Last Window : The Secret of Cape West

تاريخ الإصدار: 2010-09-01
طورت بواسطة: Cing
الناشر: Nintendo
DS
الألعاب
  • 06 أكتوبر 2010
  • التعليقات: 
  • 6112 مشاهدة
  • 7.0
    تقييم تروجيمنج


    Last Window : The Secret of Cape West

    هناك أمور تم تحسينها في اللعبة عن هوتل دسك ، مثلا وتيرة اللعب أصبحت أسرع و أكثر إثارة ، اللاعبون اشتكوا من لحظات الملل في هوتل دسك لكن هذا الأمر قد لا يكون متواجدا هنا ، كما أن اللعبة تحتوي على عدد أكبر من الألغاز ، هناك خاصية جديدة باللعبة و هي رواية مقدمة بالكامل من أجل اللعبة ( حسنا ألا يوجد مجال لنشر هذه الرواية في الأسواق ؟ ) و بنفس الاسم “النافذة الأخيرة” ، مع كل فصل تنهيه في اللعبة ( هنالك 10 فصول ) ستتمكن من قراءة فصل جديد في الرواية ، حسنا و بكل صراحة لم أجد هذه الإضافة مهمة كثيرا حيث أنها لا تضيف شيئا للعب على كل حال ، فيما عدا ذلك فطريقة اللعب مشابهة و مطابقة تماما لهوتل دسك ، و لا زالت الألغاز معتمدة على شاشة اللمس بالكامل إلا أنك ستجدها أكثر صعوبة من السابق بشكل ملحوظ .

    لا أدري لماذا و لكن لعبة النافذة الأخيرة تتراجع قليلا في الشابترات الأخيرة و هذا أمر مستغرب للغاية ، في هوتل دسك وصلت اللعبة لأقصى لحظات الإثارة و التشويق و المفاجآت في لحظاتها الأخيرة ، أما هنا و بشكل مستغرب جدا فأنا لم أشعر بوجود أي مفاجأة أو انقلاب حقيقي في مجرى القصى كما كنت أتوقع ! كل ما في الأمر أنك ستعرف المزيد و المزيد كلما تمضي وقتا أكبر في اللعب ، ستعرف بعض الحقائق و لاحقا سيتفسر لك كل شيء و لكن بدون مفاجآت كبيرة و حقيقية أو غير متوقعة ، وجدت نفسي بأقصى درجات الاستمتاع في اللعبة في أواسطها و لحظات ليلة عيد الميلاد و لقاء واحدة من شخصيات هوتل دسك كانت لحظات مليئة بالمشاعر في اللعبة ، لذلك فاللعبة حتما تمتلك “لحظات خاصة” و التي ستلعب اللعبة من أجلها بالأساس ، و لكن الأمور تراجعت قليلا مع النهاية التي ( كالعادة ) لم تنهي شيئا و تركت الأبواب مفتوحة على مصراعيها .

    أسلوب التحكم في اللعبة بسيط للغاية و كل ما عليك فعله هو مسك الجهاز بوضعية عامودية ( و كأنك تمسك كتابا مفتوحا ) و ستمنحك اللعبة خيارا للتحكم بيد اليمنى أو اليسرى ، و من ثم تحريك الشخصية الأساسية عبر القلم على الشاشة السفلية و هي الطريقة الأكثر راحة للاعب ، كما يمكنك تحريك الشخصية أيضا عن طريق الأزرار و عندما تصل إلى شخصية أو أداة يمكنك التفاعل معها ستجد أيقونة تومض أسفل الشاشة لتضغط عليها ، و كما كانت هوتل دسك فلاست ويندو أيضا تزود اللاعب بدفتر ملاحظات صغير لتدون عليه ملاحظاتك و للأسف وجدت هذه الخاصية عديمة الفائدة هنا تقريبا حيث أن اللعبة غالبا تذكرني بكل شيء و ذلك أمر طبيعي لاستمرار القصة ، و لكن كان بالإمكان تضمين اللعبة بالمزيد من الأمور الفرعية لتضطرك اللعبة لاستعمال المفكرة لكن هذا لم يحصل مع كل أسف ، كما أن اللعبة تقدم لنا هذه المرة القليل من الألعاب المصغرة مثل البلياردو مما دفعني للتفكير و التساؤل : لماذا لم تقدم هذه اللعبة عدد كبير من الألعاب المصغرة ؟ كان ذلك ليضيف قيمة كبيرة للغاية للعب ، و بالأخص لو تم تقديم هذه الألعاب الافتراضية بخيار إضافي ( كما في لعبة ماريو64 و نيو ماريو بروس DS ) لتمكنك من اللعب بشكل جماعي مع الأصدقاء إلا أن لاست ويندو لم تقدم ذلك للأسف .

    تعود لاست ويندو لتقديم نفس الأسلوب الرسومي المميز للشخصيات الذي تم تقديمه في لعبة هوتل دسك حيث أن الشخصيات تبدو كأنها مرسومة بقلم رصاصي غليظ ، تعابير الشخصيات و ملامحها رائعة التصميم كالعادة ، cape west أفضل من هوتل دسك مظهرا من ناحية بيئة اللعب ثلاثية الأبعاد و أكثر دقة من الناحية الرسومية ، إلا أنني تمنيت عروض متحركة بشكل أكبر في اللعبة ، الموسيقى المتواجدة هنا جيدة جدا و مناسبة لكنها و بكل صدق و صراحة لا تضاهي العمل الخرافي الذي تم تقديمه في هوتل دسك خاصة مع ألحان مثل Violet Sky ، Secrets و اللحن المذهل the last sleep .

    إجمالا لاست ويندو هي لعبة قصصية رائعة امتلاكها يعتبر ضرورة ملحة لمحبي هوتل دسك الأولى و هواة ألعاب فريق سينق الذي أقفل أبوابه إلى الأبد ، و ستعيش الكثير من الذكريات و اللحظات الخاصة مع كايل هايد و رفاقه ، اللعبة لا تصل إلى الأساسات العالية التي وضعتها هوتل دسك و لن تنجح بأن تتلاعب بمشاعرك كما فعلت تلك الأخيرة ، لكنها تمتلك ما يميزها و ما يكفي ليجعلك مشدودا إلى هذه الرواية الصغيرة ، اذا كنت من محبي الألعاب الروائية فلربما قمت بشراء هذه اللعبة حتى قبل أن تقرأ المراجعة و اذا لم تكن كذلك فأنصحك بالبحث على لعبة أخرى ترضيك في مكان آخر .

    Last Window : The Secret of Cape West
    عمل قصصي جذاب ، أسرع وتيرة و أكثر إثارة من ألعاب سينق السابقة ، تمتلك ما يكفي لتجعلك مشدودا إلى النهاية .
    نظام مربك للخسارة أو نهاية اللعب ، أكثر سهولة من المطلوب ، الألعاب المصغرة قليلة للغاية و كان يجب أن تتواجد بخيار منفصل للعب الجماعي و أن يزداد عددها كثيرا .
    هدية سينق الوداعية الأخيرة ، لعبة روائية تمتلك أجواء و طابع غربي متقن وواقعي للغاية ، لكنها لا تملك الكثير لتقدمه عدا عن ذلك ، اذا كنت من محبي أطنان المحادثات علكي أن تلعبها ، و اذا جئت هنا تبحث عن "اللعب" فعليك أن تبحث في مكان آخر .
    حسين الموسى
    حسين أحد أقدم المحررين في الموقع و متابع مخضرم لألعاب الفيديو. اهتماماته واسعة و يتابع الألعاب بأنواعها و يعتبر فاينل فانتسي سلسلته المفضلة.

    التعليقات