Ghost Trick: Phantom Detective

تاريخ الإصدار: 2011-01-01
طورت بواسطة: Capcom
الناشر: Capcom
DS
الألعاب
  • 04 فبراير 2011
  • التعليقات: 
  • 6741 مشاهدة
  • 8.5
    تقييم تروجيمنج


    Ghost Trick: Phantom Detective

    “مدى تعلقك بهذه اللعبة يتوقف كليا على درجة تقبلك للأحداث الأخيرة”

    بهذه العبارة سأبدأ المراجعة لهذه اللعبة الغريبة التي أثق تماما بأنك لم تلعب شيئا مشابها لها من قبل ، هلموا أعزائي القراء اجتمعوا حول شاشتي الـDS الصغيرتين و تجهزوا لتنغمسوا في رحلة المصمم العبقري شو تاكومي الجديدة ، انه ذات الرجل الذي ابتكر لنا سلسلة Ace Attorney الشهيرة وهو الان يقدم لنا إنتاجا متجددا بشكل كلي ، دعونا نرافق البطل الجديد Sissel بهيئته الشبحية وهو يطارد الحقائق و يحاول أن يعرف حقا من يكون في مغامرة مليئة بخدع الأشباح .

    حسنا في البداية أريد أن أوضح نوعية اللعبة إذ أنها تبدو غامضة بالنسبة للكثيرين ، يمكن اعتبار جوست تريك على أنها لعبة روائية إذ أنها تعتمد على القصة و الشخصيات بشكل كبير و ستقضي وقتا كبيرا للغاية و أنت تقرأ الحوارات الدائرة بين شخصيات اللعبة أو تشاهد الأحداث الحاصلة ، و يمكن أيضا تصنيفها كلعبة ألغاز إذ أن طريقة اللعب الأساسية تعتمد على قدرات البطل الشبحية لحل الألغاز و تغيير مجرة الأحداث ، لكنني أرى بأن التصنيف الأفضل للعبة جوست تريك هو Point & Click Adventure أي لعبة مغامرات من نوع “أشر و اضغط” ، وهو نوع من الألعاب انتشر كثيرا على جهاز ننتندو المحمول بفضل تواجد شاشة اللمس وهو الطريق الذي سلكه المصمم شو تاكومي مع هذه اللعبة .

    و كما يقوم السيد هيدو كوجيما بتصميم كل صغيرة و كبيرة في ألعابه ، حيث أنه المصمم و المخرج و كاتب السيناريو ، فالسيد شو تاكومي من كابكوم أيضا يقوم بذات الدور مع لعبة جوست تريك و لذلك يمكننا أن نعتبر جوست تريك “لعبة لشو تاكومي” بشكل خالص ، و إذا عدنا بالذاكرة للعبته السابقة “ايس اتورني” فسنجد بأنها كانت ترتكز بشكل كبير للغاية على القصة و الشخصيات حيث تم تقديمها كلعبة روائية من الطراز الأول ، و لكن كابكوم قررت المحاولة مع منتج مختلف تماما هذه المرة ، حيث أن كابكوم طمحت للعبة اليوم أن تجذب جمهورا جديدا للسلسلة بمنح طريقة اللعب حقها الكامل هذه المرة ، مما أنتج لنا لعبة فريدة من نوعها .

    تبدأ أحداث جوست تريك مباشرة بعد وفاة البطل في جريمة قتل ، لتتحكم بعد لك بشبح البطل و تبدأ المغامرة محاولا الإجابة عن أسئلة عديدة : ما أنت ؟ و لماذا تم قتلك و كيف ؟ و من المسؤول عن الجريمة ؟ لتبدأ هذه المغامرة المشوقة بعد ذلك ( 6 – 8 ساعات ) ، حيث يكتشف الشبح في بداية اللعب أنه يمتلك قدرات خاصة بالموتى ( حسنا ، نحن نعلم بأن هذا مجرد خيال جامح ، لكن اللعبة مغرقة في الخيال ) ، حيث أنه يستطيع احتلال الأجسام الجامدة والتلاعب بها ! ليس ذلك فحسب بل إنه أيضا يستطيع العودة في الزمن إلى الوراء إلى 4 دقائق تحديدا قبل وفاة أي شخصية أخرى ، و ستستخدم هذه القدرات كثيرا طوال اللعبة تقريبا ، عندما تشاهد جريمة قتل تحصل في اللعبة فستتمكن من العودة بالزمن 4 دقائق إلى ما قبل الجريمة ، و عن طريق قوى سيسل ( بطل اللعبة ) الخاصة يجب عليك أن تحاول الانتقال بين الأجسام الجامدة الموجودة في مسرح الجريمة ( كتاب – دلو الخ ) محاولا التلاعب بها وتحريكها لتغيير مصير الشخصية و منعها من الموت ، مما سينتج لك مستقبلا جديدا وواقعا مغايرا لتتعايش معه و تكمل الأحداث !

    كل جريمة أو حدث يحصل في اللعبة تم التخطيط له ببراعة متناهية من قبل شو تاكومي و فريق عمل اللعبة ، في كل مرة ستحاول أن تنقذ شخصية ما ستمر بالكثير من الأحداث المتقنة وستتمكن من محاورة تلك الشخصيات لإلقاء المزيد من الضوء على حقيقة الأحداث ، النصوص في اللعبة تمت كتابتها بإتقان بالغ الدقة و حوارات اللعبة كالعادة محببة إلى النفس كثيرا و ستجعلك تتعلق بشخصيات اللعبة إجمالا ، من المتحري “الراقص” كابانيلا إلى المحققة الهاوية لين ذات الشعر الأحمر ، و كالعادة جميع شخصيات اللعبة تم تصميمها بعناية شديدة لتمتلك أسلوبا رسوميا مميزا بل إنه يبدو مختلفا تماما عن ألعاب ايس اتورني السابقة ، و هنا نحب ان نشيد بفريق العمل لبذلهم الجهد الجهيد في ابتكار عالم جديد و خاص تماما بكل جرأة بدلا من تكرار أنفسهم مع ألعابهم السابقة ، محافظين بنفس الوقت على عوامل الإثارة و التشويق و غرابة الأحداث و جنون الشخصيات ! هناك أيضا بعض التلميحات لسلسلة فينكس رايت في اللعبة .

    و ربما يقودنا ما تم سرده في المراجعة حتى الآن إلى السؤال التالي : هل نجحت جوست تريك حقا في الوصول إلى الخلطة المثالية بين طريقة اللعب و السرد القصصي ؟ حسنا جوابي سيكون و بكل بساطة .. نعم و لا ، ربما نجحت جوست تريك في تقديم طريقة لعب مميزة ستجعلك تفكر مرارا و تكرارا في كيفية حل بعض الألغاز و بعضها يعتمد كثيرا على التوقيت المناسب ، كما أن طريقة اللعب ستمر بعدة مراحل متنوعة خلال النصف الثاني من اللعبة لتصبح أكثر إثارة ، لكن اللعبة لا تقدم نفس العمق و الخيارات الذي تقدمه لعبة كـ بروفيسور لايتون مثلا ، و لا تقدم أي جديد يمكن الحصول عليه فور وصولك إلى شاشة العرض النهائية ، فلا إضافات تمتلكها اللعبة من أي نوع و لا وجود لأطوار لعب مختلفة أو مستويات تحدي متعددة بأي شكل ، ربما كان من الأنسب – على سبيل المثال – لو قام فريق العمل بإضافة طور خاص يمكنك من إعادة اللعب في الأحداث – بدون قصة أو حوارات – مع مستوى تحدي أعلى ، حسنا ماذا عن بعض الألعاب المصغرة ؟ أو طور مبتكر تقوم من خلاله بالتسابق مستخدما قدراتك الشبحية مع لاعبين آخرين للوصول إلى مكان ما في الوقت المحدد ! كم كنت أتمنى شيئا كذلك في هذه اللعبة بالرغم من أنها إجمالا خطوة كبيرة عن سلسلة ايس أتورني التي تكتفي فيها بالاختيارات و تقديم الأدلة فقط ، حسنا يبدو أنني سأقدم طلب عمل للالتحاق بشركة كابكوم ..

    و اذا فعلت ذلك سأقترح عليهم مستقبلا إضافة طور خاص بالاستماع إلى الموسيقى في لعبة كهذه في اي وقت تشاء ، فألحان المبدع مساكازو سوجيموري وجدت طريقها إلى اللعبة أيضا وهو ذات الملحن الذي عمل على الجزء الأول من سلسلة ألعاب فينكس رايت ، يمكنك أن تتوقع عملا موسيقيا رائعا حقا من هذه اللعبة و ان لم يكن بنفس القدر من الروعة الذي كانت عليه فينكس رايت ، و في الواقع فإن فينكس رايت تقدم قصة و شخصيات أفضل و ستتذكرها لوقت أطول من لعبة جوست تريك ، لكن هذا لا يمنع من أن العمل الذي تم تقديمه هنا يمتلك الكثير و الكثير من اللحظات الخاصة ، حيث أن فريق العمل أبدع و بشكل كبير في الأسلوب الحركي للشخصيات ، ستتمتع كثيرا و انت تنظر إلى أسلوب التحريك الرائع في هذه اللعبة ! حيث أن كل شخصية تختلف عن الأخرى و البعض يبدو مثيرا للضحك فيما يبدو البعض الآخر مثيرا للدهشة و التعجب .

    في النهاية و إلى جميع عشاق ألعاب المصمم الرائع شو تاكومي ها هي جوست تريك أخيرا بين يديك متاحة للعب بكامل روعتها ، لا تنظر أو تهتم كثيرا لتقييم اللعبة فهذا الرجل يقدم لحظات رائعة للغاية بألعابه كما أنها دائما معادلة صعبة للتقييم لتركيزها الأكبر على الجانب القصصي ، لكن هذه اللعبة ستنال إعجابك لا محالة فقط يمكنني أن أتخيل ردة فعلك عزيزي اللاعب و أنت تستمتع إلى موسيقى Trauma المذهلة و تبدأ واحدة من الشخصيات بالكشف عن دوافعها و أسبابها الحقيقية .. تبا ، هذا مستحيل ! هكذا ستكون.

    Ghost Trick: Phantom Detective
    قصة و شخصيات مثيرة للاهتمام ، ألغاز مبتكرة ، نظام تحريك مبهر و مبتكر للشخصيات ، أجواء لعب رائعة والعديد من المفاجآت و التطور في طريقة اللعب خلال النصف الثاني من اللعبة
    خيال فريق العمل كان جامحا أكثر من اللازم ! النصف الأول من اللعبة يغلب عليه بعض البطء
    شخصيات محببة و حوارات ذكية مقربة إلى القلب و أجواء مثيرة و الكثير من المفاجآت ، هذه هي عناصر النجاح الأبرز التي تابعت المسيرة بعد سلسلة فينكس رايت ، مضافا عليها هنا طريقة لعب ممتعة أيضا ، لا تفوت هذه التجربة فأنت لن تحصل على مثيل لها كل يوم
    حسين الموسى
    حسين أحد أقدم المحررين في الموقع و متابع مخضرم لألعاب الفيديو. اهتماماته واسعة و يتابع الألعاب بأنواعها و يعتبر فاينل فانتسي سلسلته المفضلة.

    التعليقات