الزعيم الأول ، يبدو مألوفاً أليس كذلك ؟
الزعيم الأول ، يبدو مألوفاً أليس كذلك ؟

استغرقت مني اللعبة قرابة الخمس ساعات لإنهائها لذا ليست طويلة لكن إعادة خوض المغامرة بها ممكنة جداً خاصة مع كل تلك الميزات رجعتُ مباشرة لإعادة المراحل التي أعجبتني للإستمتاع بها مرة أخرى ، كما يوجد استخدام للAmiibo بها و فرصة لعب ثنائي لمن يرغب بمساعدتك من أصدقائك

اللعبة جائت بفكرة مميزة وممتعة بإستخدام اللمس كما أنها تعتبر تغيراً خفيفاً عن روتين الأكشن والألعاب المعادة التي نحصل عليها سنوياً للاعب الذي يودُ التغير بقائمته كما أنها خالية من الأخطاء التقنية كعادة ألعاب ننتندو ، و لربما كانت سلبيتها الوحيدة هي تحكم اللمس ( لمن كان يرغب بتحكم كلاسيكي )

ودمتم بحفظ الرحمن

شارك هذا المقال ()
يعتبر نفسه لاعب تعاقب الأدوار الأول متيم بسلسلة كيلر انستنكت ويسعى للإفادة والإستفادة في مجتمعات ألعاب الفيديو
أحدث التعليقات