hits counter

الموضوع الرسمي للمواضيع العشوائية (2) | الرجاء مراجعة الرد الاول

SanTana

Gamer
المسلسل على شئ خليجي فيه كثير أشياء غير مسبوقة وقتها، فكرة الطاغية الذي جاء من برى ودمج عناصر ما ورائية على شوية شعوذة وعنف شديد أتذكر فيه مشهد تعذيب قوي!
أمين صالح كاتب روائي وهو الذي شاك أغلب هذه الأمور الجدلية.
صحيح والمسلسل مستوحى من رواية ابنة النار للطاجيكي جلال إكرامي وأتى أيمن صالح وعمل نوع من التعديل للتناسب أحداثها مع المجتمع الخليجي. والنفس الثوري موجود في بعض المسلسلات البحرينية لأن بعض القائمين عليها لهم نفس يساري فيما مضى، مثل مسلسل ليل البنادر ومسلسل سعدون واضف الى ذلك نيران كل هذه الاعمال تدعم الثورة على الظلمة وتبين خطورة التلكؤ في ذلك.

ذهب هذا النوع من المسلسلات وبتنا ننحصر في قالب (طلقني يا جاسم - وانا راح أخذ الشركة أبوي - وواحد يصفع أبوه فيصاب الأب بالشلل ويتكلم وفمه ملتوي الخ..).
 

جُرَيْج

خَصِيمُ القَاضي


نهاية "جزء من النص مفقود" اليوم، نصف متعة رمضان بالنسبة لي،
الحلقة الأخيرة تستحق النظر والمناقشة، من يمتلك وقت فراغ فلينظر إليها.
 

جُرَيْج

خَصِيمُ القَاضي
حصل اليوم موقف حلو في العيد، أتمنى مايتكرر في السنين الجاية...

جُرَيْج في أمان الله يذهب إلى صلاة الفجر، وبعد أن ينتهي من الصلاة يخرج،
وإذا به بشخص مستعجل، أخطأ بلباس أحذيته، فلبس فردة من حذائه وفردة من حذاء جُرَيْج !

والمشكلة أن الحذاء حذاء العيد الجديد، وليس لجُرَيْج زوجٌ غيره، ولا يوجد أصلًا طريقة للشراء لأن العيد بعد قليل...

فإذا بجُرَيْج بين حلين، يأخذ فردة حذائه الوحيدة ويرجع أعرجًا، أو يزرف الحذاء الثاني ويذهب للعيد،
فقرر جُرَيْج أن يكمل عيده زارفًا لتلك الفردة، فخرج جُرَيْج إلى العيد بزوجين جميلين مختلفين عن بعضهم إختلاف الشمس عن القمر،
ولعل الناس يعتبروها "موضة" أو ماشابه، لأن جُرَيْجًا كان خجولًا من الأمر، منذ صلاة العيد وحتى الأن.
 

abdullah-kh

مشرف عام
Administrator
حصل اليوم موقف حلو في العيد، أتمنى مايتكرر في السنين الجاية...

جُرَيْج في أمان الله يذهب إلى صلاة الفجر، وبعد أن ينتهي من الصلاة يخرج،
وإذا به بشخص مستعجل، أخطأ بلباس أحذيته، فلبس فردة من حذائه وفردة من حذاء جُرَيْج !

والمشكلة أن الحذاء حذاء العيد الجديد، وليس لجُرَيْج زوجٌ غيره، ولا يوجد أصلًا طريقة للشراء لأن العيد بعد قليل...

فإذا بجُرَيْج بين حلين، يأخذ فردة حذائه الوحيدة ويرجع أعرجًا، أو يزرف الحذاء الثاني ويذهب للعيد،
فقرر جُرَيْج أن يكمل عيده زارفًا لتلك الفردة، فخرج جُرَيْج إلى العيد بزوجين جميلين مختلفين عن بعضهم إختلاف الشمس عن القمر،
ولعل الناس يعتبروها "موضة" أو ماشابه، لأن جُرَيْجًا كان خجولًا من الأمر، منذ صلاة العيد وحتى الأن.
هذه كأنها نكتة لجحا
 
أعلى