لم تحقق لعبة ديفل مي كراي بشكلها الجديد نتائج جيدة بشهر صدورها (يناير) بالأسواق الامريكية ببيعها أقل من 190 ألف نسخة على جهازي البلايستيشن3 و الاكس بوكس360.

حسنا قد تغير مراجعات اللعبة المرتفعة إجمالا من قرار اللاعبين خلال شهر فبراير ويحصلون على اللعبة … ذلك لم يحدث أبدا، فاللعبة بشهرها الثاني بالأسواق الأمريكية قامت ببيع أقل من 50 ألف نسخة بنسختيها، ممايعني أن اللعبة وبعد شهرين من الإصدار لم تصل حتى لحاجز الـ250 ألف نسخة مباعة بنسختيها بينما الجزء الماضي باع أضعاف هذا الرقم لكل نسخة من اللعبة على جهازي البلايستيشن3 و الاكس بوكس360، للأسف فكرة الريبوت وتوجه اللعبة الجديد يبدو أنها فشلت بشكل ذريع للوصول لجماهير جديدة أو قديمة.

شارك هذا المقال ()