Ace Attorney Investigations

تاريخ النشر: 2009-02-01
طورت بواسطة: Capcom
الناشر: Capcom
DS
الألعاب
  • 03 مارس 2010
  • التعليقات: 
  • 6777 مشاهدة
  • 6.5
    تقييم تروجيمنج


    سلسلة ألعاب المحاماة الشهيرة “ايس اتورني” بدأت تنتشر خارج اليابان بعد إعادة إصدارها بشكل كامل على جهاز Nintendo DS حيث كانت سابقا في اليابان فقط و على الجيم بوي أدفانس. السلسلة لم تحقق نجاحا تجاريا كبيرا خارج اليابان لكن كابكوم كانت كريمة بما فيه الكفاية لإصدار كافة الأجزاء الرئيسية خارج اليابان في فترة قصيرة. اللعبة في أجزائها الأربعة الأولى كانت عبارة عن قصة بطلها محامي دفاع يقوم بجمع الحقائق حتى يدافع عن موكله في المحكمة. السلسلة اشتهرت بأسلوبها الكرتوني الرائع المشابهه لرسوم “المانجا” و أيضا شخصياته المميزة و موسيقاه الرائعة. إضافة لذلك فاللعبة احتوت قصة مثيرة و نظام لعب يشد اللاعب و يختبر ذكائه في مناسبات كثيرة. لعبتنا التي نتحدث عنها حاليا مختلفة قليلا حيث لأول مرة ستكون تمثل فريق الإدعاء و ليس الدفاع و بطل اللعبة هو الشخصية المحبوبة و صاحبة الشعبية من الأجزاء الرئيسية “مايلز ادجورث”. اللعبة من تطوير الفريق نفسه الذي نقل الجزء الأول من الجيم بوي الى الدي اس حيث فضل فريق التطوير الأساسي الإبتعاد عن السلسلة قليلا و التفرغ لتطوير لعبة Ghost Trick الجديدة.

    ليبدأ التحقيق!
    هذا الإصدار من السلسلة يدعى انه جزء فرعي بينما هذا الكلام قد لا يكون صحيحا بالكامل حيث أن هدف اللعبة الأساسي مشابهه للأجزاء السابقة. محامي الإداعاء مكانه في المحكمة (التي لا وجود لها هنا) لكنك ستقوم بالتحكم به للقيام بمهام بالعادة تكون متوقعة من “المحقق”. إذا لنقول أن اللعبة شبيهه جدا بمسلسل “المحقق كونان” الشهير حيث ستقوم بالتجول في مسرح الجريمة و محادثة المشتبهين و تفحص الأدلة للوصول للحقيقة. طيلة فصول اللعبة ستكون مناطق اللعب موزعة ما بين مسرح الجريمة و مناطق قريبة منه و لن يكون هناك تنوع مثل الأجزاء الماضية التي تنتقل للمحكمة و غرفة الحبس و أمامكن ذات علاقة.

    أي منطق؟
    اذا كيف تختلف هذه اللعبة عن الأجزاء السابقة و كيف يكون اللعب بدون محكمة؟ بإختصار أول إختلاف ستلاحظه أن الشخصيات أصبحت ظاهرة على الشاشة بحيث تستطيع تحريكها داخل الغرف و في المناطق. حينها تستطيع التحدث الى الشخصيات و البحث عن أدلة. أحد أدوات اللعب الجديدة هي “المنطق” أو “Logic”. أثناء تفحصك لمكان الجريمة ستحصل على معلومات معينة مثل “باب الغرفة كان مغلقا بالمفتاح” و “لا يوجد الا مفتاح واحد و يملكه ذاك الشخص”. يمكنك الضغط على Logic في أي لحظة و ربط معلوماتك ذات العلاقة ببعض لتحصل على معلومة جديدة. رغم أن الفكرة رائعة عند النظر اليها لكن تطبيقها كان سيء بالمقابل، في معظم لحظات اللعبة ستجد أن ربط الـLogic سهل جدا و بديهي و لا يشكل أي تحدي مطلقا خصوصا أنك في الغالب لن تجد أكثر من 3-4 معلومات لتربط بينها. بالإضافة لخاصية Logic فتم إضافة أداة جديدة لا تؤثر على اللعب بشكل كبير لمحدودية تحكمك بها و هي “اللص الصغير”. بإختصار هذه الأداءة تستخدمها أحد الشخصيات المساعدة لك و تقوم بتغيير مسرح الجريمة عن طريق جهاز “بروجكتر” لإضافة بعض المعلومات التي تملكها مثل توقعك لوضعية المجرم و الضحية قبل حدوث الجريمة. بهذا تستطيع تفقد الغرفة مرة أخرى و التعرف على معلومات إضافية أو تأكيد و نفي توقعاتك الأصلية. أخيرا أحد أساليب اللعب الجديدة هي Deduce و تستخدمها أثناء تفحص بعض المناطق في مكان الجريمة حيث سيظهر الخيار أمامك، بإختصار ستقوم بالتأشير على بقعة معينة من الشاشة و ربطها بأحد الأدلة في جيبك حيث تتوقع وجود تناقض مثلا يفيدك في حل القضية. لم أجد في إضافات هذا الجزء ما يقدم تجربة جديدة للعب سواء لضعف الفكرة أو لسوء التنفيذ. بعض الخواص من الأجزاء الماضية و التي تواجدت خارج المحكمة مثل “الأقفال” غابت عن هذا الجزء و ربما تواجدها كان ليضيف تحدي كبير مفقود.

    الإعتراض خارج المحكمة
    الباقي من نظام اللعب هو إستجواب الشخصيات أو Rebuttals، هنا أيضا لا جديد فكل ما تفعله مطابق تماما لما كان في الأجزاء الماضية. عند حديثك مع بعض الشخصيات سيقومون بالإدلاء بشهادتهم في الجريمة و مثل ما كنت تفعل في المحكمة ستقوم هنا بالضغط عليهم و عرض الأدلة التي ستوصلك للحقيقة. عكس الأجزاء الماضية فالإستجواب هنا سهل و ستتمكن من الوصول للجواب الصحيح سريعا في معظم المناسبات. أحد العوامل الأخرى في جعل اللعبة أسهل من اللازم هو تصميم المراحل. في الماضي كنت تستطيع أن تنتقل بين مناطق كثيرة بضغطة زر، و في العادة ستجد أن جزءا كبيرا من الصعوبة يكمن في كثرة المناطق و محاولة معرفة المكان الذي يجب أن تبحث فيه و الشخص الذي يجب أن تتحدث معه أو تعرض عليه أحد الأدلة الكثيرة التي بحوزتك. هنا مع مايلز ادجورث ستكون غالبا ملزما بالبقاء في مكان واحد حتى تنهي تحقيقك، و حتى في بعض المناسبات التي ستجد فيها عدة أماكن للتنقل بينها ستكون وجهتك القادمة سهلة جدا و ستحصل عليها بمحادثة أول شخصية بالقرب منك.

    خطوة الى الوراء
    سهولة اللعبة بالتأكيد كانت من الجوانب السيئة بشكل عام في اللعبة، و نظام اللعب كان خطوات للوراء مقارنة بالأجزاء الماضية. حتى إختلاف اللعبة الرئيسي في نظام التصوير لم يقدم أي شيء لنظام اللعب. الآن يجب أن تحرك البطل الى مكان تفحصه أو شخصية تتحدث معها بينما في الأجزاء الماضية كنت تستطيع فعل ذلك بمجرد اللمس بالقلم على هدفك، مما قدم في النهاية لا تغيير في التجربة النهائية. لكن لا نستطيع أن نتحدث عن ألعاب سلسلة “ايس اتورني” بدون ذكر 3 عناصر رئيسية تعتمد عليها هذه اللعبة أكثر من غيرها. أتحدث هنا عن القصة و الشخصيات و الموسيقى. “مايلز ادجورث” بكل جدارة تقبع في المؤخرة بين أجزاء السلسلة جميعها في العناصر الثلاثة مجتمعة أو بشكل منفصل. القصة افتقدت للمشاعر التي حملتها الأجزاء الماضية من حزن و فرحة و تورط و نجاة. الشخصيات الجديدة كانت عادية جدا و لن تتعلق فيها بنفس القدر الذي قدمته الأجزاء الماضية في فصولها الرئيسة. اذا لم يكن هذا كافيا فقد تتغير نظرتك حتى لبعض الشخصيات الرئيسية التي تعود من الإصدارات السابقة حيث تم تقديمها بشكل سيء. أخيرا الموسيقى الجديدة في اللعبة كانت عادية و مثل الشخصيات لن ترسخ في ذهنك طويلا، بعض الموسيقى القديمة عادت في اللعبة و لكن طوال وقتي التي امضيته فيها أحسست إن إختيار أماكن ظهور الموسيقى كان من الأشياء التي لم يتوفق فيها الفريق نهائيا.

    طبقا لمنتج اللعبة فإن الخطة الأولية كانت لجعل Ema Skye بطلة لهذه اللعبة الجديدة و المختلفة، لكن نظرا لطلب الجماهير فتم إختيار Miles Edgeworth ليكون بديلا عنها. شخصيا و كما هو الحال للكثير من جماهير السلسلة فاللعب بـMiles Edgeworth كان حلما قبل أن تصل اللعبة حيث تحول الى كابوس بعد تجربتها. الفريق الفرعي الذي طور هذه اللعبة بقيادة Tsuyoshi Yamazaki لم يستطع الإرتقاء لمقاييس الفريق الأساسي للسلسلة و صنع لعبة تكاد تكون خطوة للوراء في جميع نواحي الإنتاج المختلفة. أي شخص جديد على السلسلة سيجد متعة في تجربتها للمرة الأولى هنا بينما الجماهير الأصلية و خصوصا الذين مروا على جميع إصداراتها سيعيشون لحظات من خيبات الأمل المستمرة على مر تجربتها. لكن لا يجب أن نحزن كثيرا فالفريق الرئيسي سيعود من خلال لعبة Ghost Trick الجديدة و أيضا الجزء الخامس و المؤكد من سلسلة المحاماة الشهيرة “ايس اتورني”.

    Ace Attorney Investigations
    بعض أساسيات السلسلة الممتازة مثل طريقة طرح القصة و التحقيق مع الشخصيات. مايلز إدجورث.
    شخصيات و موسيقى و قصة غير عالقة في الذاكرة. فقدان بعض عناصر اللعب الرئيسية مثل الأقفال. تقديم عناصر جديدة لا تقدم تجربة متجددة. غياب التحدي.
    تجربة ممتعة لأي قادم جديد للسلسلة. خيبة أمل لكل عائد من الجماهير الأصلية حيث أن اللعبة تعود خطوة للوراء في كل جانب من العناصر التي أحببناها طويلا في "ايس اتورني".
    محمد البسيمي
    مؤسس الموقع و الشبكة. محمد يشارك باستمرار في الموقع عن طريق كتابته للمراجعات و تقديمه حلقات الإذاعة الأسبوعية. يتابع ألعاب الفيديو منذ سنين طويلة و يمضي وقتا في مختلف أنواع الألعاب. محمد يكن عشقا خاصا لسلسلة ميترويد العريقة.

    التعليقات