مدونة الأعضاء


مراجعات العاب الطيبين : Super Mario Bros

  • 15 يوليو 2013

  • التعليقات: 

  • 2109 مشاهدة

في وقتنا الحالي العاب كثيرة في التقاييم تأتي بنتائج مزرية! ولم اعد اتعجب عند قراءة 3/10 للعبة استغرق تطويرها 5 سنوات او ما شابه! ولكن دعونا نعود

للخلف! اعني في ايام “السباك ذو الشارب الغليظ” سوبر ماريو!

دعونا نفكر قليلاً! كم استغرقت اللعبة من أعوام حتى صدورها؟ بالطبع ليست تلك الفترة الطويلة! ولكن ماذا عن الإستمتاع؟ بالطبع أنا لا أقول بأن العاب

هذا الجيل سيئة! لكن مقدار التسلية لم يتطور “بشكل كبير” منذ التسعينات! وللآن لا تزال الالعاب الاكثر تسليةً غالباً ما تكون 2D “ثنائية الأبعاد”!

فكنت افكر وبحكم اني من اللذين لم يروا ماريو وغيره من الشخصيات القديمة في وقتها،

لماذا لا أراها الآن؟ واجعل الجميع يعرف ماهي مميزات تلك الالعاب “المغبرة” وماهي عيوبها!

اذاً اصعدوا معي في آلة الزمن لنعود لحقبة كانت فيها نينتيندو من الشركات المتربعة على عرش الالعاب!

أولاً القصة:

حسناً دعونا نبدأ تقييمنا بالقصة! القصة تقريباً من دون اي احداث تذكر! فهذا هو ماريو يحاول انقاذ الأميرة “اللتي لم تفعل شيء لشعبها بالمناسبة” ويقوم بقتل

الأعداء حتى يصل للقلعة! لكن إنتظر! ما هذا؟ هل هذه السلحفاة الكبيرة القبيحة هي من خطفت اميرتنا المحبوبة”اللتي لم تفعل شيء لشعبها

بالمناسبة”؟

ونقوم بقتالها وإعادة التفكير مرتين قبل فعل اي شيء متهور قد ينتهي بالشاشة السوداء التعيسة اللتي يكتب عليها وبمسيقى محطمة !GAME OVER

ومن ثم تبدأ في العالم الثاني ونفس الأحداث تتكرر مجدداً مع تغيير في جرافيكس اللعبة واضافة اعداء جدد “وهم قلة بالمناسبة”! ما هذه التعاسة؟ دعونا نفكر

قليلاً قبل اعطائها تقييم قد يصيب ماريو بصدمة قلبية! مطوروا اللعبة فعلوا كل ما استطاعوا لجعل هذة اللعبة مثالية! فمع مواصفات NES “كمبيوتر العائلة”

الضعيفة مقارنتاً بوقتنا الحاضر فلم يكن بامكانهم وضع العديد من اللقطات السينمائية! وهذه القصة هي باختصار بنفس جودة قصص العديد من الالعاب

الاخرى في ذلك الوقت! وفي حال أردت معرفة التقييم اذاً انتظر حتى نهاية هذه المراجعة ولتلقي نظرة عليه في الاسفل!

ثانياً القيم بلاي:

هاه؟ يا فتى ماذا تفعل؟ هل هذه مزحة؟ لا يوجد في يد تحكم جهاز NES “كمبيوتر العائلة” سوى ثلاثة لوحة الأسهم و زري A & B! إذاً ساتفادى هذه النقطه

في بعض الالعاب!

ثالثاً الساوند تراكس “الموسيقى”:

نعم انت تعلمون ان هذه اللعبة تحمل موسيقة اكثر من جميلة! ♫تريدو تري دو دو دن دن دن داداارررا♫ أحم أسف لقد ابحرت في تلك الموسيقى

الطفولية العظيمة!

رابعاً التنوع في اللعبة:

حسناً من يستطيع أن يكذب بقوله أن اللعبة ليس فيها تنوع؟ في الواقع يوجد عدد كبير جداً من الاشياء اللتي قد تزيد من مقدار التسلية! أعني

الفطر الأخضر اللذي يعطي اللاعب LIVE UP! “محاولة-غلطة-إلخ…” وتتغير الأسماء من شخص لآخر! وهو بالمناسبة نادر ومخفي فلك خيارين!

اولهم ان تبحث عنه في قوقل “راحوا الطيبين” وثانياً يكون حظك عظيم جداً حتى تجدها “بالصدفه”!

والفطر اللذي يجعل ماريو “السبانخ بالنسبة لبوب آي” يكبر بشكل مهوول ويصبح اقوى!

والنجمه وانواع الصناديق وإلخ إلخ إلخ…

في النهاية هذا تقييمي

سلطان فهد الغامدي
قيمر من ايام بلايستيشن ون...مهووس بالعاب الفيديو ومطور العاب! احب العاب الرعب والعاب التجول الحر ومصور!... كلموني في تويتر اذا تبون تتواصلون معاي: @alghanem070 *حسابي في انتسقرام نفس اسم حساب تويتر♥

التعليقات