ما هي نسبة حماسي لننتندو Switch ؟

نشر في Fri, Feb 17

أقل من أسبوعين باتت تفصل سوق ألعاب الفيديو عن استقبال أكبر إضافة له خلال السنوات الأخيرة وهو جهاز ننتندو الهجين “سويتش” والمعروف سابقاً بالإسم الرمزي “أن إكس” الكثير من التطلعات والكثير من ردات الفعل ومؤكد الكثير من الحماس بُنيَ للجهاز حتى الآن، فما هي ردة فعل زميلكم Player One يا ترى ؟ اليوم أشارككم الإجابة.

IMG_7066

بصباح اليوم الباكر ألغيتُ طلبي للجهاز بعد التفكير ملياً بالموضوع، رأيت بأن أكبر دافعٍ لي لشرائه كان الخشية من نفاده بالأسواق وهو الأمر الذي قد لا يخطر ببال الكثير منكم، أجل كُنت على رأس قائمة المتدافعين لشرائه لغرض التملك فقط لكن الخطة باتت مختلفة كلياً الآن وقد لا أقتنيه إلا بعد عامٍ من طرحه بالأسواق أو أكثر. حب التملك بحد ذاته لم يكن قوياً كفاية للتغلب على الأسباب المنطقية التي وجدتها متراكمة بالكفة الأخرى من الميزان وأحد تلك الأسباب بأن الجهاز لا يزال موجهاً لعناوين ننتندو.

 قصتي مع عناوين ننتندو ليست بالجديدة على الإطلاق لأرويها لكم فمنذ عصر NES وهي لم تكن بقائمة أولوياتي لشراء جهاز من ننتندو وهذه حقيقة خارجة عن إرادتي  ولكنها لا تمنعني من إبداء رأي بما تقدمه تلك العناوين على مستوى الصناعة، ومن هنا ندرك بأن مغامرة لينك الجديدة لن تكون ضمن الحوافز لشرائي الجهاز والدليل على ذلك ستكون المغامرة السابعة للينك التي أقتنيها دون معرفة ما سيجري بعد ذلك وغالباً سأهديها لأحد أفراد العائلة دون تجربتها حتى. من يدري يوماً ؟ قد أجربها وأتفاجئ بمستوى موازنٍ للعبة DooM الأخيرة من شركة بثيسدا وتكون البوابة لدخولي أجواء السلسلة.

IMG_7068

من بين القائمة المعروضة من الآن وحتى 2018 لعبة ARMS القتالية شدتني قليلاً لكن ما ثبط حماسي هو تذكر المستوى المحبط الذي قدمته سبلاتون الأولى وكيف كانت محض تجربة من ننتندو لتختبر بها تفاعل الجماهير نحو العنوان ويمكن ملاحظة التطور الكبير الذي أُجري على الجزء الثاني من خلال النظر لمقاطع اللعب الطور الجماعي فقط بإشارة بكون العنوان قد كسب ثقة الشركة أخيراً، لهذا أخشى بأن تحظى آرمز بنفس تلك المعاملة والتي لن تفيدني شخصياً خصوصاً بكونها لعبة قتال بالمقام الأول لذا الجيمبلاي الإحترافي ذو الموازنات المتقنة والفرص المتعددة هو كل ما أطلبه منها وهذه هي الحلقة الناقصة ببداية حياة أي لعبة قتال بالعادة.

IMG_7072

ميزة التنقل بلا شك هي واحدة من أقوى المميزات بالجهاز والتي ستفسح المكان له بجوار أجهزتي الأخرى التي أمضي معها الغالبية العظمى من وقت لعبي لكن ما يجعل هذه الميزة باهتة بنظري هو ضعف مكتبة الطرف الثالث حتى الآن مع الأخذ بالحسبان بكوني لا أضع أولويات لعناوين الشركة الأم نفسها، العناوين المعلنة ليست سيئة على الإطلاق بل مرحبٌ بها على المدى البعيد لكن واضح كمية التخوف الكبيرة لدى الشركات بالمجازفة بطرح إصداراتها الجديدة للجهاز وذلك بديهي كونها “الشركات” درست كيفية الموازنة بصرف أموالها بين الأجهزة الأخرى والخروج بأفضل نتيجة ممكنة من الربح خلال السنوات الماضية وهو الأمر الذي سيفرض علينا الإنتظار لنتعرف هل ستتوصل به الشركات لحل أم لا بعد إضافة السويتش للمعادلة.

العديد من إصدارات الطرف الثالث كانت لتكون أقوى محفزٍ لي لشراء الجهاز باليوم الأول كوني بأمس الحاجة لجهاز قادر على اصطحابها معي خارج المنزل وبطريقة مريحة مثلما يعدنا أن يفعل ننتندو سويتش، لنأخذ لعبة For Honor مثالاً على ذلك من شركة يوبي سوفت، بالوقت الحالي لا يوجد متسعٌ من الوقت لي للعبها بالمنزل وأفضل صرف وقتي على ألعاب أخرى لكن خارج المنزل بالتأكيد هنالك الكثير من الوقت، حقيقة لا أدري كيف لم تستطع ننتندو اصطياد إحدى عناوين الربع الأول القوية من السنة وجلبها لجهازها لتشعر بها أكبر فئة ممكنة من اللاعبين بأن هناك شيئاً طازجاً بإنتظارهم بفترة إطلاق الجهاز.

IMG_7069

أعلم بأن قدما الجهاز لم تطئ السوق بعدُ لكي نحكم عليه ومؤكد ينتظره مستقبل واعد وتنتظره الكثير من الإعلانات القوية لكن حتى مع ذلك فغالباً ستحتاج لمدة طويلة وقد لا يصدر أيٌّ منها قبل عامٍ على الأقل منذ الآن وهو ما يتطابق مع رأي الشخصي بخصوص الفترة المقنعة لإقتناء الجهاز لذا آمل بأن تبذل ننتندو جهداً أكبر وأن تعدد من الخيارات المتاحة للزبون لإقناعه بشراء الجهاز لأن ذلك سيدفع الأشخاص الذين أصبح من الصعب إقناعهم مثلي على إيجاد مبرر لإقتناء الجهاز بهذا الوقت المبكر، وذلك بفضل خيبة الأمل الكبيرة التي حققتها أجهزة الجيل الثامن والتي نتج عنها أقصر جيل ألعاب بالتاريخ.

إذاً لن أقتني الجهاز بأي وقتٍ قريب فماذا عنكم يا ترى ؟ من يدري قد تكون إحدى أسبابكم كافية للعدول عن قراري بشراء الجهاز، وشكراً للقراءة.

مواضيع:
623 |
  • Zakrya Abduaziz Alheliel

    انا طلبت الجهاز من امازون فرنسا من اول يوم طرحه للطلب المسبق ومتحمس له لاني اتنقل بشكل دائم من مدينه الى اخرى فا احتاج الى جهاز مثل فكرته

  • MarcoPolo AmongThiefes

    متحمس بنسبة ٢٥ بالميه

    كان حماسي للجهاز ٧٥ بالميه لكن بعد سماع عدم دعمه من قبل شركات الطرف الثالث قل نسبة حماسي له و السبب الثاني هو ان الالعاب المعلن عنها الي بتنزل على الجهاز قليله و يمكن الي تناسب ذوقي او ذوق اغلب اللاعبين هي لعبه واحده او اثنين وهي زيلدا و سوبر ماريو الجديده ذات العالم المفتوح فقط لا غير

    • Ƒare𐍃فارس

      من قال انه شركات الطرف الثالث ما راح تدعم الجهاز !؟!؟!
      عليك بالصبر الى ان يعلنوا عن العاب له!

    • MarcoPolo AmongThiefes

      حينها باشوف شو هي الشركات الي تدعمه و شو هي الالعاب

      و اذا الشركات الي تدعمه و الالعاب فيها خير بيزداد حماسي للجهاز

  • sol-bad

    انا متحمس له هذا اول جهاز لنينتندو بشتريه اول مايصدر بعاده اجلس سنه الى سنه و نص تقريبا
    و السبب الثاني زيلدا انا قررت اشتريها على السويتش

  • Ƒare𐍃فارس

    انا حماسي للجهاز 120%
    بس عندي عجز مالي (لاني مازلت طالب^_^)
    .
    .
    .
    .
    .
    اذا تبي عنواني رد علي وراح نتواصل عن كيفية ترسل لي السويتش *_*

  • Lars

    متحمس للجهاز ؟ لا
    للألعاب المعلنة؟ لعبتين بس
    هل يسوى اشتريها الحين؟ لاااا

  • Re;Ryan

    أولاً : أتوقع هذه أول مشاركة لي بمدونة من كتابة الرائع المستحي Player One 🙂
    -نظراً لضغوطات العمل والدراسات أجد من الصعب أني أجلس على الكمبيوتر واقعد اتصفح منه و 90% من استخداماتي لتصفح حالياً تكون من الجوال واللي بدوره المدونات ما تظهر بالمتصفح “أن تعرف حل عطني”
    -لما ضغطت على ملخص أخبار الأسبوع شدني عنوان السويتش بعنوانك “وهجمت” من أول السطور عرفت أنه أنت.
    ثانياً : بالنسبة لفكرة شراء السويتش منذ اليوم الأول حتى ما تنفذ الكميات بسرعة أنا اتوقع حتى للي حجزوا الجهاز مسبقاً راح تنفذ النسخ منهم وبينتظروا أيام لصدور كمية جديدة “زي أي جهاز جديد” لكن لا تفكر وتشوف أن عدد ألعاب الإطلاق سبب للأنتظار الجهاز “مش مانع أنك ما تشتريه” فكر بتجربة زيلدا جديدة ورئيسية مبنية على HD وعلى جهاز محمول فكر بتجربة عالم مفتوح على جهاز محمول فكر بتجربة 3 ساعات وأنت مع التاكسي أو بالباص أو حتى تنتظر بسيارتك لين ما المدام تطلع من الماركت فكر “بالاطفال الايتام” اوبس xD فكر بتجربة زيلدا HD بأي مكان تجلس فيه “هذي الأشياء بحد ذاته كانت حلم والآن صارت حقيقة وكل الشكر لتاكاهاشي وفريقه بفكرة “مختم الروائع السويتش” وأخيراً فكر بتجربة أي لعبة JRPG على محمول HD هذي بحد ذاته مع صارت مع الفيتا P:
    فكر بتجربة Persona 5 على جهاز محمول بقدرات أجهزة HD فكر بتجربة 1-2 Switch مع العائلة/الأصدقاء “مستقبلاً لو اللعبة صارت نادرة” xD أعتقد لما تفكر بهذه الأمور لعابم بيسير لشراء السويتش مبكراً قبل أي كائن حي.

    ثالثاً وأخيراً : لا زلت أنتظر ذيك اللحظة لما توفر طريقة نتواصل فيها مع بعض خارج الموقع. 😐

    • Player One

      للأمانة كافة النقاط اللي ذكرتها وأكثر مرت ببالي حتى وصلت لدرجة سؤال الأهل إذا حد فخاطره سويتش بشتريه وبالتالي أكون وجدت سبب مقنع لإقتنائه

      بخصوص التنقل، الميزة بالفعل موجودة بأجهزة DS ورايح… ومع مكتبة ألعابها الهائلة كنت آخذها معي لخارج البيت بسبب لعبة بالكثير وغالباً عنوان خراج بيت ننتندو مثل كاسلفينيا وسوبر روبوت

      إن شاء الله بغير رأي أول ما تنزل لعبة طرف ثالث تثير اهتمامي

      • hussien-11

        مقارنة زيلدا مع دووم جعلتني أشعر بالحسرة
        أنت لا تعرف ماذا فوتت على نفسك
        أرجو أن تلعب اللعبة يوماً.

        • Player One

          أخ حسين من جدك مفكرني أقارن بين هذه وتلك ؟ الظاهر بأني سيء بصياغة تعابيري

          لكن من باب التوضيح أكثر، إذا كان توقعي ألعب عناوين شبيهة بزيلدا 40% فدووم ما كانت “صفر” بل كانت بالسالب ! وهذا الشيء اللي متأكد منه ما بيتكرر معي طول حياتي طبعاً في عوامل مبدئية أدت لذلك منها توجه اللعبة دموي وهو التوجه الذي أنتقده وبشدة بالألعاب. أيضاً منظور أول ونادرة تجاربي بهذا المنظور خارج عنوانيْن. التصاميم “ظاهرياً” لم تشدني. المصيبة دوار الحركة كان يصيبني بكل مرحلة حتى مع تعديل إعداداتها … لكن بالنهاية اللعبة أجبرتني أتحمل وأختمها كلها وكأني كنت أغامر على حساب “صحتي” وفوق هذا خرجت ببحر من النقاط الإيجابية حتى كتبت مقال “سابق” فيها ولم يكفي حقها بنظري.

          ذكر DooM لتمثيل ردة فعلي لم يأتي من عبث بل لأنها النموذج المثالي على لعبة كان توقعي لها بالسالب والنتيجة كانت عكسية تماماً فما أعتقد بأن زيلدا وكما يقول المثل بأنها أسست نصف عالم الألعاب بأن تنقص توقعاتي لها عن نسبة 100% لأتفاجئ مما ستقدمه لي 😅

          • hussien-11

            أنا أحد الأشخاص الذين تغيرت نظرتهم لعالم الألعاب إلى الأبد بسبب أسطورة زيلدا، جعلتني أُقدر وأثمن قيمة الgameplay ومستواه أكثر بكثير مما كنت عليه في الماضي
            أتمنى أن تتمكن من تجربة BotY بالمستقبل ان شاء الله.

  • versus

    متحمس للجهاز ولألعابه ولكن ليس مثل حماس عشاق ننتندو وكنت مخطط اشتريه اول ماينزل
    ولكن بعد التفكير صحيح ان عندي الرغبة لتجربة زيلدا ولكن لا ارى ان هذا سبب كافي لشرائي للسويتش
    طيب ماريو اوديسي وارمز سبلاتون وماريو كارت؟ واضح انها العاب ممتعه
    ولكن ليست من النوع الي يجعلني اقتني الجهاز لأجلها
    مابقي الا زينو بليد 2 وراح تكون سبب اكثر من كافي لأقتنائي للسويتش
    سواء بعد سنة او سنتين او عشر سنين اذا الله عطانا العمر والعافية راح اشتريها فوراً معا السويتش
    او اي كان الجهاز الي بتصدر عليه :)

  • http://www.true-gaming.net Luai

    اتفق معك وتحديداً بنقطة ان عناوين نيتندو رغم احترامي لمحبيها ليست كافية لشراء الجهاز
    وتصدق مايدور ببالي حالياً هو شراء الوي يو لاني احس ان مكتبته كافية للعب فيها لمدة طويلة

    • Player One

      أنصحك تظل على السويتش
      الوي يو انقطع عنه التيار نهائياً
      وإن شاء الله الشركة بتجلب أفضل تجارب الجهاز اللي ضاعت على البعض للسويتش

      • ‫مؤيد السعداوي‬‎

        هل انا غلطان ام ان الجهاز كبير نسبيا؟!
        للاسف الجهاز مليان عيوب, العاب الطرف الثالث الضخمة غير موجودة, والجهاز ضعيف بما لا يسمح له بتحمل العاب مثل ريد ديد وباتلفيلد, ودعمه للتطبيقات ميت, مافيه تصفح ولا نيتفلكس وحتى الفويس شات يحتاج جوال, وذاكرته صغيرة, 26 قيقا فقط, ولتشتري SD كارت بحجم 250GB ممكن تدفع 110$ وهو جهاز محمول والرقمي راح يخدمه.

        وسعره 360$ (الجهاز مع زلدا) في حين البي اس فور 250$ مع انشارتد وهاردوير اقوى بكثير ومكتبة كبيرة مع سعة 500GB (العرض ذا لسه موجود في امريكا) او ممكن تحصل الاكس بوكس بسعر 200$ مع ماينكرفت مع سعة 500G.

        , غير كونه جهاز متأخر (في نص الجيل) وله منافسين مثل الجوالات واللوحيات واللاب توب, والعاب كبيرة مثل RE7 و فور اونر وسنايبر اليت وني يوه وهورازين صدرت وبتصدر وغيرها مما يجعل اي شخص يفكر مليا بفكرة شرائه لجهاز لن يقدم له الالعاب الحالية, والاشتراك الي بيقدم العاب قديمة جدا ممكن تحصلها بضغطو زر عل متصفح ومع ذلك بياخدوها منك بأخر الشهر! وهذا غير جيد لسمعة الجهاز.

        شحن الجهاز ايضا ليس بذلك المستوى (ثلاثة ساعات للعبة عالم مفتوح وجرافكها تعبان بالمقارنة بالالعاب الحديثة وبدقة 720P وثلاثين فريم) او ممكن 2.5 ساعة, يعني الالعاب لازم تشتغل على الوضع المنزلي والمحمول, فلو كذا حاله مع زلدا ففعلا انسى العاب بمستوى دوم.

        • Re;Ryan

          ذاكرة 128GB في امازون بسعر 61$ بالامس فمدري لو التخفيض للحين مستمر بس الحق عليه

        • Player One

          ملاحظاتك منطقية جداً وشخصياً أتفق معك لكن عند ننتندو لا تلقي وزن لأي نوع من هذه الأشياء غالباً لأنها ضامنة جماهيرها وأسباب شراؤهم لأجهزتها خلال الأجيال الماضية كذلك مراهنتها على عناوينها لحمل الجهاز بالمقام الأول

          ممكن أصدق بأن الشركة تهمل كل هذه الجوانب لكن اهمال الطرف الثالث هنا المصيبة المفروض تتواجد عناوينه بنسبة 50% على الأقل من نصيب السوق أعني عناوين AAA وحتى لو كانت بجودة تقنية ضعيفة لأن الزبون بالنهاية بيشتريها ليتنقل بها وليس لمشاهدتها بدقة 4K وأعلى إعدادات

          أما بخصوص حجم الجهاز برأي مناسب

          • ‫مؤيد السعداوي‬‎

            نعم كونه محمول حصل فرصة ممتازة بأن يكون جهاز إضافي لملاك البي سي والبي اس والاكس بوكس, لكن نينتندو خربتها مع الطرف الثالث.

            شفنا قائمة العاب الجهاز المعلنة, شبه خالية تماما من العاب هذه السنة
            كونه اسوء كونسل كان مفروض يربح معركة السعر, لكنه اغلى من من المنافسين واسوء
            الاكس بوكس ون كان عيبه انه بنفس سعر المنافس لكن اضعف مما سبب له مشاكل رجحت الكفة للبي اس 4 مع ان الفرق تقريبا 30% في الوضوح اي 600 الف بكسل تقريبا (صعب تلاحظه) بس البشر يحسوا انهم اغبياء بدفع نفس المبلغ لجهاز اضعف بقلي.

            , والسويتش حاله اسوء فهو اضعف بكثير, والعابه المهمة تعطي صورة بأنه من جيل البي اس ثري, زلدا وماريو ادوسي وماريو كارت وسبلايتون يرسخوا بدرجة ظالمة بأن الجهاز ضعيف, وتقدر تلاحظ ان دراقن كويست متفوقة بكثير وتنصف هاردوير الجهاز, بس بعد كلام مطورين بروجتك كارز تو وتايتن فال تو فالحقيقة تبقى مرة.

            الشيء الاخر ان العاب الجهاز كلعبة رايمان وستيب وفيفا 17 وماريو كارت ديلوكس ادشن وسكاريم يعطوا انطباع بأن الجهاز لا يملك العاب فريش (انت تكلمت عن دي النقطة في مقالك الرائع).

      • ‫مؤيد السعداوي‬‎

        وعدم توفر بنادل بيوم الإطلاق شيء غبي, غير غلاء الاكسسوارات وايدي التحكم مما يجعلك تشك بأن الشركة تحاول تقليل السعر بقدر الإمكان.