نقاش أنمي Homeless Child Remi - لا تفقد الأمل

بادئ الموضوع #1
حصلت الرواية الفرنسية الشهيرة Sans Famille على اقتباسين لمسلسلي أنمي سيظل كل منهما خالداً في ذاكرتي دائماً وأبداً. والحقيقة أنني أردتُ دائماً أن أكتب عن هذه السلسلة لكنني دائماً كنتُ أتراجع في اللحظة الأخيرة، فمن الصعب حقاً أن تصف الكلمات إحساسي وذكرياتي تجاه أنمي ريمي.

هذا الموضوع ليس مخصصاً لأحد النسختين، بل لكلاهما معاً، وسأبدأ الحديث مع النسخة الأولى


Nobody's Boy Remi
إنتاج: TMS Entertainment
تاريخ العرض: 1977
عدد الحلقات: 51

قام بإخراج هذا الأنمي، المخرج القدير "أوسامو ديزاكي"، الذي يعرفه جمهور الأنمي جيداً من خلال عمله على مسلسلات تاريخية مثل جزيرة الكنز وليدي أوسكار. إن هذا الأنمي حتماً هو أحد الروائع الخالدة من فترة السبعينات، وأنا أرى أنه قد عمّر بشكل مدهش، وأنه لا زال يحتفظ بكامل روعته ورونقه حتى يومنا هذا. هناك إجماع شبه كلي من محبي القصة أن هذه النسخة من الأنمي هي الأفضل.



قصة أنمي ريمي هي حقاً قصة تراجيدية حزينة، وأعتقد أن أي مشاهد يحتوي قلباً نابضاً بين ضلوعه سيتأثر به كثيراً. تتحدث القصة عن الطفل ريمي الذي ينشأ في كنف والدته المحبة، إلى أن يعود والده جيروم باربرين يوماً ما على عكاز إثر حادثة ما. نظراً لظروفه الصعبة يكشف جيروم الحقيقة، ريمي في الأصل طفل لقيط وليس طفل الزوجين الحقيقي، وبهذا يقرر بيعه، فيقوم بشرائه رحالة عجوز قادم من إيطاليا اسمه فيتاليس... وبهذا يودع ريمي حياته الجميلة في القرية ليواجه الحقيقة كطفل شريد، دون حتى أن يحصل على فرصة لتوديع والدته اللطيفة...

من الآن فصاعداً ليس هناك يوم سهل في حياة ريمي، لن تنسى بكاء ريمي وهو يرتدي الملابس المزركشة المضحكة ليقوم بالتهريج وإضحاك الناس في الشوارع، أو خجله وهو يتعلم تأدية هذه العروض رفق حيوانات فيتاليس الأربعة: القرد الظريف جولي-كور، الكلاب الثلاثة كابي، زيربينو، دولشي. هذه الحيوانات هي الصديق الحقيقي الوحيد الذي يحظى به ريمي في حياته لفترة طويلة. ولن تنسى دروس الحياة القاسية التي يعلمه إياها السيد فيتاليس، كيف يعيش، كيف يكسب قوته، كيف يصبح رجلاً.



خلال هذه الرحلة الرائعة، تمر المجموعة بالكثير من الصعاب والمواقف المحزنة، وثق تماماً بأن الأنمي سيلمس قلبك كثيراً.

عمل على خلفيات الأنمي الرسام الرائع "أوجا كازو"، الذي شارك ديزاكي سابقاً في العمل على الجزء الثاني من أنمي أشيتا نو جو. إن الخلفيات والمناظر الطبيعية الموجودة في الأنمي هي عمل متفرد الروعة بحد ذاته، ولا زال يبدو جميلاً جداً حتى يومنا هذا، مع صبغة تبدو شبيهة بالألوان المائية التي تضفي طابع الأحلام على عالم المسلسل، بشكل مناسب لطبيعة شخصية ريمي وعمره، ونظرته إلى الحياة.


Nobody's Girl Remi
الاستوديو: Nippon Animation
سنة الإنتاج: 1996
عدد الحلقات: 26

الاقتباس الثاني للرواية من استوديو الروائع نيبون أنميشن، الذي قام بإعادة اقتباس القصة مجدداً عام 1996 وتحويلها إلى جزء من سلسلة World Masterpiece Theater الشهيرة، بإخراج الأستاذ الآخر "كوزو كوسوبا"، أحد المخرجين الذين وضعوا بصمة خالدة في أعمال الأنمي مع أعمال مثل "بوليانا" و "عهد الأصدقاء". ولذلك فأنا أرى بأن الحصول على اقتباسين بمستوى ممتاز لنفس العمل هو أمر رائع ونادر حقاً!



هناك فروق عديدة بين هذه النسخة من الأنمي ونسخة ديزاكي. يمكنني القول بأن نسخة ديزاكي بكل أمانة وصراحة هي النسخة الأفضل على الصعيد القصصي من حيث السرد الروائي الصلب والشخصيات العميقة متعددة الطبقات. حسناً هذا لا يعني أن نسخة "دروب ريمي" كما تمت ترجمته إلى العربية، لا تمتلك مزاياها الخاصة. تتميز هذه النسخة بشخصية ريمي نفسها الأكثر تفاؤلاً ومرحاً من ريمي الفتى، كما تتفوق على صعيد العمل الموسيقي الجبار الذي قام به الملحن الكبير "هاتّوري كاتسوهيسا"، الذي يمتلك شهرة واسعة في اليابان ويُعرف بعمله المميز على عدد كبير من الأعمال التلفزيونية والأفلام اليابانية أكثر مما هو معروف في قطاع الأنمي.



أعتقد أن مخرج الأنمي "كوزو كوسوبا" قد اختار أن يقوم بتحويل ريمي من فتى في القصة الأصلية إلى فتاة حتى يبتعد خصيصاً عن المقارنات مع العمل الجبار الذي قام به ديزاكي في النسخة الأصلية، والذي لم يكن من الممكن أبداً أن يصل إلى مستواه لو قام بتكرار عملية الاقتباس بحذافيرها. إن نسخة نيبون أكثر إشراقاً وتفاؤلاً من نسخة ديزاكي السوداوية وذلك بفضل شخصية ريمي المرحة والعطف الأبوي الكبير الذي تُجسده شخصية فيتاليس في هذه النسخة، التي تبدو واعية بكونها أنمي "شوجو" إن صح قول ذلك، أما في نسخة ديزاكي فإن معاناة وقسوة الحياة تظهر على ريمي في أغلب الحلقات، كما أن فيتاليس أكثر حزماً وصرامة ( وأكثر عمقاً بكثير، للأمانة ).


أنصح بمشاهدة كلا العملين! كلاهما ساحر بأسلوبه الخاص ولا يُمكن نسيانه، وأنصح برائعة ديزاكي أكثر لمن يبحث عن تجربة واقعية إنسانية بدرجة فريدة، فهي نسخة تتحدث عن كيفية مواجهة العوائق والصعاب في الحياة والتغلب عليها، كما أنها تجسد نظرة واقعية عميقة لجميع الشخصيات الرئيسية بلا استثناء. كما أنصح بالنسخة الحديثة أكثر لمن يُريد تجربة أقل سوداوية وأكثر بساطة ( مع أنها لا زالت قصة حزينة جداً، إلى درجة إسالة الدموع ).
 
#2
متى اخر مرة كتب حسين موضوع عن انمي؟ ..... لا اذكر صراحة، اهلاً بعودتك يا رجل!

عموماً حسين، كتبت.....فوصفت.....فأجدت! :eek:
قصة ريمي كانت ولا تزال وستبقى دائماً احد الروائع الكلاسيكية، وهي دائماً تذكرني بالسبب اللي كان يخلي الفترة تلك لها طعم خاص؛ والسبب اللي يخلي الاغلبية دائماً تشعر بالحنين لها.
شفت ريمي (الفتاة) ما شفت نسخة الفتى، وهي أحد مخططاتي اللي بشوفها يوماً ما ....
القصة كانت جميلة للغاية، ما اعرف عن نسخة الفتى لكن هذه النسخة كانت تحمل كمية كبيرة من الشاعرية والطرح الصادق، وما انسى الكَم الكبييير من المشاعر ::cry::.
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
#3
حسين عليك طلعات لكن رهيبة، موضوع الحنين :p بالمناسبة الخلفيات في ريمي الفتى مش بس رائعة ومن أفضل ما شفت في الصناعة! لكن سابقة لعصرها من ناحية تقنية 3D! أول خلفيات بهذا الأسلوب في أنمي وجلبوا نظرات لهذا الشئ تخيلوا ::wow:: الفريد إنها شغل يدوي @@
 
#4
شكرًا على الموضوع ...

للأمانة انا صاير انفر من اعمال دايزكي من كثر ما احاول اؤجلها ... ما ابغى احرق اعماله بدون ما أكبِر دائرة فهمي عن الأساليب الإخراجية , لدرجة اني صرت اترك اعماله لهالسبب :disappointed::disappointed: ... سبب سخيف لكن اعتقد اني راح اندم لو تابعته بدون فهم مسبق للتوجهات الفنية الخاصة بالمخرج ... وعلى طاري ... هل فيه ترتيب معين او عمل يفضل ان يبدأ فيه بأعمال دايزكي ؟ , أو ان متابعة اعمال احد الصناع بالتتالي خيار غير موفق ؟ وهل فيه كتب تنصحون فيها عن صناعة الأنمي بشكل عام ؟
 
#5
شاهدت أنمي ديزاكي وكتبت انطباعي عنه هنا في المنتدى.
الأنمي جميل جدا ويستحق المشاهدة بدون تردد.
أما بالنسبة إلى نسخة الفتاة فقد كنت أنوي مشاهدتها وقد أفعل مستقبلا.

هل فيه ترتيب معين او عمل يفضل ان يبدأ فيه بأعمال دايزكي ؟
ابدأ بـ rose of versailles الأفضل بين أعماله -التي شاهدتُها-
و ashita no joe (لم أشاهده بعد)
هناك أيضا الأنمي المشهور جدا لدى العرب (جزيرة الكنز) وريمي طبعا و Ace wo Nerae! و black jack وغيرها...

ما ابغى احرق اعماله بدون ما أكبِر دائرة فهمي عن الأساليب الإخراجية
أساليبه الإخراجية ليست معقدة مثلا، فلا تقلق من هذه الناحية.
 
#6
يسلمووو حسين على الموضوع....

شاهدت النسختين...ولازالت أرى ان نسخة ديزاكي هي الافضل وأكثر كآبة من نسخة نيبون اللطيفة
 
#7
الخلفيات......الخلفيات :fearscream:
شيء إبداعي ومدهش لأكبر حد، هذه الكلمات لمجرد مشاهدة الحلقة الأولى من Nobody's Boy Remi. من أول دقيقة في الحلقة، لا بل من اللحظة الأولى اللي اشتغلت فيها لقيت نفسي نسيت كل شيء حولي واندمجت حرفيًا مع عالم القصة، كل هذا بفضل الآرت الإبداعي جدًا وأنا أعنيها من قلبي، طبيعة الرسم أقرب إلى الألوان المائية وطريقة التحريك أيضًا اضافت بعد آخر لعالم الخلفيات، وكأنها لوحة فنية متحركة....أنا سعيدة إني ما نسيت كيف أتنفس :emoji_laughing:

والقصة أيضًا واضح إنها أكثر جدية من نسخة نيبون وتبشر بالكثير. أنا انتظر الكثير من فيتاليس :emoji_grin:
 
التعديل الأخير:

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
#8
الخلفيات......الخلفيات :fearscream:
شيء إبداعي ومدهش لأكبر حد، هذا الكلمات لمجرد مشاهدة الحلقة الأولى من Nobody's Boy Remi. من أول دقيقة في الحلقة، لا بل من اللحظة الأولى اللي اشتغلت فيها لقيت نفسي نسيت كل شيء حولي واندمجت حرفيًا مع عالم القصة، كل هذا بفضل الآرت الإبداعي جدًا وأنا أعنيها من قلبي، طبيعة الرسم أقرب إلى الألوان المائية وطريقة التحريك أيضًا اضافت بعد آخر لعالم الخلفيات، وكأنها لوحة فنية متحركة....أنا سعيدة إني ما نسيت كيف أتنفس :emoji_laughing:

والقصة أيضًا واضح إنها أكثر جدية من نسخة نيبون وتبشر بالكثير. أنا انتظر الكثير من فيتاليس :emoji_grin:
بانتظارك مغامرة من الأفضل أبد، في لحظات تخليك تبكي وفي لحظات تضحك. كل أرك يتوجه بطريقته في الأنمي وتتطور القصة مرة لذيذ، رغم أنه مش من مسرح الروائع لكن يعطيك ذاك النهج بإمتياز.
 
#9
ابدأ بـ rose of versailles الأفضل بين أعماله -التي شاهدتُها-
و ashita no joe (لم أشاهده بعد)
هناك أيضا الأنمي المشهور جدا لدى العرب (جزيرة الكنز) وريمي طبعا و Ace wo Nerae! و black jack وغيرها...
.
الحقيقة أفضل عمل لديزاكي اخراجيا كان اخي العزيز ولا يوجد له عمل اخر ينافسه غير اشيتا نو جو
 
التعديل الأخير:

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
#10
الحقيقة أفضل عمل لتيزوكا اخراجيا كان اخي العزيز ولا يوجد له عمل اخر ينافسه غير اشيتا نو جو
أسلوبه يختلف بين عمل وعمل ويمكن ذا يخلي التفضيل ذوقي كثير لكن ريمي الفتى فيه لحظات خرافية خصوصًا الحلقة 31 أفضل حلقة إخراجية له أبد بنظري. برضو سبيس كوبرا الأندرريتيد كان جدًا مميز لشئ أكشني بحت ونقل عوالم الخيال عالمي بإبداع بصري منقطع النظير.
 
#11
1-10
اعتقد هكذا إني أقدر أقول رسميًّا إن هذا العمل أصبح من الأعمال المفضلة لي!
وأنا أثق تمام الثقة إن القادم أفضل :emoji_grin:
الرحلة خلال هذه ال10 حلقات كانت رحلة مرهقة، ولكن رغم ذلك كانت دافئة للغاية...
وفي الكثير والكثير من اللحظات التي لم أتوقع أبدًا أن تقدم بهذه الصورة الجريئة في التقديم! والتي تركت وقعًا كبيرة علي...
في البداية، كيفية تصوير حب ريمي الكبير لأمه، وشغفه للقاء أبيه، الذي كان يمثل شيئًا "كبيرًا" بالنسبة لريمي.
ثم كيف تطور ذلك الحدث إلى تصوير محاولات أمه اليائسة في مساعدة زوجها بإرسال النقود إليه، وفي ذات الوقت محاولتها لإبقاء البعض لها ولإبنها، ثم تطور ذلك لبيع البقرة، والتي كانت تمثل الكثير لريمي! وأيضًا كانت هي تمثل كل شيء بالنسبة لهم كعائلة.
أفضل شيء في هذه الجزئية هو أنها كانت تتم ببطء شديد..وكيفية تصوير تطور الأحداث تم بسلاسة وواقعية ، ولم أشعر بأي تكلف هنا!
بعد ذلك وبعد أن وصلت العائلة لحالة يائسة لم تستطع فيها حتى أن تحتفل كعادتها كل سنة. ريمي الصغير لم يفهم تلك الأمور الكبيرة، وكانت همومه لا تتجاوز هموم طفلٍ في الثامنة من عمره. ينظر إلى أطفال القرية الآخرين بأعين حزينة وهو لا يستطيع الإحتفال معهم كالعادة..
وبعد سعادته بمعرفته أنه يستطيع تناول الوجبة السنوية كالعادة، يأتي الشخص الذي كان من المفترض أن يمثل الأمل لهم، ليظهر بمظهر الشيطان!
نعم كان الشيطان ... الشخص الذي سلب ريمي حياته التي أحبها رفقة والدته، وأيضًا الشخص الذي سلب والدته الطفل الذي ربته طيلة تلك السنوات كأنه ابنها الحقيقي :emoji_cry:
من أفضل المشاهد التي لن أنساها أبدًا، منظر جيريوم بعد أن رأته والدة ريمي وهو يحمل النقود، توتره، ارتباكه، صنعه لأعذار...وأيضًا تصوير خوفه الشديد!
ومنظر والدته المحبة وهي تسأل "أين هو؟!" ثم خروجها وهي تبحث عنه في كل مكان "ريمي! ريمي!!" صوتها للآن يتردد في داخلي :(
ولن أنسى ريمي الطفل البريء بعد أن تم سلبه صديقته الوحيدة، ثم صراخه بأعلى صوته فيما بعد "أبي! لا تخسر المحاكمة!"
أو انتظاره عند باب المتجر لساعات وساعات وهو ينتظر مصيره المحتوم..
أو حتى سعادته وهو عائد لبيته "لن أباع لفنان متجول!"
وأمله في أن أباه سيتقبله..
وكيفية تحطم كل ذلك!
لن أنسى..
ولكن ذلك بالنسبة لريمي، لم يكن سوى بداية جديدة...
حياة ريمي الجديدة. الحياة التي لم يتوقع ريمي يومًا أن يعيشها،
حياته رفق عائلته الجديدة، القرد جولي كور، الكلاب كابي ، دولشي وزيربينو.
ولا ننسى قائد الفرقة، فيتاليس.
كان كل شيء غريبًا بالنسبة لريمي، رأى أشياءً لم يرى مثلها من قبل، تعلم أشياء جديدة، ازداد صبرًا وحكمة.
بدايةً، لن أنسى أبدًا تلك الرحلة المتعبة تحت المطر، لمسافات طويلة للغاية، بذلك الحذاء الذي لا يدعم المسافات الطويلة، بعد مسيرة طويلة للغاية ومتعبة، من دون طعام...
منزلًا بعد منزل، "هل تستطيع أن تبقينا في منزلك لهذه الليلة فقط؟" وحتى منظر ريمي تحت المطر لم يثر تعاطف أحد. حسنًا، مهما كان ريمي طفلًا مسكينًا، نحن لا علاقة لنا به! ربما هذا ما كان يفكرون به.
ولن أنسى سعادة ريمي بامتلاكه لثياب جديدة، ثم سرعان ما تحطم ذلك كله عندها عرف ما معنى كونه فنانًا متجولًا :(
أو خجله الشديد من أن يؤدي عروضه أمام الناس، ليكون أضحوكة!
ولكن، بعد علمه ماذا يعني ذلك لفيتاليس، ولهم كعائلة أيضًا، سرعان ما تغلب على كله. وهكذا يقترب بخطوة كبيرة من أن يصبح رجلًا!
أو شغفه الكبير بتعلم القراءة والكتابة، أو حتى تعلم الغناء، وكيفية نظرته لتلك الأمور الكثيرة التي لم يعلم عنها شيئًا!
ماذا عن فيتاليس؟ ذلك العجوز الذي لا نعلم عنه شيئًا غير قدومه من إيطاليا.
فيتاليس كان يمثل شيئًا غريبًا بالنسبة لريمي، ولكن، سرعان ما أصبح بمثابة الأب له. ربما أكثر من ذلك!
فيتاليس الذي يعلم أشياء كثيرة لم يكن ريمي يملك عنها أي فكرة. كيف كان يعلم ريمي كل شيء يعرفه، يدربه، وأيضًا يزجره ويضربه عندما يلزم الأمر ذلك!
ولكنه رغم ذلك كان الشخص الحنون للغاية، مرهف الإحساس، الذي أصبح يحب ريمي كثيرًا ويعتبره شيئًا ثمينًا.
منظر غنائه عن وطنه والدموع تسيل من عينيه كان من المشاهد المفاجئة حقًّا بالنسبة إليّ.
والآن، ماذا عن حلقة 9؟
أول صداقة حقيقية لريمي. كانت لأحد الفتيات الغنيات، التي كانت تشاهد عروضه، وتمنحه وعائلته البسكويت اللذيذ!
لقد سعد ريمي جدًا بمعرفتها وهي كذلك. كانت الفتاة التي فقدت والدتها، ولم يبقى لها غير والدها الذي دائمًا ما يكون في عمله.
سعدت بصداقة ريمي الفتى المبتهج والمثير للإهتمام والمقارب لعمرها.
دعته لحفلة عيد ميلادها...
ذهب للحفلة، وقدم لها هدية من الزهور.
ولكن،
وكأي شخص له مكانة في بلدته، ما كان ليرضى أن يأتي شخص ك"فنان متجول" لعيد ميلاد ابنته!
وهكذا انتهت أول صداقة لريمي بشكل محزن وصارم، وبتعرضه للذل أول مرة :(
كانت حلقة غير متوقعة...
في النهاية، أعتذر حقًّا عن الإطالة :emoji_sweat_smile:
وأتوقع الكثير من القادم.
 
التعديل الأخير:
#13
10-26
فيتاليس...
أخذ العمل منحنى غير متوقع.
بدءًا بفيتاليس، مرورًا بالبجعة وعودة لفيتاليس في النهاية..
في البداية، كيفية تصوير شخصية فيتاليس، رجل ذو كبرياء شديد رغم ما يبدو عليه، لكنه يحترم عمله، يحترم ذاته، يرغب ممن حوله أن يحترموه مع معرفته الشديدة بالنظرة الدونية لمن هم على شاكلته.
بالرغم من محبة فيتاليس الشديدة لريمي، لفرقته، ورغبته الشديدة في حمايتهم وتوفير الأفضل لهم، بالرغم من أنه يعلم جيدًا إنه من الأفضل عدم التورط مع الشرطة مهما كانوا أوغادًا، ومعرفته أنه عليه الصبر هنا، لكن...لكن كبريائه لم يسمح لأن يتعرض للذل أكثر من هذا!
لأنه علم أن الشرطي مجرد غرّ وغد، يريد إثبات منزلته بذل الآخرين، بتمريغهم في التراب....لأنه يأبى الإعتراف بأن مجرد فنان متجول غرّ قد يستطيع أن يكون أفضل منه! وأنّى له ذلك؟
فيتالس وأخيرًا...وأخيرًا أطلق العنان لغضبه...
ريمي لم يكن يملك غير النظر....النظر لسيده الذي يملك كبرياءً كالصخر، سيده الحكيم الذي دائمًا ما يعلمه كل شيء، وهو أخيرًا لم يستطع التحمل أكثر من ذلك....
ريمي آمن. كان يعلم أن سيده لم يرتكب خطأً، كان واثقًا من إنه كل شَيْءٍ سيكون بخيرٍ في النهاية، ولكن ..
فيتاليس لم يستطع نطق كلمة. عندما قيل له "لا يوجد شخص يدعى فيتالس في إيطاليا!" لم يتوقع ذلك، بالرغم من أنه كان قد قرر أن لا يعود لنفسه القديمة، لكنه كان مستعدًّا أن يعترف بكل شيء إن كان من أجل ابنه العزيز. لكن، لم يعطه أحد فرصة، كان قد قُرر في نفوس الشرطة منذ زمن، أن فيتاليس مُخطئ.
فيتاليس لم يملك شيئًا سوى أن يثق بابنه، أنه سيكون بخير..سيستطيع أن يعتني بنفسه وبالفرقة، ولم يملك سوى الصبر!
بنفس أهلكها الذل، ودع فيتاليس ابنه العزيز.

ريمي الذي لم يملك سوى الكلاب الثلاثة وجولي كور، بدأ رحلته.
هذه الجزئية....جزئية البجعة، اكثر الجزئيات شاعرية في العمل كله! لَكَم كانت لقطة رائعة عندما ظهرت السيدة مليجان وآرثر أمام ريمي لأول مرة..وريمي كان ينظر فقط...وبإحساس مليء بحنين مجهول، وانتماء غريب، ينظر إليهما..
الوقت الذي قضاه ريمي في البجعة من ذكرياته التي لا تنسى، التي كان يخبرها لجميع من التقاه بعد ذلك.
نظره لأسفل عندما تكلمه السيدة مليجان، تعليمه لآرثر، زيارة القلاع، أداء العروض، إنقاذ آرثر بالرغم من العاصفة..كلها كانت ذكريات ثمينة جدًا لريمي الصغير.
ولن أنسى منظر فيتاليس عندما شطب آخر مرة على جدار السجن، وهو يقول "أخيرًا سأرى ابني العزيز!" :emoji_cry:
أحب جدًا العلاقة بين فيتالس وريمي، جدًا.

أما عن شتاء باريس..
ذاك الشتاء، كان شتاءً لا ينسى بالنسبة لريمي،
الطريق إلى باريس كان متعبًا جدًا، بدءًا بموت الكلبين بطريقة قاسية، ثم مرض جولي كور، الذي كان يملك كبرياءه كممثل، وكان يحب عمله للغاية، كان مرتبطًا به، حتى في آخر لحظاته..ونهايته، بالرغم من كونه قردًا، فقد تركت أثرًا قويًا في نفس فيتاليس وريمي، والمشاهدين..
موت جولي كور كان الضربة القاضية للفرقة. لم يكونوا يستطيعون تأدية العروض بعد ذلك، وكان ينبغي لفيتاليس أن يعثر على عمل، لكنه لم يجد من يستطيع الإعتماد عليه، بين صديق توفيّ، وآخر أصبح وغدًا، لم يملك سوى نفسه..
ولكن ذلك كان متعبًا جدًا لفيتاليس، كان قد أرهقه البحث هنا وهناك، كان قد أرهقه الذل، ولكن حتى في أصعب لحظاته، لم يفكر سوى في ابنه العزيز!
حتى في البرد القارص، رغم أنه كان الأكثر إرهاقًا، الأشد تعبًا، لكنه كان الأكثر صمودًا...
لم يفقد الأمل حتى النهاية، حتى وجد في مشهد شديد اليأس بعض القش ، الذي كان قد استطاع به تدفئة ابنه! نعم، حتى النهاية، لم يكن يفكر سوى في ابنه.
بعد أن استطاع أخيرًا ضمان نجاة ابنه، استطاع أخيرًا أن يرتاح قليلًا..
يفكر في ماضيه، يشتاق إلى تلك الأيام عندما كان في بلدته الحبيبة..
"نخب كارلو بالزاني، أفضل مغني في العالم!"
وبعدها...بعدها...
مات فيتاليس.
مات...في مشهد يهز أعماق النفس الإنسانية.
 
التعديل الأخير:
#14
مافي أحد في الموضوع @@
عمومًا؛ كيف الأحداث التالية؟ هي هي أفضل مما قُدِّم؟
كل ما شفته حتى الآن أقدر أعطيه العلامة الكاملة وبسهولة.
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
#15
أعتقد لازم أصحح خطأ هنا؛ الحلقة 26 هي المقصودة ومش 31 ^__^
الأرك ذا فلم رعب وتحس تصنيف الأنمي تغير! بعض اللحظات مرة قاسية وكانت شديدة علي ::cry::
تصوير موت الفرقة ورى بعض ولا هجوم العمالقة وقسم شئ مرة مؤلم ويغص
نرجع للحلقة 26 أعتقد أعلى صعود إخراجي لديزاكي أبد؛ الحلم والأمل والخوف والأصرار والماضي والمستقبل؛ ملحمة تراجيدية موسيقية وتصوريًا مش ممكنة:











































كلما يشتد البرد، تشتد حالة فيتالس وفي الأخير يفقد البصر تمامًا، ريمي يتكلم عن حلمه مع فرقته وكيف يرجعوا من جديد يرتحلوا من مدينة إلى مدينة ::cry:: فيتالس يصرخ ذيك الصرخة ويشيل ريمي ويحميه بجسمه من البرد ويموت من أجل ذلك ::cry:: عاد الحين نعرف تاريخه من جد وكيف هو كان ملحن مشهور والاستحظار الأخير مع تلك المشاهد التعبيرية فوق الطبيعية شئ عظم من درجة التقديم لأعلى حد في الحلقة.
حلقة أسطورية!!
مافي أحد في الموضوع @@
عمومًا؛ كيف الأحداث التالية؟ هي هي أفضل مما قُدِّم؟
كل ما شفته حتى الآن أقدر أعطيه العلامة الكاملة وبسهولة.
راح يحلو أكثر وأكثر وبالطبع طبيعة التقديم راح تختلف لتطور جديد في القصة، عن نفسي في أرك قدام أعتبره الأفضل في السلسلة :emoji_ok_hand:
 
#16
أعتقد لازم أصحح خطأ هنا؛ الحلقة 26 هي المقصودة ومش 31 ^__^
لو تعرف عبد الله كم مرة اعدت مشاهدتها وانا ابحث عن سبب انها افضل حلقة من اخراجه ⋋_⋌
حتى لم انتبه للحلقات قبلها لاني كنت مهتمة فقط بالحلقة 31
ويوم وصلت لها استيقظت قبل أي احد اشاهدها على الشاشة لوحدي
ثم بعد نصف ساعة بقيت اتنقل بين مشهد السجن ومشاهد السحاب وهو يتحرك وانا أحاول اكتشف السر في الحلقة ⋟﹏⋞
 
#18
تركيزي كله كان اشاهد الحلقة 31 وباقي الحلقات كانت لتساعدني افهم الاحداث واستمتع بإخراج الحلقة ولم اعطيها انتباه كبير
رغم انا شاهدت الحلقات كاملة لن اعرف اكتب عنه مثل توهي لاني لم اتأثر بالقصة أو الشخصيات
مشهد واحد في الحلقة 31 اعجبني وتأثرت به كان تصوير رد فعل ريمي يوم العصابة ارادت اخذ ساعة العجوز الذي كان يرحل معه
النظرة في عين ريمي المزج فيها بين البراءة والخوف والرفض كانت متقنة ومؤثرة
حتى قد تكون اكثر حلقة احببتها ممكن لانها بداية رحلته الحقيقية لان الرحلة قبلها كانت رحلة العجوز والانمي بعدها لم تعد فيه مشاهد قاسية

اعجبني قرار ريمي يترك البيت ويكمل رحلته لكن الدقيقة الأخيرة ازعجتني وافسدت النهاية
ساعة قال الراوي انه عاد شخص عادي واصبح محامي او موظف وتزوج هو هكذا في النهاية لم يحقق رغبة العجوز
 
#19
مافي أحد في الموضوع @@
عمومًا؛ كيف الأحداث التالية؟ هي هي أفضل مما قُدِّم؟
كل ما شفته حتى الآن أقدر أعطيه العلامة الكاملة وبسهولة.
تابعتي العمل مدبلج او مترجم ؟
الحقيقة الدبلجة العربية اشوفها ممتازة وتفوقت على الاصل خاصة صوت الراوي وحيد جلال ابداع