الموضوع الرسمي Tatakau Shisho - The Book of Bantorra

بادئ الموضوع #1
ما لي خلق اكتب وسلمان ما قصر XD

في وقتٍ تغمر فيه ألوان الرومانسية الوردية موضوعنا الجميل, تنتابني رغبة قسرية في أن أدير دفة النقاش إلى إتجاه مغاير تماماً. فعلى المتضررين من هذا التغيير المفاجئ تطنيش ردي هذا (وهو ما سيحدث غالباً) أو إرسال فاتورة التعويضات النفسية لبريدي الخاص.
وبعيداً عن الاستهبال, فقد عزمت مؤخراً أن أنطلق في رحلة قاصداً بها البحث عن أي عمل فني مغمور لم ينل من الذيوع والصيت ما يستحق فأقوم بالتغزل في محاسنه والاستفهام عن سبب عدم شهرته ليقال عني أني أحد أولئك الذين يمتلكون "ذوقاً فريداً" وأرضي بذلك غروري. رحلة ظننتها مضنية, وعظيمة كانت دهشتي عندما اكتشفت أن رحلتي هذه كانت رحلةً خديجةً أُجهضت قبل أوانها, فقد وجدت مبتغاي قبل أن أبدأها. وجدت مبتغاي في عمل شاهدت منه حلقته الأولى فرميت به إلى ظلام النسيان, ولم اشأ -أو لم تشأ الأقدار- أن ألتقطه إلا بعد حولٍ كامل. أضع بين يديكم جوهرة قصصية براقة كان استخراجها وليد الصدفة المحضة. وأضع بين يديّ من يعاني من رُهاب السبويلرات قطعة من الثلج البارد, فهذه المراجعة خالية نسبياً من السبويلرات .. نسبياً p:


Armed Librarians - The Book of Bantorra
الكُتُبيون المُسَلَحون - كتاب بانتورا

الصورة: (إبحث عنها بنفسك, فلم أجد للعمل صورة إيضاحية إلا واحدة تتوسطها شخصية جعلت من الاحتشام عدواً لدوداً)
النوع: فانتازيا/غموض
عدد الحلقات: 27 حلقة

هنئياً لمن نازع رغبته في النوم على لوحة المفاتيح واستطاع الوصول لهذه السطور, فهَهُنا تنتهي مقدمتي المتكلفة ويحين وقت الحديث عن مادتنا الرئيسة, فهَلُمَّ بنا p:
الأنمي مبني على سلسلة روايات (Light Novels) يابانية إنتهت قبل نهاية الأنمي بمدة قصيرة. ولذلك, فهذا الأنمي إهداء لمن ضاق ذرعاً بأنميات الـ "إنتهى-الأنمي!-تابع-المانجا/الرواية-حتى-تعرف-البقية!" التي تلاقي رواجاً كبيراً بين صنّاع الأنمي في الآونة الأخيرة. بمعنى آخر, القصة منتهية, ومشاهدة الحلقات الـ 27 ستكون كفيلة بتتميم العمل كلياً في ذهن المشاهد.

مقدمة القصة
تدور رحى هذه الحكاية في عالم شبيه بعالمنا الحالي في بدايات القرن الماضي, عدا اختلافين جوهريين, الأول هو تواجد السحر (وهل كنت تنتظر أمر آخر من عمل فانتازي p: ؟), والثاني هو وجود ظاهرة متأصلة لا يعتبرها سكان هذا العالم غريبة: وهي تَحَوّل البشر بعد وفاتهم لكتب حجرية تُمَكن أي شخص -بمجرد ملامستها- من الحصول على ومضات ومقاطع من حياة الشخص المتوفى. تأسست في هذا العالم منظمة تسعى لجمع وحماية هذه الكتب تدعى "مكتبة بانتورا" وإليها تنتمي أغلب شخصيات المسلسل. هناك على الجانب الآخر منظمة معادية لمكتبة بانتورا تسمي نفسها "كنسية الغرق في نِعم الرب" وتفتح أبوابها لكل المتطوعين بهدف تدمير المكتبة والعثور على مكان تدعوه "الجنة". تقوم حرب شعواء بين المنظمتين منذ زمن ٍ سحيق, وتبدأ أحداث القصة بوصول شخصية معينة لرئاسة مكتبة بانتورا وقيامها بأعمال مريبة تثير حفيظة بعض أعضاء المكتبة. هذا هو عالم الأنمي .. تقريباً, قبل أن تبدأ التويستات بالتهافت لدرجة تجعل هذه المقدمة تبدو كالأضحوكة.

نظرة في الحبكة
القصة هي عامل القوة الأول في هذا الأنمي. أستطيع وصف الأنمي بكلمتين: فانتازيا - غموض. لحظة, هل رددت لتوي جنرا هذا الأنمي مرة أخرى؟ نعم. الغموض صنف من أصناف القصص يخرج أحياناً من قوقعة القصص البوليسية ليمتزج مع صنوف أخرى ويقدم قصصاً تكون فيها الحقيقة مكونة من طبقات, بحيث يعتقد القارئ/المشاهد أنه أدرك الحقيقة العليا وراء كل ما يحدث ليكتشف بعد قليل أن هناك حقيقة أعلى من تلك التي اعتقدها, ويكتشف بعد هذا أن هناك حقيقة أعلى من تلك الأخرى. والفانتازيا هو صنف آخر يمتاز بكون السحر عنصراً أساسياً مُعرِّفاً لقصصه. وبهذا أنتهي فعلاً من وصف هذا الأنمي؛ فهو عبارة عن طبقات من الحقيقة تتكشف تدريجياً وبأناقة كما لو كانت ضرباً من السحر. قد تبدو الحلقات الأولى للناظر الشارد كفوضى عارمة, ولكن فور ما تبدأ بعض خيوط الحبكة المبعثرة بالتشابك حتى تكون خيطاً سميكا يتشابك مع خيوط سميكة أخرى لتحيك نسيجاً حبكياً بديعاً فسترمي شكوكك حول قوة الحبكة في أقرب سلة مهملات. بمعنى آخر, لن تقع في شِراك الحب إلا بعد تقدمك فيه, وأرسل هذا التحذير لسريعي الضجر ومتسرعي الأحكام, فإن كنت أحدهم, لا تشاهد هذا الأنمي بتاتاً, لأنك ببساطة لست مستعداً لإدراك أو تقبل نقطة المتعة الرئيسية في هذا العمل, فابتعد بذلك عنه ولا تجحفه حقه, ودعه لمن يستطيع تذوقه بحق. تحذير آخر قبل أن استرسل, لا تنتظر أن ترى في هذا الأنمي مسلسل "شونين", وبذلك لا تنتظر أن ترى عناصر الشونين المعتادة (وأقول هذا مثالاً على عناصر الشونين, لا حصراً لها) كأن تتصارع شخصيات بقوى متفاوتة وتشكل "ميزان قوى" موزون. لا أقول هذا الكلام نقداً في مسلسلات الشونين (التي أحترم سحرها بصدق) ولكن تحذيراً لمن يأتي هذا الأنمي وهو منغمس في عقلية الشونين بافراط, فالشونين له تقاليده, ولهذا الأنمي وأمثاله تقاليد ومعايير خاصة, والفصل هنا واجب.
تنقسم القصة لمجموعة من الحلقات متصاعدة الجودة (الآركات) تلقي كل واحدة منهن بشيء من الضوء على شخصية معينة أو مجموعة من الشخصيات أو جانب من جوانب عالم الأنمي و -كما أسلفنا- تتخلل هذه الآركات خيوط حبكية (plot threads) عديدة لن تعلم متى تلتصق بخيوط أخرى لتتمم الصورة, فلا تستغرب عندما ترى جزئيات مبعثرة في الحلقة الأولى يتم شرحها بعد عشرات الحلقات. وقد تقع عودة هذه الجزئيات كالسندان (لول) على رأس المشاهد فيقف مذهولاً بالإناقة التي تم بها ربط تلك الجزئيات. وفي أحيان أخرى, ترى في حلقات المسلسل الأولى أحداثاً غير متوقعة اعتدت أن تراها في الحلقات الأخيرة (أو النصف الثاني على الأقل) من المسلسلات الأخرى, فكاتب هذا العمل يعشق الذهاب في الإتجاه الآخر, حرفياً. فلا تسرع في إطلاق أحكامك بعد أن ترى بعض الأحداث التي تبدو مفاجئة جداً بالمقاييس العادية (موت بعض الشخصيات مثلاً) لأن الفرق بين حبكة هذا الأنمي وحبكة بعض الأنميات (التي أتحفظ عن ذكر أسمائها احتراماً لمشاعر عشاقها) أن التويستات هنا موزونة على نحو ٍ فريد وليست على شاكلة تويستات الـ "هاهاها! سأحشر عشرات التويستات اللامنطقية في آحاد الثواني لأريك رهابتي!" خلاصة القول, ضع ثقة كبيرة في كاتب روايات هذا الأنمي, فهو يعي ماذا يفعل, وسيهزئ مراراً وتكراراً بتوقعاتك ويستعرض عضلاته في قدرته على جعل أحداث الـ "هل-جُن-جنون-الكاتب؟!" تبدو مقبولة لاحقاً.
التقييم: أ

العالم والخيال
عالم بانتورا مذهل, ولا ينم إلا عن قريحة إبداعية لا يستهان بها من طرف الكاتب. وترتكز مكامن القوة في هذا العالم في كونه يبدو للعيان عادياً ظاهرياً, فيما تكشف النظرة الفاحصة أن عالم القصة ثمرة لا يجنيها إلا من نثر بذور "المعتاد" في تربة من الخيال الخصب ثم سقاها بماء الجد والتكريس. فإخراج اللامعتاد من المعتاد إبداع يقصد لذاته. كأفكار مجردة, قد لا ترى الجديد في عالم بانتورا, ولكن ولسببٍ أجهله حقاً, يُضفي كاتب الأنمي لمسته الشخصية على أفكار ليست بالجديدة فتراها تُبعث من جديد, وخصوصاً عندما يكشف تقدم الأحداث أن الأفكار التي بدت معتادة في بادئ الأمر وجدت لأسباب تخدم أغراضاً مشروعةً ومبررة جداً في قصة الأنمي. وقد يكون ميل الكاتب لتفسير كل شاردة وواردة في العالم الذي صنعه وإيراد سبب لوجود كل معتاد في قصته سبباً في شعوري أن عالم بانتورا نتاج خيال خصب.
التقييم: أ

بقية عناصر القصة
رسالتي لكل مقبل على مشاهدة هذا الأنمي هي: ضع قوة الحبكة والخيال نصب عينك, وأجعلها الميزة العظمى التي -لعيونها- تشاهد هذا الأنمي, وكفاها من ميزة! ذلك أن بقية عناصر القصة كالعاطفة والشخصيات والعمق الفلسفي تؤدي بشكل جيد ولكنها لا تقارع عنصر الحبكة جودةً. فعنصر العمق وإثارة الأفكار الفلسفية ينال حظ لا بأس به في الأنمي, ويقدم العمل دلالات رمزية كثيرة تستحق التأني من خلال قصته وتصرفات شخصياته. لا أدعي كونه الأفضل في هذا المجال, ولكن المجهود المبذول في هذا المضمار يستحق الثناء. الجدير بالذكر أيضاً أن القصة لا تعد حكاية عاطفية من الطراز الرفيع, و تركّز العواطف في العمل قد لا يرضي الباحثين عنها كغاية أساسية, ولكنها مرضية لمن يراها عاملاً متمماً.
التقييم: ب

الشخصيات
ليست الشخصيات نقطة قوة في هذا الأنمي, فجمالها يكمن في كثرتها وتنوعها لا في واقعيتها, وقد يرى البعض بذلك أن نقطة الضعف هذه مقبولة ومبررة وأنه من الصعب أن تطلب من الكاتب شخصيات ذات عمق بشري في الوقت الذي تتقدم فيه الحبكة بوتيرة سريعة جداً. ولا يمنع هذا من كون كثير من الشخصيات زاهية الألوان مثيرة للاهتمام, بل قد يرى فيها من لا يبحث عن الواقعية شخصياتاً ممتازة على أقل تقدير. أيضاً,
شخصياً, أكره هاميوتس ميسيتا!!! (<< ومن طلب رأيك الشخصي؟)
التقييم: ب

العوامل الغير قصصية
شرَّعت في الفقرات السابقة عن تحيزي الغريزي لعامل القصة p:, ولكني أخجل أن أدعو جدران النصوص هذه مراجعةً إن لم تحو ِ القالب كما حَوَت القلب.
كقاعدة, الآرت متزن في معظم الأحيان, وهناك بعض الانحرافات عن هذه القاعدة ولكنها ليست بالخطيرة. الأنميشن يبدأ سيئاً ويتحسن فجأة ثم يعود للانخفاض وثم الارتفاع, والخلاصة أنك ستجد ما يرضيك على أقل تقدير مع تقدمك في الحلقات.
الأوست جيد هو الآخر, ليس غاية تدرك لوحدها, ولكنه يفي بالغرض. وأعترف أن شهادتي في هذا مجروحة, ذلك أنني لم أكن منصتاً لموسيقى الأنمي على غير العادة, ولربما كان لجودة الحبكة والعالم الأثر الأكبر في ذلك.
التقييم: ب-

إذاً, أين شهرة هذا العمل؟!
الحديث في هذا يطول, ولا طائل أن يطول الحديث أكثر مما طال p: ولكني أورد بذلك حديثاً دار في شبكة تويتر بيني وبين حسن (Zero) عن أن بعض الأعمال (الجيدة) لم تنل شهرتها لجودتها البحتة فحسب بل لاحتوائها عناصر سهلة الهضم بالنسبة للمشاهد العادي. ولكنني أعود فأتفكر هذه العبارة وأرى أنه لا يمكن النتبؤ بوصفة الشهرة, فهناك من الأعمال ما طاله التشابك والتعقيد ونال مع ذلك الشأن والصيت العظيمَين, وهناك من الأعمال ما هو سهل التشرب ولكنه لم يجد في العالم مأوى غير رف صاحبه.
لو عادلت الشهرة الاستحقاق لربما رأينا أعمالاً لم نسمع قط بها تطفو إلى السطح ولهَوت العديد من الأعمال الشهيرة إلى أسحق أعماق الفشل, هذا إن كان يوجد للاستحقاق معيارٌ أصلاً.

التقييم النهائي: أ-
اتفق معها بكل شيء الا
1- الأوستي رهيبه
2- هاميوتس ميسيتا= تعريف الرهابة *_*
واصل الحلقة 16
 
#2
ههههههههه مقدمة الموضوع رهيبة ( أتمنى ماحد يخطو خطوك و نشوف الكل يكتب !XD )

سلمان نصحني بالمسلسل وحملته كامل ، على قائمة المشاهدة أيضا و أول ما أشوفه ان شاء الله بحط انطباعاتي ( حاليا أشاهد انجل بيتس ) .
 
بادئ الموضوع #3
لول حرام الكلام هذا يضيع في ابي انمي ^^"
انجيل بيتس T_T الحلقة كم واصل
(ما ودك تفتخ موضوع وتحمسني اعيده؟ )

like hell i'm dead battlefront

T_T
 
#6
جاري التحميل p:
X'amd ممتاز برضوا (خصوصا للي حبوا Eureka Seven واعمال Bones ) يدخل مع افضل 10 انميات في العقد الماضي بالنسبه لي
 
التعديل الأخير:

alruqeishy

فريق الأنمي ๏̯๏
#10
الأنمي شفت منه 13 حلقة وقت عرضه وبعدها وقفت بسبب كثرة الانشغال والحين ناسي كل شي عنه وناوي اعيده من البداية في فترة الصيف
 
بادئ الموضوع #13
انهيت الأنمي من فتره وكنت ناوي اكتب كلام كثير بس خلاني انتظر احد يشوفه اول
الأنمي جدا جدا رهيب القصة والأتموسفير من افضل ما شفت
بس النهاية جدا جدا ما اعجبتني -__-