العد التنازلي


أسرار النسخة الأولى The Legend Of Zelda: Ocarina Of Time

  • 14 فبراير 2013

  • التعليقات: 

  • 17620 مشاهدة

هنالك ألعاب نصفها بالرائعة، ألعاب أخرى نصفها بالكلاسيكية، وألعاب نصفها بالأسطورة، ولعبة The Legend Of Zelda: Ocarina Of Time هي بدون أدنى شك واحدة من أساطير عالم العاب الفيديو كيف لا و هي حتى بعد قرابة الخمسة عشر عام منذ صدورها مازالت تتصدر قوائم المراجعين كأفضل لعبة بالتاريخ ونشاهدها بأعلى قوائم تصنيف الأفضل بكل قائمة، The Legend Of Zelda: Ocarina Of Time اللعبة التي صدرت بالعام 1998 هي ضيفتنا اليوم بفقرة “أسرار النسخة الاولى” لنتعرف على الأسرار التي ولّدت لنا أسطورة من الصعب جدا أن نرى مثيلا لها، لنبدأ القصة إذا:

النسخة الأولى بالمنظور الشخصي الأول! ماذا يحدث هنا!

نعم صدقوا أو لاتصدقوا فواحدة من النسخ الأولية جدا من لعبة اوكارينا اوف تايم كانت بكاميرا منظور الشخصي الأول، كانت الفكرة الأولى التي قدمها عبقري شركة ننتندو “شيجارو مياموتو” للجزء الأول من سلسلة العاب زيلدا بالبعد الثالث بكونك ترى عالم اللعبة بمنظور شخصي أول لبطل اللعبة “لينك” من خلال التجوال بعالم اللعبة ولكن عند القتال تتراجع الكاميرا لخلف الشخصية لتصبح لعبة أكشن بمنظور شخصي ثالث من ناحية التصوير.

هذه النسخة من اللعبة لم تدخل حتى مرحلة التطوير، ننتندو قامت بتجربة صناعة ديمو بهذه الفكرة فقط بلا علاقة لسلسلة زيلدا و النتيجة لم تكن جيدة للشركة التي وجدت بأن التجربة كانت مملة جدا وليست التوجه الأفضل للسلسلة فتم إلغاء هذا التوجه تماما و الإنتقال للخطة الثانية.

النسخة الثانية لجهاز الديسك درايف قبل وفاته!

إنتهت فترة التخطيط وحان وقت التنفيذ، مياموتو وفريق التطوير EAD وضعوا الخطوط العريضة لتصميم لعبة زيلدا الأولى بعالم ثلاثي الأبعاد، بكون جهاز الننتندو64 يعمل بالكارتردج و فريق التطوير يريد مساحة تخزينية ضخمة فتم تحويل المشروع لطرفية الـDesk Drive لجهاز الننتندو 64، هذه الطرفية تعطي للتطوير مساحة كبيرة على ديسكات خاصة لتطوير الألعاب بل ويملك هذا الجهاز ساعة داخلية بإمكانها جعل الوقت الحقيقي وساعاته تتحول إلى اللعبة (الصباح و المساء بالوقت الحقيقي = الصباح والمساء باللعبة).

المشكلة التي واجهت ننتندو وفريق التطوير هي الفشل السريع للطرفية، هنا أدرك مياموتو و فريق العمل بأن زيلدا لايمكن أن تصدر على هذه الطرفية التي لم تحقق أي شئ في اليابان وتم إلغاء فكرة إصدارها خارج اليابان فعاد فريق العمل لطاولة التخطيط مجددا لتحويل المشروع لجهاز الننتندو 64 و أثر ذلك على عدد من الخنادق التي تم إلغاء العمل عليها و الكثير من الأفكار الأخرى لصغر مساحة الكارتردج مقارنة بديسكات جهاز الـDesk Drive.

عمر العمودي
مدير التحرير و المنتديات بشبكة تروجيمنج . يعلم الجميع أن عمر هو خبير الأسواق اليابانية في الموقع. يستخدم الإسم المستعار ننتيندو و اشتهر به دائما و السبب بكل تأكيد عشقه الكبير لألعاب هذه الشركة العريقة. لعبته المفضلة دائما و أبدا هي ماريو كارت.

التعليقات