hits counter

نقاش مانجا Giant Killing| سَحقُ العمالقة

تـأَمُّل

True Gamer

Giant killing
سنة الإصدار:
يناير 2007
عدد الفصول المترجمة: 352 (يُحَدث فصل كل أسبوع)
الحالة: مستمرة (الراو الياباني وصل مجلد 54 o_o)
التصنيف: دراما، رياضة، سينين
المؤلف: ماسايا تسوناموتو



تمهيد

"هذا جيد..تعتقدون بأننا "سنُهزم بالتأكيد"
مما يعني، بأن هذا هو الموقف المناسب لنكون فيه!
لجميع المدراء الواقفين هنا، هم سيكونون تحت الضغط ليفوزوا عندما يواجهونا، فإن حدث وخسروا أمامنا...سيكون ذلك محرجًا للغاية!
بينما نحن لا نملك ما نخسره في المقابل،سنكون في أفضل أحوالنا دائمًا.
ولهذا سنلعب بمعايير أعلى من تلك التي عرف بها فريقٌ ضعيف ك ETU, وسنهزم جميع الفرق التي تدّعي بإنها فرق كبيرة. ألن يكون شعوركم رائعًا؟
انتظروا وشاهدوا فقط. سأحوّل دوري هذا الوطن لدوريّ مثيرٍ للغاية!
هذا كل شي!"

مدرب فريق ETU ، تاكيشي تاتسومي

نبذة:
ETU (إتحاد شرق طوكيو) فريقٌ عُرف في فترة ما بإنه كان الأفضل..
كان يجذب كل من في الحيّ إليه، يدفعهم إلى تشجيعه!
كان الفضل الأكبر يعود إلى نجم الفريق الشاب، تاتسومي تاكيشي.
لكن الحال لا يبقى دائمًا على ما هو عليه...
غادر تاتسومي الفريق، وأصبح الفريق في حالٍ متخبطة، ويخسر كثيرًا، حتى هبط إلى الدرجة الثانية!
خسائرُ متتالية، وإحباطات موالية..
أنست الجميع أن الفريق كان "قويًا" يومًا ما..
طوال عشر سنوات...
والآن، بعد مرور عشر سنوات، يعود تاتسومي إلى الفريق مجددًا. ولكن، كمدربٍ هذه المرة!
ويعد الجميع بأنه سيعيد الفريق إلى الطريق الصحيح، وسيرينا دوريًّا مثيرًا للغاية.
فهل سينجح يا ترى، هذا المدرب الشاب الذي سحق خصومه الكبار، وأصبح يُلقب ب"giant killing" ?
هذا ما سترينا هذه المانجا إياه.

أفكار متخبطة
في الواقع، لا أعلم من أين أبدأ...
شعرت بأن هذا العمل عزيزٌ عليّ كثيرًا، رُغم أني لم أعرفه سوى من فترة قصيرة!
فأنا، كشخص لا يهتم لكرة القدم مطلقًا،ما كان في بالي أن عملًا جاعلًا هذه الرياضة محوره الأساسي، سيعجبني كثيرًا! ولكنه فعل، وتجاوز توقعاتي..هذه الرحلة، التي سيأخذكم فيها تاتسومي، ستكون حقًا ملهمة كثيرًا. أعدكم بذلك!

ما الذي يميز هذه المانجا على أية حال؟
الكثير!
فأنت هنا، لا ترى ذلك اللاعب الضعيف الذي يحب رياضة ما وكيف سيتطور ويبهر الجميع.
لن ترى ذلك الصراع بين أصدقاء الطفولة.
لن ترى ذلك الند المزعج للبطل الذي يفوقه في كل شيء.
الشحصيات هنا لا تتمنى الذهاب إلى الكوشيين، أو الفوز ببطولة الصيف...
إنه دوري محترفين!
وكم كنا دائمًا نتمنى عملًا يتحدث عن المحترفين، رغم حب اليابان لفترة الدراسة؟!
ليس ذلك فحسب ، فالبطل هو المدرب...
ستري تقديمًا مذهلًا للشخصيات، وللمباريات، وتركيزًا لأغلب الشخصيات في الملعب...
سوف ترى حنكة المدربين، والصراح الصامت بينهم!
معاناة المحترفين، والمشجعين، وطاقم الإدارة..
وأجمل من ذلك كله، كيف يُقدم هذا كله في إطار من "الواقعية"،لدرجة أنك تشعر بأن هذه قصة حقيقية لشخصيات مضت.
إن أردت تشجيع ETU من كل قلبك، ستشعر بأنك مشجع حقيقي، لا تعلم متى سيفوز الفريق، ومتى سيخسر!
مع الصحفيين، سترى لماذا فاز ذاك الفريق، ولماذا خسر هذا، وما أسباب تطورهم؟
مع اللاعبين، ستعيش قصة تطور كل واحد منهم على حدة،
مع المشجعين، ستشعر بشغف حب هذه الرياضة،
مع المدربين، فهذه قصة أخرى!

الشخصيات....إذًا؟

صحيح...الشخصيات هم عصب هذا العمل، وبهم يستقيم.
لن أستطيع حتى أن أذكر كل الشخصيات المميزة هنا، لأنهم كثيرون حقًا!
لاعبوا الخصوم، ومدربيهم، المشجعون، سكان المدينة، الإداريون، الرؤساء، الأطفال، وحتى العجائز..
كلهم لهم أدوارٌ هنا، وكلهم أخذوا نصيبهم من الظهور..أليس ذلك مذهلًا؟
ولكن، وبالتأكيد كون هذا العمل يتحدث عن الفريق الضعيف ETU ,الذين سيتطورون بفضل مدربهم، فنصيبهم من الظهور والتطور، كان الأكمل، والأكثر إذهالًا! وإن كنت سأذكر بعضهم:
0. حارس المرمى

ميدوريكاوا هيروشي
الطول: 184 cm
العمر: 33 سنة
دوري-سان هو من أكثر اللاعبين المخضرمين في الفريق. وكان يلعب فيه منذ الوقت الذي كان فيه تاتسومي لاعبًا
هو حارس مرمى محنك، يعلم ما يجب أن يفعله، ويعلم كيف يوجه الفريق. الفريق يثق به، ويأتمنونه ظهورهم.

1. خط الدفاع

كورودا كازوكي
الطول: 170 cm
العمر: 28 سنة
كورو هو المدافع الجانح. الحارس الذي يحمي البوابة من كل الشرور!
حقيقة، هذا هو تأثير "الجانح" الخاص بكورودا XD
هو سريع الغضب، دائم التذمر..
يحترم كوشي كثيرًا ويقدره. ولهذا فهو لم يحب طرق تاتسومي في التدريب مطلقًا، ودائمًا ما يتذمر منها، ولم يعتبر تاتسومي مدربًا كفؤ
فكيف سيقتنع كورو، وكيف سيتطور دوره في الفريق على مسار الرحلة..وكيف سيساعد في تطور الفريق؟

سوجي يوساكو
الطول: 182 cm
العمر: 28 سنة
سوجي هو أحد محاور الفريق المهمة، التي دائمًا ما يُعتمد عليه. هو القائد الثاني، المخضرم، الذي يفكر في مصلحة الفريق قبل كل شيء.

2. خط الدفاع الثاني (المحاور الدفاعية)
غالبًا ما نجد هنا كلًا من كيوكاوا، وايشياما، اللذين كانا دائمًا على دكة الإحتياط. واللذان بدآ باللمعان، منذ مجيء تاتسومي للفريق.

3. وسط الميدان


موراكوشي شيجيوكي (القائد)
الطول: 180 cm
العمر : 32 سنة
كوشي، يُلقب ب "سيد ETU"
السبب في ذلك، أنه أكبر الأعضاء عمرًا، والوحيد الذي بقي في الفريق في تلك العشر سنوات. فاستطاع كسب ثقة الأعضاء، وثقة الجمهور..
كوشي، يؤمن في قرارة نفسه بإنه السبب في أن الفريق لا يزال يمضي للأمام رغم كل تخبطاته، وأنه لم "يخن" الفريق، كما فعل تاتسومي.ولكن،تاتسومي يعود، ويخبر كوشي أن أفكاره جميعًا خاطئة، وأنه أحد الأسباب في تخبطات الفريق!
فما هو السبب، وكيف سيتخطى كوشي هذه العقبة؟
كوشي بالتأكيد، أحد أكثر الشخصيات التي تغيرت ملامحها طوال الرحلة. كيف كان، وكيف أصبح، وكيف سيكون..
كيف تغير بفضل تاتسومي، والآخرين من حوله، وكيف سيتغتير في المستقبل!


يوشيدا لويجي
الطول: 176 cm
العمر : 26 سنة
يُلقب ب جينو، أو بالأمير (هو من لقّب نفسه، خخخ)
وكما يوحي اللقب، يتصرف جينو باستعلاء، فهو يرى بقية أعضاء الفريق "خدمًا" أو حتى كلابًا مطيعة. رغم ذلك فهو لاعب ماهر، وتمريراته دقيقة. رغم ذلك، فهو كسول، ويتحجج "بإنه لا يوجد في هذا الفريق، من يستطيع أن يجاريه"
فكيف إذًا، سيتأثر جينو بحضور تاتسومي، نجم الفريق السابق؟
جينو، هو من أكثر الشخصيات جاذبية في المانجا. وحضوره في المباريات، دائمًا ما يخلق لحظات إثارة!
تأثير جينو بمن حوله، وتأثره بهم، وبوجود تاتسومي، سيكون من الأشياء المسلية كثيرًا للمشاهدة.


تسوباكي دايسكي
الطول: 174 cm
العمر: 20 سنة
أصغر عضوٍ في الفريق في بداياته
وهو مبتدئ، وهذه أول سنة له في الفريق
يتمتع بسرعة عالية، ولياقة مذهلة!
لكنه غير واثقِ بنفسه، ومتردد دائمًا، وجبان، ومن نوع الشخصيات التي لا تثير إهتمامك في الحقيقة (&)
ولكن يلاحظ تاتسومي لياقته المذهلة، وكيف أنه إن صُقل جيدًا، سيصبح لاعبًا مذهلًا...
فكيف سيتطور تسوباكي يا ترى؟



أكاساكي ريو
الطول: 175 cm
العمر: 21 سنة
من اللاعبين الواعدين في الفريق، وأكثرهم مهارة.
اكاساكي أيضًا قد استدعي في الفريق من فترة قصيرة، ولم يخض معهم غمار العشر سنوات من الخسارة.
شخصيته مميزة كثيرًا، وهو واثق بنفسه، وكثيرُ الإنتقاد، وصريح للغاية، لذلك دائمًا ما يخلق لنفسه أعداءً وشجارات داخل الفريق.
لكن جميع أفراد الفريق يعلمون، رغم ذلك، أنه غالبًا محق في كلامه، وإن كان لاذعًا.


هوتا كينجي
الطول: 178cm
العمر: 29 سنة
اللاعب المتزن
هو أكثر اللاعبين إتزانًا. وأقلهم عرضة للضغط أو الإستفزاز. ذلك اللاعب الذي يتم إدخاله في الجو الماطر، ليخفف الأجواء!
مثل جينو، تسديداته كان لها الفضل الكبير في إعادة الفريق لصوابه.


4. هجوم


سيرا كيوشي
الطول: 166 cm
العمر: 22سنة
هو كذلك مبتدئ، ودائمًا ما كان على دكة الإحتياط...
دوره مهاجم، لذلك يتمنى دائمًا فرصًا جديدة، يُسجل بها هدفًا، ويبهر بها الجميع!
يصبح تاتسومي مدربًا للفريق، ويُخرِج سيرا من الدكة..
فأين كان سيرا، وأين سيكون؟


ساكاي يوشينوري
الطول: 174 cm
العمر: 31 سنة
مهاجمٌ آخر في الدكة. ولكنه ليس شابًّا كسيرا هذه المرة!
ساكاي من أكثر الشخصيات المتزنة والمثيرة للإهتمام في هذه المانجا.
يحظى بفرصٍ أقل من الأساسيين بالطبع، ولكن، ظهوراته القليلة هذه في المباريات، تُظهر للمشاهدين شغف ساكاي، ورغبته بأن يبقى في الملعب، ولو لثانية أخرى..



غير كل هؤلاء، لا يزال هنالك الكثير من أعضاء الفريق الذين سيتم التركيز عليهم في نقطة ما، من لاعبي إحتياط، وصغارٍ في السن، وحتى من المخضرمين... ودفعهم إلى الإمام.

وعلى أية حال، ولأني فضّلت أن أترك الأفضل للنهاية، سأتحدث عن الشخصية الأفضل، التي أراها العصب الأساسي للعمل!


تاتسومي تاكيشي
العمر : 35 سنة
النجم السابق ل ETU, الذي كان كذلك أيامها حتى من دون وجود مدربٍ يوجهه آن ذاك!
كبر، وعاد ليصبح مدربًا بعد عدة سنوات...
تاتسومي، هو بالتأكيد الشخصية صاحبة الجاذبية الأكبر في هذه المانجا.
كل القصة تدور حوله، تتعلم منه بقية الشخصيات، يتعلم هو منهم
يحذر منه الخصوم، يراقبه الصحفيون، يهتف له المشجعون!
أكثر ما يميز هذه المانجا، هو فهم تاتسومي العميق لكرة القدم. فهمه لمكنونات اللاعبين، وما يُفترض لهم فعله..
خططه وتكتيكاته في الملعب، تحديه للمدربين الذين يفوقونه خبرة
كرهه للخسارة، طرقه الغريبة في التدريب
شغفه، وحبه العميق لكرة القدم..وكيفية نقله هذا الشعور للاعبيه، وائتمانه لهم بحلمه، الذي لم يستطع تحقيقه عندما كان لاعبًا!
حبه، وتقديره الكبير للمشجعين، وكلماته التي دائمًا ما تكون ذات وقعٍ لمن حوله.
يظهر تاتسومي في البداية كشخصية غير مبالية، مستهترة، لا تعرف حقًا كيف تفكر ، وبماذا! وهذا كذلك، جزءٌ من سحر الشخصية، خصوصًا عندما تمر الأحداث، وتعرفه أكثر فأكثر..
هو بالتأكيد، أحد أهم الأسباب التي جعلت هذه المانجا مثيرة للغاية!
ولأنه المدرب وليس لاعبًا، فأنت سترى كيف يظهر المؤلف سحر هذه الشخصية، باللاعبين في الملعب!
وهذا جزءٌ من سحر هذه المانجا كذلك..

الخصوم
الخصوم في هذه المانجا مذهلون. لأنك تشعر بوقعهم و "ثقلهم" حقًا هنا! فهم ليسوا بمجرد بيادقٍ يستخدمها الكاتب ليطور من شخصياتنا الرئيسية، بل هم "فرق أخرى"...فحسب. لها أسالبيها، التي قد تنجح، وقد تفشل.
وكون المشاهد لا يعلم حقًا كيف ستكون النتيجة في النهاية، وهل سيفوز فريق الأبطال أم لا، كان من العوامل الأساسية التي أعطت هذه الهيبة للخصوم، والتي جعلت المباريات مثيرة للغاية!

طوكيو فيكتوري

مدربهم: العجوز ذو الشارب (كما يسميه تاتسومي)
هذا فريق "طوكيو" الآخر، وكما نقول، عدونا اللدود!
ولكنه مختلف كثيرًا. ففريق طوكيو فيكتوري كان الحائز للقب لسنوات عديدة، ويملك مدربًا محنّكًا، ولاعبًا نجمًا يدعى "موتشيدا"
الخبرة التي يملكها اللاعبون، والثقة التي يملكونها في كيانهم، والحنكة التي يملكها مدربهم، كانت أقوى أسباب إنتصارهم.
والتي جعلت المباريات ضدهم، تحبس الأنفاس!

ناغويا جراند بالاس

مدربهم: فوا البغيض
أكثر ما يتميز به هذا الفريق، هو "الثلاثي البرازيلي" (بيبي، كارلوس، وزيلبريتو) الذين يملكون تناغمًا مدهشًا، وعفويٍة مذهلة، تدهش وتمتع جميع من في الملعب!
ويتميز أيضًا باللاعبين اليابانيين، الذين أصبحت الغيرة تتملك قلوبهم لأخذ البرازيليين لمكانهم، ومحاولتهم لتطوير أنفسهم.
مدربهم فوا، الذي كان مدربًا لETU في ما مضى وأودى بهم إلى الهاوية، وجد في إدارة هذا الفريق كل ما كان يتمناه ليبني فريقًا مثاليًا.
كيف ستكون المواجهات مع هذا الفريق؟

أوساكا غنرز

مدربهم: دولفر
بطل الموسم!
هو الفريق القوي، الذي يملك سجل مباريات نظيفًا، ويسحق كل من هو أمامه!
تشكيلة لاعبيه كلهم رائعة، وجميعهم يمتلكون شخصيتهم.
مدربهم يملك شخصية محنكة محبة للتحدي، وأسلوبه دائمًا في التدريب وفي المباريات، هو الهجوم، وسحق جميع من أمامك!
الحرب الصامتة بين دولفر وتاتسومي، كانت بلا شك، من أكثر الأمور التي تستحق المشاهدة.


مونتيبيا ياماقاتا

مدربهم: ساكورا
الفريق المتناغم، الذي يعتمد كثيرًا على الخطط التكتيكية في طريقة لعبه...
حقيقة، أحب أن أذكر أكثر عن هذا الفريق، ولكني سأفضّل أن تتعرفوا عليه بأنفسكم!


كواساكي فرونتير

مدربهم: ...
من الفرق القوية أيضًا، الذين يُحسب لهم ألف حساب..
أكثر ما يمييزهم، هو إعتناء مدربهم بتطوير اللاعبين، واحترام اللاعبين له

ولا يزال هناك غيرهم عديدٌ من الفرق المثيرة للإهتمام.

المباريات
إذًا، نحن الآن نعلم شخصيات لاعبينا،
نعلم نقاط ضعفهم، وقوتهم، وشخصياتهم..
نعلم الخصوم، وطريقتهم في اللعب، ووزنهم في الموسم!
نعلم شخصيات المدربين جميعًا، وطرقهم في الملعب.
كيف ستكون المباريات إذاً؟
صحيح!
حقيقية. هذا أكثر ما سأصفها به.
أغلب الأهداف المسجلة، ستعلم أسبابها، وستفهمها،
ستعلم المقصد خلف أغلب تحركات اللاعبين. سترى خطط المدربين، والخطط المضادة
سترى قرارات اللاعبين، وتطورهم في الملعب، وستعيش معهم جميع لحظاتهم.
وستكون في النهاية، في شوق كبير لنهاية المباراة، وكيف ستكون النتيجة.
بالرغم من أن الكثير، يرى أن "الرتم" ليس موزونًا كثيرًا، وهذا فيه كلامٌ من الصحة. فبعض المباريات ستنتهي في فصول معدودة، وبعضها الآخر سيأخذ أكثر من مجلدين @@
ولكن أعتقد أن هذا لا مفر منه. فنحن نتحدث هنا، عن موسم كامل يحوي أكثر من 30 مباراة. لا نستطيع عرض المباريات جميعًا بكل تفاصيلها. لذلك، هذه ليست مشكلة حقيقية، كون المباراة لن تُشعر بالملل على أية حال :)


المشجعين


أن أضع فقرة كاملة للمشجعين، شيءٌ غريب، صحيح؟ p:
ولكن هذا من أكثر الأشياء التي تعجبني حول جاينت كيلينغ. وهو كيف إنه استطاع أن يتحدث حول كل شيء مرتبط بكرة القدم، ومن كل جوانبها تقريبًا..
المشجعون، الذين يمثلون ربع المانجا تقريبًا، وإيضاح كيف أن لهم دورًا كبيرًا في هذه الرياضة! وهذا بالتأكيد سيلمس أي مشجع حقيقي لكرة القدم :)
هنا سترى المشجعين من نواحٍ عديدة. فهنالك الرابطة التي تسمى نفسها "United Skulls" الذين يعتبرون أنفسهم مشجعين أوفياء، فهم كانوا دائمًا مع الفريق، دائمًا يشجعونه، كيف كان مستواه، خسر أم فاز..
وهنالك أولئك المشجعون البالغون، الذين كانوا يشجعون الفريق فيما مضى، ونبذوه بعد ضعف مستواه، وبعد أن تكالبت عليهم هموم الحياة...ثم يعودون لتشجيعه مجددًا بعد عودة بطلهم السابق!
وهنالك الأطفال، الذين لا يبتغون شيئًا سوى رؤية مباراة مثيرة، والتفاخر بالنادي المحلي الخاص بهم..
رؤية مشاعر كل هؤلاء المشجعين معًا، وتأثيرهم في الملعب، وتأثيرهم على اللاعبين..
كيفية إظهار مشاعرهم حول النادي، وهمومهم، ومحبتهم، كلها جوانبٌ جعلت من رحلتنا هذه قريبة إلى القلب.


الرسومات
من الأشياء التي جعلت تجربة المانجا تتفوق على تجربة الأنمي بالنسبة لي، هي الرسوم الممتازة! الدقة في رسم الملعب، ومسار الكرة، وحجم الصفحات، والتأثيرات التي تجعل التجربة أكثر حماسًا، والمشاعر المرسومة على وجوه الشخصيات، التي تجعل الشخص يترقب ليعلم، ما الذي تفكر فيه هذه الشخصية؟ ما الذي سيحدث؟
بعض الأمثلة:


تجربتي مع هذه المانجا برسوماتها، ذكرتني بأحد المانجات الأولى التي قرأتها، المباراة الأخيرة من سلام دانك... أحد أفضل تجاربي!

الأنمي
اقتبس الأنمي أول 83 فصل تقريبًا، في 26 حلقة..
تجربة الأنمي جيدة جدًا. الإقتباس لا بأس به، واقتبس أغلب الأحداث المهمة بطريقة جميلة. التحريك يؤدي الغرض، والرسومات جيدة كذلك.
إن كنت تريد البدء بالأنمي ثم إكمال المانجا، فلا بأس بذلك، ولن يفوتك الكثير. كما أن الأنمي يحمل مجموعة كبيرة ومتميزة من مؤدي الأصوات، الذين استطاعوا نقل مشاعر الشخصيات بصورة رائعة!



خاتمة..

بدلًا من موضوع رسمي، قد تبدو هذه أقرب إلى مراجعة شخصية، خصوصًا مع مظهرها العشوائي خخخ، وقد تكون كذلك. خضت هذه الرحلة قبل أيامِ مضت وها أنا قد انتهيت منها، شعرت كأنني عرفت ETU منذ زمن طويلٍ!
فبعد كل شيء، رحلة ETU لخوض اللقب ليست سهلة مطلقًا، ومهمة تاتسومي تحتاج إلى جهدٍ شاق! فهو عليه فهم جميع اللاعبين، فهم شخصياتهم، وإمكانياتهم، وقدراتهم الفردية، وفهمهم كفريق..
عليه أن ينسيهم مذاق الخسارة الذي اعتادوه طوال العشر سنوات، وأن يجعلهم نهمين للفوز!
الأثر الذي تركته هذه الرحلة في قلبي، والمشاعر التي عشتها، واللحظات التي ترقبتها، والإحباط الذي عشته مع الشخصيات في بعض جنباتها، ولحظات السعادة وقت الإنتصار، ووقت اللحظات البهيجة....كل ذلك ليس بالهين إطلاقًا.
لم تنتهي رحلتنا بعد، وهي لا تزال في أوجها! فإذًا، ما أنت بفاعل؟
فلنشد الرحال، ونشجع ETU معًا!

شكرًا لقرائتكم، استمتعت كثيرًا بالكتابة :")
 

تـأَمُّل

True Gamer
آخ، منظر الصور في الموضوع طالع قبيح جدًا. تحتاج شغل #_#
 

Eizu

Hardcore Gamer
موضوع رائع
اعرف العمل من زمان لكني لم اتابعه لانني ظننت انه مثل باقي اعمال الشونين الرياضية , لكن موضوعك اعطاني فكرة افضل عن العمل و حمسني لمتابعته.
هل العمل واقعي ؟ ما ابغى اشوف الضربة السرابية او ضربة مخلب النمر !!
و ماذا عن الفوز و الخسارة؟ هل هو احد تلك الاعمال التي لا يخسر فيها الفريق الا مرة واحدة او لا يخسر ابدا!!
 

إبراهيم 906

Casual Gamer
شاهدت الانمي كان ظريف لكن للامانة نسيته بسرعة ما هو من الانميات اللي تعلق بالراس
 

إبراهيم 906

Casual Gamer
شاهدت الانمي كان ظريف لكن للامانة نسيته بسرعة ما هو من الانميات اللي تعلق بالراس
للي شاهدوا الانمي أو قرأوا المانجا ومهتمين بالرياضة الاوربية
ما تلاحظون أن البطل يذكركم بمورينيو؟؟
 

تـأَمُّل

True Gamer
موضوع رائع
اعرف العمل من زمان لكني لم اتابعه لانني ظننت انه مثل باقي اعمال الشونين الرياضية , لكن موضوعك اعطاني فكرة افضل عن العمل و حمسني لمتابعته.
هل العمل واقعي ؟ ما ابغى اشوف الضربة السرابية او ضربة مخلب النمر !!
و ماذا عن الفوز و الخسارة؟ هل هو احد تلك الاعمال التي لا يخسر فيها الفريق الا مرة واحدة او لا يخسر ابدا!!
أكثر حاجة تميز العمل أنه واقعي. كل حاجة في الملعب محسوبة، واضح إنه المؤلف بذل جهد كبير هنا وبنى المباريات على مباريات حقيقية. فيه كثير أشخاص يشبهوا فرق الخصوم ببعض الفرق الموجودة في الواقع @@
العمل يتكلم عن فريق يطمح إنه يفرز باللقب في موسم يحتوي على36 مباراة. وكونه كان فريق ضعيف، مستحيل طبعًا إنه يفوز في كل المباريات D:
ونقطة أخيرة، العمل سينين، مش شونين.
استمتع!
 

تـأَمُّل

True Gamer

"أريد منهم أن يتذكروا...المتعة في كونك قادرًا على ركل الكرة، والسعادة التي تشعر بها حينما تلعب في مباراة ما، لهو أمر مذهل..
كونك لاعبًا محترفًا يعني أن تكون قادرًا على العيش .. ممارسًا لما تحبه..
لهذا السبب .. أريد منهم إدراك ذلك، بأن.....
وقت السعادة هذا..لن يدوم إلى الأبد"
::cry::
ها هي معضلة جديدة تواجه المدرب الشاب تاتسومي. ولكنها مختلفة عن كل ما سبقها ، وإيجاد حلٍ لها سيحتاج جهدًا جهيدًا هذه المرة!
فهي تتعلق بمسألة فكر...
الفريق ظل يخسر لعشر سنوات كاملة. رسخ "الذهن الخاسر" في عقولهم، فمنعهم من التقدم للإمام، أو الطموح للأعالي!
فما سيفعل هذا المدرب الشاب؟
لقد اختار الطريق الأكثر إيلامًا. لأنه يعلم في قرارة نفسه، إنه سيكون الأكثر تأثيرًا، وعمقًا، ورسوخًا فب الأذهان والقلوب...
قرر أن يجعل من نفسه عبرة!
تلك الكرة التي أحب ركلها كثيرًا مذ كان طفلًا، والتي عانى الأمرين حتى يتركها، وجاهد نفسه ألا يلتفت إليها مجددًا، لأنه يعلم أنه في اللحظة التي يلتفت فيها للوراء، ستعود إليه كل مشاعر الحسرة تلك مجددًا!
ولكنه رغم ذلك، إختار هذا الطريق..
أراد إخبار لاعبيه، كيف أنهم محظوظون. كيف أنهم قادرون على العيش مع ما يحبون فعله، وأن هذا الوقت لن يدوم للأبد!
لذلك، رسخوا ذلك في أذهانكم..
"أفضل وظيفة هي أن تكون لاعبًا...
حتى أنا وددت أن أكون لاعبًا لفترة طويلة.
أردت لعب مباريات أكثر من ذلك، أردت إحراز أهدافٍ أكثر من ذلك!
أردت لعب...كأس العالم!
وبعد ذلك..البطولات القارية
بالنسبة لكم، فبإمكانكم فعل ذلك والوصول إلى المكان الذي لم أتمكن من بلوغه
أنتم تعلمون بأن هذا المكان هو دوري الدرجة الأولى للمحترفين!
ليسوا الصغار فقط من يعجبون بكم. أولئك الذين لم يتمكنوا من بلوغ ذلك المكان، وأولئك الذين سقطوا قبل بلوغه، أولئك من ائتمنوكم أحلامهم،
أنتم هم...محترفوا كرة القدم
يا من أُعجب به كل هؤلاء الناس!"
وانتهى الأمر بهذا الموقف، وهذا الخطاب....
الذي خرج من مكنونات القلب، والذي يحمل كل المشاعر الصادقة،
أن يكون أفضل ما قيل لتلاميذٍ من قبل معلمهم على الإطلاق.
أقصر آرك يمكن...ما أعرف حتى إذا أقدر أسميه آرك. وما أخذ إلا فصيلات. لكنه كان جدًا مؤثر وترك أثر كبير في قلبي، وبصراحة غيّر نظرتي لكثير من الأفكار حول المانجا، لدرجة إني كنت بخلي عنوان الموضوع "السعادة لن تدوم إلى الأبد" بس لا قلت لا وراه أخوفهم من العنوان ههههه.
لا يخفى على أحد حبّي الكبير لتاتسومي، الشخصية الفذة التي تتمنى كل مانجا أن تملك بطلًا مثله،
فكيف بشخص مثله يحب الرياضة بشدة، وكان يقول من قبل "سأظل ألعب حتى أصير كهلًا" فأن ينتهي به المطاف بهذه الشاكلة، شيء محزن ومؤلم :"(
ولكنه ما استسلم رغم ذلك وقرر أن يسلك درب التدريب، ليجعل اللاعبين يحققون حلمهم وحلمه...
ولكن كلماته، والعبرة من خلف ذلك الموقف، وطريقة إيصالها للاعبيه، خصوصًا كلماته .." أن تكون قادرًا على العيش ممارسًا لما تحب.."
"أريد منهم أن يُدركوا أن هذه السعادة لن تدوم إلى الأبد" :(
خصوصًا كيف أن الجميع من حوله يعرف روعة تاتسومي كلاعب، وأنه لولا الإصابة...كان ربما سيكون اللاعب الأول في العالم!
وكيف أراد الكاتب إيصال معاناة الكثير من اللاعبين الحقيقين، الذين تخلوا عن حلمهم هكذا...

وما من شيء أكثر إيلامًا من أن تكون أنت بذاتك العبرة، وعندما تجد شخصًا ما يفعل نفس أخطائك، وتخبره "هل تريد أن ينتهي بك المطاف مثلي؟" :"(
مع كل طرق مدربنا الغريبة في التدريب، كانت هذه الأشد غرابة، الأشد ألمًا، والأكثر قربة إلى القلب!
وكيف أنها أضفت بعدًا آخر عميقًا في علاقة المدرب بلاعبيه :")
صراحة، أعتقد أن هذا الموقف، وهذه الذكرى، ستبقى في بالي طويلًا...
 
التعديل الأخير:

shones

Casual Gamer

"أريد منهم أن يتذكروا...المتعة في كونك قادرًا على ركل الكرة، والسعادة التي تشعر بها حينما تلعب في مباراة ما، لهو أمر مذهل..
كونك لاعبًا محترفًا يعني أن تكون قادرًا على العيش .. ممارسًا لما تحبه..
لهذا السبب .. أريد منهم إدراك ذلك، بأن.....
وقت السعادة هذا..لن يدوم إلى الأبد"
::cry::
ها هي معضلة جديدة تواجه المدرب الشاب تاتسومي. ولكنها مختلفة عن كل ما سبقها ، وإيجاد حلٍ لها سيحتاج جهدًا جهيدًا هذه المرة!
فهي تتعلق بمسألة فكر...
الفريق ظل يخسر لعشر سنوات كاملة. رسخ "الذهن الخاسر" في عقولهم، فمنعهم من التقدم للإمام، أو الطموح للأعالي!
فما سيفعل هذا المدرب الشاب؟
لقد اختار الطريق الأكثر إيلامًا. لأنه يعلم في قرارة نفسه، إنه سيكون الأكثر تأثيرًا، وعمقًا، ورسوخًا فب الأذهان والقلوب...
قرر أن يجعل من نفسه عبرة!
تلك الكرة التي أحب ركلها كثيرًا مذ كان طفلًا، والتي عانى الأمرين حتى يتركها، وجاهد نفسه ألا يلتفت إليها مجددًا، لأنه يعلم أنه في اللحظة التي يلتفت فيها للوراء، ستعود إليه كل مشاعر الحسرة تلك مجددًا!
ولكنه رغم ذلك، إختار هذا الطريق..
أراد إخبار لاعبيه، كيف أنهم محظوظون. كيف أنهم قادرون على العيش مع ما يحبون فعله، وأن هذا الوقت لن يدوم للأبد!
لذلك، رسخوا ذلك في أذهانكم..
"أفضل وظيفة هي أن تكون لاعبًا...
حتى أنا وددت أن أكون لاعبًا لفترة طويلة.
أردت لعب مباريات أكثر من ذلك، أردت إحراز أهدافٍ أكثر من ذلك!
أردت لعب...كأس العالم!
وبعد ذلك..البطولات القارية
بالنسبة لكم، فبإمكانكم فعل ذلك والوصول إلى المكان الذي لم أتمكن من بلوغه
أنتم تعلمون بأن هذا المكان هو دوري الدرجة الأولى للمحترفين!
ليسوا الصغار فقط من يعجبون بكم. أولئك الذين لم يتمكنوا من بلوغ ذلك المكان، وأولئك الذين سقطوا قبل بلوغه، أولئك من ائتمنوكم أحلامهم،
أنتم هم...محترفوا كرة القدم
يا من أُعجب به كل هؤلاء الناس!"
وانتهى الأمر بهذا الموقف، وهذا الخطاب....
الذي خرج من مكنونات القلب، والذي يحمل كل المشاعر الصادقة،
أن يكون أفضل ما قيل لتلاميذٍ من قبل معلمهم على الإطلاق.
أقصر آرك يمكن...ما أعرف حتى إذا أقدر أسميه آرك. وما أخذ إلا فصيلات. لكنه كان جدًا مؤثر وترك أثر كبير في قلبي، وبصراحة غيّر نظرتي لكثير من الأفكار حول المانجا، لدرجة إني كنت بخلي عنوان الموضوع "السعادة لن تدوم إلى الأبد" بس لا قلت لا وراه أخوفهم من العنوان ههههه.
لا يخفى على أحد حبّي الكبير لتاتسومي، الشخصية الفذة التي تتمنى كل مانجا أن تملك بطلًا مثله،
فكيف بشخص مثله يحب الرياضة بشدة، وكان يقول من قبل "سأظل ألعب حتى أصير كهلًا" فأن ينتهي به المطاف بهذه الشاكلة، شيء محزن ومؤلم :"(
ولكنه ما استسلم رغم ذلك وقرر أن يسلك درب التدريب، ليجعل اللاعبين يحققون حلمهم وحلمه...
ولكن كلماته، والعبرة من خلف ذلك الموقف، وطريقة إيصالها للاعبيه، خصوصًا كلماته .." أن تكون قادرًا على العيش ممارسًا لما تحب.."
"أريد منهم أن يُدركوا أن هذه السعادة لن تدوم إلى الأبد" :(
خصوصًا كيف أن الجميع من حوله يعرف روعة تاتسومي كلاعب، وأنه لولا الإصابة...كان ربما سيكون اللاعب الأول في العالم!
وكيف أراد الكاتب إيصال معاناة الكثير من اللاعبين الحقيقين، الذين تخلوا عن حلمهم هكذا...

وما من شيء أكثر إيلامًا من أن تكون أنت بذاتك العبرة، وعندما تجد شخصًا ما يفعل نفس أخطائك، وتخبره "هل تريد أن ينتهي بك المطاف مثلي؟" :"(
مع كل طرق مدربنا الغريبة في التدريب، كانت هذه الأشد غرابة، الأشد ألمًا، والأكثر قربة إلى القلب!
وكيف أنها أضفت بعدًا آخر عميقًا في علاقة المدرب بلاعبيه :")
صراحة، أعتقد أن هذا الموقف، وهذه الذكرى، ستبقى في بالي طويلًا...

كنت برجع بعد ما أقرأ المجلد ٣٥ إن شاء الله ، لكن ماقدرت أترك الرد .. فعلاً الفصول هذه كانت من الأفضل ، طريقة إخراجها والجهد الذي بذله تاتسومي فيها مؤثر

تفاجأت من مبادرة جينو ولعبه مع المدرب ، وإن كان بدأ يثير اهتمامه و يتغير قليلاً عن لا مبالاته سابقاً .. وبشكل عام تاتسومي قدر يطلع أحسن مافيه ..

جملته ورده على كورودا " سأستغل عادات الفريق " " أنتم تعاملونني كملك " جابها بالصميم ، مع ذلك أحس الطرق العادية ماتفلح معه xD

--
من الأشياء اللي أثرت فيني أيضا ماضيه مع النادي وكلامه مع كاسان وقتها وكيف حمله ثقيل حاليا كمدرب .. ما أذكر أي الفصول بالضبط لكن أتوقع كانت بعد الأنمي بقليل
 

تـأَمُّل

True Gamer
كنت برجع بعد ما أقرأ المجلد ٣٥ إن شاء الله ، لكن ماقدرت أترك الرد .. فعلاً الفصول هذه كانت من الأفضل ، طريقة إخراجها والجهد الذي بذله تاتسومي فيها مؤثر

تفاجأت من مبادرة جينو ولعبه مع المدرب ، وإن كان بدأ يثير اهتمامه و يتغير قليلاً عن لا مبالاته سابقاً .. وبشكل عام تاتسومي قدر يطلع أحسن مافيه ..

جملته ورده على كورودا " سأستغل عادات الفريق " " أنتم تعاملونني كملك " جابها بالصميم ، مع ذلك أحس الطرق العادية ماتفلح معه xD

--
من الأشياء اللي أثرت فيني أيضا ماضيه مع النادي وكلامه مع كاسان وقتها وكيف حمله ثقيل حاليا كمدرب .. ما أذكر أي الفصول بالضبط لكن أتوقع كانت بعد الأنمي بقليل
فعلًا تغير شخصية جينو كان من الأفضل في العمل. حتى وإن كان تغيره صغير ومش محسوس، لكنه مع ذلك كان مؤثر.هذا غير كونه شخصية مثيرة للإهتمام أصلًا من البداية D:
هذه أيضًا من الفصول المفضلة لي، وهي تقريبًا من حدود ال130 إلى 150.
 

تـأَمُّل

True Gamer
بصراحة، فيه شيء متخوفة منه بالنسبة للإتجاه اللي حتسلكه المانجا،
وهو التركيز "الزائد" على تسوباكي!
أعني، تسوباكي كشخصية بحتة فهو غير مثير للإهتمام. ومع إنه كان من الواضح إنه فيه تركيز عليه منذ البداية، لكن هذا ما كان "يتعارض" مع التركيز على بقية الشخصيات أو تطورها.
وفي نفس الوقت رؤية تطور تسوباكي غير الواثق بنفسه إلى أن يُصبح لاعبًا جيدًا، كان شيء مشوق وممتع للنظر، خصوصًا رؤية الأساليب اللي يستخدمها تاتسومي.
بس المشكلة هي إذا زاد هذا الشيء عن حده، لدرجة إنه أصبح "يطغى" على بقية الشخصيات!
وأعتقد إننا شفنا هذا في المنتخب. كيف كان كل التركيز على تسوباكي، وما شفنا أي شيء من أكاساكي رغم إنه كان معه في المنتخب، وحتى أوضحوا لنا إنه ضيع فرصة سهلة @_@
أنا ما عندي مانع إنه تسوباكي يكون النجم التالي للفريق،
لكن التركيز على جميع اللاعبين في الملعب كان من أكثر النقاط اللي تميز المانجا. إذا الكاتب ركز على شخصية وحدة، وخلاها هي دائمًا تظر في الأوقات الصعبة لتنقذ الفريق، فحندخل في مسار ممل لا أتمناه صراحة #-#
بس عمومًا، لسه أملي كبير في المؤلف. وما ننتظره الآن هي مباريات نهاية الموسم اللي المفترض تكون الأكثر تميزًا، بالإضافة إلى المنتخب!
لهذا، امم...خلونا نشوف ايش حيحصل...
 

جُرَيْج

خَصِيمُ القَاضي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أبدعتي في الكتابة، أستمتعت جدًا بقراءته !
موضوع وفي لعمل مميز.. أحب هذا العمل كثيرًا وتعلقت فيه في فترة من الفترات للغاية،
خصوصًا كونه من بطولة مدرب وليس من اللاعبين ! نظرة مُغايرة للعادة..
وكعمل رياضي أراه أنضج بكثير من أغلب الأعمال في الساحة، ربما أستطيع مقارنته بأعمال مثل " خروج واحد - one outs " من روعته !

فريق blackhat العربي للترجمة حدّث المجلد 35 كامل!
هذا التحديث ل @جُرَيْج D:
جميل.. يبدو أنني عرفت محطتي القادمة " إعادة الأنمي + إعادة المانجا مع التكملة P: "
 

shones

Casual Gamer
بصراحة، فيه شيء متخوفة منه بالنسبة للإتجاه اللي حتسلكه المانجا،
وهو التركيز "الزائد" على تسوباكي!
أعني، تسوباكي كشخصية بحتة فهو غير مثير للإهتمام. ومع إنه كان من الواضح إنه فيه تركيز عليه منذ البداية، لكن هذا ما كان "يتعارض" مع التركيز على بقية الشخصيات أو تطورها.
وفي نفس الوقت رؤية تطور تسوباكي غير الواثق بنفسه إلى أن يُصبح لاعبًا جيدًا، كان شيء مشوق وممتع للنظر، خصوصًا رؤية الأساليب اللي يستخدمها تاتسومي.
بس المشكلة هي إذا زاد هذا الشيء عن حده، لدرجة إنه أصبح "يطغى" على بقية الشخصيات!
وأعتقد إننا شفنا هذا في المنتخب. كيف كان كل التركيز على تسوباكي، وما شفنا أي شيء من أكاساكي رغم إنه كان معه في المنتخب، وحتى أوضحوا لنا إنه ضيع فرصة سهلة @_@
أنا ما عندي مانع إنه تسوباكي يكون النجم التالي للفريق،
لكن التركيز على جميع اللاعبين في الملعب كان من أكثر النقاط اللي تميز المانجا. إذا الكاتب ركز على شخصية وحدة، وخلاها هي دائمًا تظر في الأوقات الصعبة لتنقذ الفريق، فحندخل في مسار ممل لا أتمناه صراحة #-#
بس عمومًا، لسه أملي كبير في المؤلف. وما ننتظره الآن هي مباريات نهاية الموسم اللي المفترض تكون الأكثر تميزًا، بالإضافة إلى المنتخب!
لهذا، امم...خلونا نشوف ايش حيحصل...
جميل فيه أحد يشاركني النقطه هذي .. ربط تسوباكي بتاتسومي والتركيز عليه بالنسبه لي مستفز جداً .. لكن نقول إن شاء الله المانجاكا يوازن في هالنقطة و ينصف الشخصيات .

اللي لفتتني :

جينو : للأمانة بالبداية ما حبيته ، الشخصيات النرجسية عدوة لي بالغالب xD .. لكن تغيره ممتاز و ظهوره ملفت و بالوقت المناسب و كلامه بالأرك لكورودا وضح تفكيره أكثر ..

ايشيجامي : من الشخصيات اللي تشتغل بالخفاء و ما تبين ، حريص على زملاءه و مشاعرهم بشكل كبير .. الأنمي كان مختفي ظهوره بالمانجا ..

هوتا : داهية و عنده شيء بس ماتوضح كثير للأسف .. تاتسومي لما يدخله اعرف انه لشيء تكتيكي بحت تدعمه شخصيته الهادية

ساكاي: هدوءه و رزانته و نصائحه لسيرا اللي أخذ مكانه بالفريق تخليك تحترمه و إن كان الاسلوب دفش xD

بالعموم أشوف أكثر الشخصيات اللي موافقه فكر تاتسومي أو متشربتها دوري و سوغي << خصوصا الأخير أثبت كفاءته كقائد فالمباراة اللي استلم فيها الكبتنيه ، أحيانا أفكر ليه مايكون هو القائد بدل كوشي مع إنها صعبة شوي

من الخصم شيمورا من أوساكا يعجبني جداً ، شخصية قوية و لعيب
 

shones

Casual Gamer
تعادل ! والله توقعت فوزهم ما جاء ببالي النتيجة هذي XD
مباراة ند بند ، عاطفياً كان خاطري بفوز تتاسومي طبعاً لكن للواقع النتيجة منصفة .
ننتظر تبعات النتيجة و المؤتمر الصحفي لو بيركزون عليه ..

اكاسكي ، تسوباكي .. تتوقعون ممكن ينضم غيرهم للمنتخب ؟
 

جُرَيْج

خَصِيمُ القَاضي
جميل.. يبدو أنني عرفت محطتي القادمة " إعادة الأنمي + إعادة المانجا مع التكملة P: "
وكما وعدت تأمل، ها أنا ذا أعدت المانجا من البداية... ويالها من مانجا !
ولكن أتدرون ما المشكلة ؟ للأسف أذكر كل الأحداث تقريبًا ولكن لا ضير من متابعتها مجددًا (&)
فـ شخصية تاتسومي هو عبارة عن النسخة الأكثر إحترامًا وأقل خبثًا من توكيتشي تووا، وكيف بهذا أن لا يكون سببًا كافيًا لألتهام الفصول ؟ @@
 

تـأَمُّل

True Gamer
وكما وعدت تأمل، ها أنا ذا أعدت المانجا من البداية... ويالها من مانجا !
ولكن أتدرون ما المشكلة ؟ للأسف أذكر كل الأحداث تقريبًا ولكن لا ضير من متابعتها مجددًا (&)
فـ شخصية تاتسومي هو عبارة عن النسخة الأكثر إحترامًا وأقل خبثًا من توكيتشي تووا، وكيف بهذا أن لا يكون سببًا كافيًا لألتهام الفصول ؟ @@
ننتظر مراجعات مفصلة أكثر @@
 

جُرَيْج

خَصِيمُ القَاضي
حسنا، وصلت إلى أخر الفصول أخيرًا ولله الحمد @@ بأتحدث عن آبرز النقاط في تجربتي بإذن الله هنا...

في البداية أكبر صدمة لي أن المانجا وصلت 52 مجلد !!
وش هالمترجمين النايمين إلي توهم يوصلون للمجلد 34 مدري 35 ؟!!! ومن نظرة سريعة على الأغلفة شكل الأحداث نار وشرار !!



ساكورا ومباراته المذهلة مع الفريق، للإيضاح، أظن بإني توقفت هنا سابقًا، ذاكرتي ضبابية للغاية حول هذه المباراة،
والنتيجة ؟ كنت طوال المباراة حامل عقلية " هنا أول خسارة ساحقة للفريق "، والصدمة أنهم فازوا !

ولكن عمومًا شخصية ساكورا هي الأفضل بالعمل، عقليتة الفريدة، وماضيه المثير للإهتمام ... كيف قدر يخلي أكثر فريق عادي بالمانجا يقوم بأفضل مباراة فيه ؟



تاليًا فيما أحببت، حدث المدرب اللاعب، الأحداث تسارعت بشكل غريب ومخوف قبل هذا الحدث، خسارتيهم والطريقة المجوفة في عرضهم،
ثم خسارة أخرى مُذلة تلتها ! كل شيء أصبح في فوضى... أنا وقعت في شراك الحيرة ! كيف وفجأة حدث هذا ؟

حتى أتى هذا الحدث، على قصره.. إلا أنه كان الأفضل في العمل، وكسر رتامة 289 فصل قبله... وعرفت لماذا كل شيء حدث،
حتى الإتجاه الرسومي، كان قفزة مبينة عن كل ماسبق، تفاصيل وجه تاتسومي المذهلة، التي تدخلك في غياهب الغموض فيها...
موراكوشي وتركه للقيادة موصلًا الشُعلة للمدافع سوغا، لا أستطيع أن أصف هذا الحدث أكثر

أحببت العمل كثيرًا، أحببت كل مباراة فيه، فهي تكسر حاجز التوقعات وتقدم لك نتائج مثرية دومًا،
أحيانا أعيب على الكاتب إطالته لبعض المباريات بشكل مبالغ فيه وهي لا تحتاج لذلك، مثل مباراة البروفيسور...

ككل، هذا من أفضل الأعمال الرياضية في الساحة.
 

تـأَمُّل

True Gamer
تم تحديث المجلد 37 من قبل الفريق العربي، وصلنا حتى فصل 365! D:
الأحداث مولّعة، بطولة كأس آسيا على الأبواب @@
 

shones

Casual Gamer
آخر ٣ فصول نزلت ما قرأتها ، حسيت إنها بتركز على تسوباكي فأجلتها مع الدفعه القادمة إن شاء الله xD
 
أعلى