إقتربنا من نهاية أقوى شهور سنة 2012، و وصلنا إلى اللعبة التي كانت محور الحديث والنقاش والحرب بين محبي شركة سوني و محبي شركة ننتيندو، كانت نقطة نقاشهم هي أن محبي ننتيندو إتهموا اللعبة بأنها تشبة وبقوة سلسلة ننتيندو الناجحة Super Smash Bros، وكان محبي سوني يقولون عكس ذلك ويتهمون محبي ننتيندو بأنهم لا يعلمون مايقولون و أنها فكرة رائعة من سوني لجعلك تلعب بالشخصيات المحبوبة التي ظهرت على أجهزتهم لأول مرة بإسلوب مرح ومسل، المهم لا أريد أن أزعجكم بحربهم هذه التي لا تنتهي، وأريد أن أخبركم عن تجربتي للعبة.

فلنتحدث عن اللعبة، طبعاً كحال كل الألعاب يجب عليك المرور على الشاشة الرئيسية لها، و في العادة أغلب المطورين يحبون أن يظهروا اللعبة بأفضل حلة في كل شيء، فحينما بدأت اللعبة شاهدت عرض سينمائي رائع للعبة و شعرت بأنني سوف أشاهد بعده قائمة رئيسية رائعة، لكن في الحقيقية صدمت من الرخص الكبير في تصميم هذه القائمة! اعذروني لقولي كلمة “رخص” لكن هذا فعلاً مارأيته، تصميم هذا القائمة بدائي جداً و أشعر أن من قام به تعلم التصميم بشكل سريع وطبقه في اللعبة (ماعدا شكل الشخصية التي تظهر في الشاشة) حتى أني شعر بأن التصميم خالي من الحياة تماماً، لكن قلت لنفسي أن علي تجاوز هذه القائمة وأن أقوم بإختيار أحد الخيارات الرئيسية في اللعبة، وذلك لكوني في العادة لا أدقق كثيراً على الشاشة الرئيسية، إلا ان مارأيته من سوء جعلني أتحدث عنها.

الطور الأول في القائمة لدينا هو طور اللاعب الواحد أو القصة، بالطبع مع كونها لعبة قتال إلا أن الإستديو أراد أن يضيف لكل شخصية قصة خاصة بها كحال بعض ألعاب القتال الأخرى. في الحقيقة لم أكترث لقصصهم لأنها قدمت بشكل سيء و ذلك لكونها في البداية صور فنية فقط مع صوت هذه الشخصية يحكي قليلاً عن نفسه، و من ثم تذهب من مباراة إلى مباراة (من غير ترقيم) حتى تصل إلى المباراة التي سوف تحارب بها الشخصية التي تنافسك، و من ثم تشاهد مقطع بسيط بينهم، و عند إنهاء القتال سوف تصل إلى الزعيم الأخير. مباراة هذا الزعيم كان خيبة أمل في الحقيقة حيث حتى و أنها على أعلى مستوى صعوبة سوف تنهيها بكل سهولة، و الغريب في الموضوع أنه لا يوجد أي شيء يميز هذه المباراة، حيث أنك بعد أن تقتل أحد أتباعه سوف يسقط في الأرض ليجعلك تضربه، و بعد أن تعيد نفس السيناريو أكثر من مرة حتى أن يموت، بينما كان القتال مع الشخصية التي تنافسك أكثر تحدياً ومتعة بكثير! كما أنك حين إنتهائك منه سوف تكتشف أنه ليس هناك أي فائدة منه سوى رفع مستواك الذي سوف يخولك للحصول على أزياء مختلفة للشخصيات (ثلاثة أزياء لكل شخصية) و صور و تواقيع تحت إسم شخصيتك، و شخصية صغيرة تشجعك عند قيامك بحركات ممتازة أو قتلك بعدة شخصيات في وقت واحد.

حسناً بعيداً عن طور القصة، يوجد أطوار أخرى موجودة في اللعبة مثل طور اللعب الجماعي من خلال الشبكة “Tournament” و طور التحدي “Versus”. لن أتحدث عنهم بشكل مطول بكونهم أطوار معروفة و موجودة في كل ألعاب القتال. سوف نجد إختيار الشخصيات من الألعاب المختلفة و يمكنك إختيار حتى أربعة شخصيات لتتبارى مع بعضها، سواء كان في الشبكة أو باللعب المحلي مع شاشة إختيار المناطق المأخوذة من ألعاب مختلفة. هذه المناطق في الحقيقة صممت بشكل رائع، فحين تقوم باللعب في أحد هذه المناطق سوف تشاهد فكرة من لعبة معينة، و كلما طالت مدة وجودك في هذه المنطقة سوف تشاهد أحداث غريبة تجري في الخلف، يغزو من خلالها شخصيات من ألعاب أخرى على هذه المنطقة لتصبح مزيج بين اللعبتين.

أود الحديث عن أهم نقطة في اللعبة وهي نظام اللعب، عندما تقوم بتجربة الشخصيات المختلفة في اللعبة سوف تكتشف بأنهم يختلفون تماماً عن بعضهم ليس في الشكل فقط بل بالمحتوى والتطبيق. الإستديو قام بتطبيق حركاتهم بشكل جيد، بل ممتاز، لكن مع ذلك سوف تشاهد تفاوت كبير جداً بين قوى الشخصيات. مثلاً شخصية كراتوس أستطيع القول بأنها أقوى شخصية في اللعبة، بينما شخصيات مثل Sackboy ضعيفة مقارنةً به من كل النواحي مع أن اللعب به ممتع. غير ذلك نشاهد بطىء في إستجابة الحركات بشكل بسيط و بشكل أكبر في الصد و التفادي مما سوف يجعلك لا تستخدمها كثيراً أثناء القتال. في لعبة تحتوي على قتال رباعي مثل هذه و على بعض المناطق الكبيرة نوعاً ما، تستغرب من كونك لا تستطيع قتل أعدائك إلا بطريقة واحدة فقط و هي الحركة السرية!! مما يجعلك تستغرب من وجود الأسلحة المختلفة في المراحل و إمكانية السقوط في بعض المراحل التي سوف تجعلك تعود إلى منتصف المرحلة دائخاً فقط. و حتى مع وجود الحركات السرية لن يسهل عليك قتل منافسيك بالشكل الذي تتصوره، فهذه الحركات لديها ثلاثة مستويات مختلفة، المستوى الأول من هذه الحركات سوف تواجة صعوبة في قتل خصومك من خلاله، و كلما إرتفع عداد مستوى الحركات كلما زادت فرصتك لقتل أكبر عدد ممكن من خصومك.

يوجد أطوار أخرى في الحقيقة لكنها لا تستحق التفصيل الشديد، و هما طوري تعديل الشخصيات و الخيارات. طور تعديل الشخصيات سوف يمنحك الفرصة لتغيير لبس شخصيتك (يمكنك فعل ذلك أيضاً أثناء إختيار الشخصيات)، و تغيير حركة دخول شخصيتك إلى المنطقة و الكلمة التي سوف يقولها أثناء دخوله. و كما ذكرت في الأعلى سوف تتمكن من تغيير توقيعك و صورة الأفاتار الخاصة بإسمك، و الشخصية المشجعة لك. مع الأسف مع كون اللعبة ليست بالحجم الكبير إلا أني توقعت أن أرى محتويات كثيرة في هذا القسم إلا أني شعرت بخيبة أمل نوعاً ما عندما قمت بأخذ جولة على هذه القائمة.

حسناً وصلنا لنقطة العمر الإفتراضي للعبة، لو فرضنا أنك إنسان لا تود أن تلعب مع أي شخص و فقط تود إنهاء اللعبة من خلال طور القصة، فتوقعي أنك لن تستمر أكثر من ساعتين و تغلق اللعبة، و ذلك لكونها لا تحتوي على محتويات إضافية ذات قيمة تجعلك تفكر في أن تحصل عليها. أما إذا كنت من محبي اللعب مع الأصحاب أو عن طريق الشبكة، فسوف تستمتع بها كثيراً و أعتقد بأنك سوف تلعب فيها ساعات طويلة جداً مليئة بالتحدي والإثارة.

في الحقيقة لم أعجب كثيراً باللعبة وليس لكونها تشبة لعبة Super Smash Bros إلى حد كبير لكن بشخصيات بلايستيشن وشركات الطرف الثالث، و لكن لكونها تفتقر الكثير من العناصر التي كانت يجب أن تتواجد في هذا النوع من الألعاب. بالإمكان القول بأنها بداية لمشوار هذة السلسلة من الألعاب، لكني أتمنى رؤية الإصدارات القادمة بشكل أفضل بكثير مما هي عليه الأن.

شارك هذا المقال ()
PlayStation All-Stars Battle Royale
حركات الشخصيات متقنة، تصميم المناطق رائع، طور اللعب الجماعي ممتع و مسلي.
إختفاء المحتويات الإضافية ذات قيمة، شاشة رئيسية سيئة جداً، وجود طريقة واحدة فقط للقتل، لا يوجد أي أهمية لإستخدام أغلب الأسلحة، قوى شخصيات اللعبة غير متوازنة. الطور الفردي ممل.
حاولت سوني صنع لعبة قتال رائعة للشخصيات التي ظهرت على أجهزتهم من قبل، لكنها لم تنجح بالشكل الذي كان يجب أن تصل له، سوني إقتبست الكثير من ألعاب أخرى مما أفقد اللعبة هويتها الأساسية، لكنها مع ذلك كانت تجربة جيدة وممتعة، و يجب على على سوني إتخاذ قرارات أفضل في المرات القادمة إن كانت تنوي إصدار أجزاء أخرى من اللعبة.
تاريخ النشر: 2012-11-23
طورت بواسطة: SuperBot Entertainment
الناشر: Sony Computer Entertainment